الفرق بين البكتيريا والفايروس وكيف يفهمهما اهلنا

                                             

                             د.منير الحبوبي

      

الفرق بين البكتيريا والفايروس وكيف يفهمهما اهلنا

رغم التطور العلمي الكبير بمجال الطب الا انه حتى اليوم الكثير منا لا يتفهم لماذا الطبيب يتجنب وصف الأنتي بايوتيك لعلاج بعض الامراض ومن هنا يحكم خطئا وظلما الكثير منا على طبيب معين انه جاهل او غير فاهم لأنه لم يصف لنا العلاج الجيد فهو لم يصف الأبره والأنتي بايوتك لشخص مريض مرتفعه درجة حرارته

بصوره عامه الفيروس يكون ضار للكائنات الحيه وبالذات الأنسان فالتسميه فيروس بالاتينيه تعني السم وهو أصغر جدا من حجم البكتريا بحوالي مائة مره وهو مع البكتريا لا يمكن رؤيتهم بالعين المجرده بل فقط بميكروسكوبات متقدمه وحديثه جدا والفرق الرئيسي بين الفايروس والبكتريا هو كون كل انواع الفيروسات وهي بالآلاف فكلها ضاره لجسم الأنسان بالذات بينما البكتريا فمنها ما هو جيد وضروري لحياة الأنسان ومنها ما هو ضار وسام فالبكتريا وهي خلايا حيه المستخدمه في تخمير عجينة الخبز هي ضروريه في عملية التخمير لكي يصبح الخبز سهل الهضم وبه فائده وطعم طيب وللتذكير لو نسينا العجينه بخمرتها لفتره طويله فهذا غير جيد لأن العجينه ستكون ذات طعم حامضي بسبب تكاثر كميه كبيره من البكتريا بالعجينه وان لم تختمر فسيكون الخبز فطير وهكذا الحال مع البكتريا التي تقوم بعملية التخمير الى اللبن وتخمير للطرشي او الخل حيث حال مرور اربعين يوم على التخمير فيجب فتح البستوگه لأنه ان فتحنا متأخرين او مستعجلين بأيام فأن التخمير سوف لن يكون كافي ومثالي لكي نحصل على الطعم الجيد للماكولات المتخمره لأن زيادة عدد البكتريا او نقصها له دور كبير بنجاح عملية التخمير وللعلم فان هذه البكتريا لها دور كبير في هضم الطعام بالمعده بفعل الأفرازات الحامضيه الصادره منها ولتوضيح ذلك مختبريا فقد عملوا تجربه في احدى المختبرات فقط من الناحيه التعليميه الى تجميع عصارة الحامض الموجوده في معدة احد الحيوانات بعد موته في كأس ووضعوا داخل الكاس هذا قطعه من اللحم فلاحظوا تفسخها وذوبانها داخله,

عموما فقط للتذكير من الناحيه العلميه فالبكتريا سواء الضاره او النافعه فهي كائن حي متكامل ويستطيع التكاثر ونقل الصفات الوراثيه والبكتيريا كخلايا لا يوجد بها انثى وذكر فهي وحيدة الخليه وتتكاثر بالأنقسام بينما الفيروس ان لم يكن داخل بخليه من خلايا جسم الانسان ليقتات عليها فلا يعتبر كائن حي متكامل اي هو يصبح كائن حي فقط عند اختراقه ودخوله خلايا حيه اخرى سواء بجسم الأنسان او الحيوان او النبات ليقتات عليها, وفقط للمعلومات فمرض نقص المناعه الأيدز او السيدا الذي ينتقل عبر الأتصال الجنسي او التعرض لدم مصاب بالعدوى -مثلا عن طريق الحقن - سببه الفايروسات بينما من بين الأمراض التي تسببها البكتيريا مثلا الكوليرا والسعال الديكي والسل

وللعلم الطبيب بفحصه للمريض أن وجد انه مصخن اي درجة حرارته عاليه وعنده الم او لا في كل جسمه وعظامه مصحوبا بآلام او وجع بالرأس او لا حسب قول المريض ولكنه لا يگح ولا يعطس فهذا يعني انه الم فيرال بفعل الفايروس وليس بفعل البكتريا فلهذا ترى الطبيب لا يكتب بالوصفه انتي بايوتيك لأن المضادات الحيويه لا تقتل الفيروس من ناحيه ومن الناحيه الأخرى فأنها ستقتل البكتريا الجيده بجسم الأنسان وأخيرا هذا المستحضر سيترسب بالكبد وسيضر الكبد بشكل فظيع جدا,

في حين انه لو كانت الصخونه مصحوبه بالسعال اي الگحه والام بالبلعوم والحنجره وانسداد بهذه المكانات مما تجعل البلع او الأكل صعب نسبيا ومؤلم للمريض فهي ستكون مؤشر لكون المريض عنده او كونه مصاب بألتهاب حاد يستوجب لشفاءه ان يكتب الطبيب له علاج انتي بايوتيك للتخلص من هذه البكتريا الضاره كذلك من المؤشرات على الالتهاب هو وجع مثلا بالمحالب اي بالخاصرتين او حرقه عند التبول فهذه علامات على الألتهاب مما تستوجب ان يوصف للمريض الانتي بايوتيك

للعلم من العوامل التي تميز الحاله ان كانت التهاب او لا هو لون اللسان واللوزتين وايضا فحص الأذن سيشير او يقرر ان كان المريض مصاب بفايروس او بالتهاب بفعل البكتريا الضاره

طبعا كل الأطباء ينصحون في حالة كان المريض غير مصاب بالألتهاب بأن يترك الجسم لوحده يستخدم مناعته الذاتيه لمحاربة الفايروس ولكن مع ذلك يوصف له الدواء المخفض لدرجة حرارة الجسم وكذلك مسكن لتقليل التحسس من الآلام او يقترح عليه دواء يساعده على النوم لتقليل الام المرض فأذن الفيروس لا يتأثر بالمضادات الحيويه إلّا بعد أن يُكمِل دورة حياته في الجسم فيشفى الشخص وللعلم فإن الأستخدام غير السليم للمضادات الحيوية ساعد على خلق أمراض بكتيرية مقاومة لأنواع مختلفة من الأدوية . واما من بين الامراض التي تسببها الفايروسات بالأضافه للأيدز هي التهاب الكبد والإنفلونزا المصحوبه بآلام ووجع في كل جسم الأنسان المريض والحصبه والحمى الصفراء .

على العموم المصطلح جرثومه او ميكروب هي مصطلحات غير دقيقه علميا في تشخيص حالة المريض ان كانت اصابته او التهاباته سببها فايروسي او بكتيري ولكن للناس البسطاء يمكن ان نسمع هذه التسميات لكي يسهل على المريض الحاله

الصحيه ولكن على العموم هذان المصطلحان يتعلقان بالبكتريا الضاره والفيروسات واذكر هنا بأن المصطلح الشعبي للزكام عندنا بالعراق هو النشله ولتشخيص التهاب البلعوم والحنجره وخاصة بايام البرد الشديده هل اسبابها التهاب بكتيري ام التهاب فايروسي ؟ فالطبيب يراعي النقاط التاليه ان كانت درجات حرارة المريض ليست عاليه جدا مثلا 39 مئوي وان الآلام او المرض لم يأتي فجأة بل تواصلت الحاله المرضيه لأيام عديده وكذلك الألتهاب رافقه سيلان الانف والسعال والاسهال فهذا يشير الى التهاب فايروسي لا يتطلب المضادات الحيويه كالبنسلين والأريثرومايسين والعكس صحيح ان كان الألتهاب حصل بسرعه كبيره جدا خلال يوم واحد او يومين مع ارتفاع عالي لدرجة الحراره مثلا 40 او اكثر فهذا يعني ان الألتهاب بكتيري ويستوجب المضادات الحيويه, طبعا المضادات الحيويه دورها قتل الميكروبات او البكتريا الضاره او على الأقل التقليل من فاعليتها والمضادات الحيويه يكون اصلها انها اما مستحصله من الفطريات اي من مواد حيه موجوده بالطبيعه او قد تكون مصنعه كيميائيا وليس اصلها من كائنات حيه وعموما للتأكد من كون المريض عنده التهابات او لا ؟ فيفضل ومن معيار الدقه بتشخيص الحاله المرضيه هو اجراء تحليل مختبري للدم يسمى بالأنگليزي ESR

وعموما الألتهابات تؤدي الى ارتفاع درجة حرارة المريض وهي عند الكبار ان تجاوزت ال39 مئوي فقد تسبب له القشعريره وهذه الألتهابات عند الأطفال وخاصة بوصول درجة حرارة الطفل المريض 40 مئوي فهي ستسبب له ما يسمى بالعاميه الشمره وقد تؤدي الى حصول او اصابة الطفل بمرض السحايا والتي تكون مصحوبه بفقد الطفل لوعيه وبصوره عامه ان كانت الالتهابات بفعل فايروسي فسنرى تغيرات بدرجة حرارة المريض على العكس من ذلك المصاب بألتهاب بكتيري حيث تكون درجة الحراه ثابته ولا تتغير بسرعه وبسهوله وللتذكير عمليا وهو ما متعارف عليه حينما يكون المريض مصاب بألتهاب فايروسي فهنا المريض يكون خطر من ناحية العدوى اي انه سيعدي الآخرين عن طريق التنفس واللمس فلهذا يجب تجنبه وعموما عندما تنتقل العدوى لشخص آخر بالأيام الأخيره من عمر الفايروس اي انه بالساعات الأخيره من الأحتظار الفايروسات فالمرض المعدي المنتقل للشخص الآخر سيكون غير قوي ومؤذي كحال انتقاله في بداية اصابة المريض الحامل له بالأيام الأولى له

ختاما الصحه للجميع ويا رب عام جديد وصحه وعافيه ووعي اكثر

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

506 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع