حول مصطلح (الادب السوفيتي )

                                  

                       أ.د. ضياء نافع

غالبا ما اطالع مقالات باللغة العربية حول مصطلح ( الادب السوفيتي ) هنا وهناك , بل اني قرأت قبل أيام ليس الا مقالة , يتحدث كاتبها عن هذا الموضوع ,

و يشير الى كتب ظهرت اثناء الفترة السوفيتية لم يعد يعرفها القارئ العربي المعاصر – من وجهة نظره  طبعا - , ويذكر نتاجات لمؤلفين سوفيت كتبوها  بلغات شعوبهم وتم ترجمتها الى اللغة الروسية او نتاجات ادباء روس دون تحديد ,  وجاء  كل ذلك بشكل مرتبك ومبهم ومتشابك ولا يتناسب بتاتا مع الوقائع المحددة والدقيقة لمسيرة آداب الشعوب السوفيتية  اثناء الفترة من 1917 الى 1991 , اي الفترة الزمنية لدولة الاتحاد السوفيتي في القرن العشرين منذ ثورة اكتوبر 1917 الى تاريخ انهيار الدولة السوفيتية عام 1991 .
 نعم , يمكن لنا ان نستخدم مصطلحات وتعابير ومفردات عديدة مع هذه الصفة ( اي سوفيتي او سوفيتية )  مثل  - ( الصناعة السوفيتية ) او ( الجيش السوفيتي ) او ( الحدود السوفيتية ) او (السياسة السوفيتية ) او ( التاريخ السوفيتي ) او ( الحكومة السوفيتية ) او ( العاصمة السوفيتية ) او ( الدولة السوفيتية ) او( الموسوعة السوفيتية ) او  او او ...الخ العشرات من  هذه المصطلحات الصحيحة والمحددة , لكننا لا يمكن ان نستخدم تلك الصفة مع كلمة الادب . وأذكر اننا درسنا هذه المادة العلمية عندما كنا طلبة بكلية الاداب في الاتحاد السوفيتي في الستينات  وكانت تسمى – ( آداب شعوب الاتحاد السوفيتي ) وليس ( الادب السوفيتي ) وهي تسمية علمية دقيقة صاغها - بشكل موضوعي ومحدد - المتخصصون السوفيت الكبار في حينها , وكان هناك قسم علمي مستقل و متخصص يضم اساتذة  معروفين عالميا  , ويشرف  هذا القسم على تدريس تلك المادة العلمية الواسعة جدا, وكان هناك كتاب منهجي نستلمه من مكتبة الكلية بهذه التسمية  ايضا لمساعدتنا على استيعاب هذه المادة اضافة الى محاضرات الاساتذة . بعض رجالات الفكر الروسي واوساطه آنذاك كانوا يستخدمون مصطلح ( الادب السوفيتي ) بشكل عام بمعنى الادب الصادر في تلك الفترة السوفيتية و الذي يترجم الى اللغة الروسية من آداب الشعوب السوفيتية , بل كانت هناك مجلة سوفيتية بهذه التسمية تصدر بعدة لغات اجنبية خاصة بتلك النتاجات ,  وكانت توزع في العديد من بلدان العالم بما فيها بلداننا العربية , وكان هدفها بالطبع ايديولوجي بحت , الا ان هذا كله لا يعني ان هناك مصطلح محدد ودقيق بهذه التسمية .
ان الامبراطورية الروسية ثم الاتحاد السوفيتي  ثم روسيا الاتحادية – كانت و ما تزال لحد الان – دولة  متعددة القوميات والشعوب بشكل كبير جدا, و ليس من باب الصدفة ابدا ان انهيار الاتحاد السوفيتي قد أدٌى الى ولادة 15 دولة جديدة ,  ومع ذلك فان روسيا الحالية ( اي الاتحادية ) لا زالت اكبر بلدان العالم مساحة كما كانت سابقا , ولا زالت تضم عشرات القوميات والشعوب غير الروسية , بل ان المواطن في هذه الدولة لا يسمى ( روسٌيا ) وانما ( روسيانين ) , وهي كلمة عصيٌة على الترجمة في كل اللغات الاخرى , وتعني مواطن تلك الدولة الروسية بغض النظر عن قوميته , فالروسي في روسيا الاتحادية هو روسيانين ( وهم الاكثرية ) , والتتاري هو ايضا روسيانين , والاوكراني والاذربيجاني والشيشاني والجورجي والصيني والفيتنامي والفرنسي ( والان ظهروا  افارقة ) ووووو بما فيهم العراقيون المتجنسون في روسيا  هم جميعا روسيانيون , مثلما كانوا ( سوفيت ) زمن الاتحاد السوفيتي , ولكن النتاجات الادبية التي ابدعها هؤلاء ( الروسيانيون او السوفيت ) بلغاتهم القومية لم تكن ضمن ( الادب السوفيتي ) او ( الادب الروسياني ) , بل بقيت تلك الابداعات ضمن آداب شعوبهم نفسها لانهم كتبوها بلغاتهم القومية تلك , والا فاننا يمكن ان نصل حتى الى ان  رواية ( النخلة والجيران ) لغائب طعمه فرمان , والتي كتبها في موسكو ستكون رواية سوفيتية  كما هو الحال بالنسبة لكل رواياته الخالدة الاخرى , ويمكن بالطبع الاشارة الى امثلة كثيرة اخرى مماثلة لذلك , ويكفي ان نذكر اسم ناظم حكمت ليس الا , رمز الادب التركي الحديث ,

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

530 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع