هنري فورد .. عام ١٩٢٥ كانت شركته تنتج ١٠ آلاف سيارة في اليوم

                   

هنري فورد .. عام 1925 كانت شركته تنتج 10 آلاف سيارة في اليوم

  

             

ولدَ هنري فورد في الثلاثين من يوليو عام 1863 بمزرعة الأسرة في ديربورن بولاية ميتشجان الأمريكية وكان الابن الأول من بين ستة أبناء لويليام وماري فورد، التحق هنري بالمدرسة ولكن لم يكمل تعليمه حيث ترك الدراسة وهو في الخامسة عشرة من عمره ليعمل في مزرعة والده، ولكن لم تكن الزراعة هي الطموح الذي يشغل بال فورد بل شغلته الآلات والميكانيكا.

             

اتخذ أولى خطواته في هذا المجال وانتقل إلى مدينة قريبة تسمى ديترويت وتدرب في إحدى الورش الميكانيكية هناك، واستمر في التدريب على أعمال الميكانيكا لمدة ثلاث سنوات، وكان يساعد أحياناً في أعمال المزرعة، وعقب عودته لديربورن قسم هنري وقته ما بين إصلاح المحركات البخارية، والبحث عن فرصة للعمل في أحد مصانع ديترويت.في عام 1891 التحق هنري بالعمل بشركة أديسون للإضاءة، ومن هنا بدأت أولى خطواته من اجل تكريس حياته للمجال الصناعي، ونظراً لجهده ترقى فورد من متدرب إلى مهندس بالشركة عام 1893، وقد وفر له عمله هذا ما يكفي من الوقت والمال من أجل إجراء تجاربه الشخصية على محركات الاحتراق الداخلي.عشق فورد مجال الميكانيكا وكرس قدراته وإمكانياته من اجل تصنيع سيارة تسير بالوقود وبالفعل انتهى من تجميع أولى سياراته عام 1896 وعرفت بـ»الكوادريسيكل»، وباع هنري فورد هذه السيارة واستخدم ثمنها كرأس مال معقول يمول به عمله في مجال السيارات.عقب محاولتين فاشلتين لتأسيس شركته، تمكن فورد من النجاح وقام بتأسيس شركة «فورد» عام 1903، وأصبح فورد نائب الرئيس ورئيس المهندسين بها، وبدأت الشركة نشاطها بتجميع عدد قليل من السيارات وكان العمل يتم على أساس أن تقوم مجموعة تضم اثنين أو ثلاثة عمال بتجميع أجزاء السيارة سواء التي تم تصنيعها بالشركة أو التي تم جلبها من شركات أخرى.

         

وصدرت السيارة موديل «أي 1903»، ثم توالى إنتاجه للسيارات والتي تركزت في خلال السنوات التالية في سيارات السباق والتي سجلت أرقام قياسية، حتى أنه قام هو بنفسه بقيادة بعض منها في عدد من السباقات.جاء إنتاج السيارة موديل «تي» بديترويت في الأول من أكتوبر عام 1908، هذه السيارة التي وضع فيها فورد حلمه في صنع سيارة بسعر معقول وسهولة في الاستخدام، ومع مجيء عام 1918 غزت السيارة موديل «تي» الأسواق فأصبحت نصف السيارات التي تسير بشوارع أمريكا من هذا الموديل.ولتلبية الطلب المتزايد على هذه السيارة قرر فورد افتتاح مصنع أكبر بهاي لاند بارك بولاية ميتشجان عام 1910، كما قام بدراسة مراحل تجميع السيارة والوقت المستغرق في ذلك، هذا في محاولة منه من أجل تحقيق المزيد من التطوير وابتكار وسيلة تؤدي إلى إنجاز العمل بالدقة المطلوبة وبالسرعة المناسبة، وبالفعل توصل فورد لفكرة مناسبة تحقق له ما سبق وقامت فكرة فورد على أساس أن يكون هناك «خط تجميع متحرك»، ويهدف من هذا الخط أن يمر هيكل السيارة على سير أمام عدد محدد من العمال المزودين بعدد من القطع والمطلوب منهم مهمة معينة وفي وقت محدد، وعندما تمر عليهم السيارة يقوم كل عامل بتنفيذ المهمة وتركيب الجزء المطلوب منه، وتم حساب الوقت المطلوب فيه تنفيذ المهمة بدقة عالية حتى يسير العمل بالشكل المطلوب، وتصل السيارة مجمعة في نهاية رحلتها على خط التجميع.

     

وقد حققت فكرة فورد الكثير من النجاح فبالفعل تم تقليل الزمن الذي يتم فيه تجميع السيارة مما أدى إلى خفض سعرها وجعلها في متناول الكثير من الأفراد من الطبقة العادية، كما ارتفع أجر العمالة لديه، ونافس فورد الشركات الأخرى بقوة بسبب فكرة «خط التجميع» والتي جعلته الأسرع في إنتاج السيارات والأقل في ساعات العمل.لم يكتف فورد بما وصل إليه وإنما رغب بالمزيد من التطور، فسعى من اجل خفض ثمن السيارة والاكتفاء الذاتي بتصنيع جميع أجزاء السيارة داخل شركته، ولتحقيق هذا الاكتفاء كان لابد من امتلاك مناجم للحديد ووسائل نقل كالسفن والسكك الحديدية ومصانع لتصنيع أجزاء السيارة من محرك وشاصي وإطارات وغيرها، ومع قدوم عام 1920 أصبحت شركة «فورد» تملك مزارع مطاط في البرازيل, وأساطيل سفن, سكك حديد, ومناجم للفحم والحديد، وغيرها، وجاء عام 1925 وقد أصبح فورد ينتج عشرة آلاف سيارة خلال الـ24 ساعة.استمر فورد في إنتاج السيارة موديل «تي» وظل ينتج نفس الموديل بنفس اللون الأسود دون إحداث أي تطور، مما انعكس سلباً على مبيعات سيارات فورد والتي بدأت في خسارة جزء من السوق لصالح شركة جنرال موتورز، وأصبحت سيارات فورد موديل «تي» من الموديلات القديمة، التي لا تحقق تنافسا إلى جانب السيارات الأخرى ذات الألوان المختلفة والإمكانيات الأكثر تطوراً.

    

قرر هنري أن يتخذ خطوة جادة في التطوير وإنتاج موديل جديد وهذا ما حدث حيث قام بإغلاق شركة فورد لمدة خمسة أشهر ثم قدم السيارة موديل «أي 1927» وحققت هذه السيارة نجاحا متوسطا، أعقب ذلك تقديم شركته لسيارة أخرى رخيصة الثمن ذات المحرك «في 8» عام 1932، واتجهت شركات فورد للتصنيع الحربي أثناء الحرب العالمية الثانية.
وخلال الثلاثينات استمر الهبوط والتراجع في مبيعات فورد حتى أن بعض الأشخاص شككوا في قدرة هنري فورد الإدارية، وانتقلت إدارة الشركة إلى احد أحفاده عام 1945.
توفي هنري فورد عام 1947 وهو في الثالثة والثمانين من عمره، بعد أن جعل السيارة ليست وسيلة للرفاهية للرجل الغني فقط، ولكن وسيلة للتنقل والاستخدام من قبل الرجل العادي أيضاً.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

447 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع