الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - السياسة في كلية بغداد في ايام الاعدادية ، والساسة من ربعنا !!! ١٩٦٨ - ١٩٧٤

السياسة في كلية بغداد في ايام الاعدادية ، والساسة من ربعنا !!! ١٩٦٨ - ١٩٧٤

                                             

                           سيف الدين الألوسي

       

السياسة في كلية بغداد في ايام الاعدادية ، والساسة من ربعنا !!! ١٩٦٨ - ١٩٧٤ ذكريات من وجهة نظر مستقلة !!!!!

              

في نهاية الستينيات وبداية السبعينيات ،، مرحلة دراستي المتوسطة والاعدادية في كلية بغداد ، وهي بالضبط من ايلول ١٩٦٨ ولغاية حزيران ١٩٧٤ ،،، جرت متغيرات عديدة على الساحة العراقية وكلية بغداد بالذات ،،،، حيث داومنا اول سنة من الدراسة مع الفاذرية والاميركان وكنا اخر دورة مع الفاذرية قبل التعريق ،، ومن ثم عرقت كلية بغداد واستلمتها مجموعة عظيمة وممتازة لادارتها ومن الوزيرة المرحومة د سعاد خليل اسماعيل والاستاذ الدكتور مسارع الراوي والمرحوم المدير الاستاذ جمال حسين الالوسي وغيرهم من نخبة الاساتذة والتربويين ولم يتم تغيير النظام او المناهج بل حافظوا عليها بكل احترام وصدق مع الاحتفاظ بالكادر العراقي كله قبل التعريق ، وكانت تابعة لرئاسة الجامعة المستنصرية ،،، ودورتنا اخر دورة ايضا بعائدية كلية بغداد الى المستنصرية ،، وقبل الحاقها بوزارة التربية سنة ١٩٧٥ !! وحيث الحقت بعد تخرجنا بسنة .

نرجع لسالفتنه !!
اني والكثير من الاصدقاء في كلية بغداد كنا ملتهين بالطوبة والتنس والهاند بول والسلة والبيز بول وغراميات المراهقة وسماع ماي ليدي دابانڤيل وسيمبثي ، وليت ات بي ودي ليلى ودي سلمى !!!! ومئات الاغاني ،،، ودك رياضة ودراسة حيث يومنا يبدأ من السادسة صباحا وينتهي بعد السادسة مساءا ،، حيث يشمرنا السيكوند باص ساعة خمسة وربع واحنه غادين نبديد ومن نوصل للبيت ،، وبعد ضرب لفة او لفتين من كباب نينوى !!
ونستنا تبدأ من الخميس وليلته والجمعة عطلة ،، السبت ادامة مثل الجيش،،، دوام بسيط والاحد عطلة مخصص معظمه للدراسة وبعض التلفونات ! ظهرا !!!! ((( تلفونات مع نيكسون وانديرا غاندي وانور السادات وسليمان فرنجية ووووو حتى ليروح بالكم بعيد !!!! )))) .
المهم معظم الربع ويه السياسة كجه مرحبه !!!
لا سياسة ظاهرة منذ سنة ١٩٦٨ ولغاية ١٩٧٠ !!
في سنوات ١٩٧١ و١٩٧٢ و١٩٧٣ و١٩٧٤ دخلت السياسة الى كلية بغداد وفي سنة ١٩٧٠ تم عمل مصلى بجنب المكتبة ومن قبل المتدينين من الطلاب والتابعين الى تنظيم الدعوة ، وكان قادة التنظيم ليث كبة وسعد تاج الدين والمرحوم ابن صفي صادق الصفار رحمه تعالى الف مرة والذي اعدم لاحقا ، وغيرهم ولانهم اعزاء واصدقاء حميمين لي الى اليوم فلا داع لذكر الاسماء وعمل دعاية انتخابية لهم وهؤلاء كانوا اصدقاء لطلبة قلة جدا من الاخوان المسلمين !! ،، ولو معظمهم بطلوا الدك وشگوا الدف ورغم الاثمان التي دفعوها هم وعوائلهم لاحقا ،، وهذه ضريبة لكل من يتدخل بالسياسة بالعراق ومهما كان حزبه ومبدأه للأسف .
كذلك هنالك تنظيم للحزب الشيوعي ومعظمهم شيوعي بالوراثة !!وكلهم اخوتي واصدقائي ايضا ومنهم اثنان سأذكر اسماؤهم وهم الرفيق مهدي فريد الاحمر والرفيق اكوب بابازيان مع محبتي لبقية الرفاق الذين لم اذكر اسماؤهم وللجميع !! الرفيق للمزاح لانني لست برفيق .

              


لليوم لا اعرف تنظيم مثال الالوسي والذي كان رئيسا لاتحاد الطلبة في سنة ١٩٧١ وكنا نسمع من الطلاب بأنه بعثي في ذلك الوقت !!!!؟ كان عصبيا ومندفعا بشدة ، وعدو لدود لبعض افراد الدعوة . وللعلم فأن تلك الاحزاب كانت علنية وليست سرية وكانت تشترك بانتخابات الطلبة للاتحاد وباسمائها الصريحة ،، اي فلان ممثل الحزب الشيوعي وفلان عن الاسلاميين وفلان عن المستقلين وفلان عن البعث ووو الخ . لم يكن هنالك تنظيما لاي حزب كوردي ان ذاك .
البعثيون هم مجموعة من بعض الاصدقاء والذين هم بالاصل غير سياسيين ولكنهم اصبحوا بعثيين للاستفادة مستقبليا ومن جماعة ويه الوكت خفن يا رجليه،، معظمهم اخذوا بعثات لاحقا وسافروا ولم يعودوا للوطن ،، لا داع لذكر اسماؤهم مع كل محبتي لهم !!
المستقلون كثر والوحيد المستقل الذي رشح لرئاسة الاتحاد سنة ١٩٧١ هو الدكتور االمستقل سعد عبد الوهاب شاكر وهو من مناصري الملكية وهو شخصية محبوبة ووالده رحمه الله من الضباط الكبار في العهد الملكي ،،كل المحبة له .
في فترتنا الدراسية كان الاتحاد يضم تشيكلة من البعثيين والشيوعيين والمستقلين ،، ولم يفز اي اسلامي ،، وحتى المقاطعين للانتخابات هم الاكثرية وبضمنهم انا كاتب السطور !!
اما بقية الطلاب وهم الاكثريةالساحقة اكثر من ٩٠٪‏ ،، ومن ضمنهم المتكلم ،، فكانوا متونسين و مرتاحين وراسهم بارد ، وحايرين بالطوبة والرياضة وحل معادلات وفك طلاسم استاذ لويس الله يرحمه وليون بانوس وحفظ البيريوديك تيبل او الجدول الدوري للمرحوم سامي بطي،، ودك سينمات ونوادي ، وتدخين چكاير المفرد الروثمان والغولد ليف والكريڤن يم الكانتين او الحانوت او بآخر الساحات تجنبا لمعاون الباصات والجكاير مسؤول حظيرة الأمن عادل ب ، المجند عدد من الطلبة الصغار بالصف الاول لتبليغه باسماء المدخنين بتقارير وكانت هذه البدايات للوشاية مع الاسف ،، !!!!!!! وكانه في الامن ،، ليقدم الاسماء للمدير والمعاونين المهمين لمعاقبتهم !!!
المدير الاستاذ الكبير المرحوم جمال حسين الالوسي وهو والد السيد مثال الالوسي ،، والاستاذ الكبير المرحوم يوسف السامرائي والاستاذ شاكر العطار والاستاذ حازم الاعظمي والاستاذ المرحوم حمد الكبيسي ،، كانوا اكثر نضجا وتربوية من الاستاذ عادل ب ،، وكانوا يمزقون القوائم التي يقدمها ،، ومرة قال له أستاذنا الكبير المرحوم يوسف السامرائي ،، انت ما عندك شغل وعمل غير كتابة قوائم اسماء وكتابة تقارير !!! الف رحمة عليه .
احلى ايام واروع اخوة واصدقاء لليوم جميعا ،،، رفاق او دعاة مناضلين او غير مناضلين من كل الاحزاب والمعتقدات ، سياسيين او مستقلين ،،،،،،،،،،،،،،،،،،، عرگجية ومشلته او متدينين !!!
يحفظكم الله لي اين ما كنتم بس لحد يهديني !! ،، لانني ما انعدل ليوم يبعثون!!
كل الود والمحبة للجميع ورحم تعالى كل المتوفين وشهداء العراق و كلية بغداد لليوم .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

309 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع