الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - شيء عن الباشا .. نوري السعيد

شيء عن الباشا .. نوري السعيد

 

وداد العزاوي

ليعرف الآخرون لماذا نعشقهم
وبكينا عليهم دما
وما يزال القلب ينزف على ما صار لهم
وما آل إليه العراق

رحمة الله عليك أيها الباشا الشهيد

14 مرة رئيسا للوزراء .. ويخيط بدلته بالدين ..

فأي نزاهة وطنية كنت بها ..؟؟؟

صلاتنا ودعواتنا طافحة دوما دعاء لك ..

 فقدك العراق ومن معيتك المخلصين كلهم ..

كنتم الرمز للسلام
..
 والأمان والعزة للعراق ..

إلى ماذا وصلنا من بعدك يافارس السياسة والتخطيط والإعما روالمواطنة



يابو صباح الشهيد


نبكيك .مادام بنا دمع

عز المكان من بعدك

ومابات في أرضنا زرع

علت بك السدود أرضا

وما بقي من بعدك .. لامجرى ولا نبع

فهل من عود الزمان لنا

ام تتوالى بنا الأقدار تشريدا وصفع

فهل باتت الامال وهما

فلا عود لنا يوما ولارجع


أسفا على زمان كنا به أسياد قوم

واليوم  على الأبواب صرنا  نقرع


وكلها سدت مغلقة

فلا عين ترى ولا أذن لنا تسمع

لقد جار الزمان بنا

والكل غلاظ

بلا قلب بهم يخشع


فكيف لاأبكيك دما

وكيف تجف العين منها الأدمع


أنت نور العراق

رغم كل العدا

فانت بين كل ثنياته

 وفوق كل روابي العراق

شمسا تسطع


رحمة الله على شهداء العراق

اللهم أعده أمنا وأمانا

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

659 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع