الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - تأريخ السيرة الذاتية واشكالية الحديث عن الذات

تأريخ السيرة الذاتية واشكالية الحديث عن الذات

                                                   

                             جودت هوشيار

تأريخ السيرة الذاتية واشكالية الحديث عن الذات

أشار العديد من الباحثين الذين تناولوا موضوع " السيرة الذاتية " الى أن جان جاك روسو هو أول من كتب سيرته الذاتية تحت عنوان " اعترافات " وهذا وهم ناجم عن عدم الإطلاع على تطور هذا الفن عبر تأريخ الفكر اليوناني والروماني والنهضة الفكرية في أوروبا .

يمكن اعتبار يوميات الأمبراطور الروماني السادس عشر ماركوس اوريليوس التي كتبها في السبعينات من القرن الثاني الميلادي تحت عنوان " الى نفسي" أو " بيني وبين نفسي " أول محاولة لكتابة السيرة الذاتية وهي تأملات تركز في المقام الأول على عالمه الروحي .

ولعل واحدة من اشهر السير الذاتية في العصور القديمة المتأخرة ( حوالي عام 400 ميلادي) هي التي كتبها الفيلسوف والكاتب والمفكر الأسقف أوريليوس أوغسطين ( 354-430) تحت عنوان " اعتراف ". وتحدث فيه بالتفصيل عن طفولته وشبابه وعائلته ومدرسته وهواياته . وهي من أوائل كتب السيرة الذاتية .

مَثَلُ اوغسطين في البحث عن الذات ، عبر سعيه الروحي لم يقدر له الانتشار في العصور الوسطى بسبب التزمت الديني ، فحراس الفضيلة كانوا بالمرصاد لكل من يجرؤ على البوح

بدخيلة نفسه على رؤوس الأشهاد ، فحتى الأعترافات الدينية كانت سرية ويحظر تدوينها .

وبعد ستة قرون من نشر السيرة الذاتية لأوغسطين . كتب الفيلسوف والعالم اللاهوتي الفرنسي بيتر ابيلار ( 1079-1142) ، مؤسس جامعة باريس ، والشعلة التي الهبت عقل اوروبا اللاتينية في القرن الثاني عشر ، كتب سيرته الذاتية تحت عنوان " تأريخ بؤسي" . واذا كان اوغسطين تحدث عن حياته الروحية واهتدائه الى الأيمان ، فأن ابيلار تحدث صراحة وبالتفصيل عن حياته الخاصة ، وحبه لتلميذته ايلواز ، وعن المحن التي حلت بالعاشقين التعيسين . قصة " حب ابيلار وايلواز" أصبحت واحدة من أهم قصص الحب الحزينة في الثقافة العالمية . وخلافا لـقصة "حب تريستان وايزولد " الأسطورية ، وقصة " روميو وجولييت "، فان ابيلارد وايلواز كانا شخصين حقيقيين . وظلت قصتهما في ذاكرة الأجيال المتعاقبة بفضل السيرة الذاتية لأبيلار .

الإتجاهات الفلسفية لعصر النهضة الأوروبية وضعت الإنسان في قلب العالم ، ورفضت فكرة الخطيئة وعدم أهمية الفرد ، واخذت في تمجيد الأنسان وعقله وجماله وقوته وابداعه العلمي والفني ، وليس من قبيل المصادفة ان " فن البورتريه " قد ظهر في هذا العصر تحديدا ، كما شهد الشعر الغنائي تطوراً لم يسبق له مثيل ، حيث سعى الناس حثيثاً في هذا العصر الى التعبير العميق عن دواخلهم الدفينة علانية ، بكل ما فيها من طيبة أو خبث ، وكأنهم يتطهرون من عبئها .

ومن الملفت للنظر ان الشاعر الإيطالي فرانشيسكو بترارك ( 1304- 1374 ) الذي يعد احد الآباء البارزين للنهضة الأوروبية ، ساهم أيضا في تطوير فن السيرة الذاتية . كتب بترارك سيرته الذاتية في كتابين هما " سري الخاص " ، " مشاهير الرجال " يتضمن الكتاب الأول ما سماه بترارك " رسائل الى الأحفاد " تحدث فيه عن الأحداث المؤثرة في حياته . اما الكتاب الثاني فهو على شكل حوار بين الشاعر والقديس أغسطينوس ( 354-430) . السيرة الذاتية لبترارك تتناول حياته الروحية ، ووصف تطوره الأخلاقي ، وصراعه الداخلي مع نفسه .

وابتداءا من هذا العصر ، عصر النهضة اصبحت الشخصية الإنسانية وعالمها الداخلي ذات أهمية كبيرة .

تعد السيرة الذاتية التي كتبها الصائغ والنحات الإيطالي الشهير بنفينوتو تشيليني من أبدع اعمال السيرة الذاتية ، والتي تروي الكثير عن عصر النهضة الادبية والفنية في إيطاليا - أو عصر الانبعاث . كتب تشيليني رائعته في شيخوخته والتي تتضمن الوصف الدقيق لحياته العاصفة كلها تقريبا . وبلغة ناصعة ، واسلوب شائق ومشرق : عن مغامراته العاطفية ، والسنوات التي قضاها في خدمة البابا والملك الفرنسي ودوق فلورنس ، وعن مآثره العسكرية وهواياته ، وعن فترة سجنه في قلعة " الملاك المقدس " ورحلاته ، وبطبيعة الحال عن عمله الإبداعي .

لم يلتزم تشيليني بحقيقة الأحداث أحيانا ، فقد لجأ الى التباهي والمبالغة . بيد أن هذا لم يقلل من قيمة الكتاب ، بل على النقيض من ذلك أسهم في رواجه وذيوعه . كتب تشيليني سيرته باللغة الإيطالية ، وليس باللغة اللاتينية ، كما فعل الفلاسفة والقساوسة الإيطاليون من قبل ، وذلك لإتاحة الفرصة للجمهور العام لقراءة سيرته بلغة سلسة واضحة . نشر الكتاب في عام 1728 ، واكتسب على الفور شعبية واسعة ، وترجم الى أهم اللغات الأوروبية . ولعل الأهمية البالغة للكتاب ، هي التي دفعت بشاعر المانيا العظيم يوهان غوته الى ترجمته الى الألمانية بنفسه .

أسهمت السيرة الذاتية لتشيليني وشخصيته المتفردة ، وعمق تصويره لمغامراته ، واسلوبه المشرق ، في تطور فن السيرة الذاتية .

أما السيرة الذاتية الفلسفية ، فان الفيلسوف الفرنسي ميشيل دي مونتين (1533-1592) يعد الرائد الأول لهذا النوع من السير . ومونتين واحد من أكثر الكتّاب والفلاسفة المؤثرين في عصر النهضة . كتب مونتين سيرته الذاتية في سبعينات القرن السادس عشر - خلال العزلة التي فرضها على نفسه - واطلق عليها " تجارب " ، ونشرت لأول مرة في عام 1580 . وتحولت " تجارب " الى واحدة من اكثر الكتب مقروئية في ذلك العصر .

تكمن أهمية " تجارب " مونتين ، ليس في حديثه عن نفسه وعن مصيره المتشابك مع احداث عصره ، بل حقيقة أنه بخلاف من سبقوه في كتابة سيرهم الذاتية ، أكد ، وأمعن في التأكيد ، على أنه فرد عادي . وكتب يقول : " اعرض حياتي أمام الأنظار وهي حياة عادية ليس فيها أي تميز أو تألق " . وعلى هذا النحو ظهرت لأول مرة في الثقافة العالمية الفكرة التي صاغها وهي " ان كل شخص لديه كل ما هو مميز للجنس البشري بأسره ". وافترض ان سيرته كانسان عادي يمكن ان تكون ممتعة للقراء .

كل السير الذاتية التي ظهرت في القرون اللاحقة يمكن تقسيمها الى نوعين :

النوع الأول يقتدي بسيرة تشيليني الذاتية ، ويؤكد اصالة وتفرد اصحابها . والنوع الثاني يسير على هدى مونتين الى هذا الحد أو ذاك . وكان بعضهم صادقا في تواضعه و البعض الآخر تظاهر بذلك. وكانوا على ثقة بأن الحياة العادية تجذب انتباه القراء العاديين .

اعترافات " جان جاك روسو "

كانت السيرة الذاتية للكاتب والمفكر والفيلسوف الفرنسي جان جاك روسو ( 1712- 1778) مرحلة مهمة في تطور فن السيرة الذاتية ، و مصدرا للتقليد من قبل الآخرين . روسو مؤسس مدرسة ال( سنتمنتاليزم ) أو التيار العاطفي في الأدب . لعب دورا مهما في تطور الفلسفة والأدب العالمي . وكان من دعاة تقديس الطبيعة والبساطة ، وتمجيد الاحساس بدلا من العقل ، ومثالية الحياة البسيطة في احضان الطبيعة . وهذه كلها امور ولدت الأهتمام بالحياة الداخلية للأنسان . معظم اعمال روسو مكرسة لدراسة مشاعر الأنسان . وكان من الطبيعي أن تقوده النظرة المعمقة الى الطبيعة الأنسانية الى وصف حياته الخاصة .

بين عامي 1766 ، 1769 كتب روسو اعترافاته ، وقام بتعرية قلبه وكشف دخيلة نفسه في بعض المقاطع .لم تكن السير الذاتية حتى ذلك الوقت تتميز بمثل هذه الصراحة المدمرة ، وربما حتى يومنا هذا . فهو لم يحاول قط اخفاء نزواته وحماقاته واخطائه ، بل تفاخر بها .وفي الوقت ذاته فان هذه ( الاعترافات ) – قصة شعرية عن الانسان وعلاقته بالآخرين ، وبالمجتمع والطبيعة . وليس من قبيل المصادفة ان يكرس روسو العديد من الصفحات في للتغني بالطبيعة ، وسرد مغامراته العاطفية الحميمية ، التي تتناوب مع الافكار والصور المثالية . ولم يتوانى من اتخاذ اعترافاته فرصة لمهاجمة أعدائه الحقيقيين والمتخيلين .

كان صدق الاعتراف وحدة الجدال ، قويان الى درجة ان الكتاب لم ينشر خلال حياة المؤلف بل بعد وفاته ، حيث نشر في الفترة بين عامي 1782 ، 1789 ، في حين ان روسو نفسه اعتبر اعترافاته غير كافية فكتب في السنوات الاخيرة من حياته عدة حوارات منها " روسو يحاكم جان جاك " ( 1775-1776) و" نزهات حالم وحيد ( 1777- 1778) .

تكتسب " اعترافات " روسو أهمية بالغة لانها الهمت الرجال الآخرين الرغبة في كتابة سيرهم الذاتية على غرارها . ولكن روسو كتب يقول : " أنا أفعل شيئأ لم يفعله شخص قبلي ولن يقدر شخص بعدي على تقليده "

لقد حاول روسو ان يكون صادقا ، ولكنه بالغ في التذلل ، حين وصف نفسه - وهو يتحدث عن حياته في مقتبل العمر - بالريفي الصغير البليد . وعندما نقارن اعترافاته بسلسلة رسائله الشخصية التي كتبها في تلك الفترة ، نجد أن رسائله تنم عن ذكاء ثاقب ، وعن مستوى عال من عزة النفس ، مما يخلق انطباعا بأنه كتب بعض اعترافاته في اطار استعراضي .

ليوهان غوته" الشعر والحقيقة "

لعبت السيرة الذاتية للشاعر الالماني يوهان غوته ( 1749-1832) المعنونة " الشعر والحقيقة في حياتي " التي كتبها بين عامي 1811 ، 1833 دورا لا تقل أهمية عن ( اعترافات ) روسو في تطوير فن السيرة الذاتية . تحدث غوتة في مذكراته عن سنوات شبابه وبداية رحلته الابداعية المرتبطة بالتيار الادبي المسمى " العاصفة والهجوم ". وقد أصبحت عبارة " الشعر والحقيقة " شائعة ، وهي غالبا ما تستخدم لوصف تناسب الخيال والواقع

في الأعمال الأدبية . وكان غوته صادقا ،عندما اطلق هذا الاسم على سيرته الذاتية "

، لأن حياتنا خليط من الشعر والحقيقة ، وهي أثمن ما لدينا ، واحداث حياتنا مهما كانت بسيطة وعادية مهمة بالنسبة الينا، بل اكثر أهمية من أي شيء آخر في العالم ، وهي التي تلهمنا المشاعرالجميلة للحظات نادرة من الكمال ، وعندما لا توجد في الحياة مثل هذه اللحظات ، فاننا نعمد الى خلقها ، أي اننا شعراء بكل معنى الكلمة .

وكان غوته يعتقد ان المهمة الاساسية للشاعر او الكاتب الذي يكتب سيرته الذاتية هي وصف علاقته بزمنه ونظرته الى العالم والناس ، وكيف انعكس كل ذلك على نتاجاته ، حيث يمتزج فيها الشعر والحقيقة .

في القرنين التاسع عشر والعشرين ظهرت سير ذاتية كثيرة ، لأبرز الكتّاب والشعراء منها « قصة حياتي » لجورج صاند ، و "البحث عن الزمن الضائع "لمارسيل بروست ، و"صورة الفنان في شبابه " لجيمس جويس ، و" حصيلة حياتي " لسومرست موم ، وكَتَبَ وينستون تشرتشل سيرتين ذاتيتين ، إضافة الى مذكراته في ثلاثة مجلدات.

وثمة في الأدب العربي العديد من كتب السيرة الذاتية لعل أهمها :

"الأيام" لطه حسين، و" أنا " لعباس محمود للعقاد، و" حياتي" لأحمد أمين، و" تربية سلامة موسى" لسلامة موسى، و" اوراق العمر " للويس عوض ، و" ماذا علمتني الحياة " لجلال أمين" .

ليس من الضروري ان يكون كاتب السيرة الذاتية شخصية عظيمة أو مؤثرة ، أو نجماً شهيراً من نجوم المجتمع في السياسة أوالفن أوالأدب أو العلم. أو أن يكون قد التقى في مسيرة حياته بعض الناس المشهورين ، فكل شخص في هذه الدنيا متميز ، ولديه ما يستحق أن يروى .

اشكالية الحديث عن الذات

لا شك ان كل شخص يعرف عن أحداث حياته اكثر مما يعرفه أي شخص آخر . وقد يتبادر الى الذهن ان أي واحد منا هو خير من يكتب عما يعتبره أكثر أحداث حياته أهمية ودلالة . هكذا يبدو الأمر لأول وهلة ، ولكننا حين نشرع بالكتابة ، نكتشف ان ثمة العديد من الصعوبات تعترض طريقنا ، لأننا سنعتمد على ذاكرتنا في استرجاع الماضي ، والذاكرة أداة خادعة تخزن بعض الأشياء، وتهمل أشياء أخرى جد كثيرة ، وان كانت مهمة في حياتنا ، ثم أن الذاكرة تصبح خاملة وكثيرة النسيان كلما تقدم بنا العمر ، والناس يكتبون سيرهم الذاتية – في العادة – في سنين العمر المتأخرة .

وثمة الرقابة الذاتية التي يمارسها العقل على كل ما يسيء الينا ، أو كان كريها أو غير مستحب في حياتنا . اننا نتذكر ما نرغب في استعادتها ، ونودع في طيات النسيان كل ما يؤلمنا أو نخجل من التصريح به .

مَنْ مِن الرجال يمتلك الشجاعة للحديث الصريح عن حياته الجنسية ؟ ان ضرورات الاحتشام لا تسمح بذلك . ولا يوجد انسان عاقل وسوي قادر على التصريح بكل شيء عن دخيلة نفسه وعن اسراره الحميمية .

مَنْ بوسع أي انسان الاعتراف بارتكاب عمل دنيء . وهل ثمة من لم يرتكب عملا دنيئا في يوم ما ؟

كما اننا لا نستطيع قول الحقيقة كلها عن حياة اولئك الذين شاركونا الأعمال التي نصفها ، خاصة اذا كانوا ما يزالون على قيد الحياة . واذا فعلنا ذلك ، نخسرهم الى الأبد ، او ندخل معهم في منازعات نحن في غنى عنها .

الحديث عن النفس امر غير مستساغ ، الا بكياسة ولباقة بعيدا عن الاعتداد بالنفس. كما ان وصف المنجزات الشخصية ، وابراز الجوانب الايجابية للكاتب، قد يعدّ غرورا مستهجناً ، رغم أن ذلك ضروري لتقديم عرض متكامل لحياة صاحب السيرة الذاتية ، اذا كانت الجوانب السلبية قد ذكرت .

لا يمكن لأي انسان أن يقول كل شيء عن نفسه ، بصدق وشفافية ونزاهة ، ويعترف بالحقيقة كاملة ، مما يجعلنا نعتقد باستحالة كتابة سيرة ذاتية حقيقية .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

632 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع