الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الهالووين (Halloween ) أو هالويين فلكلور ام عيد للسحره والشياطين

الهالووين (Halloween ) أو هالويين فلكلور ام عيد للسحره والشياطين

                                    

                            عهود الشكرجي

                 

 

العيد الغريب الذي تختلف عليه الاقاويل والقصص ويقال انه عيد القدّيسين هو احتفال يقام في ليلة 31 أكتوبر تشرين الأولمن كل عام. ويعد هذا اليوم يوم احتفال وبشكل خاص في الولايات المتحدة كندا آيرلندا وبريطانيا وأجزاء أخرى من العالم .


يقام الاحتفال به في اميركا وكندا وبريطانيا وايرلندا وبعض من دول العالم ولا يختص بثقافه معينه او شريحه او دين , وصدف ان موعد الهالووين يأتي مع احتفال المسيحيين بعيد يوم جميع القديسين.
الاحتفال هو كالاتي -يقوم العامة فيه بتزيين البيوت والشوارع باليقطين والألعاب المرعبة والساخرة.
ويتنكر الجميع من كبار وصغار لكي لا تعرفهم الأرواح الشريرة حيث تقول الأسطورة بأن كل الأرواح تعود في هذه الليلة من البرزخ إلى الأرض وتسود وتموج حتى الصباح التالي. ويتنقل الأطفال من بيت لآخر وبحوزتهم أكياس وسلال لتملأها بالشكولاتة والحلوى في طقس يعرف باسم خدعة أم حلوى، ومن لا يعطي الأولاد المتنكرين الشكولاتة وحلوى الكراميل
"تغضب منه الأرواح الشريرة".
كلمه الهالويين تعني( ليله  مقدسه) وبعض القصص تقول انه احتفال بالخريف ويقال كانوا يؤمنون أن إله الموت العظيم,و يسمى سامان, يدعو سوية في هذه الليلة كل الأرواح الشريرة التي ماتت خلال السنة و التي كان عقابها بأن تستأنف الحياة في أجساد حيوانات . بالطبع مجرد فكرة هذا التجمع كانت كافية لإخافة الناس الساذجين في ذاك الزمان. لذا كانوا يوقدون مشعلة ضخمة ويلتزمون بمراقبة شديدة لهذه الأرواح الشريرة.
لنتعرّف الى مصادر هذا العيد وتاريخه، واهدافه، وكيف تحوّل من رواية ميثولوجية الى ممارسة فولكلورية تخبئ في طياتها طقوسا شيطانية هدامة، وكيف أصبحت أداة لأعداء الإيمان بهدف ابعاد المعاني المسيحية عن عيد جميع القديسين

 Halloween كما نعرفه اليوم وهو رواية ميثولوجية كان يعيشها سنويا الشعب السِلتي (Celtes)، وهو شعب عاش في اوروبا الغربية في أواخر العصر البرونزي اي حوالي سنة 1500 قبل الميلاد. عبد مجموعة كبيرة من الالهة، وكان يؤمن بعدم موت الروح، أحاطت به العديد من الاخبار والميثولوجيات التي مازالت موجودة حتى اليوم خصوصا في ايرلندا.
تخبرنا هذه الميثولوجيا في ايرلندا عن الاله Samhain إله الموت والبرد الذي كان يأتي مع مجموعة من ارواح الموتى في ليل 31 تشرين الاول من كل سنة وهو رأس السنة عند السِلتيين وآخر يوم من فصل الصيف قبل أن يبدأ فصل الموت والبرد والظلام، يأتي هذا الاله مع ارواحه للتفتيش عن اجساد أشخاص أحياء ليتملكوها مِما يخلق ذعرًا بين القرويين.
كان الكهنة في هذه المناسبة يُعدّون احتفالا طقسيا فيُشعلون نارًا كبيرة في القرية وينطلقون الى كل البيوت يوزعون لسكانها نارا مقدسة يضعونها على شبابيك بيوتهم لطرد الارواح، ويجمعون من كل عائلة التقديمات لارضاء الاله واحيانا تكون تقديمات بشرية، واذا رفض البيت تقديم ما عليه تحل اللعنة فيه – وهذا اساس ما هو معروف اليوم (Trick or Treat)  أي اعطونا والا حل الشر ارواحكم
 سنة 1840 أدخل المهاجرون الايرلنديون هذه التقاليد الى الولايات المتحدة الاميركية، وما لبثت أن انتشرت ولاقت رواجًا وشهرة فائقة في القرن التاسع عشر.
سُميت هذه المناسبة Halloween -وهو اسم أُعطي في البلاد الانغلوفونية لليلة 31 تشرين الاول- استنادا الى اسم عيد جميع القديسين باللغة الانكليزية (All Hallows Eve) اي ليلة (Eve ing) كل القديسين (All Hallows)؛
تأخذ اليوم المناسبة طابعا ترفيهيًا  ولطرد الارواح يضيئون "القرع أواليقطين" بعد تفريغها وحَفر عليها شكل وجه إنسان (Jack-o-lantern)، يتنكرون بثياب الاشباح والوحوش والحيوانات والهياكل العظميّة والسحرة والشياطين وكل ما هو مخيف، يقرعون على الطبول "والتَنَك" مُحدثين ضجة كبيرة، ويطرقون أبواب البيوت لجمع الحلوى قائلين (Trick or Treat)
 أي إن لم تعطونا تحل اللعنة عليكم (كما كان يفعل الكهنة لجمع التقديمات لاله الموت)، واللعنة تكون هنا مزحة او مقلب يوقعون به من لا يعطيهم ما يطلبون (آثار هذه الممارسة موجودة عندنا أصلا في عيد البربارة) .ممارسة (Trick or Treat) دخلت الى الولايات المتحدة الاميركية على يد العمال الايرلنديين الذين سعوا للحصول على المال من خلال التهديد والقوة وإلا الموت.

قد تكون هذه المناسبة في شكلها فولكلورا يرافقه المزاح والمقالب، لكننا يجب ان ننتبه انه في شكلها وعمقها وأهدافها أصبحت مُستغلة من البدع التي تدّعي عبادة الشيطان وتسعى الى تدمير الأديان وقيم البشر من خلال عدة ممارسات منها استبدال الاعياد المسيحية بعادات وثنية شيطانية غلافها فرح وضحك وترويح عن النفس. فيُعتبر عيد Halloween اهم الاعياد الاربعة عند البدع الشيطانية، إنه يوم الشيطان الذي تُقدَّم فيه تضحيات بشرية خصوصا في الولايات المتحدة واوستراليا، انه يوم رأس السنة عند السَحَرة.
كل الخوف انه بدات الدول العربيه والاسلاميه تحتفل بهذا العيد وبلا درايه او علم او حتى فكره عن ماهيه هذا العيد الذي يطبق فيه السحره من مئات السنين ولهذا اليوم عمليه تدمير الاديان

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

677 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع