الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - جوهر الثقافة ووظائفها الأساسية

جوهر الثقافة ووظائفها الأساسية

                                        

                          جــودت هوشـيار

ترسخت في الوعي الجمعي فكرة مبتسرة عن الثقافة بأعتبارها تقتصر على مجالات  الآداب والفنون حسب ولا علاقة لها بالحياة اليومية . وليس من قبيل المصادفة أن ثمة وزارة للثقافة في العديد من بلدان العالم تتركز وظيفتها الأساسية على الأهتمام بتلك المجالات حصراً  ورعاية المبدعين من الأدباء والكتاب والشعراء والفنانين .

كما شاعت في السنوات الأخيرة أستخدام  مصطلح الثقافة استخداما ضيقا ، للدلالة على  جانب من جوانب العلم مثل ( ثقافة طبية أو قانونية أو بيئية ) أو احد جوانب الحياة الفكرية والمعنوية   من قبيل ( الثقافة الديمقراطية ،  ثقافة الحوار،ثقافة الحرية ،ثقافة التسامح ،  ثقافة الأعتذار ، ثقافة التحريم ) وذهب البعض ابعد من ذلك باضافة كلمة الثقافة الى امور لا تمت للثقافة بصلة  مثل ( ثقافة الأستبداد ، ثقلفة التخلف) . ويكفي القاء نظرة على عناوين المقالات التي تنشر هذه الأيام على المواقع الألكترونية على وجه الخصوص ،  لنكتشف كيف يسيء البعض استخدام كلمة الثقافة على نحو يثير الدهشة ، ان لم نقل ، الأشمئزاز ، مثل ( ثقافة الفقاعة العراقية )،وهذا الأخير عنوان مقال لكاتب عراقي نشر مؤخراً في احد المواقع . كما لا تغيب كلمة الثقافة عن عناوين الأخبار الفتية والرياضية وغيرها ، وقد قرأت خبراً رياضيا في احدى الصحف الخليجية كان عنوانه ( سعوديون ينشرون ثقافة التنقل بالدراجة الهوائية) .  أياً كانت تلك  المسميات ، الا أنها جميعا ، لا تدل على جوهر الثقافة بمفهومها العلمي . لأن الثقافة ظاهرة تشمل كافة جوانب الحياة البشرية والسلوك الأجتماعي ولا يمكن اختزالها وحصرها في مجالات محددة .
 
ما الثقافة ؟
الثقافة أساس الحياة الأنسانية ، نشأت وتطورت مع تطورالأنسان ، وتجسدت فيها كل ما يميز الأنسان نوعيا عن جميع الكائنات الحية الأخرى وعن الطبيعة بشكل عام . ولكن الأهتمام بدراسة الثقافة وتفسيرها امر حديث نسبيا .
 
ظهرت كلمة ( الثقافة ) لأول مرة في روما القديمة ، وكانت تعني استصلاح الأراضي والزراعة. وقد اختفى هذا المعنى الأصلي تدريجيا وحل محله معنى آخر ، يشير الى التنمية الروحية وتحسين المهارات الفردية للأنسان عن طريق التربية والتعليم
 
وفي القرن الثامن عشر ، الذي دخل التأريخ بأعتباره عصر التنوير ،اقتصر  مفهوم الثقافة من حيث الجوهر على الثقافة الروحية. وكانت تعني في المقام الأول ، مستوى الشخص التعليمي والتربوي . وكانت للمعرفة الدور الحاسم في تحديد هذا المستوى ، وان كان من الواضح في تلك الفترة   ، ان التعليم شرط ضروري ولكنه غير كاف ليكون الشخص مثقفا ، ومع ذلك لم تكن الثقافة بعد ،  موضع دراسة معمقة و شاملة ، حتى القرن العشرين ، حيث بدأ الأهتمام الجاد  بدراسة الثقافة على نطاق واسع ، كما يتضح من عدد متزايد من تعريفات مفهوم الثقافة .ووفقا للباحثين بلغ عدد التعريفات  في اوائل القرن العشرين حوالي 10 وفي منتصف القرن العشرين بلغ 150 تعريفا وفي ايامنا هذه ثمة اكثر من 500 تعريف لمفهوم الثقافة .
العديد من فلاسفة عصر التنوير كانوا يفهمون الثقافة على انها درجة الأنسانية في الأنسان والكمال البشري ، وكانوا يقصدون بذلك الثراء الروحي الداخلي .
 
 كان كتاب ( الثقافة البدائية ) لعالم الاجناس البريطاني ادوارد  تايلور ( 1832- 1917) ،   الذي صدر في العام 1871 من اوائل الكتب المكرسة للثقافة  . وقد عرف تايلو الثقافة بأنها         ( مجموع المعارف والفنون والعقائد والقيم والمثل العليا والقوانين والعادات وغيرها من القدرات والمهارات  التي يكتسبها الانسان بوصفه عضوا في المجتمع .)
 
وكان. فريدرخ نيتشه ( 1844 – 1900 ) يفهم الثقافة بوصفها  طريقة حياة مجموعة من الناس .
 
اما عالم الاجتماع الأمريكي ( دانيال بيل – المولود في 1919) ،  فقد عرف الثقافة بأنها  ( منظومة الآراء الجمالية ، والقيم  الأخلاقية وأسلوب الحياة ،  كوسيلة للحفاظ علىالهوية الذاتية الفريدة .)
 
الثقافة في اوسع معانيها هي كل ما خلقه وابدعه واكتسبه الانسان على المدى الطويل ، أوهي  " طبيعة ثانية " ، من خلق الأنسان  نفسه و تشكل عالم الإنسان بكل ما فيه من معتقدات وأتجاهات وقيم ومثل العليا .
ان ثقافة شعب ما  تميز نمط حياته عن أنماط الشعوب الأخرى ، من دون أن تعزله عن ثقافات تلك الشعوب .
 
تقسم الثقافة عادة إلى مادية وروحية. ويعود هذا التقسيم إلى الكاتب والخطيب الروماني  شيشرون ( 43 – 106 ق.م.) ، الذي لاحظ لاول مرة ان ثمة ثقافة روحية اضافة الى الثقافة المادية بمعنى الزراعة .
تشمل الثقافة المادية الأنتاج الصناعي والأسكان والبنى التحتية والمستلزمات المنزلية والملابس واي انجاز مادي آخر، أما الثقافة الروحية فانها تشمل : الأديان ، الفلسفة ، الأخلاق ، العلوم ، الفنون ، الآداب  الخ .كما ينظر الى العلم  باعتباره اساس الثقافة الفكرية والتكنولوجية .
 
تشكل الثقافتان  المادية والروحية وحدة لا تنفصم . فهما نتيجة للنشاط البشري ، وتنطلقان  مما هو روحي ، أي من الأفكار الأبداعية ، التي تتجسد ،  بعد تطبيقها ،  في شكل مادي .
 
الشكل المادي مطلوب ليس فقط لشتى فروع الصناعة والتكنولوجيا ، ولكن أيضا للأعمال الفنية والأدبية ، وما إلى ذلك .ومن أمثلة  الوحدة العضوية بين الثقافة المادية والثقافة الروحية الأعمال المعمارية ، فهي تعد اعمالا فنية ولكنها تخدم في الوقت ذاته اهدافا عملية ( البنايات ، المسارح ،  المعابد ، الفنادق ، المساكن )
ومع ذلك ، فأن بين الأنتاج المادي والأنتاج الروحي اختلافات كبيرة .
 
في العمل الفني أو الأدبي ،  نرى ان الغلاف المادي والمحتوى الروحي ( الشكل والمضمون )  كلاهما يتمتع بنفس الاهمية، في حين من الصعب للغاية  اكتشاف ما هو روحي في الأبداع التكنولوجي . وفي بعض الحالات نجد انهما متعارضان أو  متناقضان.
 
ومنذ القرن التاسع عشر وخصوصا في القرن العشرين ، أصبحت الثقافة المادية تهيمن على نحو متزايد على الثقافة الروحية.
ونرى على هذا النحو ان الثقافة في جوهرها هي التي  تشكل البعد الأساسي  للحياة  البشرية وتجسد  طريقة أو أنماط  حياة الشعوب و الأمم ..
 
الثقافة تشمل كل الظواهر البشرية التي لا تعد كنتائج لعلم (الوراثة البشرية )  بصفة اساسية  بل نتيجة نبوغ القدرة الأنسانية في التعبير عن الخبرات والتجارب بطريقة رمزية والتصرف على هذا الاساس بطريقة ابداعية خلاقة .
وبفضل الثقافة  يتغلب الانسان على الغرائز ( الحيوانية ) ويكتسب  الصفات ( الأنسانية ) ذات الطابع الأجتماعي .
 
ويرى سيغموند فرويد (1856 - 1939) ،  ان الثقافة تشمل كل ما تسمو به الحياة الانسانية  فوق الحياة  الحيوانية او ما يميزها عن الحياة البدائية الفطرية .. وهذا هو جوهر المقولة المعروفة : الأنسان – هو الثقافة  .
 
وظائف الثقافة :
 
الثقافة تلعب دورا مهما في حياة الفرد بصفته عضوا في المجتمع ،  فهي تخلق وعيه وتصوغه وننحكم بسلوكه ،  فهو نتاجها واكتسب منها طبيعته الثانية. ويتجلى هذا الدور في مجموعة من الوظائف، التي بدونها يستحيل تحقيق الرقي الفكري و الأدبي و الأجتماعي للأفراد والجماعات .
 
1 -وظيفة التنشئة الاجتماعية :.
 
ان تميز الأنسان عن الطبيعة وصياغته اجتماعيا ،  حدث حنبا الى جنب مع نشؤ وتطور الثقافة. المولود الجديد لا يمكن ان يصبح انسانا خارج الثقافة .ولقد وجد ان  الطفل الصغير،  الذي ينتزع من الحياة الانسانية العادية ويعيش عدة سنوات مع الحيوانات في البرية  – كما حدث ذات مرة – يبقى متوحشا ولا يمكنه تعلم اي لغة انسانية أو أي عنصر آخر من عناصر الثقافة بعد اعادته الى حضن المجتمع .
 
لا يمكن للانسان ان يمتلك  الخبرة الاجتماعية المتراكمة عبر الأجيال و يصبح عضوا كاملا في المجتمع.الا من خلال الثقافة التي تتجسد في المعارف و القيم والمعايير والمهارات و العادات والتقاليد والطقوس واللغة والرموز وغيرها .
ثقافة المجتمع تنتقل من جبل الى آخرعبر التنشئة الاجتماعية ، حيث يكتسب افراده الجدد او الاطفال خلال مراحل نموهم الذوق العام للمجتمع ، أي ان الثقافة هي بمثابة نوع من " الوراثة الاجتماعية " ، وهذا يعني أن دورها لا تقل عن دور " الوراثة البيولوجية. "
 
2 – الوظيفة المعرفية والمعلوماتية :
 
وهي، ترتبط ارتباطا وثيقا بالوظيفة الأولى، فالثفافة قادرة على مراكمة كم هائل من المعارف والمعلومات - التي تحدد لأفراد المجتمع تصوراتهم عن أنفسهم والعالم من حولهم . باعتبارها الذاكرة الاجتماعية و الفكرية للجماعات البشرية والشعوب والأمم  . واستخدام هذا الخزين المعرفي في الممارسة الإنسانية عبر التربية والتعليم .
 
3 –الوظيفة التنظيمية والرقابية :
 
وتتعلق في المقام الاول بتنظيم شتى جوانب وأنواع الأنشطة الأجتماعية والشخصية . فهي تؤثر  في مجالات العمل والحياة اليومية والعلاقات الأجتماعية بشكل أو بآخر في سلوك الناس وتنظم  تصرفاتهم وحتى اختيارهم للقيم المادية والروحية .  تنجزهذه الوظيفة في المقام الأول من خلال مراعاة عدة منظومات قانونية وأخلاقية ، ضرورية للوجود الأنساني  و التعايش المشترك بين افراد المجتمع  .
 
4 – الوظيفة الأتصالية:
 
ترتبط  الوظائف الثلاث المذكورة ،  ترابطا وثيقا وبالوظيفة الأتصالية ، التي تتم في المقام الأول من خلال اللغة باعتبارها الوسيلة الرئيسية للاتصال بين الناس .
جنبا إلى جنب مع اللغة الطبيعية فأن مجالات محددة من الثقافة – العلم ، الفن ، التكنولوجيا، الخ -لها لغاتها الخاصة ، التي لا غنى عنها لأستيعاب الثقافة ككل . كما ان معرفة اللغات الأجنبية تفتح الطريق إلى الثقافات الأخري .
 
5 –الوظيفة القيمية :
 
وهي تعزز ما يحتاج اليه  الشخص من التوجهات القيمية ، وتسمح  له التمييز بين الحق والباطل، الخير والشر ، الجميل والقبيح . المعيار لمثل هذه الاختلافات والتقديرات هي القيم الأخلاقية والجمالية في المقام الأول .
 
6 –الوظيفة الأبداعية :
هي خلق المعرفة الجديدة والقيم والمعايير و القواعد والتقاليد والعادات ، بأستخدام التفكير النقدي، وتطوير وتحديث الثقافة القائمة.
 
7 -الوظيفة الترفيهية التعويضية :
 
 وترتبط  باستعادة أو تجديد  القوى البدنية والعقلية للانسان عن طريق الانشطة الترفيهية والتنفيس  النفسي . وما إلى ذلك  . وتكتسب هذه الوظيفة في عصرنا اهمية متزايدة ، لأنها غالبا ما تكون على حساب الوظائف الأخرى
 
الوظائف التي اسلفنا الاشارة اليها وغيرها يمكن حصرها اجمالا في امرين اثنين ، اولهما نقل التجربة الأجتماعية المتراكمة من جيل لآخر ، وثانيهما الأنشطة النقدية الأبداعية .
 
وترتبط هاتان الوظيفتان مع بعضهما ارتباطا وثيقا ويصعب الفصل بينهما .
لأن اختيار التجربة  الأكثر قيمة وفائدة  من كل ما هو متاح، يتطلب تفكيرا نقديا ومقاربة خلاقة .
 
وبدورها فان الوظيفة الابداعية تعني في المقام الاول جميع عناصر وآليات والثقافة، التي تؤدي إلى خلق شيء جديد.
 
الثقافة هي خاصية ملازمة للانسان،  ولكن تصور من يجب ان نعتبره مثقفا حقا امر قد يكون محل جدل ونقاش .
 
المثقف لدى الرومان القدماء  كان الشخص الذي يعرف كيف يختار أصحاب السفر والأشياء و الأفكار - سواء في الماضي او الحاضر . وفي العصور الوسطى كان الشخص المثقف هو الذي يستطيع أن يقرأ الكتاب المقدس.
وكان الفيلسوف الألماني جورج ويلهلم فريدريش هيغل ( 1770- 1831) يعتقد أن الشخص المثقف هو القادر على القيام بكل ما يفعله الآخرون .
 
لقد عرف التأريخ البشري شخصيات عظيمة كانت على درجة عالية من الثقافة   وكانت معارف  الكثيرين منهم موسوعية واعمالهم في غاية الأهمية والدقة والكمال  مثل ليوناردو دافنشي ( 1452 - 1519 )، الذي كان عالما عظيما  ومهندسا فذاً و فنانا عبقريا في عصر النهضة .
 من الصعب جدا في ايامنا هذه  أن نجد عمليا ، شخصيات موسوعية  ، رغم الزيادة المضطردة في امكانات وفرص اكتساب المعرفة وخلق المثقف على نحو لم يسبق له مثيل ،  وتكمن هذه الصعوبة في أتساع المعارف والمعلومات التي  تتزايد  بوتائر متسارعة  في عصرنا الراهن بحيث باتت تتضاعف كل عشر سنوات .
ولكن  الخصائص الرئيسية للمثقف لا تزال هي نفسها : المعرفة المعمقة الواسعة اضافة الى .التربية الأخلاقية والجمالية ، ومراعاة قواعد السلوك المقبولة اجتماعيا ، ومعرفة اللغات الأجنبية.
ولكن صورة المثقف المعاصر لن تكتمل من دون الألمام بمهارات تكنولوجيا المعلومات بما فيها  أستخدام  الكمبيوتر والأنترنت و الأجهزة الرقمية الذكية .
 
جـــودت هوشـيار
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

456 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع