زراعة وردة الگاردينيا في البيوت

  

       زراعة وردة الگاردينيا في البيوت

   

               بقلم/منيرة عبد الأمير الهر

     

وردة الگاردينيا وردة الجمال والذوق الرفيع حيث لونها الصافي الشفاف يشعرك بنقاء وبهاء وتضفي على نفسك شعور الطمأنينة وتبهجك بازدهار الحياة ويمكن أن تشاركك في أفراحك وأعيادك التي تقيم أيامها أو تكون رسالة محبة حينما يهديها لك صديق أو أخ عزيز وتحنو على ألامك إن قدر لك لا سمح الله أن تمرض وتتضوع عطرها وأنت تنقل خطواتك قريبا من أماكن زرعت بوردة الكاردينيا الرائعة .

            

وهي من النباتات التي تتميز بالرائحة الزكية والشكل اللطيف .

وردة الگاردينيا من عائلة الياسمين تعود بالأصل لبلاد  الصين واليابان وهي من النباتات دائمة الخضرة ويصل طولها إلى متر ونصف المتر في الحدائق إذا توفر لها الجو المعتدل وتنمو في الإضاءة  القوية الغير مباشرة فيمكن أن تزرع داخل البيوت البلاستيكية أو المنازل ولكن ببذل جهود استثنائية وهي تستحق هذه الجهود لما تتمتع من جمال.إذ تشتهر بصعوبة تربيتها حتى على مربي النباتات المحترفين وتحتاج إلى ضوء كثيف غير مباشر وجو ذو رطوبة عالية وتربة مبللة باعتدال بالإضافة إلى تسميدها بأسمدة متوازنة.

لو فكرنا بزراعة ورد الگاردينيا  نحتاج إلى تهيئة الجو المناسب من ضوء ورطوبة وسماد وبالنسبة للضوء فيمكن أن- يتوفر داخل المنازل وتكمن الصعوبة في إيجاد الرطوبة المناسبة للنبات ويمكن زراعتها فيما لو توفرت الإرادة اللازمة لذلك ببذل جهد  يستحقه التمتع بجمال وعطر  وردة الكاردينيا  فالمطلوب هومراعاة متطلبات النبات وعدم نسيانها أو إهمال رعايتها وتوفير الضوء الكثيف غير المباشر والجو ذو الرطوبة العالية وتربة تكون مبللة باعتدال وأسمدة متوازنة وللأسف الجو داخل بيوتنا غالبا ما يكون غير مناسب للگاردينيا. غالبا ما يكون الجو داخل البيت إما مظلم بعض الشيئ أو به نور شمس كاف و يكون جافا و تكون أشعة الشمس مباشرة. فى هذه البيئة الغريبة للگاردينيا، تبدأ الأوراق الخضراء اللامعة للنبات بالاصفرار والسقوط وذبول براعمه الخضراء التى كانت تبشر بأزهار ناصعة البياض و عبير ناعم و غنى. و حتى إذا قدر للكاردينيا البقاء فإن الآفات لن تترك فرصة للاستمتاع بأزهار هذا النبات الرائع والتحدي في تربية وردة الكاردينيا يكمن في محاولة توفير بيئة مماثلة للبيئة الأصلية بيئة مماثلة للبيئة الأصلية لها وتوفير إضاءة شمس قوية و لكن غير مباشرة أو تحت ظل و لكن يجب مراعاة ترطيب الجو وعدم السماح للتربة بالجفاف

يجب أن تكون التربة مبللة و لكن باعتدال و أن يكون الصرف جيد

و بالنسبة للرطوبة ينصح البعض بترطيب ألأوراق فترة النهار عدة مرات عن طريق بخاخ الماء و لكن هذه الطريقة وقتية جدا و سرعان ما يجف الماء و يترك أوراق الجاردينيا جافة و يمكن ان تترك بقع و تشوه الأوراق لذلك ننصح بوضع إناء النبات فوق سطح مملوء بالماء و الحصى لكى يوفر رطوبة مناسبة للگاردينيا

  

وللحصول على نبات الگاردينيا صحى و مزهر يجب أن يحصل النبات على قدر كاف من السماد و الماء و لكن باعتدال. الهدف هو توفير حصة متزنة من الماء و الهواء و السماد في التربة. البلل الدائم للتربة يجعل الجذور ذابلة و ضعيفة لاحتياجها إلى تربة جيدة التهوية (يتخللها قدر كاف من الهواء). والمبالغة في الأسمدة يجعل تركيز الأملاح زائد في التربة و يدمر النبات. لذلك فالقاعدة العامة في الري هي عدم الري إذا وجد سطح التربة مبلل و أن تروى جيداً عندما يجف سطح التربة. و لكن إذا ترك النبات لتجف تربته تماما سيموت النبات لأنها لا تتحمل الجفاف. و ينصح باستخدام أسمدة تجعل التربة حامضية قليلاً

درجة الحرارةالتي تحتاجها وردة الگاردينيا فتفضل  درجات الحرارة الباردة و المعتدلة. وتكون درجة الحرارة حوالي 17 مئوية مساءً و 24 ظهراً فهى الدرجة المثالية الگاردينيا. . و لكن تستطيع وردة الگاردينيا أن تتحمل درجات حرارة خارج النطاق الأمثل ولكن للا نتزدهربالشكل الجيد.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

778 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع