الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - لولا الخيانةُ

لولا الخيانةُ

الهام زكي

لولا الخيانةُ

لولا الخيانةُ ما داسَ
البغالُ أرضكَ يا عراق
ولا استبيحَ دمُ الشرفاء
على أرضكَ يا عراق
ولا بكى الروضُ الزكيُ
من حرائقِ الغدرِ
والامتهانِ يا عراق
ولا هُجرَ الطيرُ الوديعُ
من سمائكَ يا عراق

لولا الخيانةُ
ما أمطرت السماءُ غيظاً
ولا تلبدت الغيومُ حزناً
من جحيمِ المفسدينَ
وسيادةِ المجرمينَ
يا عراق
خيانةٌ وخيانةٌ و.... خيانةٌ
جذورها كالأفعى ماكثةٌ تمتدُ
في الأعماق
وأبالسةُ الغدرِ أسودٌ تربعتْ
للتفريقِ والسبيِ والنفاق
تغتالُ زهوراً للتوِ أينعت
وهي فخرٌ وعزٌ وانبثاق
وهي بيارقٌ تضيءُ الدروبَ
وتزيحُ المهالك َ
والشياطينَ والسراق
فإلى متى أرضك بؤرةٌ
للمارقين يا عراق
إلى متى يصرخُ الرضيعُ جوعاً
من الضياع
فها هي أبناءُ سومر
من جديدٍ تنبثقُ
وباسمك بصوتٍ عالٍ
إلى السماءِ ترتفعُ
عراق ... عراق
قد لاحت تباشيرُ الصباح
وآن أوان العزمِ والنجاة
أنهضةٌ من كبوتكَ
يا عـراق ؟؟؟؟؟

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

603 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع