الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - سويسرا كما عرفتها / الحلقة الثانية

سويسرا كما عرفتها / الحلقة الثانية

                              

                   د.طلعت الخضيري

     

    سويسرا كما عرفتها / ألحلقه  ألثانيه

 

لمحه تاريخيه
أنسلخت مقاطعات ثلاثه كانتونات من دوله ألنمسا المجاوره سنه 1291  وكونت فيما بينها إتحاد ،دون بوثيقه كتبت باللغه اللاتينيه , تم العثور عليها سنه 1724 ،واعتبرت بعد ذالك  ألوثيقه ألرسميه لجميع   الكانتونات  في سنه 1891 وألتي إتحدت تدريجيا على ممر السنين ألسابقه .
وبدأ  ألأتحاد سنه 1291 بين ثلاث كانتونات كما ذكرنا وهم أوني وشفايتز ونيدفالد .
وعين بعد ذالك يوم ألواحد من أب من كل سنه ألعيد ألوطني لللأتحاد السويسري.
وسويسرا دوله كونفدراليه ،يرأسها رئيس منتخب لمده سنه واحده ،يختار من أحدأعضاء مجلس فدرالي مكون من سبعه أشخاص، وتدوم ولايته بالتناوب سنويا ,وهناك أيضا نائب ألرئيس ووظيفه رئيس الدوله بروتوكوليه ،حيث أن  ألحكومه ألتنفيذيه يختارها ألبرلمان ألفدرالي , والأتحاد الفدرالي مكون من كانتونات، لكل منها برلمان وتشريعاته ألمستقله في إداره أموره ،وتشتركا الكانتونات جميعا ببعض الأمور أمثال ألتمثيل ألخارجي والدفاع..ولكل كانتون عاصمته.

  

أما عاصمه الكل فهي مدينه برن.
وبمرور ألوقت بعد أن كانت سويسرا تتألف من ثلاث كانتونات أنضمت لها طوعا أراض أستقطعت من ألنمسا وألمانيا وفرنسا وإيطاليا فتكون ألأتحاد  ألفدرالي السويسري كمانراه أليوم.

         

قائد قدسه شعبه
تجد أليوم على كورنيش لوزان أي أوشي ,أمام فندق بو ريفاج ألشهير تمثال لرجل قصير ألقامه وبملابس عسكريه ، فتتسائل من هوهذا الرجل وليس من عاده هذا الشعب نصب التماثيل  لحكامهم أو مشاهيرهم ، إنه تمثال قائد   يعترف له شعبه  بالحب ومعرفه الجميل ، إنه ألجنرال غيزان ، وهذه  القصه التي سمعتها عنه:إنه كان ألقائد العام لسويسرا خلال ألحرب ألعالميه ألثانيه ، ولقد بلغه تحذير من زعيم ألمانيا هتلر بوجوب ألسماح للجيش ألألماني أن يعبر من خلال بلاده نحو فرنسا لاحتلالها ، ولكن الجنرال غيزان أجابه أنه لن يسمح له بذالك ،وأنه يعلم أن بلده بلد حياد ، ويعلم جيدا أن ليس لديه ألجيش الكافي لمقاومه إراده هتلر ولكنه يحذره في حاله ألأعتداء على بلده أن جميع ألأنفاق  ألتي تصل بين سويسرا وأيطاليا حليفه هتلر والتي تمر بها سكك ألحديد،  ستفجر خلال دقائق من إعتداء ألمانيا على بلده،وذالك يعني قطع ألأتصال بين دول ألمحور ألمانيا وإيطاليا ،مما أدى أن هتلر عدل عن تلك الخطه وتجنبت سويسرا ويلات ألحرب ،ومن ألصدف أن ألجنرال كان يسكن قرب سكني في قريه بويي ألمجاوره للوزان ، وشاهدته،وكان في سن الثمانين وقبل وفاته بقليل يستقل حافله ألركاب معي ، وكانت مزدحمه ، فبقى واقفا بالرغم أن ألبعض قد قدمواله مقاعدهم ، وظل  يتجاذب الحديث مع من كان بجانبه ،وصادف يوم وفاته، وتشييع ألجنازه أن كنت طبيب الخفر في مستشفى ألأطفال ، ولاحظت ألممرضات يستمعن إلى ألراديو وهو يذيع تفاصيل التشييع ،والحزن على وجوههم وكأنهم فقدوا أبا لهم ، هكذا يقدر ألشعب من أخلص له.

جغرافيه ألبلد
تتوسط سويسرا أوربا ،مما أعطاها موقعا جغرافيا فريدا بنوعه ، فيحدها من الشمال ألنمسا وألمانيا ،وغربا فرنسا ،وجنوبا فرنسا وأيطاليا، وشرقا ألنمسا وأيطاليا.
ألحياد ألسويسري
أعلن ألأتجاد ألسويسري حياده في ألحروب  وألمنازعات ألعالميه ، مما أدى تجنبه ألحروب والصراعات ألدوليه ، وملجأ  للنازحين من أوطانهم , وخزينا للمال الوافد إليه من مختلف بقاع الأرض.
ألصليب ألأحمر
أسسه مصرفي سويسري أسمه هنري دونان ،ألذي كان قد ذهب لمقابله أحد ملوك فرنسا وهو في ساحه معركه , ولقد شاهد دونان ألجرحى وقد تركوا ليموتوا في ساحه المعركه بدون علاج مما أوحى إليه تأسيس ذلك الصرح العالمي  .
أتمنى بعد تلك المقدمه أن  أقدم  للقارىء  الكريم ملاحضاتي عن ألمدن وألمناطق ألسياحيه ألتي زرت بعضها وأقدم وصفا لها كما كانت في تلك الحقبه ولنبدأ من  جنوب شرق سويسرا .

  

مدينه جنيف
مدينه تقع على ضفاف بحيره جنيف وتسمى أيضا بحيره  ليمان ، والبحيره  ألتي  تقع عليها  ألمدينه هي على شكل مثلث بطول مايقارب الثمانون كيلومتر وبارتفاع نحو ثلاث كيلومترات , قاعدته فرنسا وبها مدينه أفيان ألمشهوره بمائها المعدني وكاازينو القمار ،أما رأس المثلث فتقع عليه مدينه   لوزان وزايته الغربيه جنيف والشرقيه مدينه مونترو، ومصدر ماء ألبحيره و نهر الرونأ لذي ينبع في كانتون الوادي وتبدأ من مونترو و تنتهي في جنيف ومنها  يبدأه نهر الرون بالظهور وينتهي في  ألرفيرا الفرنسيه أيعلىشواطىء ألبحر الأليض.
سكان المدينه
خليط من ألمواطنين والأجانب فموقعها على الحدود الفرنسيه جعل الكثير من سكنتها من ذالك البلد، وكذلك وجود مبنى الأمم المتحده والذي كان يسمى سابقا عصبه ألأمم  أدى إلى تواجد الكثيرمن موضفي تلك ألمؤسسه والوفود القادمه إليها، علاوه على  إنها قبله سياحيه لوجود مطار كوانتران بها .
إنها مدينه منبسطه يسهل التنقل بها،أهم معالمها مبنى ألأمم  ألمتحده الذي كان من الممكن زيارته في أوقات محدده وقد زرته وبه قاعه ألأجتماعات ألواسعه  والمكتبه والحدائق الجميله التي تطل على  ألبحيره ، كذالك من معالم المدينه شارع يمتد على ضفاف البحيره قرب محطه القطار وتقف على سواحله البواخر السياحيه ألتي تذهب إلى لوزان ومونترووأفيان ، ويتنزه على ذالك الشارع الوافدون على المدينه فترى الناس بملابسهم الوطنيه من مختلف أرجاء العالم  وألمدينه تنقسم إلىقسميه تفصلهما البحيره ويتصلان بجسور متعدده ألقسم الشرقي وبه ألمطار ومحطه القطار ومبنى ألمم المتحديه وبه كورنيش جميل يطل على ألبحيره, أما  ألضفه  ألشرقيه لمحطه القطار تكثر بها ألأسواق التجاريه الفخمه,  تلك و نجد بارك جميل يسمى بارك ألأنكليز ، وفي قلب الضفه ألمدينه ألقديمه ألتي تركت كما هي بمابانيها القديمه ، وتمنيت لو أن منطقه العشار بالبصره بما كانت عليه من مباني جميله قديمه على ضفاف نهرها أن تترك كماهو الحال في جنيف بدل أن تزال ويشق شارع الكويت في وسط تلك  البيوت ألأثريه القديمه .
ويشرف على المدينه جبل يقع في فرنسا من ألممكن زيارته ومشاهده المدينه  أسفله.
ومطار جنيف ألدولي كان يستقبل ألطائرات ذات ألمحركات ومنها ذات ألمحركين وكانت  تسمى ألداكوت أما ألطائرات ذات ألأربعه محركات أمثال ألكونستليشين ألأمريكيه فكانت شركه تي دبل أي ألأمريكيه ألأكثرإستعمالا لها , ولم تكن بنايه ألمطار تتكون إلا من بنايات  خشبيه صغيره يجانبها مقها  نجلس فيه لنتفرج على ألطائرات ألقادمه والمغادره للمطار.
لم أزر تلك ألمدينه كثيرا لذا أنا لست مطلعا على تفاصيل أوسع..

 
مدينه لوزان
إذا رغبنا ألتوجه إلى تلك ألمدينه، فمن ألممكن ألوصول أليها بطرق ثلاثه ، وهي تبعدعن جنيف بنحو 60 كيلومتر ،فإذا  أردنا ألتوجه إليها على إحدى  السفن ،فستستغرق ألسفره حوالي ألثلاث ساعات، وعلى سطح ألسفينه درجتين للركاب أولى وثانيه , وفي  ألدرجه ألأولى مطعم  فخم , والسفينه تتكون من طابقين، وستسير قرب الساحل لنرى ألقصور ألفخمه وحدائقها ومنه قصر لأحد ألحكام ألعرب ، وستمر على مدن صغيره أمثال  نيون ومورج ، أما إذا فضلت ألذهاب بسيارتك فلم يكن هناك  طريق سريع  بل شارع يمتد بجوار الساحل وتمر على مدن صغيره جميله ولن تستغرق السفره سوى أقل من ألساعه. وييسر لك القطار سفره سريعه  ورخيصه ، فلم تكن ألبطاقه تتعدى ألعشره فرنكات ،أي مايقارب ألنصف دينار بوقته ،وهناك درجتين أولى بكراسي مريحه ،وثانيه بكراسي خشبيه، وسيسير بك ألقطار بسرعه فائقه وسط ألحقول ألخضراء وتصل إلى  لوزان  بعد نصف ساعه فقط، ومحطه  ألقطار  في لوزان لها موقع مهم فهي ترتبط مع باريس ومن ثم بريطانيا غربا و مع إيطاليا شرقا ومع برن وزوريخ وبازل شمالا  ومن  ثم بوسط أوربا وشمالها.
مدينه لوزان  لاتتعدى نفوسها ألمائه ألف نسمه ،وبعكس جنيف فهي تمتدعلى هضاب  وارتفاعها عن سطح البحر حوالي أربعمائه متر،يقل بها تواجد  ألأجانب على عكس جنيف،
ويفضل ألأقامه بها أثرياء ألعالم أمثال ألأغا خان ,وملك سيام ألشاب قبل تنصيبه رسميا على مملكته وغيرهم ، ومن عاده أهل  البلد ، أن  لايضايقوا  مشاهير العالم عند تواجدهم في المدينه ، وقد صادفت الكثير منهم ، لذا نجد ألمدينه هادئه مقارنتا إلى جنيف.
ولنبدأ جولتنا إلى ساحل ألبحيره ألمسمى( أوشي) فهو كورنيش يمتد حوالي  الكيلومتر , محاذي إلى البحيره ، وتمتد على جانبه ألزهور ألمنسقه تنسيقا جميلا  والتي يتم إستبدالها على طول  مدار السنه ، وهناك مرفأ للبواخر تتجه منه ألسفن  إلى جنيف  أو إلى ألجهه الفرنسيه ألمقابله ألتي تقع  عليها مدينه أفيان ألفرنسيه، وبواخر أخرى تتجه إلى ألطرف ألآخر من البحيره أي مونترو وففيه. ، ومن الممكن أن تأجر قوارب ألجذف ألصغيره وغيرها ألتي تسمى ألبيدالو أي ذات ألمقعدين وتحركها كالدراجه ألهوائيه ، وتنتشر  ألحدائق   والفنادق ببدايه ألكورنيش ومنها فندق( ألبوريفاج) ألفخم أو( قلعه أوشي ) ألتي تحولت أيضا إلى فندق فخم وهناك على بعد قليل من الكورنيش مسبح يقع على ضفاف البحيره يتمتع به ألناس بالسباحه وألتعرض إلى ضوء  ألشمس.
وإذا تركنا ساحل  ألبحيره وأردنا ألتوجه إلى مركز ألمدينه فباستطاعتنا أخذ ألحافله ألعموميه ألتي  تسار بالكهرباء وتتصل بأسلاك الكهرباء ألممتده في أعلاها أو أن نستقل ( ألفونوكولير) وهو ترام متسلق على سكه خاصه يصلنا بعد دقائق إلى مركز ألمدينه وأسمه ألقديس فرانسوا( سان  فرانسوا) ، ومركز ألمدينه عباره عن ساحه تتوسطها كنيسه قديمه ، وتحيطها ألبنوك و دائره البريد ويتفرع منها شوارع  مختلفه ،أحدهما سوق ألمخازن ألفخمه والآخر يينحدر بنا إلى محطه ألقطار( شارع  بتي  شين) والاخر يتجه بنا إلى ألفندق ألفخم ( لوزان بالاس) ثم إلى ألمحكمه ألتي  وضع أمامها تمثال وليم تيل ألشهير، ثم بعد ذالك كازينو يطل على ألبحيره.
وتنحدر من مركزألمدينه شوارع ضيقه تأدي بنا إلى ألمدينه ألقديمه  بشوارعها الضيقه وبيوتها ألقديمه، لنصل إلى دار البلديه وأمامه ساعه  تتحرك أمامها تماثيل صغيره ،وأخيرا نصل إلى ساحه (ريبون) وهي ساحه كبيره تتوسطها بنايه ألجامعه ، والتي هي على طراز جميل  مميز ويقال أنه كان هديه من أميره روسيه أقامت في ألمدينه وأهدتها تلك ألبنايه ,وتظم تلك ألبنايه على مكاتب سكرتاريه ألجامعه ومتاحف متعدده للتاريخ ألطبيعي والفنون  ومكتبه وغير ذالك.
ومن  تلك ألساحه تمتد ألطرق إلى أعلى فنصل إلى ألقلعه ،وهي قلعه قديمه تظم إداره ألكانتون  والذي  يسمى ( كانتون ده فو)وإداره المد ينه أي ألمحافظ , ويمتد ذالك ألتل  إلى أعلى لينتهي بغابه صغيره تسمى(سينيال) بها بحيره صغيره وبارك للغزلان وتشرف على  ألمدينه وألبحيره.
وإذا سرنا من القلعه  باتجاه مضاد لما سبق  فسنصل إلى ساحه ألدب ومنه إلى المستشفى ألتعليمي حيث عملت بعد ذالك , ويستمر ألطريق صاعدا حتى يصلنا بعد حوالي  خمسه كيلومترات إلى غابه كثيفه ( شاليه  ده غوبيه) إرتفاعها  ألف متر عن سطح ألبحر،وتغطى شتاء بالثلوج  وبها ساحات تزلق خلال ذالك الفصل ،ويصلها ألترام من مركز ألمدينه.، واليوم يوجد مترو يمتد من ساحل ألبحيره حتى تلك الغابه.
لم تكن ألحياه باهضه ألثمن للطلاب ألعراقيون, فكان أجار غرفه في  بنسيون مع وجبات ألغذاء بسعر لايتعدى ألمائه فرنك أي حوالي سته دنانير , ووجبه الطعام في مطعم حوالي نصف دينار وأجور ألجامعه رمزيه  لذالك كان الطلبه ألعراقيون محسودون  من بقيه زملاءهم ألعرب ، وأتذكرمن ألطلبه ألذين كانوا معي في  لوزان ألدكتور عبد الحميد ألسعدي أختص في أمراض ألعيون،و الدكتور فاروق برتو ألذي عمل فيما بعد في منظمه ألصحه ألعالميه ، وهشام الدباغ ،درس فحص البصر، وكانت له عياده في بغداد في شارع السعدون ، والدكتور نؤيل ألياس ألذي عمل في ألكويت وتوفى رحمه الله في أمريكا، ووليد صفوت أبن أحد ألقادة ألعسكريون ،وعبد العزيز ملا حمادي من بغداد  ألذي امتاز بلطفه ودماثه  أخلاقه ، وكان بعد ذالك عضوإداره نادي العلويه ومدير  فندق بغداد.
أتمنى إنني قدمت للقارء وصفا لتلك ألمدينه ألجميله و ألتي قضيت بها خمسه عشرسنه من عمري أي حتى سنه .1963

للراغبين الأطلاع على الحلقة الأولى:

http://algardenia.com/maqalat/21956-2016-02-22-20-13-37.html 

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

307 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع