عارضة الأزياء شهلا قادريان : جمالي سبب لي المشاكل

            

  

رووداو - أربيل:شغلت مواقع التواصل الاجتماعي بجمالها، حيث تنتشر صورها وهي ترتدي الزي الكوردي، وبين الحين والآخر تظهر مقاطع فيديو لها وهي تتغنج في مشيتها على ألحان الغناء والموسيقى الكوردية. إنها شهلا قادريان، عارضة الأزياء من مدينة مهاباد في كوردستان إيران، لكن شهرتها تعدت كوردستان إيران وكان جمالها سبب اشتهارها في أجزاء كوردستان الأخرى، وظهرت العشرات من الصفحات والحسابات في مواقع التواصل باسمها. في حوار مع (رووداو) تحدثت قادريان عن عملها ونشاطاتها.

رووداو: أليس العمل في مجال عرض الأزياء في إيران صعباً على النساء؟ كيف وقع اختيارك على هذا العمل؟

شهلا: لاشك أن مثل هذا العمل صعب جداً في إيران حيث لا حرية في مثل هذه الأعمال، وهي غير مسموح بها حتى مع ارتداء الحجاب الكامل. وقد منعت وزارة الثقافة والإرشاد الإيرانية هذا العمل. لذا فإن أي عمل في هذا المجال يجب أن تقوم به بنفسك وأن تتحمل المسؤولية عنه، كما أن الناس يستغربون هذا العمل. فلم يتمكن بعد من إيجاد مساحة له في ثقافتنا، لذا يجب أن يتولى أمثالي تغيير هذه النظرة عند الناس شيئاً فشيئاً، وهكذا فإن العمل كموديل في إيران صعب إلى أقصى الحدود.

   

رووداو: ما هي المشاكل التي تواجهينها؟

شهلا: المشاكل في مجال عملنا، هنا في كوردستان إيران كثيرة جداً. فنحن من جهة نخشى السلطات ومن جهة أخرى يزعجنا كلام الناس. فجزء من الناس أيضاً يعارض مهنتنا، ولم يفهموا بعد غاياتها ورسالتها، فيظنون أنها عرض للجسد، في حين أن هذا فن عظيم يمكن أن ينفع المجتمع كثيراً.

رووداو: هل هناك اهتمام بعارضات الأزياء في كوردستان إيران؟

شهلا: كلا، ليس هناك أي اهتمام بهذه المهنة، وليس مسموحاً بممارستها في الأماكن العامة حتى إن كان هناك عرض خاص جمهوره من النساء فقط، لذا فإن هذه المهنة نادرة في كوردستان إيران.

    

رووداو: إلى جانب العمل كموديل، هل تمارسين أي عمل فني آخر؟

شهلا: أعمل حالياً كمدربة رشاقة. كما أني مدربة رقص فارسي، وأمارس عملي في قاعة خاصة بي.

رووداو: هل كانت لك نشاطات في أجزاء كوردستان الأخرى؟

شهلا: ذهبت إلى إقليم كوردستان في زيارة للاستجمام، لكنني لم أمارس أي نشاط فني هناك. أشعر أن العمل كموديل انتشر الآن في إقليم كوردستان، ورغم أني تلقيت طلبات، لكني مازلت أنظر بقلق إلى هذه الوظيفة وليس لي من قد يساندني ويعينني في إقليم كوردستان.

رووداو: من هي عارضة الأزياء العالمية التي تطمحين إلى أن تضاهي شهرتك شهرتها؟

شهلا: في الحقيقة لا أريد أن أكون مثل أحد، أرغب أن يكون لي أسلوبي وطابعي الخاص بي، وأريد أن أكون معروفة بأعمالي. وقد دأبت على العمل على أن أكون مختلفة عن الآخرين ولا أشبه غير نفسي.

   

رووداو: يقول معجبوك إنك جميلة جداً، ألم تقعي في مشاكل بسبب ذلك؟

شهلا: أعتقد أن المرء هو من يتحكم بهذه الأمور، لكن مع ذلك نعم، هناك مشاكل على الإنترنيت حيث قام كثيرون بإنشاء حسابات وصفحات باسمي ووضعوا فيها صوري ويتحاورون مع الناس منتحلين شخصيتي، وهذا يزعجني لأنه تسبب في مشاكل كثيرة يظن الناس أنني المسؤولة عنها، لكنني أطلب منهم من هنا أن لا يلقوا بالاً لكلام أولئك الناس ولا يتواصلوا معهم.

رووداو: هل الجمال ضروري لعارضة الأزياء؟

شهلا: الجمال مطلوب إلى حد ما، لأن الموديل تستطيع من خلال جمالها إيصال رسالتها وجذب المقابل، ولهذا فإن توفر عنصر الجمال في عمل عارضات الأزياء يزيد في النجاح.

رووداو: كثيراً ما يلتفت المخرجون إلى جمال عارضات الأزياء، هل طلب منك أي مخرج المشاركة في فلم أو عمل درامي؟

شهلا: نعم، تلقيت الكثير من هذه الدعوات، ومن المؤمل أن أشترك قريباً في فلم مشترك كوردي - فارسي في طهران.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

458 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع