الفرق بين البطالة في العراق وبين البطالة في أميركا والغرب !!

                                            

                       سيف الدين الألوسي

     


الفرق بين البطالة في العراق وبين البطالة في أميركا والغرب !!

     

لو اتينا على اسباب البطالة في العراق ، سنلخصها بالنظام الاقتصادي المحير الموجود فيه ،، فلا هو نظام رأسمالي حر ولا هو نظام اشتراكي ريعي مقيد ،، نظام فوضوي بنظام مصرفي قديم ومتخلف لا ينفع في النظامين !! وكذلك قلة الاستثمارات وقطاعات العمل وتناقصها ولمرحلة شبه انعدامها ،، ومثل الزراعة والصناعة والخدمات الفندقية والخدمات الانشائية والعمرانية وغيرها من الامور المعروفة لامتصاص الايدي العاملة ،،، ومن اسباب الفوضى الاقتصادية وتأخر الانتاجية للفرد مقارنة مع دول كثيرة بالعالم هي البطالة المقنعة في دوائر الدولة وتعيين عدة اضعاف من الموظفين ومن غير حاجة فعلية لهم وفي معظم الوزارات ولاسباب سياسية وانتخابية ومما ارهق ميزانية الدولة كثيرا واربك العمل في تلك الدوائر .
في كل دول العالم وخصوصا في اميركا والدول الصناعية ، هنالك بطالة مخيفة وفائض مهول في الاعمال غير التخصصية او بالاحرى ملايين المتنافسين على اعمال قليلة ،،، ورغم التقارير التي تستعمل لاغراض التلاعب بالاسواق والبورصات وخصوصا في أميركا !!
في أميركا محطة البنزين التي كانت تحتاج الى عشرين موظفا وعاملا قبل عشرين عاما ،، اصبحت تدار من موظف واحد يديرها بالكومبيوتر !! والمال يدفع للمضخة مباشرة عن طريق الكردت ! وكذلك لاحظت ان معظم الاسواق والمحلات الكبرى تخلت عن اكثر من نصف موظفيها والكاشيرية بسبب الدفع الالكتروني ،،،
وكذلك رأيت تناقص عدد موظفي البنوك الى اقل من النصف وكذلك الدوائر الرسمية كالدي أم ڤي للمرور والاجازات ،، وال اي ار اس للضرائب وغيرها وبسبب الثورة المعلوماتية والاعتماد على الاجهزة اكثر من الانسان !!!
وصلت الحالة قبل سنوات هو ختم الجوازات للدخول في المطارات و من قبل اجهزة خاصة مربوطة بالمركز ،،،، ومما سبب الغاء عدد من الوظائف ايضا !!!
اليوم وصلت الحالة الى تشغيل روبوتات في عدد من سلسلة مطاعم الهمبرغر لقلي الهمبرغر والجبن وتحضيره وغسل الدهون ومما سبب الاستغناء عن عدد كبير من الوظائف ايضا ،، وبعد ان استغنت مصانع السيارات والطائرات وغيرها من المصانع الكبرى عن الاف العمال والموظفين بسبب دخول الروبوتات في عمليات التصنيع والتجميع !!!
المهن الوحيدة التي بقيت محافظة نوعا ما على استقلاليتها هي مهن المجموعة الطبية وتشمل الصيدلة والمختبرات الخ ،، ورغم اعتمادها اليوم على الاجهزة اكثر من اعتمادها على الفحوصات والمهارات الكلينيكية !!!!!
كذلك نرى الاستغناء عن العديد من موظفي الطيران والطائرات وادارة المطارات ونلاحظ الاستغناء عن المهندس الجوي في الطائرات الحديثة وبعد ان كان طاقم الطيران للطائرة اربعة لوجود ضابط لاسلكي في الاربعينات والخمسينيات وثلاثة في الستينيات والسبعينيات والثمانينات ،، اصبحوا اثنان من التسعينيات ولليوم!!!ورغم توسع النقل الجوي فعدد المشغلين قل الى النصف تقريبا !!!
حتى التسوق بكل انواعه اصبح عن طريق النت ،، اون لاين ،، ومن الملابس الى الاحذية الى السجاد و الخ !!! وحتى المخازن ستغلق ابوابها !!!!
وتجارب على السيارات بدون سائق !!!
كل الخشية والخوف من ان يتم الاستغناء عن بني ادم في كل المجالات الحياتية بعد نصف قرن من الزمان ولنرى يوما اينشتاين متجها الى الغناء لانها من المهن غير القابلة للروبوت !!! والرجل گاطع مهر على روبوته لان مهرها ارخص ومتطلباتها اقل !!!!!!!!
والله في خلقه شؤون !!
تحياتي لجميع الاصدقاء .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

912 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع