الكوت ترفل بحلة زاهية بقلم العلوي عباس

                                           

                        مؤيد عبد الستار

الكوت  ترفل  بحلة زاهية  بقلم  العلوي عباس

 

في سلسلة معالجاته لتاريخ وحضارة المدن العراقية تناول الاستاذ العلوي عباس عدة مدن كان من بينها مدينة الكوت ، المدينة التي كانت مسقط رأسي في عام الوثبة .
اجاد العلوي في اختيار لقطات من تاريخها ورجالها وكانه واحد من اهلها ، فقد عرج على بداية ظهورها كمدينة حديثة في العهد العثماني ، علما انها كانت يومذاك تابعة للواء بدرة وجصان حسب التقسيم العثماني للمدن والاقضية ، وازدهرت بعد اختيار شركة  بيت اللنج شاطئها مرفأ للبواخر التي كانت  تـنقـل البضائع بين البصرة وبغداد .
ولا شك انها اصبحت على خارطة الشرق الاوسط بعد ان اختارها الجنرال تاوزند ليتحصن بها خلال الحرب العالمية الاولى ، ولكنه فشل في النجاة من الحصار الطويل الذي فرضه عليه الجيش التركي حتى الاستسلام .
كما ان العهد  الملكي اختارها لتشـيـيد احـدى اشهر السدود على نهر دجلة ،  شيدت اواخر  ثلاثينات القرن الماضي ، فزادت الاراضي المروية الصالحة للزراعة لتصبح محافظة واسط احدى سلال الغلال الزراعية التي تجهز العراق بالحنطة والشعير والحبوب المختلفة ،  وغذت بالمياه  نهر الغراف الذي يمتد الى الشطرة والناصرية .
ولم تكن مدينة الكوت واقضيتها مثل الحي والنعمانية والحسينية مدنا ساكنة وانما كان لها صدى في التصدي للسياسة الاستعمارية والاقطاع الذي كان متسلطا على رقاب الفلاحين ، ومن اشهر الاحتجاجات  كانت انتفاضة قضاء الحي اواسط الخمسينات التي صعد فيها على اعواد المشانق  علي وعطا من ابناء الحي الابرار .
ومن بين المعالم المؤلمة في المدينة سجن الكوت الذي اطبقت جدرانه على الكثير من المناضلين من بينهم المناضل فهد سكرتير الحزب الشيوعي العراقي  والعديد من رفاقه ، واشتهر اضراب سجن الكوت والهجوم المسلح الذي شنته شرطة نوري السعيد على السجناء الذين تعرضوا لاصابات مباشرة برصاص الشرطة .
ومنه ايضا هرب السجناء بعد ان حفروا نفقا شهيرا في الخمسينات.
اجاد العلوي عباس في ذكر مجموعة طيبة من الاعلام في مدينة الكوت قديما وحديثا ، منهم الاطباء والادباء ورجال القانون وغيرهم ، واضيف الى ماذكره الروائي المعروف برهان شاوي فهو من ابناء الكوت و من اعلام الرواية العراقية الحديثة.
اود ان اشير الى ان اسم المدينة  ( كوت ) قديم قدم التاريخ وارى انه يرجع الى الشعب الكوتي - الجوتي - وهم من شعوب جبال زاكروس ويعدون من  اسلاف الكرد في بلاد  الرافدين، محاربون اشداء عرفوا بخبرتهم في ادارة المدن،  حكمت سلالتهم  مدينة اكد  مائة عام حوالي2200 قبل الميلاد ، وظل اسم الكوت يطلق على عدة مدن  جنوب بلاد الرافدين .
تحية للزميل الاستاذ عباس العلوي في جمعه شتات الاخبار وتذكيره باعلام المدن ورجالها ونسائها مع تمنياتنا له بالكتابة عن المزيد من المدن العراقية الزاهرة .

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

877 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع