الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هل تعلم - الحلقة العاشرة

هل تعلم - الحلقة العاشرة

                                                

                           د.طلعت الخضيري

   

           هل تعلم -ألحلقه العاشرة

إعاده ألتوازن ألبيئي في غابات أوربا
بعد أن زال تواجد ألذئاب أو الدببه في معظم دول أوربا ،هناك إتجاه منذ بضعه سنوات لإعاده البيئه كالسابق ، فأعادت بعض دول أوربا ألذئاب إلى غاباتها ، ولكن المشكله أنها أحيانا تفترس الخراف
وأتمنى أن يسلم ألإنسان من شرها.
هوايه المخاطره وحيدا
تتوالى الأخباربذكرمن يخاطر وحيدا للوصول إلى مركز القطب , أوالمشاركه في مسابقات اليخوت عبرالمحيطات وحيدا بيخته ، أو الذهاب بدراجه هوائيه لقطع آلاف الكيلومترات لزياره دول بعيده مختلفه ، ومن حسن الحظ أنهم ألآن يستطيعون الإتصال وطلب المعونه بواسطه هواتف الأقمارو تحديد مواقعهم أيضا بتلك الوسيله ليتم إنقاذهم ، واليوم رأينا في الأخبار سيده جازفت وحدها في مسابقه ألقوارب عبر البحار ، وكادت أن تهلك بعد أن تحطمت ساريه قاربها وتم إنقاذها من قبل سفينه في المنطقه بعد أن استنجدت لإنقاذها بواسطه جهاز إتصالات الأقمار .
كتاب كليله ودمنه
وهو كتاب يضم قصص وحكم عن لسان الحيوانات ، وذكر أن مؤلفه كان مستشارا لأحد حكام الهند ، وأراد أن يعضه بصوره غير مباشره بكتابه الكتاب ، دون أن يثير غضبه وبحجه تسليه ألحاكم، فكتب حكمه ومواعضه ، تقال عن أفواه الحيانات وبقصص جذابه.
يسكرون ألنهر
ظاهره صارت من الذكريات في البصره ، ألتي كانت تكثربها آلاف الأنهر ، وتصعد المياه لمستوى عالي خلال ظاهره ألمد ، ثم تنحسر وتهبط في ظاهره ألجزر , وتحدث تلك الظاهره ألمتعلقه بجاذبيه القمر مرتين في اليوم لكل منها ،وكان بجنب بيتنا في منطقه ألبراضعيه في البصره أنهار مماثله ،كان أهالي القريه يضعون شبكه في مطلع النهر عند نهايه ظاهره ألمد ، ويجمعون الأسماك خلال ظاهره الجزر وانحسار الماء ، ويغمسون في الماء سله مفتوحه من الأعلى لاصطياد الأسماك المحبوسه في الماءالمنخفض،
كان تعاون جماعي مصحوبا بجو من المرح والسعاده.

  


كلاب ممر(سان برناردينو)
هو ممر جبلي مرتفع ، يربط جنوب سويسرا مع شمال إيطاليا ، وبه دير للرهبان ومعهم كلاب خاصه كبيره الحجم ، يتدلى من رقابهاعلبه اسطوانيه خشبيه تحتوي على شراب كحولي منعش ومدفىء.
وتطلق الكلاب شتاء و بمصاحبه ألرهبان لتبحث عن البشر ألضالين ما بين ألثلوج ، , وهم أحيانا في ألرمق الأخير من حياتهم بسبب ألبرد ، وكانت ألمنطقه يكثر بها مهربوا ألبضائع بين ألبلدين ، ويكثر بها خلال فصل ألشتاء من يضل عن طريقه ويموت من البرد القارس ، وينقذهم من الموت ذلك الشراب المنعش ألمعلق في رقبه تلك ألكلاب ألمدربه لذلك ألغرض،وقد زرت شخصيا ذلك الدير وشاهدت تلك ألكلاب ألمنقذه .
ألمرسلات ألفضائيه
تربط أليوم آلاف من ألحيوانات ألبريه أوألطيور أو ألأحياء ألمائيه بمرسلات ترسل إشاراتها إلى الأقمار الفضائيه لتعين مكانها ، لغرض دراسه هجرتها ، وطرق معيشتها.
ألزورق ألهوائي
في إحدى ألأفلام ألوثائقيه يتم ألتنقل في سماء غابات أفريقيا لدرس ألحياه ودراسه الحيوانات البريه بواسطه بالون ، يعلق به بما يشبه ألقارب ، يتسع لشخص واحد يسيره بواسطه مجاذيف تشبه الأجنحه ، مما يسهل على الراكب ألتنقل في أجواء ألمنطقه ببطىء و
في ألإتجاه ألذي يرغبه وتصوير الأحياء ألتي يعلوها ، شيىء مدهش حقا.
ألأفاعي ألضخمه
تستطيع تلك ألأفاعي افتراس وبلع حيوانات كبيره الحجم كظبي أوما شابه ذلك وتبقى أياما عديده بدون طعام عديده لهضم تلك ألوجبات ألدسمه ،وتلتف تلك الأفاعي حول فريستها فتمنعها من التنفس وتموت مختنقه فبل أن تبتلعها.
خسوف ألقمر
كان أهالي بغداد عند خسوف القمر يذهبون إلى سطوح منازلهم ويقومون بالضرب على (ألصواني)أي ألأطباق ألمعدنيه وينشدون
( ياحوته يا منحوته هدي كمرنه العالي وان جان متهدينه نظربج بصينيه).

   
إبن آوى
كان يكثر في بساتين النخيل في المنطقه ألمجاوره لنهر الصالحيه أي ألضفه المقابله لشط العرب في البصره إبن آوى ، وكنا ونحن نسكن في قريه البراضعيه نسمعه ليلا طول ليالي الصيف حين كانت العاده ألنوم على سطوح المنازل ، أما جنوب أبو ألخصيب ومنطقه ألمطوعه فتكثر بها الخنازير ألبريه ألتي كان يصطادها البعض وبيعها للعوائل غير المسلمه، ويكثر طير الدراج في منطقه المطوعه أيضا.

              


ألنوم على سطح ألمنازل
كنا في فصل الصيف نلجأ إلى النوم في وقت مبكر من الليل ، فلم يكن هناك أي وسيله أخرى مسليه ليلا ، سوى ألراديو والذي كنا نلتقط به فقط برامج ألأمواج ألقصيره، ولكثره البعوض وانتشار ألملاريا كان كل سرير مغطى ب( ألكله) وهي عباره عن ستار من القماش ينصب فوق السرير ويتدلى حوله ليمنع ألبعوض من الوصول إلى أجسادنا، وبما أن ليالي ألبصره شديده الرطوبه كنا نستيقظ صباحا لنجد الكله مبلله تماما برطوبه الجو ، أما الماء فكان يحفظ معنا ليلا في ( ألتنكه) وهي قاروره من الفخار , يتبخر من جدرانها الماء فيبرد قليلا وأحيانا تكون معنا (مطاره) أي قنينه تحفظ الماء ألبارد مع الثلج ، ولم يكن هناك ثلاجات بل( دولاب ألثلج) يحفظ به الثلج ألذي يعمل في مصانع الثلج وتوضع بينه قناني الماء وكان لدينا أثناء النهار أيضا ( ألحب) وهي حاويه من الفخار ترشح الماء من الأسفل فيصبح صافيا لأن الماء من الحنفيه يكون ممزوج قليلا بالشوائب الطينيه.

ألكوسج (سمكه ألقرش)
تتواجد سمكه القرش بكثره في مياه شط العرب في فصل الصيف وكان منظرا إعتياديا أن نرى الأطفال ألذين فقدوا أحد أطرافهم بسبب تلك السمكه ولا يتعدى طولها عادتا ألمتر.

   


حصان الشيطان
أسم أطلق على ألدراجه ألهوائيه(ألبايسكل)لأول مره من قبل ألأهالي.
عجائب مخلوقات ابحار
يتم الآن تصوير الكائنات البحريه بأعماق سحيقه لم يكن الإستطاعه الوصول إليها سابقا،أما يالإستعانه بملابس الغطس الحديثه ، أو مركبات بحريه تسير عن بعد أو غواصات صغيره تحمل شخصين من الركاب ، وأظهرت لنا اليوم أنواع من الأسماك الشفافه ،والأسماك ألتي تبدل ألوانها كالحرباء على سطح الأرض، لتختفي وتماثل ما حولها من صخور أو نباتات بحريه ـ وهناك أيضا أسماك مضيئه ترسل ألوانا مختلفه مضيئه.
ألدورادو
أو المدينه المفقوده ، والأسم إسباني ويعني ألذهبي أو ألمذهب صفه
لمعدن الذهب ، وهو أسم كان يطلق في البدايه على أحد ملوك أو زعيم كهنه في إحدى القبائل في أمريكا الجنوبيه ، إذ وصفته الأسطوره أنه كان يغطي جسمه بغبار الذهب في احتفال ديني سنوي يقام قرب مدينه (سانتا) في( بوغوتا) عاصمه كولمومبيا اليوم ، وحددت مدينه خرافيه كان أسمها (مانوا) حيث كان يتوفر بها الذهب والأحجار الكريمه بوفره تفوق الوصف ، ولم يتم التأكد من صحه تلك الأسطوره حتى يومنا هذا ، وذهب الخيال بالبعض أن يأكدو أن ألدورادو أو المدينه الذهبيه تقع في أعلى سلسله جبال موقعها تحت سطح البحر اليوم وتمتد في وسط المحيط الأطلسي بين القارتين ألأوربيه والأمريكيه.
ومن المؤكد أن الذهب كان متوفرا في الممالك القديمه في أمريكاالوسطى ، وكان الذهب ينقل إلى إسبانيا بعد اكتشاف تلك المناطق الغنيه بالذهب.
ألعثور على نباتات عاشت ماقبل مائه وخمسون الف سنه
جزيره(بافن) في المنطقه القطبيه شمال القاره الأمريكيه كانت مغطاه
بطبقه جليديه تقدر بسمك آلاف الأمتار ، ماقبل نحو أربعمائه ألف
سنه ، وبسبب الإحتباس الحراري حول الكره الأرضيه ،وارتفاع درجات الحراره المستمر أخذ الجليد بالذوبان ، كما هوالحال في مناطق مختلفه من العالم، وتظهر اليوم في تلك المنطقه عند ذوبان الجليد نباتات صغيره حافظت على سيقانها وجذورها ويتم فحصها اليوم علميا واتضح عند الفحص الكاربوني لتحديدعمرها أنها عاشت ما قبل نحو تلك الفتره من الزمن.

   


إستراحه الطيور المهاجره
تقطع الطيور المهاجره آلاف الكيلومترات لتصل إلى هدفها ، فهل سترفرف بأجنحتها خلال معظم تلك االمسافات البعيده وما بين هبوطها من حين لآخر لقضاء الليل أو خلال النهار ،إن لها وسيلتها الخاصه في الإستراحه وهي في الجو ،فدرجات الحراره مختلفه في الجو فتقل حراره الهواء تدريجيا عندما يغادرسطح الأرض نحو الأعلى ، والنتيجه حصول تيارات هوائيه دائريه في مختلف الإتجاهات ، وتستغل الطيور ذلك بنشر أجنحتها فقط وتدع التيارات الهوائيه تسيرها لبعض الوقت ثم تعود ترفرف بأجنحتها في إتجاهها المقصود.يعد أن نالت قسط من الراحه.

نهايه ألحلقه العاشرة

   

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

612 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع