الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - جيفارا ألعراقي....

جيفارا ألعراقي....

                                                 


                    فانتازيا عراقية بقلم - إيمان ألبستاني

  

    

أبو ضوية : سلامون عليكم أغاتي ...أشو كاعد تقرأ بكتاب ...خير أنشاءالله
أبو نجيبة : أي وألله ألواحد وين يولي ...خوش كتاب يحجي على جيفارا
أبو ضوية : جيفارا منو ؟ ....أشوفه بالله ...أي وألله شوية بي شبه من جبارة

أبو نجيبة : يا جبارة يرحم أبوك .....يكولي جبارة ......بابا هذا رمز عالمي  للثوار وحركات ألتحرير بالعالم ومحرر كوبا من الامريكان
أبو ضوية : لا وألله جبارة هو جاب ألنه ألامريكان
 أبو نجيبة : وجان دكتور عاف كل شي وصار يناضل بالكونغو بأفريقيا وبوليفيا والمكسيك وغواتيمالا وكوبا ويدعم الفقراء ....أكولك مصيبة
أبو ضوية : جبارة هماتين دكتور بس بشؤون المرجعيات
أبو نجيبة : ماسامع بحياتي هيج أختصاص
أبو ضوية : لعد أني سامع ....بابا هذا أختصاص جديد وين تكدر عليه
أبو نجيبة : وهو طبيب ساعد هواية وعالج فقراء
أبو ضوية : لا جبارة كظاها ألاطباء يعالجوه ....ألعتيك مالته كله طلعه برأسنا
 أبو نجيبة  : و ورا ماحرر كوبا أنطاها لكاسترو.....كال ماأريد أحكم اني والحكم كجى مرحبا
أبو ضوية : لا جبارة تأمر على صاحبه وكعّده بالبيت حتى بس يحكم
أبو نجيبة  : شكد راد وحاول كاسترو من جيفارا يصير وزير صناعة ومدير البنك المركزي بس ما قبل جيفارا كال أني شغلتي مو كرسي وميز
أبو ضوية: لا جبارة ألله يسلمه فرهد ألبنك ألمركزي وميزانية ألعراق فوكاها أخذ ألكرسي وألميز بعد شتريد
أبو نجيبة  : شخبصتنا بجبارة ...كل حجاية وجايبلك سالفة جبارة
أبو ضوية: غير نريد نشوف عدنا احنا هماتين مثل جيفارا ...وبعدين أخوي سولفلي على حياته
أبو نجيبة  : ألمكرود أجى للدنيا سنة ١٩٢٨ بالارجنتين وجان مسّلوع جلد وعظم وعنده ربو تك نفس وجانت ألخايبة أمه تخاف عليه هواية , طكت روحه مايتحمل دلال كام ماخلا رياضة تعتب عليه وجان يضوج يغسل
أبو ضوية  : جبارة هماتين يضوج يغسل بس مو تك نفس تك جواريب
أبو نجيبة: لاأله ألا ألله بس هذا كان مثقف يعرف لغات وكاعد ويا  فيلسوف الوجودي الفرنسي جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار ألكاتبة وألمفكرة ألفرنسية ويقرا ألادب ألعالمي ويلعب شطرنج ويعزف كيتار ويصيد فراشات
   

اجتماع مع الفيلسوف الوجودي الفرنسي جان بول سارتر وسيمون دي بوفوار في مارس من عام 1960. بالإضافة إلى لغته الإسبانية كان غيفارا يجيد اللغة الفرنسية بطلاقة

أبو ضوية: جبارة مايحب يقرا ...أخر كتاب قراه كتاب تسريحه من ألجيش
أبو نجيبة: من جان طالب بالطبية أفتر هو وصديقه على ماطور كل أمريكا أللاتينية
أبو ضوية: أي جبارة على بايسكل مال جوقي أبو ألبايسكلات وصل لسوريا على مناضل وأتشرد من ورا ألعراق ...وجاي هسة يطلع كل ألفكَر مال أيام كَبل  فتل فتل من عدنا
          


          غيفارا يصلح دراجته النارية التي استخدمها في رحلته

أبو نجيبة:  وألله ذبحتني بهالجبارة ....أي وين وصلنا وجان ينصح كاسترو لا هلكد يتكل على الروس من راح جاب صواريخ بالستية من روسيا صارت عجاجة وراها وكال لكاسترو اذا بيك خير خلي كوبا تعتمد على نفسها بالصناعة والزراعة ألدنيا مو بس سلاح
أبو ضوية  : أي وألله جبارة يستورد سلاحه هماتين من روسيا ولاعجاجة ولا بطيخ وألبلد مثل بول ألبعير
أبو نجيبة: جان شخصية دبلوماسية أفتر ألعالم كله وألتقى بهواية رؤوساء ومفكرين .....ألكل تتمنى تشوفه ..... حتى جمال عبدالناصر أنطاه درع وراح زار غزة  بفلسطين  و زار أحمد بن بلة بالجزائر


        

أبو ضوية  : لا جبارة ما يطلع يزور أحد ماعنده غير صخام الوجه حجايتين سوا مايعرف يحجي ذاك أليوم خزانا بمؤتمر مال بغداد عاصمة ألثقافة
أبو نجيبة: وراح يحرر الكونغو ألامريكان جانوا وراه يتجسسون شيسوي مايسوي
أبو ضوية  : لا جبارة ألامريكان هما يعلموه شيسوي مايسوي وياها دولة مجاورة صديقة حيل
أبو نجيبة: وأمريكا دربت المنفيين ألكوبيين حتى يحتلون جنوب كوبا بخليج الخنازير ويقلبون الحكم على كاسترو ....جيفارا لعب بيهم لعب وفشلت محاولتهم
أبو ضوية  : أخو خيته ....هذا هماتين حظ ابو لحية كاسترو ...لا جبارة سودة علية الامريكان لعبوا لعب حتى بس يبقى يحكم
أبو نجيبة : بعدين راح لبوليفيا وباشر بعمليات تحرير ....هناك عملاء لاامريكا حاصروه وصار ألرمي عليه بفلس  , مخزن بندقيته وكع و ضربوه طلقتين  وشدوه وأخذوه لمدرسة عتيكة
أبو ضوية  : لا جبارة يضوج من الطلقات
أبو نجيبة : أي هاي هية بعد نهايته قربْت  طلب منهم  يدخن قبل ألاعدام
أبو ضوية  : أي بعد هما اهل الجكايروالجروت , لا لو جبارة جان بسّط بالجكاير قبل مايعدموه ....أختصاص بسّطيات
أبو نجيبة : أي من دنعل أبو جبارة شذبحتني ....وين وصلنا أي هو و الجكارة بحلكه شدوا ايديه من ورا ووقفوه بصف الحايط حتى يعدموه بالرمي وجرو الجكارة من حلكه
أبو ضوية  : وشسوه بروح ابوك
أبو نجيبة: تفل عليهم شتريده يبوس راسهم
أبو ضوية  : وبعدين؟؟
أبو نجيبة: هاي هيه ناس يكولون مزارعين بالغلط شنوا هجوم وكتلوه بكوخ وناس تكول عدموه بالرمي ....وقطعوا ايده ودزوها لكاسترو ....يكولك لهسة محتفظة كوبا بيها
أبو ضوية  : والله بطل .....أي بس أحنا ترا  بالسحل والتقطيع حطنا عد يمناك محد يلحكنا ....ولو تقطعينا أزغر .....أصبع ألابهام مال ألوصي عبدألاله وصل سوريا
أبو نجيبة  : و ورا ما مات تخبلت ألعالم على هيج واحد غيره جان كظاها بقصر ومتسلطن ....ألمكرود خلص حياته بالوحل والطلقات
أبو ضوية : لا جبارة كظاها بالوحل وهسة كاعد بالقصر ....وعلوا مالته فرهده وواحد يفرهد اللاخ
أبو نجيبة  : ووين مايروح تلكه العالم تستقبله بالورود ومن مات سووله تماثيل بحدايق هماتين كلها ورود
أبو ضوية  : لا ألمكرود جبارة أنتهى بالنعالات.... اكول شجان اسمه
أبو نجيبة : جيفارا ....تشي جيفارا
أبو ضوية  : تشي .....شنو معناها...أخاف بالعائلة عرك صيني
أبو نجيبة  : لا يابا لا .....تشي جيفارا.... يعني ألرفيق جيفارا
أبو ضوية  : أهوووووووو هماتين رفيق وزيتوني ....وداعتك جانت ألكل زيتوني وأقلام
أبو نجيبة  : ها أخوية ......هسة عدنا مثل تشي جيفارا؟
أبو ضوية  : لا والله  ياأخوي اللي عدنا مو تشي جيفارا ...عدنا تفووووو جبارة
____________
تنويه : شخصية جبارة تمثل كل سياسين ألعراق وليس أحداً بعينه

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

517 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع