الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - مرآة الماضي الحلقة -١٤

مرآة الماضي الحلقة -١٤

                                           

                      د.طلعت الخضيري

مرآه ألماضي - ألتأريخ مرآه ألماضي ومنظار ألمستقبل/ألحلقه ١٤

                      

                       ألسيد طالب ألنقيب
ألبطاقه ألشخصيه
ألإسم :ألسيد طالب رجب ألنقيب
ألولاده : ألبصره 1862
ألوفاه : ميونخ ألمانيا 1929(67 سنه)
ألإقامه :ألسبيليات ،قضاء أبو ألخصيب  ،ألبصره
ألديانه:مسلم
ألمذهب :من أهل ألسنه والجماعه
أسرته تنتسب  إلى يحيى ألرفاعي ألكبير1118 -1182 م
صاحب ألطريقه ألرفاعيه ألمتصل نسبه إلى ألإمام حسين إبن الإمام علي إبن أبي طالب  رضي الله عنه.
نشأته: درس ألقرآن ، والعلوم ، واللغه ألعربيه، علي يد معلمين خصوصيين ، وتعلم أللغه ألتركيه والفارسيه والإنكليزيه ، وشيأ من أللغه ألهنديه .
ألوضائف ألتي شغلها
1-متصرف في ألأحساء(نجد)1901 م  وانعم عليه ألوسام ألعثماني من ألدرجه ألأولى ومن ثم برتبه( بالا) ألرفيعه.، إستقال بعد سنتين وذهب إلى ألإستانه(أسطمبول)
2-عين عضوا في القسم ألمدني ، من ديوان  شورى ألدوله ألعثمانيه.
3 -عند صدور ألدستور ألعثماني سنه 1908 م  ، عين  عضوا في
(مجلس ألمبعوثان ألعثماني) وأعيد انتخابه للسنوات1912 و1914
4- تأسس في ألبصره  في 6آب سنه 1909  ( ألحزب الحر ألمعتدل)وكان أحد مؤسسيه( سليمان فيضي )إنتمى إليه ألمئات من أهالي ألبصره ،وانتخبت ألهيأه ألإداريه ففاز طالب ألنقيب برئاسه ألحزب.
5- في سنه 1911 تأسس فرع لحزب( ألحريه والإتلاف) والذي كان قد تأسس في أسطمبول من قبل ألعرب  ،والمعارض لحزب( ألإتحاد والترقي) ألعثماني ألشوفيني ألذي ركز على ألقوميه ألتركيه ، وأصدر ألفرع صحيفه ، وحاز ألحزب في إسطمبول على سته مقاعد في ( مجلس ألمبعوثان) في سنه 1914  ،وطالب في حقوق ألعرب  في ألحكم ، والمساهمه في ألوظائف ألعامه  ، وإقامه( نظام لا مركزي) في إداره شؤونهم.

ألحرب ألعالميه ألأولى
أعتقل طالب النقيب من قبل ألسلطات ألبريطانيه ،ونفي إلى جزيره بومبي في ألهند  لمعارضته ألإحتلال ألبريطاني، وقضى في منفاه خمس سنوات(  ملاحظه: تم اعتقال والدي  وعمي هاشم ـ وقضوا أيضا خمس سنوات في معتقل في ألهند) عاد طالب النقيب بعدها إلى ألبصره. وتزامن بعد عودته( ثوره ألعشرين )في ألعراق وكان محبذا لها ، ثم عين وزيرا للداخليه وكان ألأول في ذلك ألمنصب في تأريخ ألعراق، والتي رأسها عبد ألرحمان ألنقيب(لا صله في  القرابه بين عائله ألنقيب في ألبصره وبغداد) وكان  طالب ألنقيب مرشحا  قويا لعرش العراق.
(ملاحضه): كتبت مس بيل في رسائلها لوالدها التي تعد ألمذكره ألوحيده لها (كان هناك أربعه مرشحين لعرش  العراق أولهما  عبد الرحمان ألنقيب وينتسب إلى عائله دينيه يعود نسبها إلى ألشيخ عبد القادر ألكيلاني ألذي لم يفز لكبر سنه وعبد القادر ألخضيري وهو من عائله معروفه في بغداد ، استبعد أسمه لاحقا ، وألسيد طالب ألنقيب ألذي لم يكن مرغوبا به من قبل ألبريطانيون ، والمرشح ألرابع هو أمير الحجاز فيصل ، و رشحت أنا وعبد  الله فلبي تنصيب ألأمير فيصل  ملكا على ألعراق )،وكانت مس بيل وكيله  ألإستخبارات ألبريطانيه حسب ما كتبته هي ، والمسؤوله عن العلاقات مع ألأوساط ألعراقيه والعشائر في مكتب ألمندوب ألسامي ألبريطاني.( أكتب ذلك من ذاكرتي عن ماقرأته في رسائل  مس بيل ومن ألممكن تصحيح ما أنقله عنها.)
وارتأت بريطانيا أن طالب ألنقيب  سيكون عقبه لسيساتها في العراق
فقررت على نفيه ،ودعي إلى حفل في دار ألمندوب ألسامي ألبريطاني ألذي كان يقع على ساحل نهر دجله في بغداد وتم اعتقاله
ونقله في باخره كانت تنتظرنقله إلى ألبصره ومنها إلى ألهند ، فقضى أربع سنوات أخرى في ألمنفى وعاد إلى وطنه سنه1925  وضل مقيما  في قصره في منطقه ألسبيليات حتى مرضه فسافر للعلاج في مدينه ميونخ ألألمانيه ـيصاحبه إذا لم أكن مخطئا عبد الرزاق ألمير ، فأجريت له  عمليه جراحيه توفى على أثرها ـ  ونقل جثمانه إلى مدينه ألبصره، ودفن في مقبره ألحسن ألبصري في ألزبير، ومن الجدير بالذكر أن ألسيد طالب ألنقيب هو جد ( ألشيخ ناصر  ألمحمد ألأحمد  ألجابر ألصباح)، رئيس مجلس ألوزراء ألكويتي مابين 2006 و2011.
ألمصادر : ألموسوعه ألحره ، معلومات شخصيه

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

425 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع