الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - العرصة في كركوك موروث ثقافي واجتماعي

العرصة في كركوك موروث ثقافي واجتماعي

                                                     

                          ياسين الحديدي

العرصة في كركوك موروث ثقافي واجتماعي

قبل عشر سنوات اتحفنا الدكتور العزيز والباحث الاجتماعي والمتخصص في الارشاد النفس عبد الكريم خليفة المحمدواوي في دراسة وبحث عن منطقة سكنية في كركوك من الدراسات المهمة عن تاريخ كركوك في مساحة من الارض ويطلق عليها العرصة التي كانت خالية من البناء والسكن واستقر فيها عوائل جاءت من مختلف مناطق العراق وخاصة من الجنوب لاسباب تتعلق اولا بطلب العمل وبعد ان اصبحت كركوك مدينة منتجة للنفط وتحتاج الي ايدي عاملة وعزوف اهل كركوك بالاشتغال بها لا اهتما مهم بالعمل والمهن التجارية وكذلك تاسيس الفرقة الثانية العسكرية وهي من اوائل الفرق والتي اصبح لها دور في االحياة العسكرية ودورها في الانقلابات العسكرية من انقلاب بكر صدقي الي ثورة الشواف واعدام قائدها والعميد ناظم الطبقجلي قائد الفرقة الثانية الداعم للثورة حيث ان اكثرية المتطوعين في الفرقة من محافظات الجنوب واستقروا جميع في كركوك منذ الثلاثيات لحد الان واصبحوا جزء من كركوك تاريخيا بحكم الاختلاط والانتشار في مختلف احياء المدينة انه فعلا موروث شعبي جميل الي احبة اعزاء ساهموا في جميع مجالات الحياة ولهم مساهمات جدية وشخوص تقلدوا مراكز مهمة (العرصة) هي من الاحياء الشعبية الكبيرة في كركوك، أعوام الثلاثينيات من القرن الماضي. وهي مقطونة بغالبية ساحقة من العرب القادمين بعد تأسيس شركة النفط وكذلك الفرقة العسكرية، في أوائل العشرينات من القرن الماضي. ولقد تم هدمها وتوزع أهلها الجنوبيين ضمن تشكيلة شعب كركوك المتآخي. من الصعوبة أن نستطيع أن نفرق أو نفرز هؤلاء الافراد، علماً ان لهم تأثير كبير على هذه المدينة من جميع النواحي. ان ما جعلني أن أكتب هذا البحث هو تعمد أو حسن نية الكثير من الباحثين بإهمال هذه المحلة المهمة من تكوينات محافظة كركوك.

من أجل توضيح ودراسة انثروبولوجية (منطقة العرصة) هذه، لابد أن نعرج على الاحصاءات التي تكشف عن أصول هؤلاء من خلال ذكر أماكن ميلادهم: ان احصاء 1947 بيّن انه قد بلغ عدد الذين من مواليد بغداد 3137، ومن مواليد الموصل 3165، ومن ديالى 1639، ومن العمارة 1598، ومن لواء المنتفك 863 ، ومن الحلة 410 ، ومن البصرة 360 ، ولواء الكوت 371 ، والديوانية 213، ومن الانبار 205 ، ومن كربلاء 98. علماً ان عدد نفوس مركز كركوك هو 67756 شخصاً . أما احصاء 1957 فقد بلغ مجموع العرب 109620 شخصاً ، من الموصل 5494 ، ومن بغداد 4855 ، وديالى 3708 ، والعمارة 1847 ، ومن الناصرية 995 ، والرمادي 864 ، والبصرة 350 ، والكوت 343 ، والحلة 313 ، والديوانية 224 ، وكربلاء 75 . هؤلاء هم فقط العرب الساكنين في كركوك من غير عرب كركوك الاصليين. ان هؤلاء من العرب الساكنين في كركوك والذين هم من ولادات خارج محافظة كركوك. وهذا حال غالبية مدن العالم وخصوصاً التي لها نشاط اقتصادي متميز، كما هو حال كركوك مع النفط.

ان دراستنا هذه غايتها تسليط الضوء على الشخصيات المهمة التي لها تأثير كبير في حياة مدينة كركوك. سيتم التركيز فقط على الشخصيات العربية التي أصلها من جنوب العراق. علماً ان كثير من الشخصيات الكردية والتركمانية وكثير من شخصيات عرب كركوك من عشائر العبيد والجبور والبو حمدان والعزة، لهم تأثير على تأريخ (العرصة) بشكل خاص، وكذلك على كركوك بشكل عام، لكني سأركز بحثي فقط على (عرب الجنوب) لأني قريب من هذه الشخصيات وأحمل تأريخها، ولان أقربائي من هذه الشخصيات المؤثرة، وعلى اطلاع كبير بشؤون هذه الجماعات والعشائر، ووالدي يعتبر من الشخصيات المؤثرة عشائرياً واجتماعياً.

ويمكن تحديد بيئة العرصة جغرافياً بأنها لم تكن عرصة واحدة بل منذ عام 1930 كانت البيوت الطينية منتشرة. وقسم منها داخل معسكر الفرقة الثانية (سرية الاشغال) ومتداخلة مع بناية دار قائد الفرقة الثانية. وكانت هذه الاراضي في الاصل بستان يزرع خضراوات تابعة لشخص يدعى (صابر بك). وفي الجانب الايسر من العرصة كان هناك موقع للطائرات العسكرية توسع بعد ثورة 1958 ليصبح قاعدة عسكرية سميت بقاعدة الحرية. وبعد تهديم العرصة عام 1954 حلت محلها مديرية التموين والنقل التي انتقلت من موقعها السابق المتاخم للقوة الجوية. وقد استساغ العسكريون موقعها القريب من وحداتهم العسكرية فسكنوا فيها.

هنالك احداث مهمة في محافظة كركوك كان لأهالي العرصة تأثير فيها، من ضمنها قيامهم ببناء حسينية داخل مدينة كركوك وفي مركزها، أي في شارع اطلس. هذه الحسينية تم بنائها بداية عام 1950، وكان الدعم المادي من قبل التاجر البغدادي (المرحوم خزعل التميمي). أما العمال والاسطوات فهم من سكنة العرصة. من أهم الشخصيات التي اشتركت في بناء الحسينية التي سميت حسينية (خزعل التميمي)، منهم الحاج حسن الرماحي والحاج حسين الرماحي والمرحوم جاسم الصخراوي والمرحوم داغر حسن المشتتاوي والمرحوم عبد النبي بسمار الغزي والمرحوم خليفة حسن السويعدي وغيرهم الكثيرون. ان أول شيخ يأتي لهذه الحسينية هو الشيخ أسد المندلاوي ثم جاء بعده المرجع والشيخ الكبير السيد محمد باقر الحسني، وكان له تأثير روحي وديني كبير على أبناء كركوك. وقد ظل في هذه الحسينية لمدة أكثر من 40 عام.

ومن الاحداث المهمة في محلة العرصة، زيارة الملك فيصل الثاني مدينة كركوك عام 1957. ولغرض التغطية على حالة البؤس السائدة في العرصة قامت بلدية كركوك بصبغ الدور الطينية بمادة البورك كي تظهر مبنية (بالآجر ). وكانت سكة قطار كركوك – أربيل تفصل العرصة الى نصفين. وكان مختار العرصة آنذاك هو الحاج علي الكاووشي من عشيرة بني مالك، ثم عبد الحسين الفريجي، وبعده الحاج سلمان خليفة البيضاني .

وبالنظر لخصوصية أهل الجنوب وقوة مجتمعاتهم وإرثهم العشائري والثقافي، قاموا بممارسة الكثير من عاداتهم وتقاليدهم، مما جعل كثير من أفراد كركوك يقلدوهم في هذه العادات الجميلة والاصيلة. فتم انشاء صندوق تعاوني للتعفف، وشراء مواد ومستلزمات اقامة العزاء لحالات الوفاة يديره المرحوم داغر حسن المشتتاوي والمرحوم خليفة حسن السويعدي والمرحوم عبد النبي بسمار الغزي وغيرهم. وقد انضم اليه جميع عرب الجنوب القاطنون في العرصة وفي عموم كركوك. كذلك تم انشاء موكب العزاء الحسيني في مركز مدينة كركوك، والذي كان سابقاً يقام فقط في منطقة تسعين. وقد اقيم أول موكب عام 1954 حيث كان يجلب الشيخ محسن من جنوب العراق ليقرأ العزاء الحسيني، ويتولى الحاج سلمان البيضاني والشخصيات الموجودة في العرصة بأدارة هذا العزاء على بساطته. وقد تطور ليصبح واحداً من المواكب الحسينية المهمة في المحافظة وسمي موكب (موسى الكاظم) ولغاية 1970 حيث انتقل الحاج سلمان البيضاني الى مدينة الثورة. وكان يقام في نفس الفترة مجلس عزاء حسيني في العرصة القريبة من ساحة الطيران بأسم الحاج حسن سلمان الشيحاني لكنه عزاء داخل البيت.

وكانت هذه العرصة تعيش أيام زاخرة يملؤها عبق الديانة وتقاليد الجنوب حيث كنا نسمع رنين هاون هاشم العلياوي وهو يدق القهوة العربية وطعام المرحوم غضيب محسن شوكة السويعدي ونشاهد هذا الشخص الاسطوري بملابسه السوداء الجميلة الفضفاضة وهو السيد العراقي المعروف في محافظة ميسان (السيد صروط البطاط) وهو يتوسط الديوان. ولعلي أذكر المرحوم (صحن حريول) وهو يهتز طرباً لسماع الصوت الشجي للمرحوم محمد صادق الفريجي والمرحوم صباح الساعدي. كنا نحن الاطفال نعيش أيام من الشبع وذلك لكثرة العزائم للاحتفاء بالسيد(صروط). ومن الاشياء الحاضرة في ذهن أهالي العرصة هو احتضانهم للشيخ حاتم الحاج محمد العبودي من أكبر شيوخ البو علي الذي ابعدته الدولة لأسباب سياسية عام 1963 وقد استضافه الشيخ عباس محمد العريبي والشيخ خريبط المحمداوي. لقد عاشت العرصة آمنة ومستقرة راضية متعايشة مع أهالي كركوك ونسجت بينها وبين مناطق كركوك أواصر من المحبة والمودة والتعاون.

ولكن النهاية المأساوية قد حلت على العرصة وجاء يوم خاتمتها التاريخية بعد زيارة المرحوم عبد السلام عارف رئيس الجمهورية للقاعدة الجوية في عام 1963. لقد شاهد الرئيس مجموعة من نساء العرصة موشحات بالسواد يبكين وهن قريبات من مقر هبوط الطائرات السمتية التي كنا نسميها (ام الجراد) لأنها كانت ترش المبيدات للآفات الزراعية. وكان سبب بكاء النسوة هو أن هذه الطائرات تنقل الجرحى والشهداء الى مستشفى كركوك العسكري. وكن يخشين أن يكون ذويهم من بين هؤلاء القتلى والمصابين. حينها سأل الرئيس عن السبب، وبعد أن علم بذلك، أمر بتهديم العرصة خلال سبعة أيام وتهجير أهاليها وإسكانهم في منطقة (رحيم آوة) في كركوك. إلاّ أن جميع أهالي العرصة رفضوا السكن في (رحيم آوة) استجابة لفتوة المرجع الديني السيد محسن الحكيم، والتي نشرت في جريدة الفيحاء آنذاك بتحريم الارض المغتصبة. نقول هذا للأمانة التأريخية. بعد ذلك توزع الناس على مناطق كركوك المتعددة وأصبحت لهم مناطق معروفة منها :-

1- منطقة العروبة 13 عائلة

2- منطقة الجماسة 25 عائلة

3- منطقة كاور باغي 35 عائلة

4- دور الشركة 9 عائلة

5- القلعة 1 عائلة

6- سكن كلاص 3 عائلة

7- سوق القورية 6 عائلة

8- رحيم آوه 2 عائلة

9- العمل الشعبي 3 عائلة

10- دور نواب ضباط الصف 350 عائلة

11- عرفة 40 عائلة

12- حي المثنى 16 عائلة

13- دور نواب ضباط الشورجة 40 عائلة

14- حي حطين 30 عائلة

15- دور معسكر خالد 80 عائلة

16- تسعين 11 عائلة

17- حي البعث 200 عائلة

أولاً / اصحاب المهن والحرف :-

هناك عدد كبير من أصحاب المهن والحرف الذين يعتبرون من الاوائل في هذه المحافظة وقد ساهموا بإثراء الموروث الشعبي لمدينة كركوك ولهم تأريخ طويل في هذه المدينة ومنذ الثلاثينات وهم :-

1- المرحوم البزاز الحاج عويد الساعدي

2- المرحوم البزاز عبد الحسين المكصوصي

3- المرحوم البزاز الحاج علي زبون

4- العطار المرحوم الحاج سلمان خليفة البيضاني

5- العطارالمرحوم الحاج ضيدان المالكي

6- الحداد الحاج حسين الدبيسي

7- الخياط الحاج المرحوم حسين مشجر الرماحي

8- الخياط الحاج المرحوم كاظم الرماحي

9- الخياط الحاج المرحوم رحيم الرماحي

10- التاجر المرحوم الحاج جواد الكوفي

11- المرحوم سبتي غازي اللامي أقدم محل دراجات هوائية

12- السيد مهدي عبد الصاحب السراي صباغ سيارات

13- المرحوم عبد الرضا خضير البصراوي أقدم بائع تمر محله حالياً في سوق

القورية

14- المرحوم هامل رحيمة الشميلاوي اسطة بناء

15- فليح الناصري صاحب أقدم قهوة مقابل القوة الجوية

16- المرحوم زامل رحيمة الشميلاوي اسطة بناء

17- الحاج عبد الساعدي مقاول ثانوي

18- جاسم الاعور تاجر سمك يجلب السمك من جنوب العراق

ويبيعه في دكان (العطارة اشحيته)

19- المرحوم مردان الغراوي صاحب مزرعة في العرصة

20- العطار رشك مهاوي

21- الحاج حسن زبون الزبيدي بائع يشامغ وعقل في سوق القورية

22- الخباز حسين الرماحي

23- الخباز علي الناصري

24- المرحوم راضي غزال محل عطار

25- المرحوم زغير شرهان دكان مواد غذائية

26- المرحوم دوحان مجلي صاحب قهوة (القوات المسلحة)

من أقدم المقاهي في كركوك

27- السيد جابر كزار غضب الهلالي صاحب مكتبة الطلائع ساحة الطيران

28- السيد غضبان الناصري صاحب قهوة

29- السيد دبوس العماري صاحب قهوة

30- السيد دعير السويعدي صاحب قهوة

31- السيد رحيم الغجغجي صاحب قهوة

32- حجي جخيور الناصري صاحب قهوة

33- المرحوم علي دهيم تاجر أبقار

34- السيد رحيم موسى الكعبي من تجار السجاد في كركوك

35- عزيز الباسكلجي محل لبيع الدراجات الهوائية

36- محمد صادق الفريحي محل حلاقة

37- صهيل الناصري مربي ديوك العراك

38- علي البهادلي خباز لديه فرن داخل بيته

39- الحاج بريغي اللامي تاجر

40- مردان محسن الغراوي مربي مواشي

41- شنين الساعدي مربي أبقار

42- موسى مطيلب الساعدي عطار

43- عطشان الناصري مضمد

44- حسن مطلك لديه دكان لبيع مستلزمات عسكرية

45- كريم العبودي بقال

46- خلف العقابي مقاول

ثانياً / الرياضيون :-

تأريخ كركوك الرياضي يحفل بكثير من انجازات الابطال الذين ينتمون الى المحافظات الجنوبية منذ الثلاثينات ومنهم :-

1- اللاعب كاظم ياسين حارس المنتخب الوطني ومنتخب كركوك الملقب

بنمر الفرقة الثانية

2- اللاعب المرحوم خطاب ياسين لاعب وسط منتخب كركوك

3- اللاعب المرحوم علي زوير العماري بطل الطفر العريض (اعدم بداية الحرب

العراقية الايرانية)

4- اللاعب خالد كريم العماري بطل الجيش والعراق بمسافة (100)م

5- اللاعب عاصي ضيدان يلعب للقوة الجوية كرة قدم

6- البطل رحيم جبر العماري مصارع بطل العراق

7- سعد حميد فنجان المحمداوي بطل الجيش والعراق برفع الاثقال

8- المرحوم ابراهيم خلف مطيلب بطل آسيا بكمال الاجسام (غرق في نهر

الزاب الصغير في الدبس وهو يستعد

لبطولة بانكوك)

9- اللاعب رحيم الدراجي بطل الجيش في الرمح

10- اللاعب حسن لفته العماري بطل الجيش في الركض الطويل

11- اللاعب محمد ماضي العماري بطل العراق (100) م

12- اللاعب علاوي حسين العماري بطل الجيش (800) م

13- اسماعيل خليل جليل بطل العراق لكمال الاجسام (اعدم

لأنتمائه للحزب الشيوعي)

ثالثاً / الشخصيات الثقافية والعلمية :-

1- المرحوم الدكتور طالب محمد وهيم رئيس قسم التأريخ (جامعة الموصل)

2- المرحوم الدكتور صبري عبد الجبار مدير عام تربية ديالى وأستاذ الفلسفة

محمد الربيعي

3- الدكتور الطبيب حميد مولى عدم السويعدي طبيب العيون المعروف

4- الدكتور عبد الكريم خليفة حسن دكتوراه ارشاد نفسي وتربوي

المحمداوي (شاعر ومسرحي وباحث)

5- الدكتور كريم سالم ماهود العذاري استاذ في جامعة تكريت

6- الدكتور خالد رحيمة مخرج تلفزيوني

7- الفنان التشكيلي عبد اللطيف الواسطي موسيقي ورسام وسيراميكي

ومن القدماء في اذاعة وتلفزيون كركوك

8- الفنان المسرحي علي السعيدي أقدم ممثل ومخرج ومسرحي من

كركوك خريج رومانيا عام 1953

9-الفنان حسن السعيدي موسيقى في تلفزيون كركوك

10- المطرب المعروف عبد الجبار ظهرت موهبته الغنائية في العرصة

الدراجي

11- الفنان ناصر خلف الزبيدي رسام وتشكيلي

12- الفنان قاسم حميد فنجان مخرج ومؤلف مسرحي معروف

المحمداوي

13- الدكتور الطبيب عباس مجيد اخصائي الباطنية المعروف

الناصري

14- الشاعر المرحوم فوزي اللامي شاعر وصحفي

15- المطرب عبد الزهرة العبودي مطرب في الاذاعة

16- القاص عادل غضبان الناصري قاص وصحفي

17- الشاعر عزيز صدام المحمداوي شاعر

18- الصحفي عبد المطلب السعيدي صحفي

19- المطرب شباع الناصري مطرب

20- الفنان المسرحي علي ريسان حالياً في السويد

21- الدكتور مازن جواد كاظم طبيب في مستشفى الراشدية

22- الدكتور هشام سوادي السوداني استاذ قسم التأريخ / جامعة الموصل

رابعاً / الضباط القدامى في الجيش العراقي منذ بداية تأسيسه :-

1- الطيار فرات حسين مطلك الناصري

2- الطيار فالح حسن منخي

3- اللواء المرحوم كاظم شمال

4- اللواء علي حسين الناصري

5- اللواء فاضل عبد الحسين الفريجي والده مختار العرصة

6- العقيد فاضل مجيد الناصري اعدم في الحرب العراقية الايرانية

7- العقيد فوزي كاظم العماري

8- العقيد خليل عبد سبهان المحمداوي

9- العميد مهدي نجم عفلوك المالكي

10- العميد طارق عبد النبي كرخان البيضاني

11- العميد المهندس حسين سيد علي العماري

12- العميد شاكر عبد النبي كرخان البيضاني

13- العميد حسن سلمان خليفة البيضاني

14- الريس سعد حزام الرماحي من اقدم ضباط الجنوب في كركوك

15- النقيب عباس الساعدي ضابط خيالة كركوك

16- الرائد جبر الفريجي

17- العقيد موسى الحلي آمر سرية الاشغال كركوك

18- العميد حاتم محمد صكر الحسناوي ضابط شرطة

19- خضير دوشان آمر قطعة الاطفاء كانت لديه سيارة

اطفاء نوع (دنس)

خامساً / الاشقياء :-

في أعوام الثلاثينات ولغاية الستينات كانت المحلات الشعبية تتميز بوجود الاشقياء اللذين يحافظون على أمن المحلة والدفاع عن المظلومين. لذلك فأن محلة العرصة أخرجت أشقياء عديدين يتميزون بالغيرة والشهامة وهم :-

1- السيد ناجي هاشم العلياوي

2- السيد حسن كريم الاطرش

3- السيد علي شحيته

4- السيد حسن نعمة السويعدي

5- السيد جمعة شنين الساعدي اعدم لأنتمائه لحزب الدعوة

6- السيد مصطفى رزي العماري

7- السيد محمود ناصر الكرعاوي

8- السيد سلمان الاسود

9- السيد ياسين محمد علي التميمي

سادساً / عمال شركة النفط :-

ان تأسيس شركة النفط العراقية وتأسيس الفرقة الثانية العسكرية في كركوك، كان من الاسباب الرئيسية التي أدت الى هجرة العوائل العربية من جنوب ووسط العراق منذ الثلاثينات، مما حدى بكثير من الافراد التطوع للجيش إذ بلغ نسبة كبيرة من مراتب الجيش العراقي من المحافظات الجنوبية. وقد سكن هؤلاء في محافظة كركوك وشيدوا دوراً لهم منفردة، منها دور نواب ضباط الصف وغيرها.

أما من الاشخاص الاوائل الذين أصبحوا عمال شركة النفط والذين ساهموا في انبثاق النفط من بئر بابا كركر، هم :-

1- المرحوم الحاج عبد النبي بسمار الغزي

2- المرحوم الحاج خليفة حسن السويعدي

3- المرحوم هاشم جابر العلياوي

4- المرحوم رهيف الفراتي

5- المرحوم موزان الناصري

6- المرحوم الحاج سلمان خليفة البيضاني

7- السيد محمد علي البيضاني

8- المرحوم الحاج شريف العقابي

9- السيد فاضل حريز

10- السيد عباس حريز

11- المرحوم الحاج ابراهيم حسين الكناني رئيس اتحاد نقابات العمال في

كركوك وعضو أول برلمان

في العراق شكل بعد 1968

12- المرحوم طالب شنان

13- المرحوم صباح مطيلب الساعدي

14- المرحوم خلف مطيلب الساعدي

15- الحاج جبار نجم ضمد

16- المرحوم حسين مشجر الرماحي

17- المرحوم عبد الكريم الطائي

18- المرحوم حسين طعمة الرماحي

19- المهندس جواد كاظم الساعدي

20- المرحوم خطاب ياسين العبادي

سابعاً/ المحامين :-

1- المحامي اسماعيل جودة

2- المحامي فلاح حسن مجذاب اعدم سنة 1980 لأنتمائه الى حزب الدعوة

3- القاضي فوزي سعيد المالكي

ثامناً / الفدائيين :-

تم اشتراك مجموعة من أبناء العرصة للعمل الفدائي دفاعاً عن فلسطين بعد عام 1948 وهم :-

1- البطل المفقود ابراهيم محمد علي التميمي كان من حماية ياسرعرفات

2- الدكتور صبري عبد الجبار محمد الربيعي

3- البطل علي زغير الازيرجاوي

4- البطل كامل زغير الازيرجاوي

5- البطل عادل علي العماري

تاسعاً / المعلمون :- هؤلاء نخبة خيرة من المعلمين القدامى منذ الاربعينيات ولهم تأثير في الجانب التربوي في كركوك

1- نجم عبد الله امجيسر

2- عجيل عجرش

3- علي عبد النبي بسمارالغزي

4- صباح عبد الجبار محمد

5- جمعة شنين الساعدي تم اعدامه لأنتمائه لحزب الدعوة

6- حسين عبد النبي بسمار

7- مهدي حسين الرماحي

8- ياسر عاجل الغزي

9- الاستاذ صدام سعيد اجويعد

10-الاستاذ وهاب تقي

11-الاستاذ ابراهيم غانم

12-الاستاذ المرحوم نوري عبد الحسن العبادي

13-الاستاذ حاتم عطشان الناصري

14-جبار صدام حالياً في السويد

15-الاستاذ المرحوم درعم الحاج خلف السوداني

عاشراً / السياسيون :-

كانت العرصة شعلة من الثقافة والحوارات السياسية وظهرت حركات وتوجيهات سياسية متعددة وهي على الوجه التالي :-

1-صباح عبد الجبار محمد قومي

2- ريسان خلف الزبيدي قومي

3- علي عرصلي الحزب الشيوعي العراقي

4- حسين عرصلي الحزب الشيوعي العراقي

5- الشيخ المرحوم عبد الله مجيسر عسكري في فوج موسى الكاظم من القوميين

مسلم العذاري العرب شارك في ثورة العشرين رئيس أول مجلس بلدي لمحافظة كركوك

6- المرحوم هاشم فضالة العذاري القوميين العرب / مختار محلة القورية

7- المرحوم خلف حسن ساير الزبيدي القوميين العرب / اشترك في ثورة

الكيلاني جندي أول في لواء الملك غازي

8- السيد عبد الرزاق ضيدان القوميين العرب

9- شياع الناصري الحزب الشيوعي

10- خليل دبوس العماري اعدم لأنتمائه لتنظيم مناهض للدولة

11- السيد عطا الله محمد علي اعدم لأنتمائه لحزب سياسي مناهض للدولة

12- السيد جمعة شنين اعدم لأنتمائه لحزب الدعوة. يعتبر من

أوائل معدومي حزب الدعوة في كركوك

13- علي تقي الناصري اعدم لأنتمائه للحزب الشيوعي

14- جميل كريم نادر اعدم لأنتمائه لتنظيم ضد حكومة عارف

15- الاستاذ محمد مردان الغراوي أول شخص يعدم في تسعين لرفضه تسليم

داره للسلطات في منطقة تسعين

16- عبد الحسين رحيمة العبودي كوادر الحزب الشيوعي

ملاحظة / هذه الشخصيات لها أبناء وأحفاد في مدينة كركوك، وقد وصلوا الى مناصب عديدة وحصلوا على شهادات عليا. وحالياً هم ضمن نسيج مجتمع كركوك وهم بأعداد كبيرة ومنتشرة في محافظة كركوك. وهم من غير العرب الوافدين. ولهم مصاهرة مع جميع قوميات كركوك المتآخية. ولذلك قام الباحث بذكر الشخصيات المهمة في الاربعينيات والخمسينيات والستينيات فقط، ولم يعرج على السبعينيات. وأتمنى من الله انني لم أنسى أي شخصية مهمة في كركوك. علماً أن لدي سجل كبير يحتوي على جميع العوائل الجنوبية والتي هي من نسيج كركوك. ان الذين لم تذكر أسمائهم، سأحاول اضافتها في كتابي الجديد. وأرجو من الاخوة أن يرسلوا ملاحظاتهم على عنوان أيميلي، لأكون شاكراً والله من وراء القصد.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

488 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع