مع الخميني وجه لوجه في باريس..ماذا ارسل لصدام ؟!

          

 مع الخميني وجه لوجه في باريس..ماذا ارسل لصدام ؟!

               

                بقلم/ الدكتور: كريم فرمان*

     

في مكتب الرئيس صدام حسين رحمه الله وفي ليلة من ليالي الشتاء في مطلع شهر نوفمبر من عام ١٩٧٨م طلب مني السيد الرئيس استدعاء احد رفاقه الحزبيين القدامى لمقابلة عاجلة، ولما كان هذا الرفيق القديم قد تعرض لمشكلة شخصية سجن بسببها خمسة سنوات وأمضى منها سنتان وشمله الرئيس بعفو خاص فتقاعد بعدها من الحزب والدولة وكان من الصعب معرفة رقم هاتفه أو عنوان داره ابلغت الأمن العامة بضرورة الوصول اليه وابلاغه بالحضور إلى استعلامات القصر الجمهوري عاجلا.

في مساء اليوم التالي حضر الرفيق علي رضا باوه واستقبله الرئيس بالأحضان وبعد السؤال عن أحواله وأسرته شكر علي سيادة الرئيس على هديته له قبل شهور وكانت كالعادة سيارة صالون ومسدس وعشرة آلاف دينار، وكانت هذه عادة الرئيس فهو دائم التفقد لرفاقه الحزبيين القدامى حتى لو انقطعوا عن العمل.

صدام / رفيق علي كيف هي علاقتك مع الخميني ؟.
ارتبك علي ليقول سيدي كانت علاقتي به خلال إقامته في النجف لاجئا بحكم مسؤوليتي الرسمية عن مكتب حركات التحرر الذي يتبع له اللاجئين السياسيين الأجانب في العراق وانقطعت علاقتي به منذ غادر أو رحل من العراق!! .
صدام / اخ علي انا اريد ان اكلفك بمهمة سرية وخاصة جدا اسأل فقط عن جو العلاقة الشخصية بينكما هل يقدرها الخميني هل يكن لك ودا مثلا؟؟ .
الرفيق علي / سيدي الرئيس اظن الإمام يقدر لي كثيرا موقفي منه عندما اعدم الشاه ولده البكر مصطفى وقمت بجلب جثمانه من طهران لدفنه في مقبرة النجف على نهج الشيعة واشرفت على الدفن والتعزية.
هنا قال صدام له… يبدو أن حكم الشاه يصارع أنفاسه الأخيرة والشايب يقصد الخميني جاي جاي لطهران اريد منك أن تذهب برحلة سريعة لباريس وتقابله بحجة رغبتك في السلام عليه وانك وصلت باريس للعلاج ولا يمكن أن تغادر دون السلام على الإمام وهو يعلم انك من الشيعة وتصطحب معك الرفيق كريم فهو صغير السن ويمكن أن تقدمه بأنه ابن اختك ومرافق لك في المشفى..اريد ان تجس نبضه شنو يفكر نحو العراق الذي أقام به ١٤ سنة وماذا يضمر!!!.
على متن الخطوط الجوية العراقية في اليوم التالي غادرنا سوية إلى باريس انا والأستاذ علي رضا باوه وصلنا مساءا وكانت عاصمة النور تغتسل بالمطر الشفيف على قول الشاعرة العراقية لميعة عمارة، نزلنا في احد فنادق الشانزليزية ذات الأربع نجوم وفي الصباح صعدنا في تاكسي يقوده شاب جزائري مقيم هناك على العنوان الذي عندنا أوصلنا إلى فيلا نوفل لوشاتو في قرية جميلة بالقرب من باريس ..

    

عند الباب لاحظنا أن الدار تزدحم بكاميرات التلفزة ومصورين كثر وصحافيون وزوار في الباب سألنا شرطي فرنسي سري إلى أين قلنا له بانجليزية ربما لم يفهمها visitors وفي هذه الأثناء لمحنا شاب من مكتب الإمام تعرف فورا إلى علي باوة وقال بالعربية اهلا علي .. كان ذلك الشاب هو صادق قطب زادة طالب ايراني يدرس في فرنسا ويقوم بمهمة سكرتير الخميني وسبق أن كان يتردد على مدينة النجف.. بادره علي انا في رحلة علاج شارفت على الانتهاء ورغبت بالسلام والتحية لمولانا وسيدنا وايضا ننهل من بركاته بالشفاء ووو الخ .. اجاب صادق زادة أن مواعيد الإمام هذا اليوم مزدحمة جدا وصعب ترتيب موعد لكم .. اترك لي العنوان ورقم الهاتف وساخبرك!!!.

في الليلة رن الهاتف في استقبال الفندق وعلى الطرف الآخر كان صادق قطب زادة والذي أصبح وزيرا للخارجية الإيرانية لاحقا وقد اعدم بسبب اتهامه بالتجسس فيما بعد …أخ علي موعدكم مع السيد غدا الساعة ١١ صباحا…

         

وعلى الموعد وصلنا مقر إقامة الخميني وادخلنا زادة فورا على الإمام الذي كان كعادته كما قال لنا زادة يكون مجلسه عندما يكون الطقس صحوا يفضل الجلوس تحت شجرة تفاح كبيرة عند مدخل البيت.
خلال خطوات الطريق همس علي في أذني أرجوك كريم قبل يد الإمام كما افعل انا كي لا يتوجس وهذه طريقتنا الشيعة في تحية رجال الدين..

شاهدت الخميني مبتسما لمقدم هذا الزائر العراقي له وبادره اهلا علي صديقي القديم وعدوي في آن معا..

وكان الخميني يتكلم بعربية فصحى جدا فرد عليه علي سيدنا صديق هاي مفهومة بس عدو اشلون ترهم !!!،

قال الخميني نعم صديق لاني لا انسى لك ما قدمته لي خلال إقامتي في النجف من افضال خصوصا جهودك العظيمة في جلب جثمان ولدي مصطفى من طهران ودفنه في النجف الأشرف اما عدو فلانك من جماعة صدام..!!،

ضحك قليلا ثم اردف كيف هي احوالك سمعت ان صدام قام بحبسك!!رد عليه علي لا سيدنا لم يحبسني هو انما وقعت لي مشكلة عائلية وقد اخرجني بعفو خاص .. المهم سيدنا أن شآء آلله تكون في طهران قريبا واكيد راح تكون علاقتك مع العراق الجار وبلد أمير المؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام وارض الأئمة الأطهار زينة وطيبة ونستبشر بك خيرا…!!، امتقع وجه الإمام ليرد:

لا لا ابدا أول شيء سأقوم به أن عدت لإيران هو اسقاط صدام والبعث الكافر وتحرير شيعة العراق من الظلم!!!!.

انا فقط مهمتي كانت استمع للحوار بينما كانت ساعة اليد التي ارتديها تسجل كل كلمة !! المهم بعد احاديث عمومية اخرى قال له علي استاذنك سيدنا لاني راجع مع ابن اختي غدا لبغداد ودعواتك لي بالشفاء ثم قبله من يده ورأسه وخرجنا من نوفل لوشاتو إلى مطار اورلي ..

اليوم التالي كان بيدي في بغداد تقرير بخط الرفيق علي رضا باوه صديق الخميني والرفيق القديم للرئيس كتب فيه كل ما جرى من حوار وختمه بعبارة سيدي الرئيس((أن السيد يقول أول ما أفعله عندما أحكم طهران هو اسقاط حكم الرئيس صدام والبعث)) ولم يعلم الرفيق علي رضا أن الرئيس كان قد استمع لتسجيل كامل للحوار من الساعة التي كانت في يدي و قامت الإدارة الفنية بجهاز المخابرات العراقية بتفريغه على كاسيت!!!.

بعدها شرع الرئيس صدام بترتيب أمور البلد لتوقع الحرب فقام باستمالة الشيعة العراقيين في مدنهم وقراهم وعزز من مكانتهم وتواجدهم في المناصب والمراكز القيادية واشتغل على تحضير الجيش العراقي بالتدريب والتسليح وهذا فعلا ما حصل عندما قامت طائرتين ايرانيتين بقصف بغداد يوم ٤ سبتمبر ١٩٨٠م وأسقطت إحداهما قرب نهر دجلة وتم أسر الطيار حيا…

هذه شهادة للتاريخ قبل أن يغادرنا لكي لا يأتي من يقول أن العراق هو من بادر بشن الحرب على الجارة إيران .
*كاتب واكاديمي من العراق ومدير مكتب الاتصال الخارجي والمتابعة في مكتب الرئيس الراحل صدام حسسن.

المصدر: وكالة أخبار العرب:

https://arab-newz.org/%D9%85%D8%B9-%D8%A7%D9%84%D8%AE%D9%85%D9%8A%D9%86%D9%8A-%D9%88%D8%AC%D9%87-%D9%84%D9%88%D8%AC%D9%87-%D9%81%D9%8A-%D8%A8%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B3-%D9%85%D8%A7%D8%B0%D8%A7-%D8%A7%D8%B1%D8%B3%D9%84/

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

869 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك