الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الرسالة الأخيرة من (شهربان العراقية) إلى زوجها ( مدحت باشا) في منفاه!

الرسالة الأخيرة من (شهربان العراقية) إلى زوجها ( مدحت باشا) في منفاه!

          

الرسالة الأخيرة من (شهربان العراقية)إلى زوجها ( مدحت باشا) في منفاه

                   

                      بقلم: نصرت مردان

                                               
    

                               


قضى الوالي العثماني والمصلح الشهير(مدحت باشا) في بغداد ثلاثة اعوام ونصف، وقد تمكن خلال الفترة الوجيزة من القيام بالكثير من الاصلاحات التي تذكرها عنه كتب التاريخ.

فقد تمكن خلال توليه ولاية بغداد من القضاء على تمرد بعض العشائر، كما قام بتطوير النقل على  نهري دجلة والفرات، واسس صندوقا للضمان، وبنى مستشفى،

 

وانشا خطا للترام  واصدر اول جريدة في العراق، هي ( الزوراء ) التي صدر عددها الاول في 15/6/1869 من ثمان صفحات، بعد ان استورد لهذا الغرض مطبعة من باريس، اطلق عليها اسم مطبعة الولاية ( ولايت مطبعه سى  ). وكان يجيد العربية والفارسية الى جانب التركية.

ولعل التجربة الاهم في حياة (مدحت باشا) المرتبطة ببغداد، هي زواجه من سيدة عراقية تدعى (شهربان).

    

ولهذه الزواج قصة طريفة :
ذات ليلة بغدادية اتاه حلم غريبا ترك في نفسه اثر عميق. حلم بانه يتجول في غابة ( بلغراد) باسطنبول بحثا عن طريدة. وسرعان ما برزت امامه غزالة رشيقة، ورغم مطاردته لها لساعات الا انه لم يظفر بها. فقد كانت تبتعد عنه نافرة كلما هم بالاقتراب منها واستعداده لاقتناصها. لكنه عندما حاصرها قرب نبع، وهم باطلاق النار عليها، اذا بها تتحول الى فتاة باهرة الجمال، تنظر بفتنة وغنج  وهي تقول له :
ــ ((انظر ايها الصياد ! كان بمقدوري ان افر منك، وكان يستحيل عليك اصطيادي، لكنني اعجبت بنبلك. كان في مقدورك ان تطلق النار علي، لكنك لم تفعل. ما الذي كنت ستجنيه لو فعلت ؟ الهاتنا يساعدننا عند الشدائد)).

فجأة احسست بتحولات في جسدي. طال شعري، قوائمي الامامية، اصبحت ذراعين، تساقط الشعر من جسدي، وظهر لي صدر ناهد. قوائمي الخلفية تحولت الى ساقي امراة. حينما كنت اتامل هذه التغييرات الطارئة على جسمي، رايتك امامي !!
لحظتها تولع (مدحت باشا) عشقا بهذه (الفتاة الغزالة). احتواها بين ذراعيه  وهو يتذكر (مريام) الفتاة الباريسية، التي تعرف عليها عند وجوده في باريس.

فجاة، مر من امامه، شيخ من شيوخ البكتاشية، فاحس (مدحت باشا) بالخجل ان يراه الشيخ  مع (الفتاة الغزالة)، الا ان البكتاشي خاطبه قائلا:
ـ يا بني  ! هذه الفتاة هي من نصيبك، فلم الخجل ؟ خذها الى منزلك : انها تنتظر منك ذلك..
 فز مدحت باشا من نومه وهو فزع خائب حزين لان معشوقته كانت حلما.
 في الصباح الباكر قصد تكية احد شيوخ العلويين. قوبل هناك بما يستحق من تقدير واحترام. كل من كان في التكية يبدو ممتنا لزيارة الوالي. قال له المريدون :
ـ شيخنا معتكف في الداخل. سنبلغه بزيارتك.
بعد لحظات ظهر الشيخ من وراء الستار مرحبا بالوالي :
ـ مرحبا بك ايها الصديق العزيز قل ما الذي يشغل بالك ؟
حدثه( مدحت بشا) عن حلمه الغريب، طالبا منه تفسيره. قال له الشيخ بعد ان مسد لحيته عدة مرات :
ـ انه حلم مبارك يا سيدي. ستتزوج هنا في بغداد. وستشرب من نبع المحبة هنا. وباذن الله ستنجب منها ذكرا، عليك ان تسميه(علي حيدر). سيرتفع نجمك عاليا، وستبلغ ذروة الحكم، فيما بعد ستتعرض الى متاعب والام كثيرة. ادعو الله ان يمنحك الصبر على الشدائد والملمات !
كان هذا الحدث مهما في حياة مدحت باشا. علما بانه سبق له ان تزوج وهو في الخامسة والعشرين من زوجته (نعيمة) ، رزق منها ببنت، تزوجت في سن مبكرة.
كان (مدحت باشا) يرغب بولد يخلف ذكراه، وبدا هذا الامر اكثر الحاحا بالنسبة له في بغداد، حيث بدا العديد من معارفه والمقربين منه يوصونه بالزواج ثانية. وكانت هناك الكثير من العوائل الميسورة توجه الدعوة له، لعله يختار واحدة من بناتها.
ولم تكن زوجته( نعيمة) تمانع في زواجه من امراة اخرى، بل كانت تشجعه قائلة :
ـ وماذا في ذلك يا باشا !   لقد تجاوزت الاربعين ولم يعد بامكاني ان انجب لك بعد هذا العمر. لماذا لا تختار لك زوجة من عائلة كريمة المحتد والنسب. انت الان في الثالثة والاربعين، ولا تزال شابا.
 كان مدحت باشا يرغب بذلك، لكنه لم يفصح عن رغبته لزوجته حرصا على مشاعرها.  الا انه سعد بسماع بموافقتها  على زواجه للمرة الثانية. وبدى له لحظتها نهر دجلة واشجار النخيل اكثر جمالا وسحرا.

  

شهربان.. الحلم

حضر مدحت باشا ذات مساء وليمة اعدها على شرفه احد اثرياء بغداد الميسورين  من (آل النقيب) في مزرعته القريبة من نهر دجلة.

في تلك الاثناء تعلقت عيناه بوجه فتاة جميلة، بيضاء البشرة، يزيدها خمارها الاخضر جمالا فوق جمالها الاسر. ما اثار استغراب مدحت باشا ان الحسناء الفاتنة التي كانت تقوم بخدمته، كانت تشبه الفتاة ـ الغزالة التي رأها في حلمه الغريب قبل ايام. كانت الفتاة تبادله النظرات خلسة.
لاحظ مضيفه البغدادي نظرات الاعجاب التي يتامل بها مدحت باشا الفتاة التي تقوم على خدمتهم. قال له الشريف البغدادي :
ــ مولاي  انها تدعى ( شهربان ). وهي بمثابة ابنتنا. فهي رغم اصولها الشركسية الا انها تطبعت بطابعنا وتقاليدنا، وهي تتحدث العربية مثلنا تماما.
خرجت ( شهربان ) من الغرفة وقد تضرجت وجنتاها بلون الورد.
لم يستطع مدحت باشا ان يخفي اعجابه بها :
ــ انها فعلا  جميلة للغاية.
ــ اننا نحبها كثيرا. طلب يدها الكثيرون لكننا رفضنا لحبنا لها ولاخلاقها الحميدة الراقية.
ثم التفت صاحب البيت الى زوجته قائلا :
ــ اليس كذلك يا خديجة ؟ قولي انت ايضا شيئا.
قالت زوجته :
ــ يا باشا، شهربان بمثابة ابنتنا، وبقدر حبها لبغداد فهي تحب اسطتنبول ايضا.
اكتفى الباشا بالقول :
ــ على بركة الله.
كانت زوجته( نعيمة) تصغي بهدوء الى ما يتحدثون به. وكانت بدورها قد اعجبت بجمال شهربان الفاتن. دون ان تشعر بأي بادرة من بوادر الغيرة، رغم انها تصغرها بخمسين وعشرين عاما.
بعد ايام عقد (مدحت باشا) قرانه على العراقية  (شهربان). وقد حضر الحفل المتواضع الذي اقيم بقصر الولاية، نخبة من الضيوف.
كانت (شهربان) تحتمي به في الايام الاولى من الزواج وكانه والدها. الا انها بعد ايام لم تعد تشعر بفارق السن بينهما بعد ان اغرقها مدحت باشا بعواطفه الجياشة.

   

عذابات الفراق
في تلك الفترة كانت الدسائس في اسطنبول، تحاك ضد اصلاحات مدحت باشا في بغداد. الى اين يقود باصلاحاته العراق ؟ وماذا لو اعلن غدا الاستقلال عن الدولة العثمانية ؟. وكان الصدر الاعظم (محمود نديم باشا) هو الذي يوغر صدر السلطان ضد (مدحت باشا) بالدسائس والتامر. لم يتحمل (مدحت باشا) هذا الجو التآمري كثيرا، وفضل تقديم استقالته.
اختاره السلطان (عبدالمجيد) صدرا اعظم ( رئيس وزراء ) بدلا من محمود نديم باشا عام 1872 الا انه عزله بعد ثلاثة اشهر لميوله الاصلاحية ومحاولته سن قوانين تحد من صلاحيات السلطان. وقد اوغر نديم باشا صدر السلطان بالسوء ضده.

                               
كما اصبح (مدحت باشا) مرة ثانية  صدرا اعظم في 17 كانون الاول  1876 من قبل السلطان (عبدالحميد الثاني).

الا ان محاولته اعداد مشروع جديد للدستور ( قانوني جديد ) اثار عليه حفيظة السلطان الذي طلب ترجمة الدستور الفرنسي، واضاف اليه المادة 113 التي تعطي للسلطان صلاحية نفي  الاشخاص الخطرين على امن وسلامة الامبراطورية، وبذلك اصدر الدستور الذي عرف بالقانون الاساسي  في 23 كانون الاول 1876.

وقد قام السلطان بعزل (مدحت باشا) من منصبه في 5 شباط 1877. حيث عينه عام 1878 واليا على سوريا. الا انه عزله من منصبه بعد ان نجح نديم باشا بالوشاية به عند السلطان عبدالحميد، واتهمه بانه المسؤول الاول  عن اغتيال السلطان عبدالمجيد. اضطر مدحت باشا الى الفرار مع زوجتيه واطفاله الى مدينة ( ازمير ) ومنها لجا الى القنصلية الفرنسية في 1881.  لكن القنصلية سلمته للسلطات العثمانية بعد وعد السلطان بأنه لن يقتله وسيحاكمه محاكمة عادلة. بعد استسلام (مدحت باشا )، تمت محاكمته في قصر يلدز. وقد ادانته المحكمة باغتيال السلطان عبدالمجيد، فصدر الحكم بنفيه الى مدينة الطائف.

     
ظلت زوجته العراقية (شهربان) وفية لزوجها، رغم كل الظروف والدسائس التي مر بها. وقد بعثت برسالة الى صديق العائلة (كيليكيان واصف افندي) تعبر فيها  قلقها على مصير زوجها :

 " السيد المحترم واصف افندي، ابني (علي حيدر) مريض جدا. كما ان (مسرورة) مريضة هي الاخرى. لا اعلم ماذا افعل. ارسلت رسالة استعطاف الى القصر ولكن دون جدوى " .
كما بعث (مدحت باشا) رسالة بدوره الى واصف افندي قبل يوم واحد من مقتله في الطائف :
"لم يعد ثمة امل. اذا لم يفلحوا في تسميمي، سيقومون بحبسي في زنزانة انفرادية، وهناك سيستطيعون بكل يسر من القضاء علي  "

 رسائل الموت

وعندما احس مدحت باشا بدنو اجله، كتب من الطائف رسالته الاخيرة الى زوجتيه، وهي بمثابة وصيته الاخيرة :
" زوجتي العزيزتين نعيمة وشهربان،
ابنتي العزيزة ممدوحة، ولدي الحبيب علي حيدر،
ابنتي العزيزتين وسيمة ومسرورة  ليحميكم الله جميعا.
ما دام لم يبق ثمة عائق من ذهابكم الى اسطنبول، ارجو ان تبيعوا كل ما تستطيعون الاستغناء عنه في ازمير. ارجو ان تستغنوا عن خدمات من هم فائضين عن الخدمة. كما ارجو ان تقطعوا علاقاتكم مع الاعداء الذين هم في هيئة اصدقاء. حاولوا ان تعيشوا بسلام. ليتعلم ابني علي حيدر، حفيدي كمال، ابنتي وسيمة التركية، وليذهبوا الى المدرسة التي في الحي.
بعد ان يتعلم علي حيدر العلوم الدينية، ابعثوه للدراسة في المدرسة السلطانية. بعد ذلك ابعثوه ليتعلم فنون التجارة لدى تاجر. اياكم ان تتركوه يتجه للوظائف الحكومية. لست مدينا لاحد ماعدا التاجر خويستاكي، بالفين وخمسمائة ليرة، والى طيفور افندي بخمسين ليرة. سددوا هذه المبالغ بعد استحصال الدين الذي استدانه مني كيورك الصراف. لا تأسفوا ولا تحزنوا على شيء. الله سيغفر سيئاتي ان وجدت. انتم ثروتي المعنوية في هذه الحياة. لا تجرحوا احدا بكلمة. اتركوا كل شيء  للعدالة الالهية. لكي لا يصل الختم الذي يحمل اسمي ليد الاعداء، القيته في البحر عندما كنت في طريقي الى ازمير. خشية ان يقع في يد احد قد يريد شرا بأولادي. لهذا لا تخشوا شيئا. لا تقيموا على قبري شاهدة مذهبة، بل ارجو ان تكتبوا عليه بخط اسود :
((هذا قبر مدحت باشا الذي ذهب ضحية جهوده الكبيرة في سبيل الوطن )).

                 

             

                          الرسالة الاخيرة

في الليلة التي تقرر فيها قتل مدحت باشا في سجنه بالطائف، دخل القتلة غرفته واحاطوا به من كل جانب  معتذرين: (( اعذرنا نحن ننفذ الاوامر)).

هجموا عليه هجمة رجل واحد، امسكوا بقدميه ويديه. لم يقاوم. ترك نفسه للجلاد. ادخل المدعو اسماعيل الحلاق،الحبل المغموس في الدهن والصابون في رقبته،وبدا يشده  بكل قوته. ازرق وجه مدحت باشا وجحظت عيناه، اختلجت اطرافه عدة مرات، ثم توقفت انفاسه. عندما هاجم الجلادون مدحت باشا سقطت من جيبه محفظته. وضعها احد الجلادين ويدعى ابراهيم الشركسي في جيبه، املا ان يجد فيها مالا كثيرا. لكن المحفظة لم تكن تحتوي الا على رسالة انها اخر رسالة بعثتها شهربان العراقية الوفية الى زوجها مدحت باشا :
زوجي وسيدي الحبيب،
لا اعلم ان كانت هذه الرسالة ستصلك ام لا. لقد مرت ثلاثة اعوام على رحيلك من بيننا. انتزعوك من بيتنا الهانيء، وعشنا السعيد، وقذفوا بك الى الصحراء النائية. لماذا فعلوا كل ذلك ؟ هل الاخلاص للوطن اصبح تهمة يعاقب عليها المرء ؟
 لقد عملت من اجل الوطن، وسرت دون تردد في الطريق الذي امنت بصوابه. لقد ارادوا اسكات صوتك، لكنك ظللت تصرخ بالحقيقة التي امنت بها. لم  يستطيعوا شراءك بالمال والهدايا والنياشين والرتب.
لم ننساك يا باشا ! الكل يتحدث عنك بمودة. لكنك لا تسمعهم. انه الصمت الذي يسبق العاصفة. العاصفة التي ستقتلع كل شيء. وسوف لن يرى قصر ( يلدز) النور في العاصفة الهوجاء، بعدها سيعود الهدوء والضوء الى كل مكان. وكما كتبت في يوم ما، فالشمس ستشرق من الغرب !

          
سيدي الحبيب، زوجي العزيز، ادين اليك بمعرفتي كل شيء. لقد كانت حياتي قبل ان اعرفك  مسورة باسوار حديقة البيت الذي كنت اعيش فيه ببغداد. كنت مجرد فتاة عراقية ذات اصول شركسية. كان من الممكن ان ابقى هناك الى الابد. لكنك اكتشفتني، وعلمتني كيف اميز بين الجمال والقبح. بين الخطا والصواب. علمتني كيف افكر. علمتني ان لكل سبب مسبب، وان الانسان يستطيع ان يوجه الاحداث ويتقدمها. علمتني ان الحياة جميلة، ويجب ان نعيشها كما يقال بالطول والعرض.
كيف نستطيع ان نعيش بدونك يا زوجي الحبيب؟.. صوتك لم يغادر سمعي قط. كيف نستطيع ان نعيش بدونك ؟ لست انا وحدي بحاجة اليك، بل المجتمع هو باشد الحاجة اليك والى افكارك.
نسيم البحر لم يعد يهب في ( ازمير) منذ رحيلك، كما ان الشمس لم تعد تغيب وراء الافق القرمزي كعادتها. لم نعد نسمع زقزقة الطيور، ولم يعد يصلنا شذى الياسمين.
تعال !لتشرق الشمس في حياتنا من جديد.لا تتركنا لوحدنا يا سيدي.لا تدع للتشاؤم سبيلا الى ذاتك، بل ارجو ان تؤمن ان انوار المشاعل ستضيء في كل مكان قريبا.
اه لو تدري يا سيدي الشائعات التي تدور، وحديث الافواه الكريهة عنك!
سيدي وزوجي الحبيب،
بلغ ابننا(علي حيدر) الثانية عشرة من العمر، وهو يحاول ان يقتدي بسيرتك دائما. اما (وسيمة ) فقد بلغت السادسة، لو رأيتها فسوف لن تتركها من بين ذراعيك. اما ( مسرورة)، فهي لا تتذكرك ابدا. لانها كانت في الشهر الثالث حينما غادرتنا. انها مطيعة وذكية، الكثيرون يشبهونها بك. نعيمة خانم متعبة جدا وحزينة. لقد حطمها فراقك. انها ترفض الحديث الى احد او الخروج من البيت.
لقد انفض من حولنا من كنا نعدهم اصدقاء. اصبحنا خطرين بالنسبة لهم.لا يهم، ليفعلوا ما يحلوا لهم.
زوجي الحبيب،
لقد اعدت ملابسك بعد ان عطرتها ووضعتها في درج خزانة الملابس. كما وضعت في البوفيه، فناجين القهوة التي تحمل صورتك، والاقداح الصغيرة التي كنت تتناول فيها الكونياك.

 

لا تزال نصف قنينة الكونياك نصف مليئة كما تركتها في تلك الليلة المشؤومة، وكانك ستعود غدا.  
زوجي الحبيب،
اريد ان اعترف لك بشيء، ارجو ان لا تسخر مني. لقد اشتقت الى دفئك. اخجل من كتابة ذلك، واخشى ان يقرا هذه الرسالة شخص اخر قبل وصولها اليك. ولكن لم يعد يعنيني ان يعرف  مخلوق ما يعرفه رب العالمين !
سيدي،
قلبي وروحي وعواطفي في انتظارك، احتضنك بشوق ولهفة،  تعال  تعال  تعال !

زوجتك المخلصة
شهربان

                            

الگاردينيا:

كل الشكر للأستاذ المبدع/ نصرت مردان على هذه المواضيع التأريخية المهمة...

ملاحظة: صورة ( شهربان) هي:واحدة من ثلاث سيدات من بغداد

اسم اللوحة : Safie, One of the Three Ladies of Baghdad
لـ William Wontner

        

                              

   مدحت باشا /من ويكيبيديا، الموسوعة الحرة
أحمد شفيق مدحت باشا (بالتركية:Ahmet Şefik Mithat Pasha بالتركية العثمانية:أحمد شفيق مدحت باشا) (أكتوبر 1822م اسطنبول - 8 مايو 1884م الطائف الموافق 1238 - 1301 هـ) سياسي عثماني وإصلاحي ذو توجه موالي للغرب تولى مناصب عديدة منها الصدارة العظمى (رئاسة الوزراء) ووزير العدل وخدم قبلها واليا لولاية بغداد وولاية دمشق وولاية سالونيك.

سيرة حياته
ولد أحمد شفيق وهو الاسم الحقيقي مدحت باشا في اسطنبول عام 1822م ونشأ في بلغاريا حيث كان والده قاضيا على بعض نواحيها وظهرت نجابة مدحت باشا منذ حداثة سنه فحفظ القرآن الكريم وتعلم اللغتين العربية والفارسية إضافة إلى لغته الأصلية التركية لذلك لقب بمدحت نظرا لذكائه ونجابته. كما برع في الخط والكتابة الأمر الذي ساعده في العمل ككاتب في مجلس الصدر الأعظم وهو لم يبلغ العشرين من العمر.

الحياة السياسية
توظف في بدايته في قلم الديوان في الباب العالي، وبدافع من تشجيع رشيد باشا صاحب فكرة حركة التجديد في الدراسة على النمط الأوربي اتخذ فرماني التنظمات بداية شاملة لهذه الحركة التغريبية تعلم مدحت اللغة الفرنسية فحذقها. عين عام 1860م واليا على نيش فاظهر كفاية فيها, ثم عن واليا على الطوفة عام 1864م لمدة ثلاث سنوات, عاد بعدها إلى إسطنبول ليشغل منصب رئيس شورى الدولة لمدة عام واحد. نقل بعدها واليا على بغداد والخلاف بينه وبين الصدر الأعظم وقتها محمود نديم باشا. ترك مدحت بغداد وصدر أمر تعيينه واليا على أدرنة, ولكنه في مقابلة له مع السلطان عبد العزيز تمكن من اقناع السلطان عبد العزيز بعزل محمود نديم من الصدارة، ثم أقعنه في نفس المقابلة أنه جدير بهذا المنصب فتم تعيين مدحت باشا صدار أعظم لأول مرة عام 1872م.

تمت محاكمته بأمر من السلطان عبد الحميد الثاني بتهمة الضلوع في اغتيال عمه السلطان عبد العزيز وحكم عليه بالإعدام إلا إن الحكم خفف إلى المؤبد ونفي إلى الطائف حيث مات فيها مخنوقا في ظروف غامضة عام 1884م.

يعتبر مدحت باشا من أشهر الإصلاحيين العثمانيين الذين تبنوا فكرة الإصلاح على الطريقة الأوروبية ولقب بـ "أبي الدستور" و"أبي الاحرار" حيث سعى إلى إعلان القانون الأساسي وظهور البرلمان العثماني عام 1876م.

 

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

486 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع