القيمر سيد مائدة الإفطار العراقي.. وهذه طريقة إعداده

          

     القيمر سيد مائدة الإفطار العراقي.. وهذه طريقة إعداده

ملاذ الآوسي-الكوت:تكاد لا تخلو مائدة الإفطار العراقي من القيمر الدسم، أو كما يصفه البعض بـ"قيمر العرب"، رغم وجود أنواع عديدة من القشطة المستوردة والخيارات الأخرى بسبب طعمه المميز وفوائده الصحية.

ويؤكل القيمر مع خبز التنور الساخن و"الكاهي" (الفطير المشلتت) والعسل والمربى والشاي الساخن، كما يعتبر وجبة مفضلة في صباحية العروسين.

ويصنع "قيمر العرب" في كل أنحاء العراق حيث يوجد نوع مشهور يسمى "قيمر السدة" نسبة إلى السدة الهندية في محافظة بابل، وأيضا "قيمر القلعة" المشهور.

ويعتبر من الأطعمة ذات قيمة غذائية جوهرية حيث يحتوي على "فيتامين أ" المهم جدا في معظم عمليات الأيض وفيتامين دي لبناء العظام والأسنان، كما يحتوي على الكالسيوم والبوتاسيوم والصوديوم بنسب متفاوتة، بحسب خبراء تغذية. لكن ما يؤخذ عليه احتواؤه على نسبة عالية من الدهون.
صناعة يدوية
ومن مميزاته أنه لا يصنع بمساعدة الآلة، بل يصنع يدويا وبشكل يومي، بحسب بائعة القيمر أم محمد.

وتقول أم محمد إن حليب الجاموس الموجود في أهوار العراق والمدن الأخرى المطلة على النهر هو الحليب الوحيد المفضل في صناعة القيمر ولا يمكن صناعته من أي حليب آخر، موضحة أن طريقة إعداده تتم من خلال وضع قدر كبير من الحليب على نار قوية لمدة عشر دقائق، ويترك على حرارة القدر بعد إطفاء النار، بعدها يغطى بقطع من القماش ويترك حتى الصباح الباكر، مع وضع ثلج ناعم فوق الغطاء حتى يتجمد، وتتحول الطبقة الموجودة على السطح إلى قيمر مع حلول الصباح.

وتضيف أم محمد أن الحليب الذي يتبقى تحت السطح يصنعون منه الزبادي وجبن العرب، مشيرة إلى أن المصنعين الأوائل للقيمر هم مربو الأبقار والجاموس في قرى وأرياف العراق.
أما عن إقبال الناس على شراء "قيمر العرب" رغم وجود أنواع كثيرة مستوردة، فقد أخبرنا المعلم حيدر (29 عاما) أنه يفضله لكونه منتجا طازجا ولا يمكن استبداله، مشيرا إلى أن أي نوع آخر مهما كانت مميزاته لن يكون له نفس الطعم والمميزات التي يحتويها "قيمر العرب".

      

أما السيدة مريم ربة بيت (52 عاما) فتعتبر القيمر الفطور المفضل لديها لكونه منتجا وطنيا وطازجا، مشيرة إلى أنها تأخذه كهدية عند ذهابها إلى مدينة أخرى لزيارة أقاربها اعتزازا بقيمته، كما تقدمه في وجبة الفطور عند مجيء أولادها وأحفادها نهاية كل أسبوع لكونه وجبة احتفالية ليس في الأعياد فقط بل في كافة المناسبات.

المصدر : الجزيرة

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

535 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع