الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الحياة في حقول البترول / الحلقة السادسة عشر

الحياة في حقول البترول / الحلقة السادسة عشر

                                           

                         بقلم احمد فخري

الحياة في حقول البترول - الحلقة السادسة عشرة / الدورات التدريبية

                   


3- دورة الاسعافات الاولية
كانت هذه الدورة اختيارية، اي انها غير الزامية على موظفي البحر إلا أن من المفضل ان يخوضها المنتسب كي يتمكن من تقديم العون اللازم لزملائه في حالة وقوع الحوادث. بعد ان وصلتني رسالة بهذا الخصوص قمت بتدوين اسمي وعرضتها على اعضاء فريقي الا انهم لم يكونوا متحمسين للفكرة طالما كانت غير الزامية.
في اليوم الذي حددت فيه بداية الدورة اجتمع كل الذين قاموا بتسجيل اسمائهم في قاعة الاجتماعات حيث انها كانت لمدة سبعة ايام كاملة. وبعد ان دخلنا القاعة واكتمل النصاب (اعتقد اننا كنا حوالي 10 اشخاص). دخل علينا رجل بريطاني الجنسية بعقده الرابع، إذ كانت لهجته واضحة من سياق حديثه. رحب بنا اولاً ثم ابتدأ بشرح ماهية مهام المُسعِف. إذ قال،
ليس هناك زمان او مكان ليقوم المسعف بمهامه ازاء الجرحى. فالحوادث بامكانها ان تقع في اي وقت وباي مكان وباي زمان. لذا على المسعف ان يكون جاهزاً كي يؤدي عمله فور ولود الحاجة بحرفية متناهية للحفاظ على حياة المصاب. وهنا صار يتحدث عن امور كثيرة تخص الاسعافات الاولية ثم قام بطرح السؤال علينا:
1- من منكم يعلم الزمن الذي يستطيع الانسان تحمله دون التنفس؟
اجابه احدنا بـ 30 ثانية وآخر قال 45 ثانية وثالث قال 60 ثانية. الا انه ابتسم وقال كلا، بامكان الانسان ان يبقى حياً حتى وإن لم يتنفس لمدة 3 دقائق.
2- - من يعلم الوقت الذي يستطيع الانسان تحمله بدون ماء؟
فلم يعرف احداً الجواب الصحيح. فقال 3 ايام فقط.
3- من يعلم الوقت الذي يستطيع الانسان تحمله بدون طعام؟
اجابه احدنا بيومين واجابه الآخر باسبوع فقال كلا. علمياً بإمكان الانسان ان يبقى حياً حتى لو لم يأكل لمدة 3 أشهر.
نلاحظ من ذلك اننا يجب ان نضع اولوياتنا في مكانها الصحيح حتى نستطيع انقاذ ضحايا الحوادث. ومن الامور التي ركز عليها هو نقل خبر الحادث بامانة. إذ قال،
- ساقوم الآن بتجربة عملية تعرفون منها اهمية نقل تفاصيل الحادث بشكل دقيق ومفصل.
اخذ احد زملائنا الى خارج الصف واخبره ان هناك حادث انفجار وقع باحدى الخزانات في المجمع المركزي وسقط 4 جرحى يعانون من جروح طفيفة ويتطلب اسعافهم فوراً. ثم دخل علينا وطلب من أحد زملائنا الجالس معنا ان يخرج الى زميلنا الاول ويتلقى منه الخبر. وبعد ان عاد الاول طلب من زميلنا الثالث ان يقوم بنفس الشيء. وبعد أن اتممنا الخروج جميعاً واستلام ونقل نفس الخبر. تبين ان آخر فرد قد نُقل اليه الخبر التالي، (وقعت ثلاثة انفجارات وحرائق كبيرة في المجمع المركزي وسقط 3 قتلى و45 جريحاً وعلينا الذهاب لاسعافهم باسرع وقت).
تبين من هذا التمرين ان الشخص الذي ينقل الخبر يكون في حالة توتر نفسي فيقوم بتضخيم الخبر بشكل تلقائي بحيث ان الخبر الاصلي كان مجرد 4 جرحى فقط وعندما تناقله المسعفون من واحد للآخر بلغ 3 قتلى و45 جريحاً. وهذا يؤكد لنا أن المسعف يجب عليه ان يلتزم بايصال الخبر بدقة متناهية حتى يتم معالجة الحالة واسعاف المتضررين.
في الحصص الموالية احضر استاذنا معه دمية كبيرة بحجم الانسان الطبيعي وصار يعلمنا قبلة الحياة. Cardiopulmonary resuscitation (CPR) واحياناً تسمى mouth to mouth cpr

     

وعملية تدليك القلب كي يضمن المسعف تدفق الدم الى دماغ الجريح. (تجدر الاشارة هنا ان العلم الحديث اثبت عدم جدوى ضخ الهواء من خلال فم المصاب ويكتفي المسعفون بعملية تدليك القلب فقط) كذلك تعلمنا كيف نقوم بوضع المصاب على النقالة بالاخص لو كان المصاب ثقيل الوزن. ففي هذه الحالة يثنى على جانبه بحيث يكون ثقله متمركزاً على اليد والكتف ثم تدفع النقالة خلفه ويرجع الى وضعه الاول فيصبح فوق النقالة.

   

في الدروس الموالية قمنا بدراسة انواع الحروق وكيفية معالجتها وانواع الشاش الذي يوضع على المنطقة المصابة. ثم تعلمنا كيفية معالجة الجروح والطرق المثلى لايقاف نزيف الدم. فقد اكتشفنا ان كل جزئ من الجسم لديه طريقة خاصة للف الشاش عليه وايقاف نزيفه. كذلك تعلمنا كيفية قياس ضغط الدم ومن خلال التعرف على systolic / Diastolic اي الحدين الاساسيين لضغط الدم. وقد شرح المدرب عملية فحص المصاب وذلك بتفحص بؤبؤ عينيه فاذا كانت مفتوحةً فهذا يدل على وجود ارتجاج في المخ concussion.
وبعد ذلك تطرق المدرب الى الكسور وكيفية معالجتها حتى ايصال الجريح الى المشفى. وقد قمنا بالتدرب على تمثيليات قام المدرب بالخفاء بوضع عظمة اصطناعية تشبه الى حد كبير عظمة الانسان على ركبته هو وكانها خرجت من ساقه اثر سقوطه من السلم وغرقها بدم كذب. لقد كان منظرها مقنع حقاً. وقد تصورنا انه سقط فعلاً ولم نتمكن من اسعافه، لانه كان في وضع صعب فوق درجات السلم. بعدها شرح لنا الطريقة المثلى لانزال الجريح دون ان نتسبب في المزيد من آلامه.
كذلك تعلمنا طرق ربط حمالات الاذرع لمن يصاب في ذراعه.

                  


بعد ان اتممنا 7 ايام متواصلة تعلمنا اليات انقاذ الجرحى والتي تسمى بالاسعافات الاولية قام باعطائنا شهادات تؤكد باننا اصبحنا مسعفون اوليون محترفون واخذت الشهادة موقعها على الرف.
... يتبع

للراغبين الأطلاع على الحلقة السابقة:

https://algardenia.com/maqalat/34924-2018-04-08-10-53-41.html

    

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

598 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع