الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - الگاردينيا في ضيافة رائد الفضاء السوفيتي يوري گاگارين*!!

الگاردينيا في ضيافة رائد الفضاء السوفيتي يوري گاگارين*!!

       

 الگاردينيا في ضيافة رائد الفضاء السوفيتي يوري گاگارين*!!

كنت طفلا حينما انطلق رائد الفضاء السوفيتي يوري گاگارين رحلته الى الفضاء ، وكانت في حينها مسألة أكثر من مهمة لابل أمسى الكثيرين لايصدقون ماحدث وحتى بعض أئمة الجوامع نفوا تلك العملية نفيا قاطعا بل أدخلوها في خانة التدخل في شؤون الباري عزوجل.

في حين هنالك آية صريحة في كلام الله :
يَا مَعْشَرَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ إِنِ اسْتَطَعْتُمْ أَن تَنفُذُوا مِنْ أَقْطَارِ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ فَانفُذُوا ۚ لَا تَنفُذُونَ إِلَّا بِسُلْطَانٍ.
الغريب في الأمر ان ألأخوة الشيوعيين (في السليمانية) نزلوا الى الشوارع رافعين صورته و العلم السوفيتي وهم يحتفلون بأبن العم يوري گاگارين وهو ينفذ أخطر وأهم رحلة في العالم وهاهو يعود الى الأرض بسلام و على عناد الأمبريالية العالمية عدوة الشعوب ولتعش أفكار الشيوعية والى الأبد!!!.
قبل أيام قررت زيارة المانيا المجاورة لأكون ضيفا عند أبنة أخي في مدينة / اير فورت .
مدينة جميلة تبعد من مدينتي (السويسرية  زيورخ) بحدود ستة ساعات بواسطة القطار.
المزعج في المسألة لايوجد قطار مباشرة الى المدينة المذكورة بل لابد من تبديل القطار في منتصف المسافة حيث مدينة / مانهايم.
وبعدها مرورا بمدينة / فرانكفورت الجميلة وبعد أكثر من ساعتين حيث المقصود مدينة / اير فورت.
في محطة القطار كان لقاء جميلا حيث صاحبة الدعوة و طفليها وباقة ورود جميلة ومعهم أبن أخي العزيز (بريار) الذي لم التقيه منذ سنوات .
مزجت الدموع بالأبتسامة والفرح ( حاولت أن أبدو مسرورا و أخفي الدموع ولكن هيهات!!) فكانت لحظات لا توصف بحق.
لأنها تسكن في وسط المدينة والقريبة من محطة القطار فقررنا أن نسير على الأقدام وماهي إلا عشر دقائق ونحن عند باب العمارة.
الذي جلب أنتباهي هو أسم الشارع حيث مسكنهم وأذا بأسم رائد الفضاء السوفيتي / يوري گاگارين.
سالتهم عن هذا الأسم فأجابوني:
نعم هذا الشارع الجميل بأسم گاگارين ولا نعرف السبب! وشاهدت هناك تمثال له في ركن من الشارع حيث حدائق وأشجار وورود كمعظم شوارع الدول الأوربية.
أقتربت من التمثال والتقطوا لي أكثر من صورة..
نعم وأخيرا وجها لوجه مع هذا الشاب الروسي الذي ملأ الدنيا بأخباره و مغامرته وبالتالي زياراته الى معظم دول العالم منها مصر ولقاءه بالرئيس عبدالناصر .
لا أخفيكم سرا كنت سعيدا في حينها وانا أقف بجوار تمثال ابن العم يوري گاگارين!!!.
---------------
يوري ألكسيافيتش جاجارين (بالروسية:Юрий Алексеевич Гагарин) *رائد فضاء سوفيتي (9 مارس 1934 - 27 مارس 1968) يعتبر جاجارين أول إنسان يتمكن من الطيران إلى الفضاء الخارجي والدوارن حول الأرض في 12-أبريل - 1961 على متن مركبة الفضاء السوفيتية (فوستوك1).

ولد يوري جاجارين لأسرة فقيرة في كلوشينو بالقرب من غزاتسك منطقة غرب موسكو في روسيا، وقد تمت إعادة تسمية مسقط رأسه باسمه سنة 1968 تكريماً له. كان والده نجاراً، أما أمه فكانت مولعةً بالقراءة، ترتيبه بين إخوته الأربعة الثالث، أخته الكبرى كانت معنية بتربيته لغياب والديه معظم الوقت لكسب العيش.

كما الكثير من الأسر في الاتحاد السوفيتي عانت أسرته الأمرين خلال فترة الحرب العالمية الثانية وقد فقد شقيقيه أثناء الحرب حيث قام الألمان بأسرهم ولم يعودا حتى نهاية الحرب، لم يتردد أساتذته بوصفه بالذكي، المجتهد، المتفاني في عمله، ترك التحاق أستاذه لمادة الرياضيات بالقوة الجوية للجيش الأحمر أثراً بارزاً على يوري.
الموسوعة الحرة

الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

429 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع