الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - وباء الحمى التزفية في مستشفى اليرموك ١٩٧٩ !!!

وباء الحمى التزفية في مستشفى اليرموك ١٩٧٩ !!!

                                             

                            سيف الدين الألوسي

وباء الحمى التزفية في مستشفى اليرموك ١٩٧٩ !!!

كان والدي الدكتور فاروق الالوسي رحمه الله ، معاونا لمدير مستشفى اليرموك ومديرا للعيادة الخارجية فيها ، في تلك السنة ،، وكان مدير المستشفى المرحوم الدكتور ابراهيم خليل اسماعيل ،،،، العلاقات بين اطباء مستشفى اليرموك ككل ، كانت علاقات نموذجية تسودها الزمالة والصداقة والعمل كفريق عمل كبير متناغم ،،، في يوم ٧ أيلول من سنة ١٩٧٩ 

ادخلت مريضة من محافظة الانبار عمرها ٢٤ سنة الى قسم النسائية وبسبب نزف شديد سبب لها اجهاضا ،، وتدهورت حالتها الصحية تدهورا شديدا رغم العناية القصوى من قبل الاطباء والطبيبات لها ، واخذت المريضة تنزف من اذنها وعينها وفمها ورغم الجهود الجبارة لانقاذها وتزويدها بعدة قناني دم ومغذي فانها انتقلت الى رحمة الله تعالى يوم ٩ ايلول ١٩٧٩ اي بعد يومين من ادخالها المستشفى ،،، بعد اربعة أيام توفي المقيم الاقدم الذي كان يقوم بمتابعة علاجها طيلة اليوم وكذلك بعده بيوم توفت المعينة التي كانت تقوم بخدمة المريضة ،، وكانت وفاتهم بسبب النزف ايضا ،، مما سبب دخول الاستاذ الدكتور حكمت حبيب استشاري امراض الدم على الخط ، والذي شخص الحالة بالحمى النزفية ،، وفايروسات الحمى النزفية اشكال ولكنها تسبب اعراض متشابهة .
انثبرت الدنيا بالوزارة والتي كان وزيرها المرحوم الشهيد الدكتور رياض ابراهيم الحاج حسين ، وانثبرت الدنيا باليرموك ، وتم تفريغ قسم النسائية والباطنية تحته ، وتعقيم البناية ، وشكلت لجنة طوارئ بالمستشفى كانت تضم الدكتور ابراهيم خليل اسماعيل مدير المستشفى ووالدي رحمه الله والدكتور حكمت حبيب اطال الله بعمره والدكتورة الاستاذة نوال الجنابي استاذة الڤايروسات بطب المستنصرية والدكتور قصي الخياط رئيس قسم الكلية الاصطناعية ،، وخوفا من انتقال الفايروس داخل المستشفى ، فكان يعقم المستشفى ككل وبكل مرافقه ومن الباب الخارجية الى ابعد نقطة فيه وعلى مدار الساعة وطيلة ساعات اليوم ودخل القاصر من الكلور كمعقم وحسب نصيحة الدكتور سمسون من منظمة الصحة الدولية والذي قدم بصورة مستعجلة ومن دعوة للاستاذ الدكتور سعدون خليفة التكريتي مدير عام الوقاية الصحية اطال الله في عمره ومعاونه الدكتور فيليكس جرجي اطال الله عمره ،،،،ومثل ما كلت انثبرت الدنيا ثبر ومن الوزير الى اصغر معين بالوزارة ، وكان والدي رحمه الله والدكتور ابراهيم خليل اسماعيل يتناوبون على المبيت بالمستشفى ،، وشكلت لجنة من علماء الڤايروسات برئاسة الدكتور والاستاذ في كلية الطب البيطري انطوان صبري البنا وهو دكتوراه وماجستير بعلم الفايروسات من جامعة كورنيل بالولايات المتحدة الاميركية والعديدمن الاساتذة الاخرين ، وشخص الڤايروس بعد اخذ العينات الى مختبرات كلية الطب البيطري بCrimean Congo Hemorrhagic Fever ) ( cchf
والذي ينتقل من لدغة القراد والبراغيث الى المواشي كالابقار والاغنام والماعز وينتقل الى الانسان بواسطة دمها عند الذبح او حلبها !!!!! واتخذت احتياطات و اجراءات كبيرة ومشددة في مجازر اللحوم .
تم تهيئة مستشفى الحميات استعدادا ، واخذت احتياطات جبارة في كل مستشفيات العراق ،، وكان المرحوم الدكتور رياض يداوم ليلا باليرموك وليدير غرفة عمليات مكافحة الفايروس ، وارسلت نماذج من الانسجة من المتوفين وبعد تغليفها الى اميركا وبريطانيا ومنظمة الصحة الدولية ،، وتم القضاء على الڤايروس بأيام قليلة ودون خسائر بشرية أخرى ،وبتلك الجهود الجبارة التي بذلها الاطباء ككل وعملهم كفريق واحد متكامل ،،ومما حاز اعجاب وتقدير منظمة الصحة الدولية ، بالخدمات الصحية العراقية وتطورها ،،
وشتان مابين الامس واليوم ، والتهاون. مع التعامل مع ڤايروس كورونا وتضارب المعلومات .
الف تحية الى أطباء العراق الافذاذ والرحمة كل الرحمة لمن غادرنا .
الصحة للجميع والله يحفظ العراق واهله جميعا .

   

   
ملاحظة : مرفق مع المقالة التقرير الطبي والدراسة والتي ارسلها لي الاستاذ الدكتور سعدون خليفة اطال الله عمره ،، فألف الف شكر له .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

583 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع