(أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال

                                              

                         عبدالكريم ابراهيم

(أنيس ) عبد المطلب السنيد حاضراً في ذاكرة الأطفال

يعد برنامج ( افتح يا سمسم) الذي أنتج في نهاية سبعينيات وثمانينيات القرن الماضي ؛ من أفضل البرامج التعليمية العربية من خلال مشاركة نخبة من الممثلين العرب ،وكان للعراق حصة الأسد في هذا البرنامج .ونال شخصيات الدمى مكانة كبيرة مميزة في المشاهدة ،وأفضت على البرنامج روحاً مرحةً ،وزاد من حدة المشاهدة تألق وبراعة ومقدرة من قام بأداء أصوات هذه الشخصيات مثل الفنان المرحوم فوزي مهدي في دور (الضفدع كامل) وعبد الجبار الجيزاني في دور (عبدو). ربما تكون شخصية ( أنيس ) التي قام بأدائها الفنان المبدع عبدالمطلب السنيد من أكثر الشخصيات طرافة التي أفضت على برنامج روحية مفعمة بالكوميديا البسيطة والقريبة من ذهنية الطفل العربي . هذه الشخصية أسعدت الأطفال وجعلتهم على اتصال وتفاعل معها بحركاته ولغتها اللطيفة المهذبة التعليمية. يشارك (أنيس ) صديقه (بدر ) حيث استطاعا من خلال اختلاف التفكير من إيصال المعلومة الصحيحة إلى الطفل العربي بطريقة سهلة وخالية من التقعيد ، لدرجة أن أطفال تلك الحقبة الزمنية حفظوا حركاتهما وملاطفتهما .
( أنيس ) تربطه علاقة روحية بصديقه (بدر ) برغم اختلاف الشخصية والتفكير ، الأول؛ يحاول قدر الإمكان استغلال طيبة الثاني لتحقيق بعض المكاسب البريئة الحلوة ،في حين الثاني هادئ ، جاد في أقواله وتصرفاته ،ورغم هذا التنافر بين الشخصيتين فأنهما يشتركان للعيش في منزل واحد مع ميل لكفة (أنيس ) الذي يمتاز بروح دعابة ومرح . هذان الصديقان لا يفترقان لدرجة اللتصاق ،وقد تكون شخصية ( انيس ) هي المفضلة للكثير من الأطفال كونها تحمل في طياتها المرح المُداف بنوع من المشاكسة الطريفة التي يبحث عنها اغلب الأطفال في فترة عمرية معينة . لذا نجد تفاعلاً حماسياً مع ( أنيس ) وتفضيله على رفيق عمره (بدر ) وليس لأنه صانع ماهر للخدع والمقالب التي يكون ضحيتها صديقه الهادئ، بل للمشاكسة الأول دورا في قربها من الأطفال . المهم أن متابعي الشاشة الفضية من الكبار والصغار وجدوا في شخصيتي (أنيس ) و(بدر) ثنائية لطيفة يشعر بها الجميع ، وبأنهما يسعدان من يشاهدهما مع التناقض في الشخصيتين ، وربما لهذا التنافر هو الذي جعلهما على تماس مباشر مع المتلقي .
الفنان العراقي عبد المطلب السنيد الذي رحل عنا قبل أيام ، استطاع ان يصل بهذه الشخصية المحبة للأطفال الى درجة عالية من التألق من خلال روح الدعابة التي امتاز بها ،وما يملكه من مقدرة فنية في الولوج إلى قلوب الأطفال بطريقة قد يحسده عليها الآخرون . رحل السنيد ولكن الكثير من العرب لم يعرفوا عنه كونه فناناً مبدعاً يملك تاريخاً ثراً ، ولكنهم لابد أنهم سيذكرون شخصية لطيفة اسمها (أنيس ) هي من بقيت حاضرة في عقولهم حتى اليوم .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

530 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع