كو-باو (كوبابا) من صاحبة حانة إلى ملكة إلى إلهة في بلاد الرافدين

                                           

                   د.صلاح رشيد الصالحي

كو-باو (كوبابا) من صاحبة حانة إلى ملكة إلى إلهة في بلاد الرافدين

                  

الإلهة كوبابا تحمل بيدها اليمنى رمانة وبيدها اليسرى مرآة، عثر على هذا الوح الحجري في كركميش (850-750) ق.م، الأسلوب الفني حثي متأخر تحت تأثير آرامي
المكان سلالة كيش الثالثة ( عصر فجر السلالات الأول حوالي (2500-2330) ق.م ): عندما دحرت مملكة ماري (تل الحريري في سوريا على ضفاف نهر الفرات) في عهد ملكها شاروميتر (Sharrumiter)، انتقلت الملكية إلى مدينة كيش، وحكمت فيها ملكة واحدة هي (كو-باو) (Kug-Bau) أو(كوبابا) (Kubaba)، وتعني (صاحبة الحانة) أحدى الوظائف المفتوحة للنساء في بلاد الرافدين قديما، والوثائق السومرية خاصة قوائم الملوك السومرية التي تعود إلى حوالي (2100) ق.م ، اشارت إلى كو- باو بأنها أسست سلالة كيش، وجاء في النص ( أنها حكمت كملك، أَو(lugal) )، وهي كلمة سومرية تعني (الملك)، ومن المدهش أن امرأة صاحبة الحانة يرتفع شأنها لتصبح ملكة، ويكون هذا الامر مقبولا من شعب كيش، ولكن ليس لدينا دليل كيف حصلت على منصب الملك؟ ربما حصلت على الملكية بمساعدة بوزور نيراخ (Puzur Niraḫ) ملك اكشاك (Akshak) (مدينة في سومر القديمة تقع شمال حدود أكد، ربما هي مدينة أوب (Upi) البابلية (باليوناني اوبس)، وأشار اليها الكتاب الكلاسيك بانها تقع في منطقة اقتراب الفرات من دجلة، ودائما تذكر في الوثائق مع مدينة كيش، ويعتقد بان كو- باو حكمت مدة (100) عاماً، وأصبحت فيما بعد مرتبطة بالإلهة كوبابا (Kubaba) أو ربما تشابه بالأسماء فقط :
كانت كو-باو واحدة من عدد قليل جدا من النساء التي حكمت في أي وقت مضى في التاريخ العراقي، معظم جداول ملوك سومر خصصت لها مكانة لوحدها وضمن سلالة الخاصة بها، ولكن جداول أخرى تجمعها مع السلالة كيش الرابعة التي حكمت بعد سقوط سلالة اكشاك (Akshak)، وتشير قائمة ملوك سومر بأنها كانت صاحبة حانة قبل أن تصبح ملكة.
ذكرت كوبابل في وثيقة احداث معبد ايساكيلا (Esagila) وهو مزار الإله مردوخ (Marduk) في بابل، ففي فترة مبكرة كان كل الملوك قد أهملوا طقوسهم الصحيحة وفقدوا مراسيم العبادة السومرية، وتذكر الوثيقة فيما بعد موجز عن ارتفاع شأن (بيت كوبابا) في عهد بوزور نيراخ (Puzur-Niraḫ) ملك أكشاك:
(في عهد بوزور نيراخ، ملك أكشاك، كان الصيادون في المياه العذبة في إيساكيلا اصطادوا السمك لوجبة طعام الإله مردوخ العظيم، وأخذ موظفي الملك السمك، وكان صياد السمك يصيد عندما مرت (7) أو( 8) أيام [...] في بيت كوبابا، حارسة الحانة [...] جلبوهم إلى إيساكيلا، في ذلك الوقت كانت ايساكيلا متصدعة مرة ثانية [...] فأعطت كوبابا الخبز للصياد وأعطت له المياه، وقدم السمك كقربان إلى إيساكيلا، للإله مردوخ، الملك، أمير أبسو (Apsû)، فقبل القربان وقال: )ليكن ذلك!( ، وعهد إلى كوبابا، صاحبة الحانة، السيادة على العالم أجمع).
بعد وفاتها حكم ابنها بوزور-سوين (Puzur-Suen) وحفيدها أور-زابابا (Ur-Zababa) عرش سومر، وعرفت باسم سلالة كيش الرابعة في قائمة ملوك سومر، في بعض نسخ ملوك سومر كانوا ورثتها المباشرين، وفي حالات أخرى نرى تداخل سلالتها مع سلالة أكشاك، ومن المعروف أيضا أن أور-زابابا هو الملك الذي حكم سومر خلال فترة صعود نجم الشاب سرجون الأكدي، الذي سيطر عسكريا على الكثير من مناطق الشرق الادنى وحكمها في ظل سيادة المملكة الأكدية.
أقيمت الأضرحة تكريما لكو-باو باسم كوبابا وانتشرت المعابد في جميع أنحاء بلاد الرافدين، وأيضا في بلاد الحوريين (Hurrian) (تمتد مناطق الحوريين من ارابخا (كركوك الحالية) شرقا وإلى جبال طوروس شمالا وحتى حلب غربا) وأطلق عليها اسم كيبات (Kebat) أو خيبات (ebatḪ)، واعطي لها لقب حوري (الإلهة الحورية الأم) (بالحورية يطلق على الأم هانانا hannah)، واشهر شخصية معروفة حمل اسمها هو عبدي خيبا (Abdi-Ḫeba) (معنى اسمه عبد الإلهة خيبات) الذي حكم القدس (اورشليم) (معنى أورشليم مدينة السلام لان أور تعني مدينة وشاليم تعني السلام) في عصر رسائل العمارنة (Amarna) (1350) ق.م .
وأصبحت الإلهة كوبابا حامية مدينة كركميش (Carchemish) في أعالي الفرات (جرابلس الحالية)، وفي أواخر الحكم الحوري وأوائل حكم الحثيين في بلاد الاناضول نرى لوحة حجرية بالنحت البارز محفوظة الآن في متحف الحضارات الأناضولية في أنقرة تمثل الإلهة كوبابا وهي ترتدي غطاء الرأس الاسطواني، وربما تحمل طبل أو مرآة في يدها وفي اليد الاخرى ربما ثمرة الرمان، وتلقب الكثير من الملكات الحثيات والحوريات بلقب خيبات مثل بودو-خيبا وتادو-خيبا، وتانو-خيبا (Tanuḫepa)، وجيلو-خيبا .. الخ .
ذكر الباحث الفرنسي (Laroche) بان عبادة كوبابا استمرت لفترة طويلة في بلاد الاناضول فقد عبدت في مملكة فريجيا (تقع في غرب الاناضول وعاصمتها كورديون) وتطور اسمها إلى كوبيليا (Kubileya) وتلقب (كيبيل الأم) (Cybele)، مع هذا فأن الإلهة الفريجية لا تشبه إلى حد كبير الإلهة كوبابا، فطبقا للمؤرخ هيرودوتس فان كوبابا كانت إلهة رئيسية في سارديس عاصمة مملكة ليديا (Lydian) (تقع على ساحل بحر ايجة التركي) واسمها الليدي كان كوفاف (Kuvav) أو (Kufav)، أما اليونانيون فقد كتبوا اسمها كيبيبي (Kybêbê) واعتبر بان كيبيبي هي ابنة الإله زيوس كبير الآلهة اليونانية، بينما أطلق عليها الرومان اسم الإلهة كبيلي (Cybele).

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

926 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع