نوري باشا السعيد .. حكايات من هنا وهناك

          

       نوري باشا السعيد..حكايات من هنا وهناك

                         

           

                           

نوري باشا السعيد الرجل الذي ترك اثار واضحه في جميع مرافق العراق من سياسه الى اعمار الى تعليم وتطور فانه لا يستحق المصير الذي انتهى اليه وما نحصده اليوم هو نتيجة التفريط به ورجال ذلك العهد الجميل والمخلص الذي تمكن من انشاء دوله كانت نموذج للمنطقه في كل شيء ..

                  

الحديث عن الباشا السعيد طويل وذو شجون وعبر وحكم لمن يبحث في التاريخ عن دروس لسياسي تمكن من ان يحتوي كل المشاكل ويجد لها الحلول المناسبه واذكر هنا بعض من اجراءاته التي دونها له البعض وهي قصص حقيقيه .

                  

اجتمع تجاربغداد وبعض اصحاب المحلات (تجار الاقمشة والاواني المنزلية بل واصحاب محلات سوق الصفافير) وذهبوا لمقابلة نوري السعيد يحملون شكوى عن ركود السوق، وبالفعل جرى اللقاء ومن غير تعقيدات كما هو حالنا اليوم وقدموا شكواهم فقال لهم الباشا يومان وسياتيكم الحل ..                                                        

بالفعل عادوا وانتظروا يومين، وفي اليوم الثالث دخلت مجموعات تعقد الصفقات لشراء كميات من الاقمشة والاواني المنزلية وقدور الصفر والمواد الغذائية، وبعد الاستفسار عن ذلك اتضح ان نوري السعيد حصل على موافقة تجهيز الجيش العراقي بهذه المواد وطلب منهم ان تكون عراقية وليست اجنبية فانتعش السوق وتحركت التجاره وصدق الباشا الوعد.

                    

حكايه اخرى : استدعى نوري السعيد بعض شيوخ العشائر ووجهاء المناطق المهمة  في بغداد وطلب منهم اثناء لقائه بهم ان يخرجوا بمظاهرات ضد الحكومة للمطالبة بعدم التدخل الاجنبي في قرارات الحكومة .
وبالفعل خرجت مظاهرات في بغداد تطالب الحكومة عدم الخضوع للانكليز، وهنا تعهد نوري السعيد للمتظاهرين بانه سينقل هذا الطلب الى المندوب البريطاني، وبالفعل قدم الطلب للمندوب البريطاني حيث اتضح ان بريطانيا تصر على السعيد باصدار قرار يخدم المصالح البريطانية على حساب الشعب العراقي وهو لم يستطع ان يرفض الطلب فجعل المظاهرات سببا لرفضه الطلب.

      

حادثة اخرى:يقول سامي شرف سكرتيرالرئيس الراحل جمال عبد الناصر عن زيارة نوري السعيد لمصر، وفي صبيحة يوم اللقاء بالرئيس المصري وكان الجو حار نزل الباشا من سيارته فتطايرت سترته لنسمة هواء هبت فظهر مسدسه في محزمه، يقول شرف فاستجمعت اخلاقي الدبلوماسية لكي اقول للباشا ان حمل السلاح غير مسموح به بطريقة دبلوماسية، فقلت له يظهر ان الباشا قد تعب بالامس لدرجة انه عندما جاء لمقابلة السيد الرئيس نسي ان يترك مسدسه في الفندق، فاجابه الباشا: اسكت زوج !!!..
وكلمة زوج في اللهجه العراقيه تعني ( المخدوع او الاهبل او الغبي او المستغفل ) ..  

يقول سامي شرف والله وحتى كتابة هذه الحادثة لم اعلم كيف عرف نوري السعيد بانني متزوج مع العلم انني لم اضع حلقة الزواج في اصبعي . 
 
عبد الكريم الحسيني

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

515 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع