من المدرسة العسكرية الملكية سنة ١٩٢٤ الى الكلية العسكرية سنة ١٩٣٨

                                                 

                           بقلم:طارق حرب

من المدرسة العسكرية الملكية سنة ١٩٢٤ الى الكلية العسكرية سنة ١٩٣٨

من المعاهد العسكرية التي تعتبر من معالم بغداد الكلية العسكرية والتي تأسست في محلة الكرنتينة بعد الباب المعظم سنة 1924 شمالي بغداد التراثية ،وفي شهر تموز 1927 أنتقلت الى محلة الكرادة الشرقية وما زلت اتذكر مكانها حيث كانت قريبة من الجسر المعلق غير بعيدة عن السيد ادريس ويومها كان والدي النائب عريف قاسم حرب في المدرسة هذه وكان ذلك في شهر تموز 1927 م وتحول اسم المدرسة العسكرية الى الكلية العسكرية سنة 1938 وحتى شهر أيلول 1947 حيث انتقلت الكلية العسكرية من الكرادة الشرقية الى منطقة الرستمية والتي كانت مزرعة انموذجية للقطن والمزروعات وكانت هنالك الكلية الزراعية ودار المعلمين الريفية ومخازن العتاد حيث الغيت جميعاً للكلية العسكرية وفي سنة 1949 جاءت كلية الاركان فأخذت جزءا من المباني لها بعد نقل الكلية من معسكر الوشاش الى الرستمية لتكون مجاورة للكلية العسكرية ،وفي ثمانينات القرن العشرين تم تحويل اسم كلية الضباط الاحتياط الى الكلية العسكرية الثانية فأصبحت الكلية العسكرية الاولى وما زالت الكلية العسكرية في الرستمية منذ 1947 حتى اليوم ونحن في سنة 2020.

بداية الكلية العسكرية كانت في سنة 1921 وبعد تأسيس الجيش في كانون الثاني من هذه السنة حيث تأسست مدرسة الاعوان في محلة الكرنتينة لتدريب وتوحيد الضباط الذين التحقوا بالجيش العراقي الجديد والذين كانوا في الجيش العثماني أو في الجيش العربي الذي كان يقوده الملك حسين والد الملك فيصل الاول الذي اصبح ملكاً على العراق وبسبب انتهاء هذا المصدر ولأجل تدريب الشباب ليكونوا ضباطاً في الجيش الذي أخذ بالتوسع فكانت المدرسة الحربية التي تم تبديل اسمها الى المدرسة العسكرية وأضيف لها الملكية فكان اسمها الجديد المدرسة العسكرية الملكية حتى سنة 1938 تم تبديل اسمها الى الكلية العسكرية واذا كانت الدورة الاولى للكلية سنة 1924 فأن الدورة السادسة والعشرين كانت في الرستمية التي استملكتها وزارة الدفاع لوجود الساحات والميادين واللوازم الخاصه بالكلية ومهماتها وفي سنة 1957 تم الاعتراف بشهادة الكلية العسكرية بدرجة بكلوريوس علوم عسكرية، لقد أعلنت الجرائد البغدادية بما فيها جريدة الوقائع العراقية الجريدة الرسمية يوم 1924/2/14 الاعلان الاتي:
لقد تقرر فتح المدرسة الحربية في بغداد في الاول من نيسان 1924 وسيكون عدد التلاميذ خمس وسبعين تلميذاً وان المنهج سيسيرحسبما يأتي :
مدة التدريب ثلاث سنوات.
تعطل المدرسة ثلاثة أشهر في كل سنة.
يكون التدريس فيها ليلاً نهاراً.
تتعهد بإطعام التلميذ وكسوته ومنامه.
ان راتب التلميذ الشهري ثلاثون روبية للسنة الاولى وسينظر في أمر زيادته في السنة الثانية والثالثة
نشأة التلميذ فيها بعد نجاحه تكون برتبة ملازم ثان في الجيش العراقي وفي شروط القبول يذكر الاعلان المنشور شروط التلميذ للقبول ما يلي:
أن يكون عراقياً.
ان يترواح عمره بين 17-24 سنة.
ان يكون حائزاً على شهادة مدرسة ثانوية أو مدرسة سلطانية أو ما يعادلها.
أن يكون قوي البنية وسالماً من العلل والامراض ومتحملاً للاعباء العسكرية.
أن لا يكون متزوجاً.
أن يكون من ذوي العفة وان لا يكون احد اقاربه مشتهراً بسوء الخلق .
وختم الاعلان بأنه على من يرغب في الدخول حائزاً على الشروط المتقدمة فليراجع مدير الادارة والميرة في الجيش العراقي ان كان في بغداد وآمر لواء(محافظة) الموصل ان كان في الموصل ،وآمر منطقة الفرات ان كان في الناصرية ،وضابط التجنيد ان كان في أحد المراكز لمدة 15 مارس(اذار) وبعد ذلك لا تقبل المراجعه بتاتاً أما من كان في محل لا يوجد فيه ضابط تجنيد فعليه أن يرسل بأستدعائه ووثائقه وشهادة الطبيب الى أقرب لجنة لمحله، وبعدها صدر اعلان جديد محددا ،ان الدراسة ستبدأ يوم العاشر من مايس من هذه السنة 1924 وحددت القبول بدون امتحان للمأدونين في مدارس ؛ دار المعلمين والمكتب السلطاني والاعدادي الملكي في زمن الحكومة السابقة ومن الصف الثاني من المكتب السلطاني السابق من تلامذة الحقوق وغيرهم يتوقف قبولهم على نجاحهم في امتحانات الجغرافية العامة والتاريخ العام والرياضيات واللغة العربية وسيجري في بغداد والبصرة والموصل والناصرية والمتخرجون من المدارس الاهلية فيشترط المعادله وبخلافه الامتحان ،وصدر اعلان جديد بأن الامتحان سيجري في بغداد والناصرية والعمارة وبعقوبة ومندلي وكركوك والموصل ويوم 1924/5/11 نشرت الجرائد البغدادية بشأن حضور التلاميذ وبالنظر لعدم اكمال العدد المطلوب قررت وزارة الدفاع اشراك اولاد رؤساء العشائر لتوثيق الروابط مع الحكومة وتألفت المدرسة من جناح الحربية ويرأسه النقيب سليمان فتاح وآمرو الفصائل الملازمون كامل شبيب ومظفر ابراهيم وجناح التدريب الرئيس توفيق وهبي والهيئة التعليمية الملازمون فاضل عبد اللطيف ومحمد سعيد وحميد رأفت وصالح صائب ومحمود حقي ، وكان لكل جناح آمر في مستوى آمر سرية وعين ناظر( عميد او مدير) للمدرسة هو الكابتن البريطاني( جي كيو سوليڤان) وآمر عراقي هو المقدم جميل عبد والمساعد الملازم الاول سيد احمد سيد محمود والملازم الاول سعيد عمر التكريتي ضابط الاعاشة والرواتب واختارت المدرسة هيئة تدريسية من النقدم ركن امين زكي للجغرافية العسكرية ورؤوف الچادرچي للتاريخ العسكري ومعه مدحت فاضل والرئيس صبيح نجيب والرياضيات أحمد حمدي واللغة العربية منير القاضي والهندسة المقدم ركن محمد أنين العمري ومعاونه الملازم اول توفيق الدملوجي والتخطيط الرئيس الركن بكر صدقي يعاونه الملازم حسبن مكي خماس والقوانين العسكرية المقدم صبحي حليم واللغة الانگليزية ابراهيم دباس والتعبئة الرئيس توفيق وهبي وشملت الدروس العملية استعمال البندقية والحربة والعصا والمسدس ( ويبلي) والرشاشة لويس والمشاة والتعبئة واستحكامات الميدان وفي 28 حزيران 1927 أقيمت حفلة تخرج اول دورة للمدرسة العسكرية الملكية بحضور نوري باشا السعيد وزير الدفاع وتمت قراءة الارادة الملكية( المرسوم) المتضمن منحهم رتبة ملازم وكان عدد المتخرجين 47 طالباً وتوزعوا على اصناف الخيالة سبعة والمدفعية تسعة والمشاة 28 وثلاثة تم ارسالهم في بعثة الى بريطانيا ولا بد ان نلاحظ ان هذه الكلية خرجت الكثير من الملوك والرؤساء والامراء وما زلت اتذكر كيف كان والدي رئيس عرفاء قاسم حرب المعلم الخاص للأمير محمد بن طلال شقيق الملك حسين وعم ملك الاردن عبد الله عندما جاء للمدرسة في هذه الكلية سنة 1957 وما زالت لدي صورة له مع والدي وغير الامير كثير.

الگاردينيا: أهلا وسهلا بالأستاذ طارق حرب وهو ينشر أولى كتباته على صفحاتنا.. نورتم حدائقنا استاذ طارق وننتظر جديدكم.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

487 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع