الاخ الراحل الدكتور طارق علي صالح.. سيرة وضّاءة !

        

الاخ الراحل الدكتور طارق علي صالح.. سيرة وضّاءة !

         

     

       

انتقل الى رحمة الله تعالى الاخ القاضي الدكتور طارق على صالح  (رئيس جمعية الحقوقيين العراقيين في المملكة المتحدة) في احدى مستشفيات لندن، وذلك مساء يوم السبت الثاني من ايلول 2017 اثر مرض عضال دام لمدة خمسة اشهر.
المسيرة الوظيفية والعلمية للراحل:
•اكمل الثانوية في بغداد عام 964/963 ودخل الى كلية الشرطة العراقية الدورة 21 من 1964 الى 1967 وعمل في مختلف صنوف الشرطة (القوة السيارة) و(المقر العام / الدائرة القانونية) كما اشتغل عضوا في محكمة الشرطة الدائمية.
•تخرج من كلية الحقوق الجامعة المستنصرية بعد ان نال شهادة البكالوريوس في القانون.
•تخرج من المعهد القضائي العراقي (الدورة الاولى).
•اوفد ببعثة دراسية الى المملكة المتحدة لنيل الشهادة العليا في القانون وتخرج من جامعة كلاسكو باسكتلاندة.
•اسس جمعية الحقوقيين العراقيين في المملكة المتحدة مع عدد من الحقوقيين العراقيين. ومهمة هذه الجمعية الدفاع عن حقوق الشعب العراقي والوقوف بوجه الانتهاكات لحقوق الانسان العراقي من اي طرف كان.
•ونشطت الجمعية باقامة المؤتمرات والندوات بعد الاحتلال الغاشم للعراق للتعريف بحقوق الانسان العراقي وفضح الممارسات التعسفية وخروقات حقوق الانسان في العراق.
•لديه العديد من الاصدارات القانونية من اصدارات الجمعية فضلا عن اطروحتيه للماجستير والدكتوراه، واخر ما صدر له كتاب عن عقوبة الاعدام.
•تمت استضافته في العديد من اللقاءات التلفزيونية حيث استضافته فضائيات عديدة من بينها البي بي سي، والفرنسية، والروسية، والبغدادية، والرافدين، وبغداد، وقنوات اخرى عراقية واجنبية كان فيها صوته يصدح بفضح انتهاكات حقوق الانسان في العراق من قبل قوات الاحتلال او من قبل القوى والميليشيات الطائفية.
سيرة وضاءة:
نال الراحل اعجاب وتقدير كل من عرفه لما يمتلكه من دماثة في الاخلاق، وحب مساعدة الغير ومن يحتاج للعون والمساعدة، وصراحته في الحق، ودفاعه المستميت عن الحقوق الانسانية.
كان مثالا في الطيبة والعفة والنزاهة وطهارة القلب ونقاء الضمير.
نسأل الله لاخينا الحبيب ابو زياد الرحمة والمغفرة والراحة الابدية فان فراقه احزننا بل فجعنا حيث فقدناه في وقت نحن والوطن احوج مانكون اليه، فقد كان حلمه الابدي ان يرى العراق حراً معافى سالماً آمناً، وقد بذل كل جهوده من اجل العراق وكرس حياته من اجل قضية العراق.
وفي الوقت الذي نتقدم بخالص التعزية والمواساة الى عائلة الفقيد الغالي الراحل والى اخوانه واحبابه واصدقائه نرجو الله ان يعوضهم صبرا على الم فراق هذا الرجل، تغمده الله تعالى بواسع رحمته ومغفرته والهم ذويه واصدقاءه الصبر والايمان والاحتساب الى الله تعالى، ولا حول ولا قوة الا بالله العظيم،وانا لله وانا اليه راجعون.

      

الراحل حين كان طالبا في الصف المتقدم بكلية الشرطة العراقية 1966
            

الدكتور طارق علي صالح حين كان برتبة مقدم في مقر الشرطة العامة1981


   

     لوحة تخرج دورة الدكتور طارق الدورة 21 كلية الشرطة

             

                      
 
المرحوم طارق علي صالح يتحدث في احد المؤتمرات التي عقدتها الجمعية


      
 
     من زيارتي الى لندن ولقائي بالدكتور طارق يرحمه الله
   

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

521 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع