وثيقة لا تكذب ... من أيام الخير!!

وثيقة لا تكذب ... من أيام الخير!!
اعداد: الكاردينيا
 

نشرة البنك المركزي العراقي الصادرة بتاريخ  ٥ / ٢ / ١٩٧٢ عن أسعار بيع وشراء العملات الأجنبية توضح وتدلل على مدى قوة الدينار العراقي، في أوج صعوده كما أنه تصاعد أكثر بعد الطفرة النفطية 1974 و 1975 وصار الدينار العراقي أعلى من الدينار الكويتي أو بمستواه، وكان الدينار العراقي يساوى دينارين اردنيين، وكان يعادل ثلاثة دولارات، وكان يعادل باوند استرليني وثلث الباوند، وهكذا لبقية العملات، قبل أن تطيح به الحروب والمعارك والمغامرات غير المحسوبة ليتراجع .. وكنا نتوقع بعد 2003 أن يتحسن أداء الدينار العراقي بعد أن ارتفعت موارد العراق وصارت ميزانيته تفوق المائة مليار دولار.. لكن للاسف ما زال الدينار العراقي يعاني التراجع والانحطاط بسبب السياسات الفاشلة، وآخرها بدعة رفع الأصفار التي سوف لن تحل أزمة الدينار لأنها حل ترقيعي انهزامي... كان يجب على الدولة - ان كانت لدينا دولة - أن تعالج التدني في سعر الصرف للدينار العراقي، وتعالج الأسباب وتمنع الهدر والفساد والتلاعب وتهريب الدينار وغير ذلك من التصرفات المدمرة...
في الأعلى نشرة صرف العملات الاجنبية مقابل الدينار العراقي الصادرة في أحد أيام عهد الخير

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

511 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع