قرأت في صحف عراقية قديمة

                                              

                        ماجد عبد الحميد كاظم

قرأت في صحف عراقية قديمة

نشرت جريدة المفيد بعددها 391 الصادر في بغداد يوم الخميس 21 ايار سنة 1925 الموافق 27 شوال سنة 1343 المقالة الاقتتاحية التالية وهي بعنوان حكومة بريطانيا والاكراد وكما يلي


حكومة بريطانيا والاكراد

قلنا ان اللورد " اسكويت " قد بين لزوم فصل القسم الشرقي من آسيا الصغرى لفك الاكراد من الاتراك وكذلك ايد مؤتمر فرساي هذا الرأي ووضع في احد البنود دساتير امكان تحرير الاكراد غير ان احتلال اليونان لأزمير ودخولهم الى اعماق الانضول حال دون ذلك فاضطر الاكراد الى الانضمام الى جهة الكماليين بداعي تخليص الخليفة والمسلمين من ايدي الاعداء ولعدم سقوطهم في نار اشد شواظا من الاولى لأن فتك اليونان بالمسلمين لم يقل عن ظلم الاتراك اذا لم يكن اعظم حيث ان كلاهما تعلم الظلم من الآخر بسبب اختلاطهم مدة طويلة وامتزاج عناصرهما ودمهما ، وهذا رئيس جمهورية تركيا مصطفى كمال اروام سلانيكو ، لهذا كل يوم تكتب الجرائد عنه واصبحت النساء تدخل المجالس والدواوين سافرة الوجه ويذهب عائلات الوزراء معها بعين الزي حسب الموضة ولهذا شاهدنا شروع الاتراك في تطبيق برنامجهم المعلوم في البلاد مستعملين كل اساليب الوحشية والظلم التي تستنكف الضواري عن ارتكابها فخرجت بعملها الاخير عن قواعد الانسانية ومزقت روع البشرية

قلنا يوجد لحكومة بريطانيا فائدة تستوجب تدخلها في القضية؟ والجواب على هذا السؤال هو : ان انفصال كردستان الشمالية من الاتراك يؤدي الى فوائد جمة ليس فقط لحكومة بريطانيا بل للحكومة العراقية ولأيران وفرنسة ولكون هذه الفوائد عديدة نذكر بعضها بصورة وجيزة
اولا - ان حكومة بريطانيا يمكنها لقاء تدخلها في القضية ونيل الاكراد حريتهم وامانيهم عقد مقاولات عديدة والاستفادة من ينابيع المعادن الموجودة في جبال آراس وبيك كول وغيرها من الجبال المملؤة بانواع المعادن والمياه المعدنية ومن الذهب والفضة، والغاز والكبريت وغيرها
ثانيا - قطع دسائس الاتراك في حدود العراق التي تستوجب المشاغبات واستئصال شافة القلاقل التي لا انقطاع لها على مر السنين وبهذا يستتب الامن في المناطق ويدخل الاطمئنان في قلوب ساكنيها

ثالثا - يمكن انشاء سكك حديدية وربط اقتصاديات تلك المناطق بخليج فارس وتستفيد العراق وكذلك انكلترة من المواد الابتدائية " الخام " الموجودة هناك الى غير ذلك من الفوائد التي لا حاجة لذكرها هنا. وعند عدم انفصال الاكراد عن الاتراك تنعكس فيزداد السفك والقتل والنهب والسلب والسبي والمشاغبات والافسادات في الحدود على الدوام فيكون سكان هذه البلاد غير مطمئنين و لا سيما فيها جراثيم الاتراك ومن له افكار سقيمة لمآرب خسيسة لايمكن الوقوف امام الاتراك وقلع بذور نفاقهم وعروق من على شاكلتهم من هذه البلاد طالما هم متجاورون مع هذه البلاد ومتحمسون بآراء وخيالات رهيبة ولديهم جنود ذو ادمغة بسيطة يتوجهون حيثما وجهوا بدون تردد كما لايخفى ذلك على الجميع
جاووك الكردي

                              انتهى الاقتباس
مع تحيات معد قراءات في صحف عراقية قديمة
ماجد عبد الحميد كاظم

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

899 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع