فرسان يسابقون الزمن والمعركة الاولى للسرب ١٠٦

 

    

   فرسان يسابقون الزمن والمعركة الاولى للسرب 106

        

                    

                           بقلم /الصقر

          

تحية طيبة
انهيت المقالة السابقة المنشورة في موقع الگاردينيا الثقافي بتاريخ 21 شباط 2017 تحت عنوان (تشكيل السرب 106) باصابة امر جناح طيران الجيش الثاني وابتعاده عن الطيران مرغما نتيجة شدة الاصابة , وعودة وكيل امر الجناح السابق العقيد الطيار ( م . ف ) وازاح عني مسؤلية قيادة الجناح وتفرغي لقيادة السرب واعداده للمرحلة المقبلة .
بعد اكمال المراحل الاولى للاسكان وبقية الامور الادارية بدأت مرحلة التدريب النظري لاعادة المعلومات على طائرة ( BO105 ) , خصص للسرب الاسم الرمزي ( حاذق ) وهو اسم الملازم الاول الطيار الشهيد ( حاذق شاكر البرزنجي ) والذي استشهد في بداية الحرب مع ايران ومن طياري طائرة ( مي 25 ) السمتية مقاتلة الدروع , حيث كان قرار مديرية طيران الجيش بتخصيص الاسماء الرمزية للاسراب من شهداء طيران الجيش تخليدا وعرفانا لتضحياتهم . ويستخدم الاسم الرمزي في النداءات مع السيطرة الجوية للقواعد وقواطع الدفاع الجوي حيث يخصص رقم بعد الاسم الرمزي لكل طيارمثل ( حاذق 01 او 15 وهكذا ) وحسب النظام الانكليزي يستثنى الرقم 13 فيكون التسلسل ( ىحاذق 12 ثم 14 ) .
تضمن التدريب مجموعتين
الاولى
التدريب النظري والعملي التنسيق والتعاون مع الفريق الطبي المخصص لطائرات الاسعاف والانقاذ الجوي ( اطباء ممرضين ووحدة السيطرة ) الملحقين بالسرب ويكون تواجدهم في مستشفى الرشيد العسكري وكان المؤمل تخصيصها لعمليات الانقاذ والاسعاف الجوي خلال مؤتمر عدم الانحياز المقرر عقده في بغداد عام 1982 . وخصص لها الطيارين الذين تلقوا تدريبهم في المانيا الغربية ضمن عقد وزارة الصحة بسبب فرض الحظر على توريد السلاح للعراق وكونها طائرات للاستخدام المدني .

الثانية
طياري السرب 30 ( الويت3) حيث كان من المقرر الحاق عدد من طائرات السرب 30 لغرض ادامة التدريب والتنسيق مع الجهات المختصة لحماية الوفود المشاركة في مؤتمر عدم الانحياز , حيث كان من المقرر هبوط طائرات الوفود في مطاري بغداد الدولي ومطار المثنى ويجري نقل الوفود الى مقرات اقامتهم بحماية طائرات (الالويت3 ) المسلحة بالمدفع الرشاش ( 20 ملم ) , اما طائرات رؤساء الوفود والتي يتقرر بقائها في العراق فيجري تفريقها على القواعد الجوية لتأمين حمايتها من الغارات المعادية المحتملة .
ويتزامن التدريب مع بقية الطيارين على طائرة (B0105) .

السياق اليومي للسرب
يبدأ العمل اليومي منذ الصباح ويتضمن الايجاز الصباحي وكما يلي :

- قراءة التقرير الجوي اليومي ويكون من قبل احد ضباط السيطرة الجوية او من قبل الطيار المكلف بالايجاز الصباحي
- قراءة منهج التدريب اليوم
- شرح سريع لاحدى الحالات الاضطراري
- مناقشة اي حدث او حادث داخل السرب او ما يصلنا من شعبة سلامة الطيران
-الفحص الطبي اليومي ويجري اما من قبل الطبيب المختص بطب الطيران او من يكلفه من الكادر الطبي للجناح
-يبدأ بعدها الطيران العملي حسب المنهج المقرر
-بعد الانتهاء من التدريب العملي يجتمع الطيارين في قاعة المحاضرات حيث يلقي احد امري الرفوف درس في احد المواضيع التي تخص ( علم الطيران )
ويجري العمل وفق هذا السياق وان كانت هناك معارك كبيرة.
كنت قد نسقت وقتي باتمام زواجي في شهر تموز 1982 مستغلا عدم اشتراك سربنا في المعارك لتفرغنا للتدريب , وقبل اسبوع من الموعد المحدد للزواج ( وكان يصادف شهر رمضان )كنت مع عائلتي وخطيبتي في دار والدي حيث تجتمع العائلة كل يوم خميس , بعد انتهاء الدوام لذلك اليوم عدت الى البيت ليتم الاتصال بي عصرا من حركات طيران الجيش للالتحاق فورا الى السرب لوجود واجب ساعلم تفاصيله لاحقا . التحقت فورا بعجلتي الخاصة موصيا شقيقي ايصال خطيبتي الى دار اهلها بعد الفطور , وكان هذا الدرس العملي الاول لما ينتظرنا مستقبلا.
بعد استعادة المعلومات الفنية اللطائرة انتقلنا الى مرحلة التدريب العملي بطائرة واحدة من طائرات الاسعاف منزوعة الاجهزة الطبية.
يوم 10 تموز 1982 بدأت معارك شرق البصرة بعد التعرض المعادي الواسع لاحتلال مدينة البصرة , اشترك طيران الجيش وبكل امكانياته في هذه المعركة , ومع استمرارها بدأ التذمر من قبل اغلب طياري السرب ويطالبون بالعودة الى اسرابهم التي نقلوا منها للمشاركة في المعركة (وهذا يدل على حرصهم والشعور بالمسؤلية التي يتميز بها المقاتل العراقي). ونظرا لكوني من مؤيدي هذا الرأي فقد وجدت صعوبة كبيرة في اقناعهم بان واجبنا حاليا بذل الجهد الكبير في التدريب وامامنا معارك كثيرة في انتظارنا , ومع ذلك فقد تصاعد هذا الاصرار مع استمرار معارك شرق البصرة .

التدريب العملي على الطائرة( BO105)
يوم 13 تموز 1982 باشرت الطيران باول طلعة تدريبية في السرب كانت مع الملازم الاول الطيار ( سالم جميل ) وهو من مجموعة طياري الانقاذ والمستمرين بالتدريب , وهي بمثابة استعادة معلوماتي العملية على الطائرة بعد الانقطاع عن الطيران عليها منذ الدورة في اسبانيا , ولهذا الطيار حكاية وجدت الفرصة لروايتها في هذا المقال :
يوم 15 آب 1986 والايام التي بعدها تمتعت باجازة ( عيد الاضحى ) مع عائلتي وعوائل بعض الاصدقاء في مدينة الموصل , وفي الوقت ذاته كان سالم جميل متمتعا باجازته الدورية في مدينته ( الموصل منطقة دوميز ) وهو من الديانة المسيحية ( ويتميز بشاربه الكثيف ) , شاركنا وعائلته في سفراتنا السياحية الى مصايف شمال الوطن لاحظت اهتمام والدة سالم جميل بحفيدها ( ابن سالم ) وبشكل متميز , بعد الاحتلال ومن خلال تواصلي مع منتسبي السرب علمت ومع الاسف بان ولده قد تم اغتياله على يد المجرمين في الموصل , مما اضطره وبقية عائلته للهجرة خارج العراق , هنا تذكرت مدى تعلق العائلة بولدهم الوحيد وحرصهم على تربيته وسلامته , ثم يفقدونه بعد ان نما وترعرع في لحظة جنون مجرمة من قبل من سلطهم المحتل المجرم .
خلال تلك الايام انتشر خبر يقول بظهور ( السيدة مريم العذراء ) في الكنيسة الرئيسية( كنيسة مار كوركيس ) على ما اتذكر في مدينة ( برطلة ) التي شهدت توافد اعداد كبيرة من داخل العراق وخارجه لمشاهدتها والتبرك وطلب الامنيات .وحسب المعتقدات الدينية لكل شخص .
ذهبنا جميعا الى برطلة لمشاهدت الحدث وسلكنا الطريق من الموصل الى برطلة بصعوبة نتيجة الاعداد الكبيرة من العجلات المتوجهة اليها وكذلك كان الزحام داخل المدينة في مدخلها علقت لافتة كبيرة تقول (الشعب البرطلي يرحب بكم ) رافقنا سالم جميل وعائلته في تلك الزيارة وكان من ضمن مجموعتنامن بغداد المرحوم ( نائل العوصجي ) وعائلته وهم من الديانة المسيحية ( استشهد عام 2004 على يد قناص من مجرمي الاحتلال بعد الاشتباه به خلال قيادته لعجلته في بغداد ) . دخلنا الكنيسة مع جموع الزائرين وكانت تتزين بالادعية والامنيات والكرامات ( المعجزات ) التي حصلت على يد السيدة العذراء بعد ظهورها في الكنيسة , كل هذا مكتوب بقصاصات ورقية معلقة في الفناء الخارجي للكنيسة .
وبعد طول انتظار داخل مبنى الكنيسة سمعنا التهليل من قبل الجموع مبشرة ببداية ظهورالسيدة العذراء اعلى المذبح كما اشير الينا لمتابعة مكان ظهورها , وفعلا بدأ يظهر نور تحت السقف وعدد كبير يهلل لظهورها , حاولت ايجاد مصدر للضوء فلم اتمكن من ايجاد اي مصدر له , تمعنت بالنظر فلم استطيع رؤية اية صورةخلال ذلك النور فلا يوجد سوى الضوء ,اخبرت زملائي باني لا ارى سوى الضوء , اجابني المرحوم نائل العوصجي ( قوي ايمانك وستشاهدها ) ورغم ذلك لم ارى سوى الضوء .
في اليوم التالي ذهبت وحدي للكنيسة وتكرر الحدث ولم ارى سوى الضوء .
تذكرت هذه الاحداث بحزن لفقدان ابن سالم جميل والزميل نائل العوصجي ولعنة الله تعالى على المحتل المجرم وكل من تعاون معه .
اعود لاستكمال مقالي
يوم 15 تموز 1982 تمتعت باجازة الزواج في المدينة السياحية في الحبانية . وبعد عودتي من الاجازة يوم 21 تموز كانت معارك شرق البصرة مستمرة , كرر الطيارون طلبهم وباصرار للعودة الى اسرابهم , استطعت احتواء اصرارهم بتكثيف منهاج التدريب العملي والنظري بعد ان وضعت ومعلم الطيران النقيب الطيار محمود عبوش ( استشهد عام 1991 ) سياقات ومناهج التدريب لحين وصول الطائرات المسلحة المخصصة للسرب والمدربين الالمان .
واصلت التنسيق مع شعب مديرية طيران الجيش لاكمال النواقص ومع مستشفى الرشيد العسكري ووضعنا خطة العمل المشترك مع الاطباء دون المساس بعملهم داخل المستشفى .
اعداد الخرائط
كما اسلفت في المقال السابق فقد جهزت طائرات السرب باجهزة ملاحية متطورة تحتاج الى دقة في استخدام الاحداثيات التربيعية واجزائها لتعطي النتيجة بشكل صحيح , والخرائط المتوفرة لدينا لا تفي بمتطلبات الجهاز الملاحي المجهز في الطائرة , لذلك فقد راجعت مديرية المساحة العسكرية في مقرها في ساحة الطيران في بغداد, استقبلني مدير المساحة وتداولت معه متطلبات الخرائط التي اريدها , ارسل على احد المهندسين الشباب ( مجند ) المنسوبين الى مديريته وطلب منه مرافقتي الى المرسم وتنفيذ ما اطلبه.استوعب المهندس المطلوب واعطيته الاعداد المطلوبة لكل خريطة وحسب المقاييس التالية:
-1/250000وهي الخرائط المستخدمة بشكل عام للطيارين وتغطي مساحة العراق ومناطق العمليات وبعدد الطيارين الحاليين والمتوقع التحاقهم لاحقا
- 1/500000 وتستخدم في غرفة الحركات وعددها محدود وتؤشر عليها الموقف العام
- 1/100000 تستخدم في غرفة الحركات ويؤشر عليها الموقف الخاص بعمل السرب ضمن قاطع مسؤلية الجناح قاطع الفيلق والفرقة وصولا ت الافواج لاعطاء الدقة في المعلومات لتقديم الاسناد القريب وقرب القطعات المعادية من قطعاتنا
-1/50000 وتستخدم من قبل ضباط ركن الحركات لاعطاء الايجاز للطيارين وبشكل دقيق جدا ومفصل بسبب تداخل قطعاتنا مع قطعات العدو عندما يكون الاسناد قريب واحتمالات الخطأ في تمييز قطعاتنا من العدو
-1/1000000 وتستخدم عند التنقل بين المحافظات.
ويحتفظ كل طيار بكل هذه الخرائط وخصوصا قياس 1/250000 والتي تستخدم بشكل عام في اغلب الواجبات .
وكما ذكرت فقد طلبت الخرائط حسب الاحتياج, ووعدني المهندس خيرا
بعد يومين اتصل بي مدير المساحة ليخبرني بان الخرائط جميعها جاهزة وتنتظر الاستلام , شكرته على اهتمامه وجهود منتسبي المساحة ( مدنيين وعسكريين ) حيث كانت مديرية مشتركة لتأمين افضل الخدمات لقواتنا المسلحة , وهذا نموذج لجهود جنود مجهولين ولولاهم لما تمكن المقاتلين من تنفيذ واجباتهم القتالية .
استلام الطائرات المسلحة
مع نهاية شهر تموز 1982 التقت الوجبة الثانية من الطيارين بعد ان انهوا تدريبهم في اسبانيا وكان من ضمنهم معلم الطيران النقيب ( ع . ر . ح).
في بداية شهر آب 1982 بدأ وصول طائرات السرب وبواسطة طائرات الشحن الى مطار بغداد الدولي , ليتم هناك اكمال تجهيزها واعدادها للطيران, وهو ما اخبرني به مدير شعبة الهندسة الجوية وبشكل شخصي .
قابلت مدير شعبة التدريب في مديرية طيران الجيش العميد الطيار سعاد بهاء الدين ( استشهد في احداث شباط 2006 ) وطلبت منه ان اقوم باستلام الطائرات المجهزة بعد القيام بفحصها حسب السياقات المعمول بها , والبدأ بالتدريب لحرق مراحل من الزمن لحين وصول المدربين المتعاقد معهم وعدم اضاعة المزيد من الوقت لحين وصولهم , لم يوافق على طلبي واصر على التمسك بالسياقات الاصولية كما ينص العقد بان يكون فحص واستلام الطائرات من قبل المدربين المعنيين لضمان سلامة الطائرات والطيارين .
لم اقتنع بالجواب وتوجهت الى مدير الحركات العميد الطيار محمد عبد الله الشهواني وعلاقتي به جيدة, واوجزت له طلبي وان عدد من الطائرات تم تجهيزها للطيران ولا علم لنا بموعد وصول المدربين وان صبر الطيارين قد نفذ, كررت الطلب بان اقوم بفحص الطائرات للاقرار على صلاحيتها بالاشتراك مع مهندس السرب بعد دراسة دليل الطائرة الفني والتحويرات التي تم اجرائها على الطائرات كونها تختلف عن الطائرات التي تدربنا عليها , ويمكنني استيعاب التحويرات وتبدل قوى الرفع وغيرها من الامور الفنية والعملية والعمل بها مع بقية الطيارين المدربين ,والمباشرة بالتدريب لحين الوصول الى مرحلة الرمي التشبيهي ثم الحقيقي بوصول المدربين المتعاقد معهم , واني على استعداد لتحمل المسؤلية كاملة عن ما يمكن ان ينتج من احداث.
وافق مدير الحركات على ما طرحته وطلبت منه ارسال كتاب التكليف الى الجناح الثاني وبقية المراجع كي يكون عملي نظاميا ,وهو ما فعله .
من هذا اليوم بدأ ت مشاكلي مع شعبة التدريب كوني تجاوزت السياقات المعتمدة , وللحقيقة اقول بان مدير التدريب كان على صواب لكونه يتبع السياقات المعمول بها بما يؤمن السلامة للطيارين والطائرات , وكذلك مدير الحركات كونه يسعى الى سرعة رفد ساحة المعركة بالسلاح الجديد وما يمكن ان يؤمنه هذا السلاح من اسناد لقطعاتنا الارضية المقاتلة .

يوم 30 آب 1982 توجهت وبصحبة المهندس الاقدم للسرب النقيب المهندس ( و . أ . ز ) الى مطار بغداد الدولي وقمنا بالاجراءات الفنية المتبعة قبل الطيران ثم الطيران وبصحبة المهندس والقيام بالفحوصات المتبعة خلال الطيران , وبعد اتمام الفحص الجوي تمت اجراءات الفحص الفني النهائي وكانت جميع الفحوصات ناجحة وطلبت السماح بالطيران بها الى مطار التاجي ( مقر السرب ) وفور نزولنا في ساحة وقوف الطائرات تم نحر ( كبش كبير ) احتفاءً بالاستلام , واستمرت العملية عند استلام اية طائرة تنحر ( ضحية ) ثم تقام مأدبة غداء لضباط ومراتب السرب وبعض المدعوين .
تنسيب مدرب الماني للعمل بالسرب

في بداية شهر ايلول 1982 وبعد ان لمس مدير التدريب اصرارنا ونجاحنا في استيعاب التدريب على الطائرات المسلحة فاتح السرب الرئاسي المجهز بالطائرات ذاتها ( غير مسلحة ) باعارة المدرب الالماني ( بالك ) المتعاقد معه الى طيران الجيش وتنسيبه لتدريب طياري السرب , حصلت الموافقة وقمت يوم 12 ايلول 1982 باول طلعة تدريبية معه للاستفادة مما يحمله من معلومات تخص الطائرات المسلحة ثم ايصالها الى طياري السرب , وكذلك لتعريفه بمناطق الطيران التدريبي للجناح واسلوب الاتصالات مع سيطرة الجناح .
كان مستوى الطيارين لا يحتاج الى المزيد من التدريب لذلك باشرنا بالتدريب على الرمي التشبيهي باستخدام المسددة واجهزة السيطرة على اطلاق الصواريخ وتقدير المدى وكل ما يحتاجه الرمي من امور فنية.

وصول المدربين والمهندس المتعاقد معهم
في تشرين اول 1982 وصل المدربين الالمان ( هلموت ونوربرت ) وهما من سبق ان قاما بتدريبنا في اسبانيا لذلك كانت علاقتنا معهم جيدة ومعهم مهندس الطيران الاسكتلندي ( روبرت ) والذي بقي معنا الى نهاية عام 1984 وكان حريصا ومخلصا في عمله بعد ان لمس اندفاع وحرص منتسبي السرب وله موقف مشرف في احدى المعارك سيأتي التطرق له لاحقا , اصطحبتهم بسيارتي الخاصة بجولة عامة في بغداد التي كانت حينها تشهد نهضة عمرانية واسعة وكنت اشرح لهم مزهوا فخورا فابناء بغداد الحبيبة يبنونها بسواعدهم وابنائهم واخوتهم يحملون السلاح في جبهات القتال دفاعا عن وطنهم . وكانت الرافعات العملاقة تشاهد في جميع ارجاء بغداد و تملؤها وكأنها باعداد اشجار النخيل ونالت الجولة اعجابهم .
التحق بعها فنيين على الطائرة ( شولتز ) من المانيا و ( فرانكي ) من اسبانيا . واستمروا بالعمل داخل السرب لحين انتهاء عقد المدربين .
تم تجاوز بعض العقبات الفنية لمتطلباتهم فقد كانوا يعتقدون بانهم في منطقة حرب ويطلبون تأمين سلامتهم خلال الطيران وهو ما تم تأمينه من خلال علاقتنا الجيدة معهم, قام المدربين بتنفيذ الطلعات الجوية مع جميع الطيارين وبعد ان لمسوا المستوى المتقدم للطيارين تقرر تنفيذ التدريب على الرمي الحقيقي. باشرت بالاجراءات لحجز ميدان رمي ( الشقة 37 ) التابعة لقاعدة تموز الجوية ( الحبانبة ) قرب مدينة ( هيت ) كونها تقع في غرب العراق بعيدة عن جبهة القتال بما يؤمن متطلبات المدربين . كما تم تأمين العتاد المطلوب من قبل ضابط اسلحة السرب بالتنسيق مع طيران الجيش ,
يوم 30 تشرين اول قمت مع المدربين باستطلاع ميدان الرمي بعد ان استطلعته بصحبة معلمي الطيران المنسوبين للسرب كل من النقيب الطيار ( ع . ر . ج ) والنقيب الطيار محمود عبوش ( استشهد عام 1991 ) , وبعد تنفيذ كافة طياري السرب الرمي الحقيقي ,اصبحوا جاهزين وينتظرون نشرهم طيارين فعالين بعد اجتياز الاختبار النهائي , وحسب السياقات والعقد المبرم مع الشركة وهو ما تم خلال الايام اللاحقة .
جهز السرب بمدفع رشاش عيار ( 20 ملم ) نوع براوننك بلجيكي الصنع يكون تحت مقدمة الطائرة مع المحور الطولي للطائرة .
يوم 2 تشرين ثاني 1982قمت ومع المدرب ( هلموت) باختبار المدفع بالرمي الحقيقي في ميدان الرمي . وحضر الاختبار ممثلي الشركة المصنعة وضابط مهندس اسلحة من شعبة الهندسة وضابط اسلحة من شعبة الحركات وضابط اسلحة السرب . بعد اجراء الرمي وفحص المدفع وجد توسع في الفوهة , اعيد المدفع الى الشركة لتلافي العطل .
يوم 19 تشرين ثاني 1982اعيد اختبار الرمي بالمدفع وبحضور جميع من حضر الاختبار الاول وتكرر العطل ذاته , مما تطلب اعطاء مهلة للشركة لفحص المدفع في المعمل واعادة الاختبار لاحقا . ولهذا المدفع رواية سيأتي التطرق اليها لاحقا .
خلال هذا الشهر تم تنسيب العقيد الطيار الركن ( ه . أ . ت ) آمرا للجناح الثاني بدلا من العقيد ( ابو زينب ) الذي اصيب في تموز الماضي ووكيل آمر الجناح ( م . ف ) .
بحلول 15 تشرين ثاني اكمل جميع الطيارين الرمي الحقيقي واجتيازهم الاختبار النهائي وهم جاهزون لتنفيذ الواجبات القتالية .
ابلغت مديرية طيران الجيش باتمام التدريب وجهازية السرب الكاملة لتنفيذ الواجبات .
كانت همة واخلاص واندفاع طياري السرب وجميع المنتسبين من مهندسين وفنيين العامل الحاسم في سرعة اتمام التدريب وبزمن قياسي واختزال الزمن من سنة كاملة الى اربعة اشهر, وكذلك همة واخلاص المدربين الاجانب والمهندس الاسكتلندي بعد ان لمسوا اندفاع المنتسبين ودرجة وعيهم وسرعة استيعابهم للمعلومات سواء عند التدريب الاولي خارج القطر او داخله فكانوا عامل مساعد لاتمام الجاهزية وهم لا يجاملون احد في قول الحق .
ايفادي الى فرنسا
مساء يوم الجمعة 19 تشرين الثاني 1982 وبعد الانتهاء من اختبار المدفع كنت ضمن وفد برآسة مدير طيران الجيش ومدير الهندسة الجوية وآمر الجناح الثالث وآمر السرب 16 قام بزيارة فرنسا بدعوة من طيران الجيش الفرنسي والمفارقة من ميدان رمي هيت الى باريس في اليوم ذاته . وكانت استضافتنا في فندق ( جورج الخامس ) في شارع الشانزليزيه وسط باريس الجميلة , وهو من الفنادق الراقية والتاريخية في باريس . وكان منهاج الزيارة لليومين السبت والاحد وهو عطلة رسمية زيارة متحف اللوفر وقصر فرساي وجولة حرة بالعجلات المخصصة للوفد . وتمت زيارة عدد من القواعد التابعة لطيران الجيش الفرنسي ووحدات التدريب في عدة مدن مختلفة وكان تنقلنا بطائرة عسكرية خاصة والعودة مساءً الى باريس . وضمن منهاج الزيارة كان زيارة وحدات التدريب في مدينة ( ليل ) وقمنا بزيارة احدى الدورات الاساسية لتلاميذ عراقيين متدربين هناك . وفي اليوم الاخير تنقلنا وبواسطة طائرة سمتية نوع ( بيوما ) الى منطقة ( فردان ) والتي شهدت احدى المعارك الفاصلة مع الالمان في الحرب العالمية الاولى وكانت المواضع الدفاعية لا زالت على وضعها مع شرح للمعركة ونتائجها . وهناك شاهدنا تمرين للغش والاختفاء واستخدام سفح الجبل كخلفية لعدد كبير من الطائرات لم نميزها الا بعد الايعاز لهم بانارة مصابيح النزول الامامية للطائرات عدنا مساءا الى باريس . وكان ضمن منهج الزيارة زيارة عدد من المسارح الباريسية مساء كل يوم , وكان قائد طيران الجيش الفرنسي بصحبتنا خلال الجولات جميعها .
انتهت الدعوة وعدت مع امر السرب 16 يوم الجمعة 26 تشرين ثاني 1982 الى بغداد بينما لبى الاخرين دعوة من احدى شركات السلاح في بلجيكا .
العودة الى السرب
خلال تواجدي في فرنسا تم تكليف مفرزة من السرب بطائرتين مسلحتين بالصواريخ الحرة الى جناح طيران الجيش الرابع في العمارة ( مطار الميمونة ) وكانت بقيادة النقيبين المرحوم حسين وغن والشهيد محمود عبوش والطائرة الثانية بقيادة الشهيد النقيب الطيار ( محمود راضي جعفر ) استشهد في معركة الفاو 1986 والنقيب الطيار ( سعد عمانؤيل فتح الله ) وهاجر بعد الاحتلال , وكان باستقبال الطائرتين في ساحة نزول الطائرات ضابط ركن الجناح الرائد الطيار الركن ( أ . ع . أ ) والذي قام بنحر ( كبش ) تحت كل طائرة احتفاءا بالطيارين والطائرات لتكون ضحيتين ( كما هي العادة ) وكانوا محل ترحيب واحتفاء من قبل الجناح الرابع ( نبهتهم بان هذا الاحتفاء هو نتيجة ما كان يقدموه من ضيافة متميزة للطيارين عند نزولهم في مطار التاجي كما تناولت ذلك في المقال السابق )
. وبعد تنفيذهم الواجبات المكلفين بها عادوا الى مقر السرب وبذلك يكون هذا الواجب هو فاتحة الواجبات الاخرى على مر السنيين .
عند عودتي الى السرب اخبرني المرحوم حسين وغن بانهم كانوا مسرورين لكوني كنت خارج الوطن لان وجودي كان سيحرم احد الطيارين من ان يكون اول من ينفذ الواجب في السرب لاني سأكون احد الطيارين المنفذين في المفرزة . هكذا كان الطيارين يتسابقون في اداء الواجب وهكذا كانت ثقتهم العالية بامريهم مما ادت الى هذه النتائج الباهرة في حسم المعارك لصالح العراق .
حالات انسانية
سبق وان ذكرت في مقالة سابقة باني قمت بنقل وظيفة زوجتي من بعقوبة الى مستشفى الكاظمية في موقعها القديم قبل اكمال المستشفى الجديد في منطقة ( الهبنة ) وحسب القاعدة الزوجية . والمستشفى بموقعيها هي اقرب مستشفى حكومي الى مطار التاجي , لذلك كانت مراجعة اغلبية منتسبي السرب الى هذه المستشفى , وكان ذوي المنتسبين موضع رعاية ومتابعة خاصة من قبل زوجتي وزميلاتها وبالخصوص الدكتورة ام احمد زوجة العميد الطيار حينها علوان العبوسي والدكتورة ام ذرى زوجة المرحوم الدكتور وميض عمر نظمي . وكانت هذه العناية لها المردود النفسي والمعنوي الكبير لدى منتسبي السرب عندما يشاهدون زوجة امر سربهم وزميلاتها يبدون هذا الاهتمام والرعاية لهم ولزوجاتهم وذويهم .
كذلك كان التبرع بالدم عند حاجة احد منتسبي السرب له او لعائلته يجري بشكل مستمر وبتشجيع من مقر السرب , فاليوم انت تحتاج المساعدة وغدا تقدمها لغيرك وهذه الممارسة شدت اواصر التعاون بين المنتسبين .
وكذلك كان من يحتاج الاجازة وخاصة عند رعاة الوالدين تكون مفتوحة ويعوض النقص زملائهم سواء من الطيارين او المنتسبين , وهذه امثلة على روح التعاون التي حاولت زرعها في السرب وكانت لها نتائج ملموسة نهاية عام 1982
انتهى عام 1982 باحداثه السلبية والايجابية وسيأتي العام القادم وبنصفه الاول في مقالة جديدة ان شاء الله تعالى وتشمل فعاليات ابطال السرب 106 بطياريه ومهندسيه وفنييه وهم يتسابقون في العمل وفي جميع الجبهات من اقصى الشمال الى اقصى الجنوب مع تدفق الطيارين االمتخرجين حديثا والقدماء لتجري معركة الاعداد والتدريب وخوض المعارك وبعدد قليل من الطيارين لا توجد اية نسبة للتكافؤ مع عدد الطائرات وتنوع الواجبات .
مع اعتذاري كوني اغفلت بعض الاحداث وهي كثيرة لكون ما ادونه هو من الذاكرة قبل اكثر من خمسة وثلاثين عاما وخصوصا احداث قام بها طياري ومنتسبي السرب مميزة ولها تاثير كبير على مسيرة السرب وفعالياته

       

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

898 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع