حرب احتلال العراق ٢٠٠٣ - الحلقة السادسة

   

      حرب احتلال العراق ٢٠٠٣ -الحلقة السادسة

المرحلة الرئيسة الرابعة ١ – ٩ نيسان / ابريل ٢٠٠٣

   

                                      ١٣ - ٤ - ٢٠١٨

                

بعد معركة جسر الكفل والهجوم الامريكي المتزامن على خمسة محاور مهمة للضغط على قوات الحرس الجمهوري كما اوضحنا بالحلقة الخامسة نستكمل في هذه الحلقة تقرب القوات الامريكية على مشارف بغداد هدف الحرب الاستراتيجي 

الاتجاه الاستراتيجي الجنوبي
قوات التحالف
أستمرت القوات البريطانية بالعمل على أحكام السيطرة على محافظة البصرة بعد نجاحها في السيطرة على قضاء ابو الخصيب وام قصر والفاو ومعظم المدن المحيطة بالمحافظة . في 6 نيسان / ابريل نجحت القوات البريطانية دخول محافظة البصرة من اتجاهين الجنوبي والغربي والاستقرار بها ، في 8 منه أحكمت قبضتها تماماً على محافظة البصرة ، وفي 9 منه نجحت هذه القوات دخول محافظة ميسان ( العمارة ) ومن ثم عزلها والسيطرة على مطارها الثانوي دون مقاومة ، وفي نهاية 9 نيسان فرضت السيطرة التامة على جنوب العراق بدءً من الحدود الدولية وحتى العمارة .

   

                     احتلال محافظة البصرة

القوات العراقية
أستمرت القوات العراقية بمقاومة القوات البريطانية في محافظة البصرة الا ان مقاومتها اصبحت غير كافية وغير مؤثرة وقد اعلن مقتل قائد المنطقة الجنوبية على حسن المجيد عضو القيادة السياسية كإحدى خطط الخداع التعبوي لكنه كان متواجد في بغداد - الكاظمية - منذ يوم 7 -8 نيسان / ابريل ادى ذلك الى ضعف في المقاومة بسبب ضعف القيادة والسيطرة ، في 5 نيسان(ابريل) حاولت القوات العراقية شن هجوم مقابل ضد القوات البريطانية حول البصرة الا انه لم يحقق الغرض منه ، بعد ذلك غادرة القوات النظامية المحافظة اعتبارا من 7 نيسان / ابريل 2003 مما عجل في احكام السيطرة عليها في 8 منه (1) .
المنطقة الوسطى العراقية
قوات التحالف
الفيلق الخامس الامريكي يزيد من سرعة تقدمه للوصول الى بغداد على محوري الكوت – بغداد و كربلاء – بغداد بالتزامن مع القصف الجوي والصاروخي تجاه القوات البرية ومراكز القيادة والسيطرة ووسائل الدفاع الجوي أضافة الى الاسناد الجوي للقوات الامريكية أثناء زحفها الى بغداد .
في الاول من نيسان/ ابريل 2003 استولت قوات التحالف على جسر المسيب (جرف الصخر ) على نهر الفرات والذي ساعدها كثيراً في سرعة تقدمها الى بغداد من الجنوب ( علما كان مخطط لتدمير هذا الجسر الذي يبلغ طوله حوالى 800 متر الا اسباب عدم التدمير غير معلومة ) ، كما استمر القتال حول مدينة كربلاء مع فرقة المدينة المنورة المدرعة ، وضمن خطة الخداع أعلنت قوات التحالف انها بحاجة الى قوات اضافية جديدة ، كما اعلنت وصول الفرقة الرابعة الجبلية الى الكويت في 2 نيسان / ابريل 2003 (هذه الفرقة منعتها تركيا من اجتياح اراضيها وهذا موقف مشهود لتركيا في هذه الحرب).

   

                       معارك حول كربلاء

    

        خسائر القوات الامريكية في المنطقة الوسطى

قوة الإحاطة والتطويق التي تتحرك على محوري الناصرية - الشطرة - الحي - الكوت اعلنت في 2 نيسان/ ابريل انها حققت مهمتها بعد قتال شرس في الناصرية والشطرة وحاصرت الكوت ( واسط ) وتقدمت الى العزيزية واصبحت على بعد 50 كلم عن بغداد ، كما اعلنت نفس القوة باتجاه محور الناصرية - السماوة - كربلاء - بغداد في 2 نيسان/ ابريل انها حققت مهامها وعزلت محافظة كربلاء ووصلت مسافة 50 كلم عن بغداد في 3 نيسان نجحت الفرقة الاولى مارينز المتقدمة على محور الكوت - بغداد في السيطرة على جسر ديالى مما ادى الى تسهيل حركتها للتقدم نحو بغداد ، كما استخدمت القنابر العنقودية ضد القوات العراقية المدافعة عن بغداد ، في 3 نيسان/ ابريل ايضاً ، اقتربت قوات التحالف مسافة 30 كلم عن بغداد من كافة المحاور ، في 4 نيسان/ ابريل وصلت عناصر من قوات التحالف مطار بغداد الدولي وبدئت في مشاغلة القوات العراقية هناك ونجحت بالتصدي لهجماتها المقابلة لاستعادة المطار ، في ذات الوقت تحركت عناصر من القوات الخاصة الامريكية وقطعت الطريق بغداد - تكريت - والسيطرة عليه كما استمر القصف الجوي على بغداد على مدى 24 ساعة وبدئت قوات التحالف قصف بغداد من المطار الدولي ، في نفس اليوم استولت قوات التحالف على أكثر من 50 % من مطار بغداد وتوغلت في المناطق المحيطة به واحكمت طوقها عليه بإسناد جوي شديد رغم المقاومة الشديدة التي واجهتها من قبل القوات العراقية ، في هذه الاثناء وتحديداً يوم 5 نيسان/ ابريل تمكنت قوات التحالف دفع عناصر مدرعة محدودة لتنفيذ عمليات استطلاع بالقوة في اطراف بغداد ونجحت بالتوغل داخل بغداد في نهاية يوم 5 نيسان/ ابريل وصلت معظم قوات الهجوم الرئيسة ( الإحاطة والتطويق ) الى المشارف الجنوبية الشرقية والغربية للعاصمة بغداد واحكام السيطرة عليها ليومي 5 و 6 نيسان/ ابريل 2003 ، في 7 منه تسللت 40 دبابة وعجلة مدرعة الى وسط بغداد وتمركزت امام قصر الرئاسة وفندق الرشيد أضافة الى الاستيلاء على أجزاء كبيرة من بغداد ، في نفس اليوم ظهر احمد الجلبي ومعه 700 فرد برفقة القوات الامريكية في مدينة الناصرية الا ان الشعب العراقي رفض القادمين من الخارج بصحبة القوات الامريكية ، في 8 منه نجحت قوات التحالف احتلال وسط بغداد كما احتلت القصر الجمهوري وفي نهاية هذا اليوم بدأ الهجوم الشامل على بغداد من ثلاث محاور رئيسة ( محور الكوت - بغداد من الجنوب الشرقي ، محور كربلاء - بغداد من الجنوب الغربي ، ومحور الحلة- بغداد من الجنوب ) ، في 9 نيسان/ ابريل تمكنت قوات التحالف من أحكام السيطرة على معظم ضواحي ووسط بغداد وتمكنت من احتلال المباني الحكومية الهامة خاصة وزارة النفط ، في نهاية هذا اليوم حققت قوة الهجوم الرئيسة مهمتها النهائية وهي احتلال بغداد وقامت الفرقة الثالثة مستعرضة قواتها في وسط بغداد ( منطقة الكرادة الشرقية ) وهي تلوح بشارة النصر .

    

        تقدم القوات الامريكية لاحتلال بغداد – المرحلة الرابعة

المراجع
1 .حرب الخليج الثالثة يوميات الحرب الامريكية المبرمجة على العراق :اللواء اركان حرب عثمان كامل وآخرين – اكاديمية ناصر – كلية الحرب العليا – القاهرة .
ملاحظة:كافة الخرائط والتصاميم من قبل الاستاذ مهند عبد الجبار الشيخلي.

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

487 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع