مرآة الماضي الحلقة الأولى

                                                                      

                                    د.طلعت الخضيري

                      

مرآه ألماضي
ألمقدمه : إقدم في هذه ألحلقات لشخصيات تأريخيه وجدت من ألكياسه أن أعرضها بصوره مختصره وأختصرها من مصادر موثوقه وهدفي أولا وأخيرا كما ذكرت سابقا أن أوفرعلى ألقارىء عناءألبحث في  مقالات مطوله عن هذه  ألمعلومه أو تلك ،وليس لرأيي ألشخصي أي دخل في إيصاله للقارىء وعليه أن  يستنتج ماشاء ومن  الله  ألتوفيق.
       ( ألتأريخ مرآه ألماضي ومنظار ألمستقبل)ألحلقه الأولى

 

مصطفى كمال(أب ألأتراك)

ألمقدمه : نناقش أليوم قائد أنقذ بلاده بعدأن خسرت وانهار كيانها ، وتبخرت إمبراطوريتها ، وأراد ألبعض نهش ماتبقى من جسدها ، إنه رجل أطلق عليه شعبه إسم(أتا تورك) أي أب الأتراك ، فبنى دوله حديثه ، علمانيه ، إحترمها ألعالم وسارت  في ركب الزمن ، لنجدها أليوم وما هي عليه من تقدم ورفاهيه.
نشأته
ولد في مدينه سالونيك شمال أليونان أليوم ، وكانت ضمن ألإمبراطوريه ألعثمانيه في حينه ، وذلك   سنه1881. وعندما كان عمره 12 سنه ،أرسل للدراسه في ألأكاديميه ألعسكريه في إسطمبول ، وكان أسمه  مصطفى فقط  ،وأضاف  إليه  مدرس ألرياضيات في الكليه أسم كمال فبقى إسمه بعد ذلك (مصطفى كمال) ،وكان سبب تقدير  أستاذه له  هو  ما تمتع من حسن ألأخلاق ونجاحه في ألدراسه.

                     


حياته ألعسكريه
إنتمى  مصطفى كمال وهوشابا إلى جمعيه ألشباب ألأتراك ، وهي  جمعيه ثوريه تضم ألمثقفين ، وساهم في خلع ألسلطان عبد  الحميد  سنه  1908، وتقلد مابين  سنه 1909 و سنه 1918 عده مواقع في ألجيش ألعثماني ، فاشترك في ألحرب  ألتركيه ألإيطاليه سنه1911،  وحارب في سنتي1912 و1913 في حروب  ألبلقان ، وتقلد مناصب رفيعه  في بلغاريا  وسطع أسمه كقائد شجاع وستراتيجي ممتاز .
في سنه 1915 أ ي في ألحرب ألعالميه ألأولى ، وكان قائدا للفرقه ألتاسعه عشر،  إنتصرفي معركه مضيق ألدردنيل ، عندما حاولت جيوش ألحلفاء ألإستيلاء على منطقه (جنه قلعه) والسيطره على ألمضيق ، وانتهت ألحرب ألعالميه ألأولى بخساره تركيا وحليفتها ألمانيا سنه 1918 .
معاهدات ألسلام وإعلان أجمهوريه
نصت معاهده ألإستسلام على إحتفاظ ألحلفاء على جميع ألقلاع  ألتركيه ألمشرفه على ألبحار ،أو أي أرض من ألأراضي ألتركيه   تهدد ألأمن في ألمنطقه.
في سنه 1919  ، أي بعد سنتين من إنتهاء ألحرب ، أظهر أتاتورك إعتراضه على  تلك ألمعاهده ،  وأخيرا وقعت تركيا معاهده  ألصلح في مدينه( سيفر) قرب باريس ، ثم  نشبت معارك متعدده  ما بين تركيا ودول مجاوره وهي أليونان وأرمينيا ، أللذان طمعا في ألإستيلاء على ألجزء ألأوربي من تركيا  ، واشترك  بها مصطفى كمال ، وانتهت بنصرألأتراك وتوقيع معاهده لوزان في سويسرا في 29 أكتوبر  سنه 1923 ، ألتي أحلت  ألسلام واعترفت بجمهوريه تركيا ألحديثه. واعترف باتاتورك أول رئيس جمهوريه لها.
أتاتورك وإصلاحاته
قرر أتاتورك أن يسيرببلاده بركب ألحضاره ألأوربيه ، فدرس تركيبه ألحكومات ألغربيه ودساتيرها  ليطبق أفظلها في تقدم بلاده ، فأصدردستور ألبلاد ، وغير ألكتابه ألعربيه إلى ألكتابه ألغربيه ليسهل تعلم أللغات ألأجنبيه ، وأعلن ألدوله ألعلمانيه ففصل ألدين عن ألسياسه ، وأدخل ألتقويم ألغريغوري ، وحث على إستعمال ألملابس ألغربيه ، وشجع  ألصناعه وأنشأ ألمصانع ألحكوميه في جميع أنحاء ألبلاد ، واهتم بمد ألسكك ألحديديه ،وأصدر ألقوانين ألتي تساوي بين  ألجنسين ، ومنع ألحجاب عند ألمرأه ، وأعطى ألمرأه حق ألأنتخاب ، وشجع تطوير ألجامعات ألتركيه ، كما حدث
ألجيش.
ألحياه ألشخصيه
لقد تزوج مصطفى كمال لمده قصيره أي مابين1923و1925فدام زواجه لمده سنتين فقط ،  ويقال أنه  قد تبنى خلال حياته 12 فتاه وولد واحد.
ألنهايه
وافته ألمنيه  في 10 نوفمبر سنه 1938 بعد أن عانى من مرض تشمع ألكبد ،وذلك في قصر ( دولمه باقجه) في أسطمبول ،  ألذي يقع على ساحل مضيق ألبوسفور، في شقه صغيره من ألقصر وقد تم سدل ألعلم ألتركي على سريره.
المرجع:bio

 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

335 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع