الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الفنان النحات (إتحاد كريم) (إتحاد كريم وبغداد وحدة لا تفترق)‏

الفنان النحات (إتحاد كريم) (إتحاد كريم وبغداد وحدة لا تفترق)‏

                                          

                                خالدة بابان

تلبية لنداء الاخ العزيز سيف الدين الألوسي للكتابة عن العديد من العراقيين الأصلاء الذين لم يأخذوا نصيبهم الوافي في كتابات الاخوة سابقا واليوم ولم يتلقوا اهتمام المسؤولين ، وددت ان اكتب عن الفنان النحات (إتحاد كريم).

هو واحد من الفنانين الذين أغنوا حركة التشكيل المعاصر في العراق، انه النحات إتحاد كريم مواليد (1940) متزوج وله ولدين وثلاث بنات ،مزج هـذا الفنان بين الواقعية والحداثة والتجريدية ،سمة شخوصه تتمثل بالاستطالة الطويلة والمجنحة في تغيير تركيبة الجسم البشري كي يمنحه ميزة مختلفة لجلب الانتباه .. كما انه كان يعتم كثيرا بالمرأة ويعطيها زخما تعبيريا.
وقد ذكرالنحات الرائد (عبد الجبار البنا) أن الفنان إتحاد كانت له هواية تصميم السيارات وعرض الكثير من تلك التصاميم في السبعينيات وشارك بها في معرض بغداد الدولي ،مما حدا بإحدى الشركات اليابانية بأن يعمل لحسابها لتنفيذ بعض الرسوم للسيارات.

    

أعماله تمتاز بالرشاقة لانه يستقي أفكاره من واقعه الاجتماعي والفكري التي تعبر عن الروح المحلية ومزاوجتها بالحداثة ،وهو من جيل الفنانين:

( إسماعيل فتاح الترك،عبد الرحيم الوكيل،ليلى العطار،ماهود احمد.بهيجة الحكيم،علاء بشير،راكان دبدوب )
وآخرين من جيل الستينيات والسبعينيات،ومن اشهر اعماله(المرأة والرجل) الموجود في حديقة الزوراء،

      

وشارك النحات إسماعيل فتاح الترك في إنجاز تماثيل الرصافي وعبد المحسن السعدون والواسطي وابو نؤاس وجداريات التأميم والمصرف الصناعي ومدينة الطب ،كما شارك الفنان نداء كاظم في تنفيذ نصب كهرمانه،وكان مشغله في منطقة المنصور تحفة فنية في التصميم والإنارة والديكور،وقد كنت أمتع نظري بالمشغل ومحتوياته كلما مررت من هناك.
كتب عنه م.م.احمد خليف منخي بحثا جادا جاء فيه: النحات إتحاد كريم اكثر تحررا من تقاليده المحلية والتأريخية،حاور الأشكال العالمية على وفق تياراتها الحديثة فكان همه ليس الانعتاق الشكلي المفردة المحلية،وإنما هو تشكيل عمل يداعب الحالة الجمالية للشكل دون ان يكون هناك تداخل عاطفي او وجداني باستخدام مفردات مستلة من ثقافته المحلية،فهو يعمل وفق ما يحدث في العالم من تسابق في التيارات العالمية الحديثة التي وصلت ذروتها في فترة السبعينيات من القرن الماضي،خصوصا ما شهد العراق من تحولات وتغيرات انفجارية هائلة على الصعيد الفكري والاجتماعي والرفاه الاقتصادي .
الفنان إتحاد كريم كان يمثل مرحلة الرفاهية او البرجوازية،ويعكس واقعه المنفتح على العالم من داخل العراق،أي انه مازج بين تأثيرات (جاكومتي ومارينو ماريني) في صياغة الشكل النحتي وميل شخوصه الى الهدوء والاستقرار مع استطالتها.
إذن يمكن عد النحات إتحاد كريم فنان ذي فكر جمالي أرستقراطي لانه يستل الأشكال ذات الحالة الفنية الصرفة المبتعدة عن التعاطف الجماهيري والشعبي خلال تقديم أشكال غريبة مهجنة بمثيلتها الغربية قد حقق رؤى وقيم جمالية أسهمت في زيادة تحرير الوعي الجمالي وإثراء الساحة المحلية بمنجز فيه الكثير من التميز أعطت المتلقي شيئ من التأثير والاستنارة الفكرية وربطه بالمتحول الشكلي للعمل النحتي ضمن الإطار العالمي.
مقولة (بعدما يموت المبدع تتاجر الحكومة بموته) وهـذا حال كل المبدعين في عراق اليوم!! وبسبب الإهمال اتجه الفنان إتحاد كريم في السنوات الأخيرة للأعمال التجارية ليعيل عائلته وقد عانى من ظروف صحية صعبة ألزمته طريح الفراش لمدة عامين دون ان يسأل عنه احد من الشخصيات والمسؤولين،  وفي حزيران عام 2010 رحل هـذا الفنان المبدع بصمت بعدما تعرض الى الجلطة الدماغية دون ان يذكره احد سوى أهله وأصدقائه المقربون.
كان الفنان إتحاد كريم شخصية هادئة رصينة عطوفة محبة لذا فإن اغلب اعماله كانت تمثل مضامين انسانيةكالطفولة والحمام والسلام .
رحم الله الفنان النحات المبدع إتحاد كريم وغفر له واسكنه نعيم جناته.. وعزاؤنا انه الحاضر بلوحاته وتماثيله وجدارياته .

                                               
المصادر:
جمعية الفنانين التشكيلين.
م.م.أحمد خليف منخي .
النحات الرائد عبد الجبار البنا.
الفنان نداء كاظم.  

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

504 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع