هل تعلم - الحلقة الخامسة عشر

                                        

                       د.طلعت الخضيري

  

هل تعلم ألحلقه - الخامسة عشر

  

مملكه ألأنباط
مملكه عربيه كانت مابين 169 ق م و 106 م أي ما يقارب ألمائتا سنه ، قامت في صحراء ألنقب وسيناء والأردن وأجزاء من شمال ألجزيره ألعربيه ،عاصمتها مدينه ألبتراء في الأردن ، وكانت محطه ستراتيجيه واقعه على طريق البخور ، إذ إنها تقع على مفترق طرق القوافل ألقادمه من اليمن وتربطها بالشام ومصر والبحر الأبيض ألمتوسط.
وكانت على مقربه بسلسله الواحات المنتشره ضمن مملكتهم ومارسوا ألزراعه بشكل محدود .
تمكن الأنباط من إستغلال موقع بلادهم لمرور شرايين التجاره بين الشام واليمن ، ومابين مصر والشام ، وأماكن أخرى من شبه الجزيره العربيه . وفرضوا ضرائب على التجاره والتجار، وكان ميناء غزه في فلسطين هو ألمفضل لديهم لقربه من بلدهم.
ولقد شقوا قنوات ألري واهتموا بالزراعه واستغلال أرضهم وما فيها من موارد طبيعيه ،وتعلموا واستغلوا مناجم ألنحاس والحديد، وظربوا ألنقود ، وجمعوا أموال عظيمه نتيجه لازدهارهم ألإقتصادي.
ألموقع ألجغرافي
نشأت مملكه ألأنباط في منطقه كانت تسمى(بلاد العرب ألحجريه أوالصخريه) واسمها عند الإغريق والرومان (أرابيا بترا).وفي أوج اتساعها ،امتدت من دمشق إلى شبه جزيره سيناء، وشملت صحراء النقب وسهل البقاع والأجزاء الجنوبيه والشرقيه من فلسطين ،وأقاليم حوران وأدوم ، وأجزاء من ساحل البحر الأحمر.
ألتاريخ
لقد كان الأنباط يطلقون على أنفسهم ( ألنبط) ، وهي قبيله بدويه كانت تنتشر في سيناء النقب ، منذ القرن السادس قبل الميلاد، وفي القرن الثاني قبل الميلاد احتلوا مناطق الأدوميين في الأردن ، وأخضعوعم وأقاموا مملكه ألأنباط، وجعلو(ألرقيم) عاصمتهم ،وتمكنوا من إخضاع عده شعوب أخرى، كالأراميين والكنعانيين والقيداريين والمدينيين ، في المنطقه ألممتده من دمشق إلى سيناء ، واتخذوا من الحجر(مدائن صالح)مدافن لأثريائهم وساده القوم والمسؤولين ألأنباط.
وقد ذكرفي ألنصوص ألآشوريه وبإسم( ألعرب) على جماعه القيداريين، ولم تطلق على أهالي النبط.
كان( حارثه) أول ملك نبطي ذكرته ألنقوش سنه169 ق م، ومدينه (ألبتراء) كانت عاصمه ألأدوميين وكان إسمها ( سلع) وجعلها ألنبطيون عاصمتهم.
كان أول اتصال بين الأنباط وروما سنه 65 ق م ، حين زارالقائد ألروماني( بومبي) مدينه البتراء ، ونشأ تحالف بين الرومان والنبط ، وأصبحت مملكه ألنبط ألحد الفاصل بين البلدان ألخاضعه للحكم الروماني وبين ألقبائل ألبدويه القاطنه في شبه الجزيره العربيه.

ألدين

عبد ألأنباط ألأصنام ألمعروفه، ومنها(ذو الشري) ألذي مثلوه على هيئه حجر أسود و(اللات والعزى ومناه وهبل).
أللغه
كانت( ألآراميه )هي لغتهم الرسميه ، لكنهم كانوا يتحدثون ألعربيه في حياتهم ا ، كما هو الحال في النقوش على الواجهات الخاصه للمدافن في مدائن صالح وجنوب الأردن.
نهايه الحلقه الخامسة عشر

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

521 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع