لقائى مع هانس بلكس

                                                 

                                 د.محمد زاير

لم يدر بخلدي أبدا وأبدا أن ألتقي به بصورة مفاجئة, لكن ذلك حصل, أذكره إلى ألتاريخ!!! وصلت جامعة لند ألسويدية لغرض ألإختصاص في جراحة ألعظام سنة1961 (راجع كتابي باللغة ألسويدية:

دكتور محمد في ألسويد).

طلب منى ألرئيس بروفسور فيبرغ في شهر شباط سنة 1962 أن أفحص جميع ألحالأت ألتي عولجت لسبب كسر عظم الكاحل وأن مساعده ألأول دوسنت هانس أمنيوس سيساعدني ويكون ألمشرف المسؤول عن عملي,.

عزمني هانس إلى بيته للتعرف على عائلته وتناول ألطعام. إستقبلتنا زوجته ششتين وأطفاله ألمحبوبين: لأرس وكان عمره أنذاك 13 عاما, إيفا 9 أعوام. مارتا 3  أعوام ويني في عامها ألأول. ألذين أحاطوا بي متسائلين بشغف عن علي بابا  والأربعين حرامي, ألسندباد, حرامي بغداد,,,الخ
تمر ألأيام والسنون وتزداد علأقتي بالعائلة رسوخأ وأصبح هانس أقرب إنسان إلى عقلي ومشاعري والأخ ألكبير ألذي أستشيره في كل كبيرة وصغيرة. كان من المتوقع أن يخلف هانس بروفسور فيبرغ بعد تقاعده سنة  1968 لكن سوء الطالع ألمؤلم حال دون ذلك, فقد غرق ولده لأرس مع أصحابه الثلأثة قي زورقهم في ألبحر سنة 1964  فكاتت صدمة قاسية جعلت هانس يترك ألجامعة بنفس السنة ليصبح رئيسا في مستشفى أُدًيفالأ شمال ميناء كوثمبرك ليتركه بعد بضع سنين إلى ألدانيمارك كي يستقر هناك في مدينة أُلبورغ كرئيس لقسم جراحة ألعظام ألذي أسسه بنفسه .
تمر ألأيام والسنون وتزداد علأقتي بالعائلة رسوخا وتصبح إيفا سفيرة ألسويد في ألجزائر ومارتا رئيسة لشركة تجارية ناجحة في الدانمارك ويني بروفسورة في فرع ألكيمياء في جامعة كوبنهاكن وتنتقل الأم إلى رحمة الله ستة 2007 وينتقل هانس إلى رحمة الله سنة 2009 فكنت بجانبه, طلبت ألعائلة مني أن أكون أحد الحاملين ألنعش الذي كان مقتصرا على أفراد ألعائلة فقط حسب ألتقاليد ألسويدية.

وفي يوم 29 أبريل سنة 2013 إحتفلت إيفا لبلوغها سن الستين في بيتها الصيفي الواقع في قرية برانتفك على الساحل الشرقي الجنوبي في السويد. عزمتني ومعي زوجتي وولدي. فوصلنا مكان الحفل الساعة السادسة مساء الذي كان مكتضا بالمدعوين, خليط من الدبلوماسيين والأهل والأحباب

  

      ألسفيرة إيفا أمنيوس تُرحب بالضيوف ألكرام وتُعلن إبتداء الحفل

وبعض الوزراء السابقين فكان العناق والترحاب والطعام والشراب والكلأم عن ذكريات الماضي التي لأ تعود. أجلستني إيفا بجانبها كدليل على أني ضيف الشرف إحتراما إلى ذكرياتي العميقة مع ألعائلة طيلة السنين ألماضية. كان ألمدعوًون يتجاذبون الحديث والنكات ويجولون في المكان حينما أعلنت إيفا بدأ ألحفلة وطلبت ألتوجه إلى مكان الطعام والشراب لإخذ ماقسمه الله والجلوس في المكان المحدد. وبعد فترة قصيرة وقف هانس بلكس بصورة مفاجئة وألقى كلمة مناسبة موجهة إلى إيفا شكرها وثمًن دورها ونشاطها ألدبلوماسي في أفريقيا وأعطاها لقب أميرة أفريقيا. .
وبعد فترة قصيرة, جاء دوري فوقفت وقلت: لأ أتجرؤ ابدأ بالقول: هر أمباسدور لإن كلمة هر باللغة ألعربية معناها قط سمين كبير وهرة: بزونة كبيرة سمينة, لكنني أكتفى بالقول طفلتي ألعزيزة الكبيرة الحبيبة إلى نفسي إيفا! لقد إلتقيت بكِ حينما كنتِ في التاسعة من عمرك فلقد وُلدتِ سنة 1953 وهي السنة التي إعتلت فيها أليزابت عرش بريطانيا وحصل جرجل على جائزة نوبل وتوقفت فيها حرب كوريا وأصبح فيها همرشولد أمين عام هيئة ألأمم المتحدة. ثم تطرقت إلى ألتاريخ ألطويل بعلأقتي ألحميمة ألراسخة مع ألعائلة ألكريمة, ثم ختمت ألمقام بالمقال وأهديتها كتابا كتبته بنفسي طبعته إحدى ألمطابع تناولت فيه علأقتى مع ألعائلة مع ألكثير من الصور ألتذكارية, وأنهيت كلمتي بالهتاف ردده الحاضرون. Hurraأربعة مرات وبعد الإنتهاء من كلمتي جائتني إيفا قائلة: هانس بلكس يود ألكلأم معك. ولما حاولت النهوض قالت: لأ لأ أجلس سأحضره بنفسى, وماهي لحظات إلأ وهانس يقف أمامي بكامل قيافته وإبتسامته ألهادئة ألمعروفة, وهو لقاء لم يدر بخلدي أبدا وأبدا

    

شعرت بشعور غريب عجيب وأنا إصافحه بصورة مفاجئة طبقا للتقاليد ألسويدية وانبريت قائلأ دون التحضير أو ألتفكير: لم أقرأ كتابك مع العذر, لكن كان بوسعك أن تُوقف هذه ألحرب ألظالمة غير ألإنسانية تجاه الشعب العراقي, بُنيت على ألكذب والخداع من الكاوبوي. أجاب هانس بكل هدوء والإبتسامة على شفتيه: لقد قمت بعملي كخبير وقلت  لأيوجد أسلحة دمار, لكن لأ يستطيع أي إنسان أن يجزم ذلك بصورة مطلقة في تلك الفترة ولذلك طلبت وقتا إضافيا ونحن قاب قوسين أو أدنى, لكن كل شئ جرى بسرعة حينما قرر بوش ألذهاب إلى ألحرب!

لماذا لم تعترض أنذاك بصورة جدية وعالية مسموعة؟

***
 لقد فعلت ذلك. سأرسل إليك كتابي لكي تعرف الحقيقة الناصعة

 
لماذا لم تُعاقَب إسرائيل والكل يعرف أنها تملك قنابل ذرية جاهزة؟

***
  سنحاول جعل منطقة الشرق الأوسط خالية من كل أنواع ألأسلحة ألذرية. ألسعودية والإمارات تُفكر أيضا

        

لقائي غير المتوقع مع هانس بلكس: ألعين بالعين والأذن بالأذن

بالحصول على ألأسلحة الذرية. سنحاول عقد مؤتمر دولى في القريب ألعاجل لجعل منطقة الشرق ألأوسط خالية من ألأسلحة ألذرية (إستغربت ذلك مع نفسي إذ كيف يتم ذلك والقواعد الأمريكية منتشرة في كل مكان).

ماذا تعتقد لما يجري من تهديدات في كوريا

***
لأشيئ لها قيمة 

ما هو رأيك لما قاله بلير كذبا من أن ألعراق يستطيع أن يصنع قنبلة ذرية خلأل 45 دقيقة؟

***
إبتسم هانس ولم يجب كدليل على أن إدعائه هذا سخيف لأ يستخق الإجابة.
ماهو رأيك لما يجري في فلسطين من بناء ألمستوطنات؟ هل هذا قانونيا صحيح؟

***
إنه سيؤدي إلى نظام الفصل العنصري
ألوقت كان محدودا جدا والأسئلة كثيرة لأ تُحصى. شكرنا بعضنا على هذا اللقاء غير المتوقع القصير, على أمل الإستمرار بالإتصال والتعليقات بعد قرائتي كتابه ألذي وعدني بإرساله
وفي يوم 31 مارت أرسلت إليه رسالتي بالبريد ألألكتروني شكرته على لقائنا غير المتوقع وعن إعجابي وإكتشافي لشخصيته ألإنسانية البسيطة ألبعيدة عن الإستكبار والإنتقام كما يفعل بعض الساسة في العالم وتمنيت العودة مع تعليقاتي سلبا أو إيجابا إستنادا لما سمعته وقرأته! واختتمت رسالتى بالتمنيات بالصحة والعافية وطول العمر كعمر نبينا أدم- 906 سنوات فقط كما هو مذكور في ألإنجيل! ودعائي ورجائي أن يستمر في عمله ألإنساني لمساعدة البشر الذين يعانون في العالم.

أجابني برسالة رقيقة مؤرخة يوم 5 نيسان فقال: شيرا محمد زاير (شيرا باللغة ألسويدية معناها عزيزي أو حبيبي): تشكراتي الحارة لرسالتك اللطيفة. لقد كنتُ جدا سعيدا للقائنا الذي كان فرصة سانحة لتبادل ألأراء. تأثرت كثيرا بإعجاب إلى كلمتك الصادقة الحارة التى ألقيتها في الحفلة اللطيفة. أرجو إرسال عنوانك لكي أرسل إليك نسخة من كتابي المتعلق بعملي في هيئة ألأمم ألمتحدة والذي فيه بعض المشاكل السلبية. مع أطيب ألتحيات. أيضا إلى ولدك.

هانس بلكس

وفي يوم 9 نيسان كتبت له وقلت: وصلني الكتاب وقرأته بكل إمعان وشغف وروية. أنهيته يوم 12 مايس ألكتاب كان باللغة الإنكَليزية, ألقطع المتوسط 12.5 سم ْ 19.5 سم 300 صفحة وعلقت عليه تعليقا مطولأ خليطا من أللغة ألسويدية والإنكليزية والعربية مع ترجمة لها باللغة السويدية. إستقيت ألمعلومات مما قيل عنه في ألأنترنيت والصحف والتعليقات ألشخصية (29 صفحة مع نسخ من رسائلنا المتبادلة ومجموعة من التصاوير ألتي صورها ولدي) أرسلتها إليه يوم 16 حزيران 2013 مع بطاقة رقيقة لمناسبة عيد ميلأده الخامس والثمانين المصادف يوم 28 حزيران
Who is Hans Blix ?
He was born in Uppsala, Sweden 28 june 1928. He is the son of Professor Gunnar Blix and Hertha Wiberg and grandson of Professor Magnus Blix: Hans Blix studied at Uppsala University and Columbia University, earning his PhD from the University of Cambridge (Trinity Hall) in 1959; he earned a juris Doctor in International Law at Stockholm University, where he was appointed Associate Professor in International Law the next year. He was a member in the Liberal People´s party.He was Swedish Minister for Foreigen Affairs (1978-1979) and later became the head of the International Atomic Energy Agency: IAEA (1981-1997). As such, Blix was the first Western representative to inspect the consequences of the Chernobyl disaster in the Soviet Union on site 1986 and lead the agency response to them. In 2002, the commission began searching Iraq for weapons of mass destruction, ultimately finding none. In February 2010, the Government of the United Arab Emirates announced that Blix will be the head of an advisory board for its nuclear power program.
: (أُترجمها الأن ألى ألعربية In Swedish): 1-
قبل قرائتى الكتاب, إطلعت على أكثر مما قيل من تعليقات سلبا أو إيجابا باللغة السويدية والإنكَليزية والعربية سواء من ألأنترنيت أو ألصحف أو الإذاعات والتلقزيون, أو من الأصدقاء ألمقربين فكنت متأثرا كثيرا بذلك حينما إلتقيت بهانس بلكس يوم 29 مارت:
أذكر بعض ماسمعت وقرأت عنه من الإنترنيت والصحف والأصدقاء:  .       
ينتمي هانس بلكس إلى حزب الشعب الذى هو 100% متعاطف مع إسرائيل وقد شغل منصب وزارة الخارجية سنتي 1978 و 1979 فليس من المعقول أن يأتي بقرار هو ليس في صالح إسرائيل, وبالمناسبة فإن بير ألمارك رئيس حزب الشعب أنذاك معروف بولأئه ألمطلق إلى إسرائيل.Per Ahlmark is a stronger supporter of the state of Israel and one of the strongest Swedish lobbyists for Israel. He supported the USA led 2003 invasion of Iraq and has been extremely critical of Hans Blix. In the article in the Washington Times, Ahlmark described Blix as politically weak and easily fooled and a wimp.
(Hotmail  (سجل في دخول
إن هذا السويدي المخضرم وأقولها بألم, إنه للأسف منافق ومخادع وأتذكر جيدا بل وتابعت كل مؤتمراته وباللغة السويدية كان يقول دائما نحن مستمرون بالبحث وهناك دلأئل على وجودها واليوم يقول العكس. إذن لماذا لم يقولها بعد الحرب مباشرة بل إنتظر إلى أن جاء رئيس مختلف لسياسة بوش اللعين. وإذا كلن يقولها الأن وبهذه الصراحة لماذا لم يكن أكثر شجاعة ويطلب بمعاقبة بوش كمجرم حرب!!!!
مصطفى السعود
الأن تتحدث عن عدم وجود أسلحة كيميائية بالعراق.. نعم وتظن أن العالم سوف لن يتذكر دورك المشبوه في هذه الحرب والتقارير التي كنت ترفعها لمجلس الأمن بأن ألعراق غير متعاون وإن ألعراق لم يسمح للمفتشيين بالوصول إلى المواقع للتفتيش.. جاء إعترافك متأخر كثيرا ولن تموت مرتاح الضمير بينما أياديك مازالت ملطخة بدماء العراقيين البريئين!
2- (مترجمة من السويدية). قرأت كتابك بكل شغف وصبر وإعجاب وقد زاد تعجبي وإستغرابي لهذا العدد الهائل من الأشخاص والمنظمات المختلفة التي كانت تسرح وتمرح في العراق بحثا عن أسلحة ألدمار الشامل. لقد كان من الصعوبة بمكان أن أقرأ الكتاب أكثر مما لو قرأت كتابا طبيا والسبب يعود إلى الموضوع العويص المتشابك والكم الهائل من الأشخاص المختلفين الذين إلتقيت بهم, منهم الصادقين الشرفاء ومنهم الكذابين الحقراء أو مصصاصي دماء الشعوب المغلوبة على أمرها. لكن إسلوبك الواضح السلس الموضوعي كان كافيا لمعرفة الحقائق وليس شيء أخر. أعترف وأقول بأني لم أكن سياسيا أو أننى إنتميت إلى أي حزب سواء كان ذلك في العراق أو السويد والسبب يعود لكوني لأ أصلح لذلك ولهذا فإن تعليقى على الكتاب يأتي من عراقي بسيط متعلق بوطنه وهو يرى جحافل الغدر ومصصاي الدماء من الكاوبوي وهم يدمرون وطني الجميل (وادي ألرافدين) مهبط الحضارات الممتدة إلى عهد أدم وحواء. لماذا لم يذهبوا بنفس الإسلوب والطريقة إلى البلدان التي تمتلك القنابل الذرية وأسلحة الدمار الشامل وأقصد إسرائيل, أنكلترا, كوريا الشمالية, الهند, باكستان, الصين, روسيا وأخرا وليس أخيرا ألولأيات المتحدة ألأمريكية التي إستعملت السلأح الذري مرتين في تاريخ البشرية: في هروشيما وناغاساكي؟! لماذا يُعاقب ألشعب العراقي لسبب وجود دكتاتور؟ ألكل يعلم أن ال سي أي أ هي التي جاءت بصدام حسين وساعدته وأعطته السلأح بعهد ريجين! ألعالم مليئ بأنواع مختلفة من ألأنظمة ألدكتاتورية والقبلية والمشايخ والأنظمة التي لأ تختلف عن أنظمة’ ألقرون الوسطى فلماذا لم  تذهب أمريكا إلى تلك البلدان  لتنشر دمقراطيتها التي شاهدناها وعشناها في سجن أبي غريب , الفلوجة,...الخ؟؟؟ 
نظرا لإن ألكتاب نُشر باللغة الإنكليزية, وجدت من المناسب الإجابة والتحليل باللغة الإنكليزية
Hans Blix Said: (page 176): I then told the Council that UNMOVIC had not found any weapons of mass destruction, only a small number of empty chemical munitions. There were no smoking guns to report…… .Page 177: They had wanted me to contribute arguments for war. Instead I had poured cold water on the U.S. case.    (Page 178) My major message to the Council was that Iraq had taken some steps that could be the beginning of active cooperation to solve substantive open disarmament issues.
Mr. Hans Blix: Forgive us and all those who misunderstood your mission. You are political and had nothing to do with the military action. You said clearly and repeatedly:  “give me the chance I am near to solve the problem peacefully”.   
   Whatever Blix said, U.S.A and U.K had already decided to destroy Iraq since the 14 July 1958 revolution in I Iraq when Iraqis succeeded to kick out all the British solders out Iraq. From Habanya base near Bagdad and Shuaibah base Near Basra. Unfortunately all efforts to build democracy in Iraq failed for a moment, the battle is not over yet and still going on. 
من المحال إدامة Impossible that everything continues forever! (Arabic proverb).
ستأتي بك ألأيام ماكنت جاهلا ويأتيك يالأخبار من لم تُزوًدي
 Times can surprise you with news you didn’t know,From sources you never thought it exists!  (Famous old Arabic poems)
To make the discussion easy, I shall mention the number of the page with chosen paragraphs, and my questions or comments in cursive style as follows:
--159: I also said that it was in the interest of Iran to accept the additional protocol to the agreement on nuclear Inspections. Does it mean that Israel, who didn`t sign under the Nuclear Non- Proliferation Treaty (NPT), must also accept the nuclear inspections? --176: I then told the Council that UNMOVIC had not found any weapons of mass destruction, only a small number of empty chemical munitions. …….  --177: … I went on to comment on one of the cases that Collin Powell had talked about in his presentation to the Council. It concerned a site that was very familiar to us, as I described earlier, we had not drawn the conclusion from the material presented that there had been chemical weapons on the site just before the inspectors came to it. Everybody knows now that Collin Powell was a big liar. I became very astonished to read the following comments. Please can you explain your comment? (You said:”Powell presentation was an excellent presentation! Does it mean excellent wrong presentation??
   
 A comment in a letter from my dearest friend professor Tariq Al- Khudayri
(BA advisor (1973- 1982). Head of Chemistry< M.Sc,& Ph.D Chemical Eng.Department &Assist. Dean of Eng. University of Bagdad. UN regional UNIDO, 1982- 1990):

…. My own views while recalling Hans Blix statements in the UN Security Council`s special meeting on Iraq on February 14th 2003, which I followed closely;
During that meeting, Collin Powell made his statement regarding Iraq`s possession of chemicals for mass destruction in clumsy, childish manner while demonstrating a test tube- like bottle in support of the US-UK position to declare war. Mr Blix, and his successor as head of IAES, Mr Baradi, did not contest or even make firmly his remarks to dismiss such allegations. Neither of them presented UNMOVIC conclusions regarding the non- existence of weapons of mass destruction in Iraq in a clear firm manner. Rather they, especially Mr Blix was making ambiguous remarks which lost many of those who were listening or waching the session, like myself, instead of being direct to let the world know the truth as he is doing now in his memoir to present himself as an honest man of principles.
I doubt if Mr Blix could regain his respected position in my mind I had for him during my long years association with UNIDO that ended in 1991. I wonder how can he redeem his honesty specially after saying that Powell`s speech was good.


--184: The Security Council meeting on February 14 had been followed by high-profile demonstrations the day after. Broad and vocal public opinion against the war turned out MILLIONS around the world, including in the United States itself.  …   
 I wished that you joined those Millions demonstrations all over the world with your own placard as follows: I am Hans Blix, the chief inspector, have from all my heart, my all sympathy with you.  I am against war and violence. I am for Peace. Give me the chance to try to solve the problem peacefully. We are very near to reach our aim. The war is illegal according to the international law! I think if you did it, then you became a symbol, forever, as a man for peace and against the war. Any how it is not too late to try! --192: I had a long conversation with Prime Minister Tony Blair about his initiative. Did you discuss with him about his 45 minutes declaration about Iraq in order to know the truth and nothing without the truth?--194: Personally, I tended to think that Iraq still concealed weapons of mass destruction, but I needed evidence. Perhaps there were not many such weapons in Iraq after all.
 Scott Ritter was the UN`S weapons inspector in Iraq between 1991 and 1998. He said:  “Since 1998 Iraq no longer had missiles or manufacturing capabilities. 90-95 % of Iraq`s weapons of mass destruction capacity has been verifiably eliminated. This missing 5-10% doesn`t necessarily constitute threat. This war against Iraq is the most stupid and silly war that I have ever seen! The war is decided by the new conservative milieu which is very extremely pro Israelis which see Iraq as a threat against Israel and USA. If one really care of Israel, the one-sided attack on Iraq is the worse politic which leads to catastrophe for USA! It was CIA who helped Saddam Hussein to take power. It was USA: s national security counselor Zbigniew Brzezinski who encouraged Iraq Openly to attack Iran”!
(Krig mot Irak. William Rivers Pitt & Scott Ritter. Leopard Foreleg. Stockholm 2002).
Even if Iraq had 5-10% rest of the weapons of mass destruction, it is illogical that such a small country as Iraq with such limited amount of such weapon could threaten and attack two big powers with their allies. The war proved to be illegal  and criminal.
--294: …inspection has proved to be reliable while national intelligence agencies, despite their billions in resources, have failed badly. That is not true at all. Everybody knows that with the help of their most sophisticated satellites and U- airplanes, they could read the newspaper in the hand of an Iraqi on the ground. They lied in order to find an excuse for all liars: Bush, Cheney, Ramsfield, Powell, Blair…etc. They want to use their national intelligence agencies as a scapegoat for their criminal illegal war against Iraq
  3- I have a dream that one day come. Mr. Hans Blix becomes a symbol internationally for antiwar, antiviolence, and anti weapon of all types all over the world without exception. It may be a kind of science fiction and impossible to work at the beginning, but by the time more and more honest people grow on who realize that this is the right way for whole mankind and the coming generations.
    من سار على الدرب وصل The one, who starts his way, reaches the goal).(Arabic proverb).

Hans Blix: Iraq war was a terrible mistake and violation of U.N. charter.
In the name of God and justice!  Does it mean that the Iraqis with all honest people all over the world, and  with the most famous experts in the international law, guided by Dr in International Law Hans Blix, have all the right to send all those who were engaged in this terrible illegal war, to trial to know the truth about??:  -- All millions Iraqis who lost their lives or became injured or refugees in their country and abroad.---  The destruction of the infrastructures in Iraq.-- Compensation for everything lost during the attack and occupation!
God bless Iraq!
 Dear Hans    You told me in our meeting 29 March, that you shall have a meeting to declare the start for making the Middle East a free zone area from all kind of atomic weapon and others for all countries without exception. Congratulate you for this wonderful human start which is very important and shall be forever.
I have a dream that one day come…
Lastly:
-- I hope that we continue our contact so that I get the opportunity to meet you again in the near future. Please tell me if I can send enclosed pages with my comments to all my friends to prove that Mr. Hans Blix is the man for peace and has nothing to do with this terrible illegal War against Iraq!
Our best wishes and regards from all to all. 
Mohammed
16 juni 2013
5 أب 2014 
عزيزي محمد
شكرا جزيلأ لرسالتك مع التصاوير والتعليقات والإيضاحات مع ألأسئلة. كان من المفروض أن أُجيبك قبل فترة طويلة لكنني كنت في شهر مايس وحزيران مشغولأ في مؤتمرات ومحاضرات وسفرات متعددة بالإضافة إلى الإحتفال بعيد ميلأدي الخامس والثمانين.قرأت بكل شغف تعليقاتك التي جمعتها عن عملي في العراق. أعتقد أن الجواب لإكثرها موجود في كتابي. إنه لمن الضروري معرفة الواجبات المهمة الملقات على عاتقنا المفتشين الدوليين من قبل مجلس الأمن الدولي. لم يكن واجبنا أن نعطي الضوء الأخضر أو الأحمر إلى. ماقمنا به هو تفتيش مهني دقيق متعدد (تقريبا 700 طلعة) مع التقارير المرفوعة بعدم وجود الأسلحة أو جزءا منها. هذه التقارير قوضت مصداقية وجود ألأسلحة لكنها لم تستطع أن تنفي وجود أسلحة مخبأة لأيمكن الوصول إليها. تقاريرنا المرفوعة لم تُخبر مجلس ألأمن عن حتمية ألحرب ولكن للمراقبة والتفتيش عن أسلحة الدمار الشامل المتبقية. لقد كان من حق المجلس أن يتسائل عن الكثير من المعلومات غير الواضحة والتي ليس المقصود منها فقط أن الأسلحة موجودة لكي يعطي الضوء الأخضر إلى ألولأيات ألمتحدة أن تبدأ العدوان . بعض التعليقات تقول: أني وصفت تقرير كولن باول  في مجلس الأمن بأنه تقرير ممتاز. لأ أعتقد هذا صحيح. في كتابي (صفحة 177) أكدت بأن تقرير كولن باول في مجلس الأمن والعالم أكًد على صواب رأئي بأنه مشكوك فيه والكثير مما قاله لم نجد مانؤيده وإن الإدعاء بقيمة المكالمة التلفونية الأمريكية التي عُرضت لم يكن لدينا أي تعليق عليها.
نقطة أخرىبعض الإنتقادات تقول: كان المفروض بي أن أقول, مباشرة بعد الإحتلأل,  بأن الحرب كانت خطأ فاحشا فظيعا لمبادئ الأمم المتحدة التى لم تطلب مني أن أقول رأئي الصريح ولكن يوم 1 تموز 2003, بعد أن تركت وظيفتي في هيئة الأمم المتحدة شعرت بأني حر لإقول ذلك.موصوع المؤتمر المتعلق بمنطقة الشرق الأوسط الخالية من أسلحة الدمار الشامل الذي حدثتك عنه والذي أُوأيده بكل حرارة وكذلك تؤيده الدول الأوربية وروسيا لم يُعقد إلى حد الأن والسبب هو معارضة الولأيات المتحدة الأمريكية وإسرائيل. إنه لشيئ محزن وعسى أن يتم ولو بصورة محدودة بعد المشاورات مع إيران. أملنا الوطيد هو الوصول إلى حل تتعهد به إسرائيل, إيران وجميع البلدان في المنطقة أن تمتنع عن الحصول غلى السلأح الذري أو صنعه كما نشاهده في المفاعلأت الذرية المنتشرة في المنطقة.لكن هذه فكرة لم تتحقق في المنطقة في الوقت الحاضر.لأيوجد لما قلتة أعلأه شيئ لم أقله بصورة علنية ولكن مع ذلك أرى من الأفضل أن ألمراسلة بيننا تبقى محصورة بيننا. إنها كُتبت وتوقشت بين صديقين حميمين.
أحر التحيات من صديقك المخلص
هانس

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

537 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع