الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - مرآة الماضي الحلقة العاشرة

مرآة الماضي الحلقة العاشرة

                                             

                       د.طلعت الخضيري

        

              مرآه ألماضي الحلقة العاشرة

                

                          أدولف هتلر

ألمقدمه : عاصرت ألحرب ألعالميه ألثانيه بتفاصيلها ، وتتبعنا أخبارها بلإستماع  إلى ألنشرات ألأخباريه في ألراديو أو قرائه ألصحف حيث كان يتردد إسم هتلرو تشرشل باستمرار، أو بألأفلام ألإخباريه ألقصيره ألتي كانت تعرض في دور ألسينما في ألبصره ما قبل عرض أي فلم سينمائي ، وشاهدنا إنزال جيش ألحلفاء في ألبصره سنه 1941،ومرور ألمساعدات ألعسكريه ألقادمه على متن ألبواخر ، والتي كان يرسوا بعضها أمام دارنا ، لتنقل إلى الإتحاد ألسوفيتي عبر إيران ، وأتاح لي ألقدر زياره ألمانيا سنه 1947 ، لآشاهد آثار  دمار بلد  بأكمله  ، وتعاسه شعب جائع ، فمن  هو ذلك ألشخص ألنمساوي أدولف  هتلر،  ألذي أدمج بلده مع ألمانيا بدوله واحده ، وكان طموحه إزاله ألإمبراطوريه ألبريطانيه  ، والسياده  بدلها على ألعالم بأسره.، ورفع شعارا عنصريا وهو)ألمانيا  فوق ألجميع (.deuchland  uber alles
نشأته
ولد في 20  نيسان  سنه1889 ،  في قريه (براوناو) في ألإمبراطوريه ألنمساويه ألمجريه  ، وتوفى في برلين عاصمه ألمانيا ، في30 نيسان  سنه1945 ، عن عمر 56 سنه منتحرا.
كانت له شقيقه إسمها ( باولا) وأخ إسمه (ألويس هتلر).
ألطفوله ألتعيسه
تعلل ألنظريات لعلم ألنفس أن هناك قطبين لهما تأثير على تصرف  ألإنسان خلال حياته  ، أحدهما  ، هو مامر عليه في طفولته من أحداث ونشأه ، والآخر ، وألذي بالغ في تأثيره ألعالم ألنمساوي فرويد ، هو تأثير  ألغريزه ألجنسيه على تصرفات ألبشر. تصف ألموسوعه ألحره لنا  طفوله هتلر كما يلي:
عاش هتلر طفوله مضطربه ، فكان أبوه عنيفا في معاملته له ولأمه،   وصرح هتلر أنه كان في صباه  تعرض دوما للضرب  ألمبرح من قبل أبيه  ،  كذالك قال ( عقدت حينئذ ألعزم  على أن لا أبكي مره أخرى  عندما ينهال علي  والدي بالسوط, وهكذا  أخذت أحصي بصمت   عدد الضربات ألتي كانت تنهال على مؤخرتي  ،  بينما كانت والدتي تختبأ باكيه خلف ألباب ) ، كل ذلك أدى إلى عطف هتلر وحبه ألشديد لوالدته  ، وكراهيته لوالده ألذي كان  يعمل  موظفا في مصلحه ألجمارك. وقد تنقلت ألأسره في عده أماكن من ألنمسا  حتى استقرت قرب مدينه  لينز في شرق ألنمسا.
تحصيله ألدراسي
هل توفق في دراسته  زعيم ألمستقبل لدوله من أرقى دول ألعالم ، والتي اعتزت بعلمائها وأدبائها وقادتها ألعسكريون وفنانيها.؟ لنقرأ ما تكتبه لنا ألموسوعه:
كان ألطالب هتلر متفوقا في دراسته ألإبتدائيه ، ولكنه رسب في ألصف ألسادس وأعاد ألسنه ألدراسيه ، وبعد وفاه والده سنه 1903 لم يتوفق في ألدراسه ألثانويه ،  بل ترك ألمدرسه وهو في سن ألسادسه عشره من عمره  ، دون ألحصول على ألشهاده ألثانويه.
عاش هتلر منذ سنه 1905 في فيينا  ، وكانت حياته بوهيميه ، إعتمدت على إعانه حكوميه للأيتام ،  وماترسله له والدته ,وكان يهوى ألرسم  ، ولكن  تم رفض قبوله مرتين في أكاديميه ألفنون ألجميله في فيينا ،لأنه أعتبر  غير مناسب في مجال ألرسم، وفي سنه1907 توفيت والدته فقامت ألدوله بإرسال إعانه له ولأخته كأيتام ، وتنازل هو  عن حصته لأخته.. وفي سن 21 ورث مالا عن أحدى عماته ، وحاول شق طريقه بالرسم  ، ببيع  بعض أللوحات ألتي كان يرسمها للمناظر ألطبيعيه ، مأخوذه من صورألطابع ألبريدي  ، ولم يتوفق في ذلك ،.مماأدى إلى نفاذ ما عنده من ألمال.   وفي عام 1905 عاش  في مأوى للمشردين ، .وفي سنه 1910 عاش في  منزل يسكن فيه ألفقراء من ألعمال خارج  فيينا.، وفي سنه 1913 إستلم  ألجزء ألأخير من ممتلكات والده  ، فانتقل إلى مدينه ميونخ في ألمانيا.

                 
ألحرب ألعالميه ألأولى
خدم هتلرفي فرنسا و بلجيكا في) الفوج ألإحتياطي  ألبافاري(برتبه  نائب عريف ، ثم  اشترك في عده معارك  ، كمراسل  بين ألجيوش ، وهي من أخطر ألوظائف ، وقلد  وسامين تقديرا لشجاعته في  ألحرب( وسام ألصليب ألحديدي من  ألدرجتين ألثانيه والأولى ) ، وأصيب بجروح سنه 1916  ، وفي سنه 1918 أدخل ألمستشفى  لأصابته بعمى ألغازألسام ، ولم تتم ترقيته خلال ألحرب لكونه لم يحمل ألجنسيه ألألمانيه ، ألتي نالها فيما بعد سنه 1932.
دخول هتلر إلى عالم ألسياسه
بعد انتهاء ألحرب ألعالميه ألأولى ظل هتلر في ألجيش ، وفي سنه   1919تم تعيينه  في منصب جاسوس للسلطه ، وكان تابع لقياده ألإستخبارات ، ألتي كانت تسعى  لاختراق حزب صغير  وهو (حزب العمال ألألماني) ، وإثناء ذلك تأثر هو نفسه بأفكار مؤسس ألحزب (دريكسلر).وانتمى بالنهايه إليه ، وغير الحزب إسمه فيما بعد إلى(حزب ألعمال  ألألماني ألإشتراكي ألوطني)،وسرح من ألجيش سنه 1920.
وأخذ  هتلر يتدرج في ألتقدم  في كادر ألحزب ، وفي بدايه سنه 1921 بدأ  يتمكن بشكل كامل من فن ألخطابه أمام ألحشود ألكبيره.، وفي نفس السنه شارك خطابيا في اجتماع  جماهيري في  مدينه  ميونخ  ، حضره سته  آلاف نسمه ، وتم التحضير له   بمسيرات  في ألشوارع  تحمل ألصليب المعقوف.، وصارت تلك ألمدينه مقرا رئيسيا لنشاط ألحزب.، ووصل هتلر  إلى ألموقع ألأول في ألحزب ومنح له ألحزب  سنه 1921 لقب ألفوهرر.
وبدأت ألخطب ألتي كان يلقيها في ألنوادي ، ويهاجم بها ألحكومه والنظام ألقائم تأتي بثمارها  ، عندما كان ألكثير ممن سرحوا من ألجيش عاطلين عن  ألعمل , وكانت ألمانيا تمر بركود  أقتصادي رهيب ،ومن مؤيدي هتلر ألأوائل ( رودولف هس )ألذي تولى منصب  نائب  ألفوهرر فيما  بعد  ،والطيار ألسابق (هرمان غورنغ )ألذي صار فيما بعد قائد ألجيش  وتولى قياده ألدفاع ألجوي.
إنقلاب  بيرهول ألفاشل
حاولت  قوات ألحزب ألنازي  ألإنقلاب  على ألحكومه عام1923 ، ولكن ألمحاوله بائت بالفشل, وانتهت بسجن أدولف هتلر  قائد ألحزب آنذاك ،  وكان هدفها  ألإستيلاء على ألسلطه في بافاريا أولا ،  ثم على ألمانيا.وكتب خلال سجنه كتاب (كفاحي.)
تم إطلاق سراحه فيما بعد ، وأخذ ألإقتصاد ألألماني  في ألتحسن، فبدأ  هتلر يركز على ألظلم ألذي حل  بألمانيا نتيجه عن معاهده فرساي  ، ألتي  عقدت في قصر فرساي في باريس ، والتي سلبت ألمانيا مستعمراتها  ، وفرضت عليها شروط متعدده قاسيه.
وأخيرا أستلم هتلر  قياده ألحزب ألذي سماه  بالحزب ألنازي.
ألوصول إلى ألسلطه
في عام 1933 تم تعيينه مستشارا للبلاد ، وعمل  على  إرساء دعائم حكمه  في  نزعه شموليه ودكتاتوريه ،واهتم بدعم تكوين وتطوير ألجيش ألألماني  والنهوض في جميع ألمجالات ألعلميه والإقتصاديه.
ألحرب ألعالميه ألثانيه
دخلت ألمانيا  ألحرب ألعالميه ألثانيه سنه 1939 ،  تساندها إيطاليا بقياده موسليني  ، واجتاحت ألقوات ألألمانيه فرنسا بدون مقاومه تذكر، ثم دخلت أليابان في ألحرب بعد قصف ميناء بيرل هاربر ألأمريكي  في ألمحيط ألهادي، وعلى أثرها دخلت أمريكا في ألحرب بقوتها  ألإقتصاديه والحربيه ألهائله  ، وتورط هتلر كما تورط قبله نابوليون في غزو روسيا ، فعجلت نهايه ألنظام ألنازي ونهايه هتلر.
ألجبهه ألروسيه
بعد أن تقدم هتلر بجيوشه بسرعه  ، مجتازا حدود ألإتحاد ألسوفيتي ، بدت خسائره في نهايه ألحرب تتوالى، فبروده ألشتاء ،  وهبوط  معنويات ألجيش ،وسوء ألتغذيه لدى ألجندي ألألماني ، قابله قطعات من ألجيش ألسوفيتي  ، جائت من مناطق مختلفه بعيده من ألبلاد ، وهي في أتم لياقتها ألبدنيه ، وأفظل تجهيزا ،  مزوده بالأسلحه ألتي كانت تصنع في روسيا  ، أو تصلها من ألحلفاء ،مما أدى إلى إنهيار ألمقاومه ألألمانيه ، كما حصل في معركه مدينه ستالين  غراد، فبدأ ألجيش ألألماني بالتقهقر نحو بلاده ويخسر ماحصل عليه عبر ألحدود.

أيام ألفوهرر ألأخيره
بعد أن كان هتلر وحاشيته يقضي أيامه خلال ألحرب في قصر يقع على قمم جبال بافاريا (برغ غارتن) قرب ألحدود ألنمساويه ، يتمتع بالشمس ألساطعه  والهواء ألنقي تصحبه رفيقته إيفا برون ، ويدير منه أو من أوكارألغابات ألمحيطه به مجرى ألحرب  ، عاش هتلر أيامه ألأخيره في برلين ، في بناء تحت  الأرض ،  بني  في حدائق ألبرلمان(ألرايخشتاغ) ترافقه صديقته إيفا برون ومجموعه من   قواده ومستشاريه ،  ووصف لنا حالته ألصحيه  ألجنرال باولس ، قائد  ألجيش ألألماني  في معركه ستالين غراد ، عند استجوابه  بعد أسره من قبل ألسلطات السوفيتيت بعد استسلامه ، وظهر على فلم وثائقي فقال(قابلت هتلر بعدأن تعرض في نهايه الحرب إلى محاوله اغتيال، دبرها لفيف من ألضباط ، وانفجرت قنبله وضعت قرب هتلر ،عندما كان مع قواده  في دراسه خرائط ألمعركه  ،ونجى منها بإعجوبه  ،فوجدت أن يداه كانت ترتعش ،وتنتابه حالات غضب هستيريه).
قبل يوم واحد من  نهايته ،  أقام حفل زواجه بإيفا بران  ، بحضور من حوله، وفي 30  نيسان سنه1945 ،عندما كانت حرب ألشوارع في برلين على أشدها ،  وقد وصل ألجيش ألروسي على مقربه من ألمخبأ ، ودع هتلربعض ألمقربين له في ألمخبأ ،وأعطى لأحدهم ألأوامر  بما يجب أن يفعله بعدذالك, ثم انفرد في غرفته مع زوجته  ،وبعد قليل سمع  صوت طلق ناري آتيا  من داخل ألغرفه فهرع حرسه  داخل ألغرفه  ليجدوا  زوجته ممدده على  السرير  وقد انتحرت بكبسوله  بماده ألسيانيد وهتلر جالسا على كرسي وبجنبه مسدسه   ألذي أطلق منه رصاصه  إخترقت جمجمته .. نقلت ألجثتان ، حسب أوامره ألسابقه ، إلى حفره بجانب ألمخبأ ،  وأحرقت. بسكب ألبنزين عليها وإشعاله.، ونقل ما تبقى من ألجثث بعد سيطره ألجيش ألسوفيتي على برلين ،إلى ألإتحاد ألسوفيتي.، ألذي احتفظ لعده سنوات بذلك ألسر، ثم تم تأكيده ونشر صوره ، وظهرت بها جمجمه هتلر ألمهشمه.
ألمرجع : ألموسوعه ألحره ومعلومات شخصيه ..

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

555 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع