روائح نسيناها او افتقدناها - عشر روائح لا توجد الا في العراق:

                              

روائح نسيناها او افتقدناها-عشر روائح لا توجد الا في العراق:

                   
أولاً: الخليط بين رائحة السمك المسگوف ورائحة الشط في أول ساعات المساء.

                           

ثانياً: رائحة الصمون الحجري المكسّب (مستحيل توصل للبيت كاملة، الگماعة تطير لو يجي القبيس)!

           

ثالثاً: رائحة حدائق البيوت بما فيها من راسقي و شبوي ليلي و قداح و روز دموي و قرنفل و حلگ السبع و الگاردينيا وأشجار نارنج ، ومرّات حتى الخيار التعروزي بالسواگي. و طبعاً لازم الياس عالأطراف!

               

رابعاً: رائحة العاگول الرطب، خاصة في الطرق الخارجية. و إذا كان السفر شمالاً فيضاف إليها رائحة بطيخ سامراء (أحلى من العسل).

                  

خامساً: رائحة خليط الغداوات العراقية ذات الروائح المميزة الخارقة الحارقة تفوح من الشبابيك مثل: فاصوليا او بامية مع تمن عنبر و عكوس لحم غنم، تمن باگلة و شبنت، تمن چمه لو تمن كلم، الخ الخ
 سادساً: رائحة الباسطرمة (مال موصل) وية بيض، ريوگ يوم الجمعة. أويلي يابة ! صدك رحم الله والديه اللي إخترعهه للباسطرمة ينرادله جائزة نوبل.
سابعاً: رائحة البخور المختلط مع رائحة ماء الورد في المراقد المقدسة. تحس أن الدعاء يصعد گبل

                           

ثامناً: رائحة عرباين اللبلبي الحار بالشتا، أو الباكّلا والبطنج، لو شلغم و دبس. (خاصة إذا كانت في المناطق الشعبية و يخبط وياهه أغاني يوسف عمر) !

     

تاسعاً: رائحة مقاهي الرجال و تجي منها ريحة النراجيل (مو أم النكهات و الفواكه مال تالي وگت) و شاي أبو الهيل عالفحم، ووياههة صوت الزار و ضرب بولات الطاولي و الدومنة عالميوزة و أم كلثوم.

                    

عاشراً: رائحة صابون غار الحسني و غار العيسى مع ماء السخان النفطي، و الليفة اللي تشيل طبقة من الجلد

                

هم عاشراً: رائحة الكستانة المخلوطة مع الصوبة العلاء الدين خاصة إذا الشعلة مو كلش زركة.
و بعد نسيت وحده مهمه:

  

عربانات المشاوي على كورنيش الأعظمية يم أبو حنيفه. الدخان لأبو موزه؛ كباب وتكه ومعلاك وجلاوي و حلولو وفشافيش ، ووياهه ماعون الطماطه شوي والبصل والعمبه ام الشريس والخضورات ، و الصينيه الفافون تجي للسياره (عاده عالبنيد) و نزل شيش ليه عوازه عمي. تتدلل أغاتي.وأبو الببسي شايل الصندوگ و يفتر و يجقجق بالفتاحه.
ترة صارت 12 مو 10 تعذرونه بس كلسع اتذكر شي لاخ،،،

عطرة إنتِ يا رائحة العراق...
 قبل أن تتلوثي بعبق البارود و دخان المولّدات وسواقي السيان الراكد ، والأسوأ من كل ذلك هو نتن اللصوص والسراق المارقين اللي باگوا العراق وحرمونا لذته.

الگاردينيا: المادة أرسلها صديق عزيز ، لم نتعرف على أسم كاتبها..شكرا للكاتب ولصديقنا العزيز ..

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

410 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع