الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - عينـــــاك روحي

عينـــــاك روحي

 

عهود الشكرجي

عينــــــــــــاك وروحي

وحشتي
غربتي
دون عينيك
لن يكفيني الفضاء ليملا نداءي
 لن تكفيني كل الكلمات  لتشبع صرختي؟

لن يكفيني البحر ليغسل غبارَ ذكرياتي
لن تكفيني كل قلوب الناس
 لتحبك
ولا اي قوة لتحمل عني سلاسل شوقي
لن يكفيني العمر
  ابكي فراقك..

لن يكفيني  الموت الف مرة حين تُديرُ وَجهك
وجهك الذي غَرستهُ في مقلتي
!لم اجد في ورقات الورد نعومة تشبه نظرتك
لم اجد لونا للحياة الا حين تنادي  اسمي
فقدت الاحساس بكل شي
الا انت
لم تعد الالوان حولي تبهرني
لا ربيع الفراشات
اقدري ان اموت بعزلتي عنك؟
بين جدران الوحشة  وسقف الهموم
اقدري
 ان ارمي ايامي في ازقة الليل  ؟
كزنبقة نستها قطرات الندى
اقدري
 اموت بحسرتي وشوقي؟
ان يموت بريق عيني
  يشحب وجهي دون لمستك
قدري
  اموت باكية على صوري القديمة
انتظرها لتحاكيني
اقدري
  اكون ذكرى يطويها الزمن؟
لم يعد مكان في روحي خاليا من جروحي
لم يبقى مكان بعيني خاليا من صورك
هرم حلمي
شاخت امنياتي
 سنابل اشواقي تناديك
مازلت انتظر
 احمل لك باقات عشقي
مازال صوتك يملاْ نبضي
لا ادري ان كان للعمر بقية ؟
تلك الَصبيُة
 لم تعد تقَفز فرحاً داخل روحي
تاهت بين اروقة الوحشة والنسيان
لم يعد ضوء القمر ينير لياليها
اخاف ان اموت  ويموت حلمي قبلي
تموت كل القلوب الصغيرة التي تتناسل داخلي
لن ابالي للموت ان كان سياتي
ان كانت عيناي اخر ماتراه انت
نظرة عينيك تعيد روحي من جديد
ويزهُر القداح من مسامات جلدي

عهود الشكرجي

الگاردينيا:الشاعرة الرقيقة/ عهود الشكرجي..

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

466 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع