من منارات شرطة العراق - اللواء صبحي سليمان ابراهيم التميمي

       

من منارات شرطة العراق - اللواء صبحي سليمان ابراهيم التميمي

   

    

        

نتكلم في هذه الحلقة من سلسلة منارات في تاريخ شرطة العراق عن شخصية متميزة تركت بصمات رائعة في مسيرة جهاز الشرطة ووزارة الداخلية ومسيرة الدولة العراقية الا وهو اللواء صبحي سليمان ابراهيم التميمي (يرحمه الله). وهو من الضباط الرائعين الذي يشار له بالبنان في تميّزه بكل المجالات وما حققه من انجازات وظيفية وخدمة صادقة للوطن.
قالوا فيه:
كتب عنه الأستاذ ضرغام الدباغ (... اللواء صبحي سليمان هو واحد من النخبة الذهبية من أفضل الضباط في تاريخ الشرطة كفاءة مهنية، وضبطاً وخلقاً راقياً وشخصية قيادية).

              

المرحوم صبحي سليمان على اليسار طالبا في مدارس الشرطة عام 1953 كان متميزاً ومتفوقاً منذ دخوله الكلية حتى تخرجه

    

   المرحوم صبحي سليمان حين كان طالبا في كلية الشرطة

السيرة الحياتية والوظيفية:
• هو من مواليد مدينة الموصل ١٩٣٢ - منطقة باب النبي.
• درس في مدارسها وتخرج من الثانوية ثم انتقل لبغداد.
• دخل كلية الشرطة (أو مدارس الشرطة كما كانت تسمى آنذاك) عام 1951 وتخرج منها عام 1953 برتبة (معاون مدير شرطة) اي ملازم.
• اشتغل آمر فصيل في آمرية قوة الشرطة السيارة.
• في عام 1961 نقل الى كلية الشرطة وشغل منصب مساعد كلية الشرطة.

       

المرحوم اللواء صبحي سليمان حين كان برتبة ملازم اول مساعدا لعميد كلية الشرطة يقف بالوسط بين مجموعة من ضباط كلية الشرطة يرحمهم الله

    


• في عام 1963 اكمل دراسته الجامعية المسائية ونال شهادة البكالوريوس من كلية الحقوق بجامعة بغداد.

     

• في عام 1965 نقل الى المرور العامة وشغل منصب (مدير تسجيل المركبات).
• في 19/1/1978 شغل منصب (مدير عام الاحوال المدنية العامة) واستمر في منصبه هذا لغاية 17/6/1978.
• وفي 23/9/1981 أعيد لمنصب مدير الجنسية العام ولغاية 31/3/1983.
• وقد احيل الى التقاعد بناءا على طلبه في نيسان 1983 بعد خدمة متميزة امتدت من 1953 الى 1983.

     

قائمة بأسماء المدراء العامين للجنسية والاحوال المدنية العامة حسب الرتب والتواريخ يرحم الله الراحلين منهم ويحفظ الاحياء منهم.

     


المرحوم اللواء صبحي سليمان في مكتبه بمديرية الاحوال المدنية العامة مديرا عاما

   

المرحوم اللواء صبحي سليمان يتحدث الى الصحف المحلية عن انجازات مديرية الاحوال المدنية العامة:
• من دائرة صغيرة للنفوس إلى عالم الكومبيوتر الواسع.
• زيادة الانتاج إلى أكثر من عشرين ضعفاً.
• القضاء على الروتين واختزال عملية صرف البطاقة الشخصية.
• من 50 ألف بطاقة شخصية في الشهر إلى مليون.
• استعمال الطريقة الرقمية للقضاء على مشكلة تشابه الأسماء.

    

المرحوم الرائد صبحي سليمان يلقي كلمته في احدى الاحتفالات عام 1963 وظهر الى خلفه المذيع المرحوم قاسم نعمان السعدي

              

اللواء صبحي سليمان يتفقد العمل في دائرته وظهر الى خلفه معاونه المرحوم يونس سليمان

             

اللواء صبحي سليمان يتفقد العمل في دائرته وظهر الى خلفه معاونه المرحوم يونس سليمان

     

وفد وزارة الداخلية برئاسة المرحوم سعدون شاكر محمود وزير الداخلية في زيارة رسمية الى جمهورية رومانيا عام 1982 ويبدو المرحوم اللواء صبحي سليمان الأول من اليسار وكان هدف الزيارة من أجل التعاون الفني

    

المرحوم اللواء صبحي سليمان في زيارة رسمية لإحدى الدول الاشتراكية من أجل التعاون الفني وظهر معه المرحوم اللواء طارق عبد لفتة

   


المرحوم اللواء صبحي سليمان في زيارة رسمية لإحدى الدول الاشتراكية من أجل التعاون الفني وظهر معه المرحوم اللواء طارق عبد لفتة

     

المرحوم اللواء صبحي سليمان يشارك في احد المؤتمرات العربية لمكافحة الجريمة

    

المرحوم اللواء صبحي سليمان يشارك عام 1978 في احد الاحتفالات المقامة لمناسبة عيد الشرطة العراقية ويستلم جائزة تقديرية من وكيل وزارة الداخلية

     
    
المرحوم اللواء صبحي سليمان يشارك عام 1978 في احد الاحتفالات المقامة لمناسبة عيد الشرطة العراقية ويظهر الى جانبه المرحوم اللواء عبد محمد صالح مدير المرور العام

            

المرحوم اللواء صبحي سليمان (الواقف الثالث من اليمين) عند مشاركته بإحدى الدورات التدريبية في جمهورية مصر العربية خلال الستينات

   

المرحوم اللواء صبحي سليمان يرافق كلا من وكيل وزارة الداخلية ومدير الشرطة العام اللواء عبدالخالق عبدالعزيز في تفقد أحد الصفوف الدراسية في كلية الشرطة عام 1978 لمناسبة عيد الشرطة العراقية وظهر المرحوم اللواء سالم عبدالجبار احمد مدير حسابات الشرطة.

   

المرحوم اللواء صبحي سليمان يشارك عام 1974 في احتفال رياضي لمناسبة تخرج احدى الدورات في كلية الشرطة وظهر الى جانبه المرحوم اللواء يوسف عيسى السعدي عميد كلية الشرطة آنذاك وكذلك مدير العاب الجيش آنذاك..

                                   

شارك المرحوم اللواء صبحي سليمان بالاشراف على بحث الدبلوم لاحد طلاب المعهد العالي لضباط الشرطة عند تاسيسه عام 1980 وهي الرسالة الموسومة (حرب الإشاعة) بالاشتراك مع الاستاذة الدكتورة حميدة سميسم والطالب هو المرحوم رياض أحمد يحيى (الرائد حينها)

    

                              وبعد..
فهذا استعراض موجز لمسيرة رجل من رجال العراق الأبرار قدم عصارة فكره وجهوده على مدى ثلاثين عاما ما بين 1953 و 1983 وتشهد له انجازاته وافعاله الخيرة المتميزة على ما بذله من جهود وخاصة في مجال الجنسية والاحوال المدنية حيث كان له دور بارز في دمج دائرة الاحوال المدنية مع الجنسية العامه في دائرة واحدة باسم (مديرية الجنسية والاحوال المدنية العامة) عام ١٩٨١ نسأل الله تعالى له الرحمة والمغفرة والرضوان. واتقدم بخالص الشكر والتقدير والعرفان الى الاخ الاستاذ الدكتور مثنى صبحي سليمان رئيس قسم الاحصاء والمعلوماتية في كلية علوم الحاسبات والرياضيات في نينوى على ما اعانني به من معلومات ووثائق لانجاز هذا البحث التوثيقي لتخليد ذكرى وسيرة واحد من رجال العراق المشهود لهم.
رحم الله الإنسان الرائع اللواء صبحي سليمان إبراهيم وجزاه الجنة وعسى ان اكون وفقت للوفاء بشئ لذكراه وانجازاته وما قدمه للعراق من منجزات واعمال مشهودة..

الدكتور اكرم عبدالرزاق المشهداني

   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

626 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع

تابعونا على الفيس بوك