تطور الوعي السياسي في العراق وتأسيس الاحزاب السياسية (بين الماضي - الملكيه- و الحاضر)

                                                

                           صادق الصافي*

تطور الوعي السياسي في العراق وتأسيس الاحزاب السياسية (بين الماضي - الملكيه- و الحاضر)

يذكر الدكتور علي الوردي في كتابه ( لمحات اجتماعية من تاريخ العراق الحديث- الجزء السادس- ص 302-303

ان الوعي السياسي لم يكن موجودا في العراق بداية القرن العشرين,اذ كان الوعي الديني حينذاك هو الذي يقوم مقامه في أذهان الناس,وهذا التحول يشبه الطفرة في الوعي السياسي كظاهرة اجتماعية من طوراللاوعي في السياسة الى طور الوعي الشديد, ويرجح ذلك الى ان عامة الناس في العهد العثماني كانوا لايحبون التدخل في السياسة , ويعتبرونها أمرا خارجا عن اهتمامهم , لانها -خطره- عليهم , ولا تعطيهم خبزا.؟
فاذا تكلمت مع أحدهم في السياسة, قال لك -عمي هذا مو شغلي- انا اريد شغل يوكلني خبز -.؟
وكان عامة الناس وحتى الوجهاء يحرصون على احترام الحكام والتزلف -التملق- اليهم.؟ ليس حبا بهم بل لكفيان شرهم .؟ وهناك امثال دارجة عند الناس( كل من ياخذ امي يصير عمي ) و( جيب نقش وأكل ) عوافي ) (والايد الي ما تقدر عليها بوسها) ( انا شعليه) (شنو مالتي ) .وغيرها
والملاحظ ان كلا منهم اذ يتودد ويحترم الذي فوقه ظاهرا -لكنه- يبغضه باطنا و يدعو الله ان يهلكه -امين

يتفق على تعريف الاحزاب الساسية
بأنها تكتل وتنظيم لمجموعة من الاشخاص , تجمعهم مصالح ومبادئ معينه, يهدفون للوصول الى السلطة او المشاركة فيها,وهي انعكاس لواقع اجتماعي واقتصادي وسياسي و ثقافي معين, تعبر عن الاحزاب بايدلوجيات وبرامج واهداف.؟

وفق اشارة للمؤرخ د. احمد امين - يرجع جذور الظاهرة الحزبية بمفهومها الحديث في العراق الى بدايات القرن العشرين وتحديدا الى العام 1908 اي بعد اعلان السلطان العثماني عبدالحميد الثاني الدستور بضغط من الاتحاديين, حيث تشكلت في العراق اولى الاحزاب بوقت مبكر,قبل الحرب العالمية الاولى, ضمت نخب معينه من الشعب( الاعيان-رجال الدين- الملاكين والتجار-) وفي المدن فقط دون الريف, وانضم اليهم متاخرا بعدة سنوات ( خريجو الحقوق والصحفيين والاعلاميين) وهذه الظروف من اسباب ادت الى انكماش الاحزاب وفشلها.؟
و يسبق د. علي الوردي غيره في طرح رايه بوضوح حول الوعي السياسي وتشكيل الاحزاب منذ 1906 حيث توالت الاحداث على العراق من النوع الذي يحرك الاذهان ويثير الجدل في عالم السياسة ماسماه -الوردي-(حركة المشروطه) اي حركة المطالبه بالدستور,كانت انطلاقة شرارتها من مناطق الفرات ,حيث ان النجف يتمتع بتراث جدلي- ديني قديم, وكان يتلخص بالجدل عن أحقية الخلافة الاسلامية لآل بيت النبوة , ثم انتقل الجدل في النجف عن قضايا اعتقادية كلامية و صار واقعيا له مساس بمصالح الناس ومشكلات حياتهم والتحدث عن السياسة والربط بين الحاضر والماضي.؟
وظهرت طبقة تسمى الاستبداد لعامة الناس, وطبقة تسمى ( المتنورين) والدعوة الى بعض المبادئ والمفاهيم الحديثة منها فتح المدارس ومطالعة الصحف والدعوة الى حرية المرأة وغيرها من الامور التي كانت مستنكرة او محرمة سابقا.
وكان الناس سابقا يجتمعون سرا في احد البيوت لمطالعة الجرائد .؟ فاذا خرجوا اخفوها تحت العباءة مخافة ان يراها احد فيتهمهم بالتاثر بالفرنسية والماسونية.؟
عام 1908 فتح في بغداد فرع-لجمعية الاتحاد والترقي- واصل الجمعية من تركيا -اسطنبول- شعارها - حريت عدالت مساوات اخوت- تاثر فيها وانضم اليها الافنديه والوجهاء والرؤساء. وصدرت جرائد تبشر الناس بعهد جديد زاهر تسود فيه الحرية ويتساوى فيه الناس امام القانون من مختلف الاديان والطبقات وكان الشاعر الرصافي احد الشخصيات المتحمسه فيه وقام بالقاء الخطب والاشعار الرنانه.؟
مما ادى الى اعتراض المحافظين على هذا العهد الجديد, واعتبروه مخالفا للقيم و الشريعة الاسلامية لانه يساوي بين - المسسلمين من جهة و النصارى واليهود- وان دستوره مستمد من الغرب واوربا وليس مستمدا من -القران الكريم -و تاسست بالضد منهم -جمعية المشور- في بغداد للدفاع عن الشريعة المحمدية وضد الافكار اللادينية, وفعلا خرجت مظاهرات ضد الجمعية واعضاءها و طالبوا باعدام الشاعر الرصافي شنقا وكل اصحابه.؟ وهتف المحتجين(الدين يا محمد) كل هذا لان الرصافي وجماعته القوا خطبا تطالب بالحقوق والحريات.؟ و فعلا القي القبض على الرصافي وجماعته بامر الوالي و سجنوهم لعدة ايام .
وتشكلت في العراق اولى الاحزاب قبل الحرب العالمية الاولى منها ...
1-الحزب الحرالمعتدل عام 1911برئاسة السيد طالب النقيب ثم سماه الجمعية الاصلاحية الذي ينادي بالعروبة والقومية, وكان النقيب يمتلك شخصية تثير اعجاب العراقيين- كريما - نهابا وهابا - يضغط ويبتز الاغنياء و يكرم الشعراء عندما يقصدونه بالمديح على طريقة السلاطين. ثم استاء منه العثمانيين وعملوا له المكائد وروجوا الاشاعات ضده ذات الصبغة الاسلامية ,بانه ضد الخلافة المقدسة وعصيان خليفة رسول الله - الخليفة العثماني-
ماذكره المؤلف-سليمان فيضي-في كتابه -في غمرة النضال-ص121
في نهايةعام 1914 بدأ الانكليز هجومهم من جهة البصرة,اشاع العثمانيين لسكان العراق يطلبون المساعدة منهم,بان الكفاريهددون البصرة وان بلاد الاسلام مهددة بالخطر .ونادى المنادون في الاسواق واخذ الوعاظ يلهبون حماس ومشاعر الناس على ان الانكليز اذا احتلوا العراق فيستهدفون المساجد والعتبات المقدسة ويحرقون القران .؟وينتهكون حرمات النساء.؟ وقد صدق بعض الناس بهذه الاقوال.؟و اصدر بعض رجال الدين فتاواهم بوجوب الدفاع عن البلاد الاسلامية واعلان الجهاد على الكفار- الانكليز -.؟
رغم ان عامة الناس كانوا يبغضون الحكومة التركية بغضا شديدا و يتمنون زوالها لما نزلته بهم من ويلات التجنيد الاجباري والنقود الورقية والمصادرات للاراضي والاملاك وغيرها.؟ فلما اعلن -الجهاد- صارالشعب في حيرة من امرهم..فان الدين يامرهم بالدفاع عن الحكومة من جهة.؟
بينما ظروفهم الواقعية تدفعهم نحو عصيان الحكومة, مما جعل الكثيرين يتسربون و يتحولون من موقف الجهاد الى موقف العصيان .؟
. 2-حزب الحرية والائتلاف عام 1912. 3- جمعية النادي الوطني في بغداد1912.
عندما وصل الانكليز للعراق 1914اعلنوا شعارهم المشهور - جئناكم محررين لا فاتحين-.؟ وتعامل الحاكم البريطاني في العراق وهو شاب مراوغ مغرورقام بالتنكر والدونيه مع الشعب.؟ وكان رأيه ان العراقيين جهله لايصلحون للحكم الذاتي... لذا عليهم قبول الحكم البريطاني المباشر الى ان يتعلموا تدريجيا ( فن الحكم ).؟
يذكرعن الوجيه المعروف السيد علوان الياسري وهو احد قادة العشرين..قال مخاطبا احد الحكام البريطانيين .... انتم عرضتم علينا فكرة الاستقلال في وقت نحن لم نطلبه منكم .؟ حتى وضعتم هذه الفكرة في رؤوسنا , والان في كل مرة نطالبكم بالاستقلال تسجنوننا.؟
في عام 1918 اصدرت لندن استفتاءا صوريا عن كيفية اختيارشعب العراق لنوعية الحكم , قام الحاكم العسكري باجبار الناس على قبول استمرار بقاء الحكم البريطاني.؟ وعارض الاستفتاء كثير من الشعب خاصة في بغداد والنجف وكربلاء وطلبوا حكما عربيا برئاسة احد انجال الاسرة الهاشميه- الشريف حسين- وكانت هذه الفئة التي طالبت بالحكم العربي تعتبر النواة التي اسست لثورة العشرين 1920وسموهم -الوطنيين- الذين نادوا بالحكم الوطني -الهاشمي- اما المخالفين الذين ايدو الانكليز بالبقاء فكانوا في نظر الناس - خونه موالين للانكليز- للكفار-.؟
4-في مرحلة الانتداب البريطاني وبعد صدور قانون الجمعيات والاحزاب في 2-تموز-1922 سجلت احزاب ممارسة العمل الحزبي العلني اولهم حزب الحر العراقي عام 1922ضم شخصيات من عدة عرقيات ومذاهب واديان. 5- حزب الامة عام 1924-6- حزب التقدم عام 1925- . 7- حزب الشعب تاسس عام 1925 , 8- حزب العهد عام 1930
ويلخص د. عادل تقي ... ان تلك الاحزاب كانت خليط اجتماعي غير متجانس -متنوع- لم يرد في برامجها اي اشارة الى القومية او الدين .

انضم العراق عام 1932 الى عصبة الامم( الامم المتحدة حاليا) وحصل العراق على الاستقلال بعد رفع الانتداب عنه, وظهرت بعض الاحزاب منها
- الحزب الشيوعي العراقي- والذي ترجع جذوره الاولى الى عام 1924 غير ان تاسيسه كحزب يعود الى عام 1934 وباسم - لجنة مكافحة الاستعمار والاستثمار-وضم اشخاص متنوعي الانتماءات العرقية والمذهبية والدينية, خاصة وان مؤسس الحزب الشيوعي- يوسف سلمان-فهد- كلداني مسيحي, وضم اعضاء من العرب السنة والعرب الشيعة اضافة الى المسيحيين وضم الحزب الشيوعي في فترات لاحقة اعضاء بارزين من الشخصيات الكرديه واليهودية ايضا بين السنوات 1949-1953-
خلاصه
الاحزاب السياسية منذ تاسيس الدولة العراقية الحديثة بداية القرن العشرين و رغم بعض الفوارق البسيطة بينهم , عانت من سوء التقسيم القومي والطائفي باسم القومية اوالدين ولحد يومنا هذا ....؟ حيث وظفت الانتماءات الطائفية او القومية لابناء الشعب العراقي في صراعها الخفي او المعلن مع بعضها من اجل الوصول الى اهداف سياسية للهيمنة على السلطة السياسة والتمتع بالموارد المالية والطبيعية في البلد.؟
مما ادى الى حالة الانكماش والانعزال الداخلي الذي انتج نظام المحاصصة الطائفية والقومية( احزاب سنية- شيعية -كرديه-تركمانية- مسيحية.؟
ولم يسلم من هذه الحالة حتى الحزب الشيوعي الذي يدعي -الاممية- لكنه ولظروف معلومة او خاصة دخل الى المشاركة بالحكم ضمن المحاصصة.؟ وتستخدم اغلب الاحزاب حالة التهويل الاعلامي والتخويف وحجج تبدو قوية ومقنعة نوع ما لاتباعها الذين يصدقونها اما لجهل او الحاجة للحماية لتصورهم خطورة سيطرة الطرف الاخر -المنافس- على مقاليد الحكم والسلطة والنفوذ وحرمانهم من الحقوق والامتيارات والتوظيف.؟
وكان الافضل والاجدر بالاحزاب ان تستخدم المحاصصة استخداما وطنيا معقولا يخدم الشعب .. لو اتبعت اسلوب -المحاصصة-على اساس الانتماء للتقسيمات الاداريةوالمنافسة الانتخابية الشريفة بين كل الشركاء في حدود محافظاتهم , مع التمسك بالثوابت الوطنية من خلال تبني مفهوم الحفاظ على الهوية الوطنية للجميع, وتقليص الاختلاف في الايدلوجيات والاتجاهات الحزبية , وان يقرالبرلمان قانون الاحزاب ويكون تطبيقه ملزما من جميع الاحزاب ويكون بينهم اتفاق بميثاق شرف يقر الالتزام بكافة مواد الدستور والاعتزاز بالعلم العراقي الموحد للدولة, والاعتراف بحدود الوطن و رفض الانفصال نهائيا , وهذا مطلب واقعي تحتمه روح المواطنة الصالحة الحقيقية الواعية , يسلم الاقرار بالهوية الوطنية بشكل طبيعي وشرعي للجميع.

*كاتب عراقي مقيم في النرويج

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

506 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع