الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - أجدادنا ألعرب في سويسرا

أجدادنا ألعرب في سويسرا

                                                                             

                           د.طلعت الخضيري

                

                    أجدادنا ألعرب في سويسرا

ألمقدمه
أمضيت خمسه عشر سنه في سويسرا في دراسه  ألطب وألتخصص في  أمراض ألأطفال وألعمل في مستشفى  لوزان  ألجامعي..وقضيت بعض ألعطل في جنوب شرقي ألبلد وألمسمى بالوادي حيث  كنت أسمع من بعض أهاليها أن قوم  من ألغرباء أستوطنوا مناطقهم في زمان قديم.l
ومن محاسن ألصدف أنني قرأت منذ عشر سنوات مضت كتابين  قييمين  لمؤلفين سويسريان أحدهما هو بوجن أولسومر وألأخر جان بيير ساندو حول تواجد ألعرب في سويسرا..ألخص فيما  قيما يلي ألمعلومات ألقيمه ألتي أستقيتها من ألكتابين علاوه عن معرفتي ألشخصيه بالمناطق  ألسويسريه ألتي ذكرت في هاذين ألكتابين وأبسطها للقارء ألكريم  متمنيا أن  يكون في ذالك  فائده تأريخيه لتلك ألأحداث.

  

معلومات جغرافيه
سويسرا دوله صغيره تقع في وسط أوربا تحدها من ألشمال ألنمسا وألمانيا ومن الشرق ألنمسا وأيطاليا ومن ألغرب فرنسا ومن ألجنوب  فرنسا وأيطاليا ويربط جنوب غربي سويسرا أي كانتون ألوادي مع شمال أيطاليا ممر جبلي اسمه سان برنارد و,الذي سيتكرر أسمه فيما  يلي من أحداث تاريخيه.
أما ألساحل ألفرنسي في جنوب شرق فرنسا فقد أمتد عليه جبل يشرف على مدن نيس وكان وغيرها بالوقت ألحاضر وسمي أنذاك حسب ألمصادر ألتي ذكرتها  بجبل فلال  ويتضمن هاذا ألساحل خليج تقع علييه أليوم مدينه سان تروبيز ألسياحيه, واشتهر هاذا ألخليج بمياهه ألهادئه وعلى سواحله نزل ألعرب  واستولوا على قلعه فراكسينيه ألحصينه ألواقعه على هضبه صخريه محاطه بجدار صخري مرتفع  وغابات من ألنباتات الشوكيه  ومن مفارقات ألدهر أن على ذالك  ألساحل تم أنزال قوات ألحلفاء في ألحرب ألعالميه  ألثانيه قادمتا من شمال أفريقيا  بينما كان ألأنزال ألأخر علىسواحل ألنورماندي في فرنسا قادمتا من بريطانيا.
تواجد ألعرب في أوربا وسويسرا
بدأ ألتواجد ألعربي بأنزال ألقائد طارق أبن زياد جيوشه عل ىألساحل أألأسياني بما يسمى أليوم بجبل طارق سنه713 بعد ألميلااد ثم عبرت ألجيوش ألأسلاميه سنه721 جبال ألبرينيه شمال أسبانيا  لتتجه ألى شمال فرنسا  يثلااث هجمات متتاليه ثم تقهقرت بعد معركه بواتييه سنه 732
دوله ألأندلس
أسس ألعرب دولتهم في أسبانيا بما  سموها دوله ألأندلس حيث يصف ألكاتب  أولسومر رخائها وأزدهارها حيث كان ألتعامل ألنقدي بها بالدينار ألعباسي ألذي كان يساوي أثنا عشر فرنك من ألذهب وكان دخل ألخليفه ألخاص  يقدر بعده ملايين سنويا أما  دخل ألخليفه هارون ألرشيد  فكان يقدر بثلثمائه وثمانين مليون فرنك ذهب بينما كان قرينه ألملك  ألفرنسي شارلمان لا يملك واحد بالمائه من هاذا ألمبلغ.
ألعرب في جنوب فرنسا وألتوجه نحو ألشمال  والشرق والغرب
لقد سبق وأن أحتل ألعرب, حسب أحدى ألخرائط ألجغرافيه, ألجزر ألأيطاليه ومنها جزر صقليا وساردينيا سنه  827 ومن ثم تم أحتلال ألجزرألأخرى  حسب سنه سنه 867 أما نزول ألعرب في خليج فراكسينيه فمن ما يعتقده ألمؤلف ساندو كان في 886 لم يكن دخول ألعرب ألى تلك  ألمنطقه كفتح بجيوش منظمه وإنما كغزو حيث نزل ألعرب ألى ألساحل ولا يعرف مصدر فدومهم هل من  شمال أفريقيا أم من ألجزر ألأيطاليه بعد أحتلالها واستطاعوا ألسيطره على قلعه فراكسينيه  وما حولها وبدأت موجاه أخرى منهم بالقدوم ألى المنطقه واستيطانها وحسب ألمؤلف ساندو بدأو ا  بزراعتها فهل كان ذالك بمعونه عوائلهم وهاذا هوفي ألعاده  ما يحصل. وأن المنطقه غنيه بغاباتها وأنهرها.
وقد وصف أبن حوقل ألمنطقه  وصفا دقيقا   حيث ذكر أن سكانها من ألعقيده ألأسلاميه وبها أراضي زراعيه  ومياه وفيره  ورسم خريطتها  ضمن خريطه ألبحرألأبيض ألمتوسط واتي طبعتها منظمه في ألأمم ألمتحده.
ألتوسع وألأنتشار
بعدأن سيطر ألعرب على منطقه فراكسينيه سيطروا على جبل فلال ألمشرف على ألساحل ألفرنسي بأكمله ثم تمت سيطرتهم على ما غرب ذالك من ألساحل غربا وشمال أيطاليا شرقا..وأطلق عليهم أسم ألمور وهو أسم روماني أو ألسارازان وهن أسم يوناني   وحسب ألمأرخ جوست أوليفييه أن ألعرب عبروا ألممرات ألجبليه جميعها بين شمال أيطاليا وجنوب سويسرا ومنها ممر سان برنارد ليصلوا ألى جنوب سويسرا أي ألوادي. وذالك في بدايه ألقرن ألعاشر. ليمتد وجودهم ألى مدينه لوزان غربا وألى بحيره كونسانس ألمحاذيه ألى ألنمسا والتي تقع مدينه زوريخ وسان  غال بقربها.
وفي حرب حدثت بين ملك أيطاليا ضد تحالف بين ملك ألمانيا و ألقسطنطينيه قامت بين سنتي942 و944  ساعد بها ألعرب ملك أيطاليا وهب لهم ألحق على ألسيطره على ألممرات ألجبليه بين أيطاليا وسويسرا وفرض ألجبايه على ألمسارين ألمارين بها
نهايه ألتواجد
أنتهى تواجد ألعرب في سويسرا  أثر حادث  حدث سنه 972 أي بعد حوالي ألتسعون عاما من تواجدهم حيث تم خطف أحد ألشخصيات ألهامه في أوربا وأسمه مايول  في سويسرا   بعد عبوره ممر سان برنارد قادما  من أيطاليا
وتم أستلام فديه باهظه لقاء أطلاق سراحه جمعت من  مختلف أثرياء أوربا وحكامها مما سبب تكوين جيوش  متحده من مختلف أنحاء أوربا لمحاربتهم ودحرهم وألأستيلاء على قلعتهم في فراكسينيه.
ألخاتمه
لم يترك ألعرب  اثارا شاخصه في سويسرا وأنما تركوا في منطقه ألوادي ألسويسرى ما يدل على تواجدهم ألسابق ..فهناءك أسماء في ألمنطقه لقبهم سارازان.. وهناك سحنه عربيه في ألوجوه وهناك مناطق يعتقد بأسم عربي  أمثال قمه جبل  الالين  
Allalin  وتعني على ألعين
Saas  almagel  وتعني ألمعقل أو درع ألمعقل
وأسماء ودلائل أخرى ذكرها ألمؤلفان
قد يجد ألمؤرخون   وثائق تأريخيه  في مكتبه سان  غال  ألتي  هي من أقدم مكتبات أوربا وقد تضم معلومات هامه عن حقبه ما كتبته

                     

الگاردينيا: نرحب بالأستاذ الدكتور /طلعت الخضيري في حدائقنا.. ننتظر جديدكم دكتور.. زارتنا البركة..

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

616 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع