ايران ومازق الطائرة الأوكرانية المنكوبة

                                                

                      د علوان العبوسي
                      ١٠ -٠١ - ٢٠٢٠

ايران ومازق الطائرة الأوكرانية المنكوبة

عام 

في 8 كانون الثاني / يناير 2020 تحطمت الطائرة الأوكرانية بوينغ 737 – 800 برحلتها الرقم 752 من طهران الى كييف ، بعد وقت قصير من إقلاعها من مطار خميني الدولي في طهران تسبب ذلك بموت ما مجموعه 176 من الركاب والطاقم في تلك الكارثة (63 كندياً و 82 إيرانيا و 10 سويديين و 4 أفغان و3 ألمان و3 بريطانيين. كما قتل 11 أوكرانيا منهم اثنان من الركاب وتسعة من أفراد الطاقم) ، مما يجعلها أكثر الكوارث الجوية دموية في إيران ، وقد نشرت بعضُ وسائل الإعلام فيديو قِيل إنه يوضح إصابة الطائرة بصاروخ بعد إقلاعها ، لكن المتحدث باسمِ الحكومة الإيرانية علي ربيعي نفى في بيانٍ رسمي تحطم الطائرة الأوكرانية نتيجة إصابتها بصاروخ قُرب طهران .

      

كما ذكر التلفزيون الرسمي الإيراني في بيان للحرس الثوري الإيراني يوم السبت 10 كانون الثاني / يناير 2020 إن الطائرة الأوكرانية التي تحطمت في إيران الأسبوع الماضي حلقت قرب موقع عسكري حساس تابع للحرس الثوري وأُسقطت دون قصد، نتيجة خطأ بشري وذكر البيان إن المسؤولين عن الحادثة سيحالون إلى الإدارة القضائية داخل الجيش وسيحاسبون.
المأزق الايراني
إيران اعتمدت في تصريحاتها وبياناتها الرسمية وشبه الرسمية مبدئ الكذب والتحايل وحياناً الدجل وهذا ما تعودنا عليه نحن اثناء النظام السابق قبل الحرب معها 1980 – 1988 واثنائها بكذبها في النتائج التي سببتها قواتنا المسلحة وما بعد الاحتلال في 2003 وحتى الان بعد ان تدخلت بشكل مباشر في كل ما يمس الامن الوطني العراقي، وايران دائما تنكر أي سلوك او تصرف تسببت به وتتهم جهات أخرى رغم التحليل والتقصي التي تثبت ذلك، وهذا ما جرى تأييدا لكلامي بعدم مسؤوليتها عن اسقاط الطائرة، ولكن اعتراف قائد القوة الجوية للحرس الثوري بان احدى بطارياته اسقطت الطائرة فند كذب ايران وتحايلها هذه المرة.
نحن اليوم امام حادث مأساوي انساني خطير وهو سقوط الطائرة الأوكرانية وموت 176 شخص أبرياء قتلوا عمدا مع سبق الإصرار والترصد بسبب اطلاق صاروخ روسي ارض – جو نوع AS-15 ، من احدى بطريات الصواريخ التابعة للحرس الثوري الإيراني ومن الطبيعي ان الاسقاط لم يتم دون امر من سلطة عليا جعلت من الوحدة التي تنتمي لها هذه الصواريخ حرة الاطلاق لأي هدف تشك انه معادي وهذا ما حدث واعتبرت الطائرة الأوكرانية معادية دون تمييز دقيق خاصة ان الطائرة مدنية ولها مسار طبيعي معروف بعد الإقلاع بأمر من سلطة طيران المطار دون ان تتعمد المرور فوق المنطقة المحذورة كما تدعي ايران ولكن قد يكون اتخاذ هذه الوحدة موقع متحرك لها في منطقة الطيران وبالتالي مرور الطائرة فوقه ، ان ما يشك به القصد من اسقاط هذه الطائرة بالذات لماذا لم تسقط طائرة غيرها تتخذ من هذا المسار طريقا لها من مطار كبير مهم في طهران بحركات جوية مكثفة اثناء الإقلاع( *).

        

ومن المهم ان اذكر في هذا المجال بعجالة عن الحرس الثوري الإيراني ودوره في تسيير وامور البلاد ودعم المشروع الخميني ولاية الفقيه والتمدد الإيراني في دولنا العربية وبعض الدول الإسلامية .
الحرس الثوري الإيراني (بالفارسية: سباه پاسداران انقلاب اسلامی) هو فرع منفصل من فروع القوات المسلحة الإيرانية التي تأسست بعد ثورة 22 نيسان/أبريل 1979 بأمر من خميني ، يقوم الحرس الثوري (الباسدران) يتركز دوره في حماية نظام الجمهورية الإسلامية في الداخل والخارج ومنع التدخل الأجنبي بالإضافة إلى منع الانقلابات العسكرية والحركات المنحرفة والمتطرفة.
يتكون الحرس الثوري من حوالي 125,000 عسكري بما في ذلك قوات برية وجوية ودفاع جوي وبحرية. كما يسيطر أيضًا على القوات شبه العسكرية الباسيج والتي تتألف من عشرات الميليشيات التي تجمع تحت ألويتها ما مجموعه 90.000 الأفراد العاملين( 1) ، يأتمر الحرس الثوري بأمر ولي الفقيه شخصيا دون القوات المسلحة، وبهذه المناسبة اشبه الحشد الشعبي العراقي الذي امرت بتأسيسه المرجعية الدينية بأمر من ايران بالحرس الثوري الإيراني كونه يأتمر بأوامر اشخاص مدعومين من ايران ( أبو مهدي المهندس وفالح الفياض وغيره )مما يعطيه شخصية اعتبارية ، وهذا معلوم للقاصي والداني ولا يحتاج الى تعريف وتحليل رغم نفي السلطة العراقية ذلك واعتبرته جزء من القوات المسلحة ولكن سلوكه وتصرفه خارج نطاق هذه القوات يثبت هذه الفرضية لاحتوائه على قيادات ومليشيات عديدة ترتبط بإيران حجمت دور الجيش العراقي بشكل كبير وبات مشلولا في اتخاذ القرارات الوطنية والمهنية ، عليه في ايران وفي العراق تتداخل القيادة ما بين القوات المسلحة والحرس الثوري مما يربك العمل الأمني بل يلغيه أحيانا كما يحدث في البلدين .

-----------------

*الدفاع أسلحة الدفاع الجوي تكون مزودة بجهاز تحديد الهوية الصديق من العدوIFF (Identification friend or foe) وهو جهاز مصمم لتحديد الطائرات الصديقة من المعادية، وبافتراض أنه كان معطلا في ذلك الوقت، فإن مشغلي الصاروخ كان بإمكانهم مراجعة توقيتات الرحلات الجوية في المنطقة التي تحلق فوقها في ذلك الوقت.
1 ). ويكيبيديا. الموسوعة الحرة.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

514 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع