الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - هل تعلم - ح١

هل تعلم - ح١

                                               

                        د.طلعت الخضيري

   

                   هل تعلم /ح١

ألمقدمه
سنين ألعمر تمضي فهل يجب أن نستسلم لتلك ألمسيره أم أن نحاول نحن ألمسنون أن نستفاد ونفيد من معلومات تم خزنها في ألذاكره وأخرى نتتبعها من مصادرها وبالأخص إذا كنا على إلمام ببعض لغات ألشعوب ألتي حولنا ، سأقدمها تباعا للقارىء ومن الله التوفيق
- صناعات من ألفلين : تكثرفي ألبرتغال غابات أشجار ألفلين ألذي كنا نستعمله في غلق ألقناني ألزجاجيه ( ألتبدور) والذي استبدل فيما بعد بماده ألبلاستك، ومنذ بضعه سنوات طور ألبرتغاليون صناعه ألفلين فتحول أليوم إلى أنسجه ألملابس وحل محل ألصناعات ألجلديه من أحذيه وشنط.
- ألطاقه ألبديله : هناك جزيره في أيسلنده أي شمال ألكره ألأرضيه وبقرب ألقطب ألشمالي إستغنت تماما عن ألبترول والغاز لإنتاج ألطاقه فلديهم مياه ألينابيع ألحاره ،والطاحونات ألهوائيه والطاقه ألشمسيه تنتج لهم ألكهرباء وأحيانا أكثر من حاجتهم فيتم إيصال ألكهرباء مجانا لسكان ألجزيره وتستبدل ألسيارات تدريجيا إلى ألسيارات ألكهربائيه ،وتكثر في جزيره أيسلنده ألينابيع ألحاره وبعض ألبراكين.
-ألطاقه ألكهربائيه بديل عن ألبترول
تتوقع بعض دول ألعالم أن سيكون صناعه ألسيارات ألكهربائيه مائه في ألمائه في ألثلاثينيات من ألقرن ألحالي ، وتوقع ألبروفسور ألسويسري بيكار ألذي دار حول ألعالم بطائرته وبواسطه ألطاقه ألشمسيه أن ألطاقه ألشمسيه ستدخل في صناعه ألطائرات في مستقبل قريب .
- سمكه ألدولفين : يتم تدريب سمكه ألدولفين ألمعروفه بذكائها وصداقتها للإنسان على أعمال إنقاذ ألغرقى وأعمال عسكريه منها إكتشاف ألألغام ألبحريه وغيرها من ألمتفجرات وأهداف عسكريه أخرى.
- أعلى فندق في أوربا : أعلى فندق في أوربا ومن ألمحتمل في ألعالم يقع على قمه جبل(يونك فراو يوخ ) في سويسرا على إرتفاع نحو 4500 متر. في مقاطعه برن في أواسط سويسرا.
- أللحوم من ألبترول : تنتج أللحوم ألحمراء من ألبترول وحدثني صديق أنه علم بذلك بعد أن تلذذ بوجبه شهيه من أللحم ثم تم إخباره بالمصدر وهو ألبترول.
- ألأسماك ألعجيبه : تطور وسائل ألغوص أليوم ومنها ألغواصات ألصغيره يكشف لنا أنواع من ألأسماك شفافه تمامافي معظم أجزائها , وأخرى تشع أضواءملونه مختلفه وأخرى تتلون كالحرباء بألوان تشابه ما حولها من صخورونباتات.
- ملاحضات شخصيه طريفه:
قرأت أن ألحيه عندما تصطاد ألعصفور أو صغار ألطيور يكفي أن تقترب منه وتنظر إليه فيصيبه نوع من ألفزع أو ألتنويم ألمغناطيسي فيبقى لا يتحرك في مكانه ثم تفترسه ألحيه بكل سهوله.
أما روايتي ألأولى ففي إحدى ألأمسيات تجمعت ألحشرات حول ألضوء ألكهربائي أمام مدخل ألبيت وكان هناك ألسحليه ألتي معروفه لدينا بإسم ( أبو بريص) يلتهم ما يشاء من تلك ألحشرات وهو ملتصق بالجدار ألأعلى للضوء ،وفجأه ظهرت قطه سوداء جلست على ألأرض وأخذت تحدق بذلك ألمخلوق وفجأه سقط وتناولته بفمها فهل كان ذلك صدفه أو كما يحصل للحيه والطير؟
أما ألحادثه ألأخرى مشابهه للأولى في غرابتها أنه كان هناك بلبل في حديقه منزلي وهو يغرد كعادته بصوته ألعذب ،ولاحظت أنه كان هناك سحليه( أبو بريص) صغير يختبىء خلف أنبوب تصريف ألمياه ألنازل من سطح ألدار ، وفجأه إنقض ألبلبل قادما من أعلى ألشجره ورفر بجناحيه بشده حول تلك ألسحليه ثم اختطفها وطار بها أإلى شجرته ،وكنت أظن أن البلابل تعيش على ألتمور والفواكه فقط.
- طيور روبوتيه : تم صناعه ما قبل سنتين طيور مشابهه تماما للطيور ألحقيقيه تحمل كامرات متطوره تصور ما تشاء من الجو ويصعب تمييزها وهي طائره عن ألطيور ألحقيقيه ألتي ترافق أحيانا تلك ألطيورألروبوتيه.
- ألحيتان ألصديقه: تتميز بعض ألحيتان ألضخمه ألحجم بصداقتها للإنسان ، فإنها تقترب من ألقوارب ويداعبها ألبشر كما يداعب ألقطط ألأليفه وتتمتع أن يمسد ألأنسان على رأسها وأن يداعبها.
- ألفك ألمفترس :تظهر ألأفلام ألسينمائه سمكه ألقرش وهي تفتك بالبشر وهذا هو ألمألوف من عاداتها ، ولكن فلما وثائقيا أظهر ألوجه ألآخر من ألعمله ، فأظهر ألغواصين وهم بملابس ألغوص ، وبيدهم سله تحتوي على ألأسماك وحولهم أسماك ألقرش ألضخمه ،ويقوم ألغواص بإطعامهم ألسمك واحدا بعدالآخر وكأنهم حيوانات أليفه وبدون أن يتعرضوا له بسوء.
- رحله ألفراشات: هناك آلاف من مجموعه من ألفراشات ألتي تعيش في شمال أمريكا ألشماليهلها هجره سنويه نحو مناطق في أميركا ألجنوبيه تقطع بها آلاف ألكيلومترات لتصل إلى هدفها ولها خلال ذلك مناطق متعدده للأستراحه ، يماثلها في ذلك أنواع من ألسلاحف ألبحريه تهاجر من موقع ولادتها إلى آلاف ألكيلومترات ولكنها تعود لمسقط رأسها لتبيض هنالك.
تضحيه ألعلماء: تعود بي ألذاكره إلى نصف قرن مضت ،شاهدت بها فلما وثائقيا لعالم فرنسي في بدايه ألقرن ألماضي إخترع لباس خاص يه ، وبه ما يشيه ألجناحان تلف أذرعه وترتبط بخصره ، وأراد أن يعطي ألدليل بفعاليه إختراعه ، فتم تصويره بفلم سينمائي وهو يقف في حافه أعلى منصه في برج إيفل ألشهير في باريس وهو يتردد بالقفز إلى أن تم له ذلك ، ولم ينجح إختراعه وقتل في ساحه ذلك ألبرج ، وهكذا ضحى ذلك ألعالم بحياته في سبيل ذلك ألإختراع.
- خبر محزن ، أغلقت هولندا تسعت عشر سجنا بسبب قله ألزبائن أي ألسجناء.
إستفدت شخصيا من تلك ألمعلومات وأتمنى إنني أفدت قارئها وإلى أللقاء في معلومات جديده.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

534 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع