الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - العيون مدينه الرمال الذهبيه‏

العيون مدينه الرمال الذهبيه‏

                                     

                         عهود الشكرجي

          

  

مدينه العيون او كما يطلقون عليها حاضره الصحراء المغربيه اكبر المدن الصحراويه  الخلابه التي تتميز بطابع فريد من نوعه في المغرب واحد المدن المطله على المحيط الاطلسي ,اكتشفها الاسبان عام 1928 واتخذتها كقاعده عسكريه نظرا لموقعها الاستراتيجي الذي يطل غربا على المحيط الاطلسي  والتي تشغل مساحه 139,480كيلو متر مربع  وسكان هذه المدينه البالغ عددهم 270.000 حسب احصائيه عام 2013

يخيل اليك من الوهله الاولى للمدينه انها مجرد مدينه صحراويه بعيده عن الحداثه وتتسم فقط بالطابع الصحراوي بكل المجالات الا انها على عكس من ذلك تتميز بطراز خاص عن باقي مدن الصحراء فيمكن ان تراها مرة بعين الحداثه  والعمران التي تراها في شوارعها الواسعه كشارع مكه الشهير الذي يخترق المدينه من مدخلها حتى النهايه والفنادق الحديثه التي تجد فيها كل وسائل الراحه وفي المدينه ساحه كبيره مزينه بالنخيل تدعى ساحه (المشوار) تم تدشينها من قبل العاهل المغربي الراحل الملك حسن الثاني عند زيارته المدينه عام 1985، والتي جعلت من هذه المدينه احد المدن السياحيه تاره وان تراها بعين البداوه والقبليه تاره اخرى فهي مزيج تراثي وحضاري يجعلك تشعر بنكهة خاصه لن تنساها ,والجدير بالذكر ان لازال المعطى القبلي يلعب دوره فيها بشكل جلي .
من خلال هذه الإطلالة البسيطه والسريعه علينا ان نذكر ان  المدينة استوطنتها شعوب و أقوام وقبائل كثيرة منها قبائل ذات أصول قديمة كالبربر و العرب العماليق وبقايا الرومان و الوندال والفينيقيون والعرب الفاتحون و الزنوج و الأعراب النازحون وغيرهم، وإذا كانت بعض القبائل برزت في المشهد السكاني فإن قبائل أخرى ذابت في تفريعات قبلية بسبب ضعف الشوكة و الحروب و الهجرات وغير ذلك، فنجد الغالب على الساكنة بالمدينة قبائل أمازيغية وقبائل عربية وقبائل من
.الأعراب والباقي انصهر في هذه الفروع الكبرى
            
عهود الشكرجي


الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

293 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع