الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - شكرا للسفارة العراقية وبنك الرافدين في عمان ( الأردن ) .

شكرا للسفارة العراقية وبنك الرافدين في عمان ( الأردن ) .

                                           

                                              سيف الدين الألوسي

أن الكثير من الأمور التي تجري في بلدنا العزيز  تجعل العديد من محبيه متشائمين ، وخصوصا  للمستقبل المنظور  ...

أن  ما شاهدته اليوم  من معاملة  نبيلة أنسانية  للمتقاعدين والمراجعين  وخصوصا كبار السن والمرضى .. ومن قبل طاقم السفارة العراقية كافة في عمان  ,  يجعل الكثير  من العراقيين يعيدون النظر بهذا التشاؤم  وينظرون بعين التفاؤل .... 

  كتبت هذا الشكر في موقع الگاردينيا  العراقي المميز  وبعد أن  عرفني بعض المراجعين من المتقاعدين ومعظمهم من كبار السن والمرضى  في السفارة حيث هم من المتابعين لكتاباتي المتواضعة  ,  حيث أقترحوا علي  كتابة هذه الكلمة وأنا أيدتهم بكل ما قالوه  ودون أن يتهمنا أحد  بالمحاباة  ..
أن طريقة  عمل السفارة العراقية وطاقمها  طريقة  تتسم  بالحرفية والتخطيط  والسرعة القياسية لأنجاز معاملات المراجعين ,  ويضاف لكل هذا تلك الأخلاق الكريمة والكلمة الطيبة التي يتميز بها طاقم السفارة ككل ..
اليوم رأيت  موظفين كبار وأطباء وضباط قادة سابقين ومدرسين وأساتذة جامعات وممن  أفنوا أعمارهم في خدمة العراق، يعاملون بكل تقدير وأحترام  ونكران ذات وبما يليق بهم من قبل طاقم السفارة. والله  هو الشاهد .
كذلك  وبنفس تلك الهمة والأخلاق العالية , رأيت طاقم مصرف الرافدين في عمان ورغم قدم البناية وحاجتها الى الصبغ والأنارة  يساهمون بجهود خيرة كبيرة لخدمة  المتقاعدين وكبار السن وبكل أخلاق وكرم عراقي أصيل .
 كل ما أقوله  أخوتي  طاقم السفارة في عمان كافة , وكادر بنك الرافدين  هو أن يبارك الله تعالى جهودكم الكريمة  ويكثر من أمثالكم   فقد  أعدتم الأمل والبسمة للمئات بل الاف المراجعين من العراقيين .. وكلمة الحق  يجب أن تقال . حفظكم الله جميعا ..

                                

الگاردينيا: بارك الله بكل من يقدم أدنى خدمة لأهلنا وناسنا .. شكرا للسفارة العراقية في عمان وشكرا لمصرف الرافدين في عمان أيضاَ..

كثر الله من أمثالهم... لو خليت قلبت..

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

435 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع