الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - جامعة كامبريدج للتعليم على الانترنت لمدة عام

جامعة كامبريدج للتعليم على الانترنت لمدة عام

                

ايلاف/نصر المجالي: قررت جامعة كامبردج ثاني أقدم جامعة على مستوى العالم الناطق بالإنكليزية بعد جامعة أوكسفورد، وإحدى الجامعات السبع العتيقة في بريطانيا تطبيق التعليم عبر الإنترنت بشكل كامل للعام الدراسي المقبل 2020-2021.

وقالت إدارة الجامعة التي اتخذت القرار في ضوء الإجراءات التي تعتمدها الحكومة البريطانية في أعقاب استشراء وباء كورونا إنها تتكيف باستمرار مع الأوضاع المتغيرة في ضوء جائحة كوفيد-19، مضيفة أنها قررت وقف الحضور الفعلي لتلقي المحاضرات خلال العام الدراسي المقبل.

وأوضحت إدارة الجامعة أن هذا القرار ستتم مراجعته في حال حدوث تغييرات ومستجدات بالنسبة للوضع الصحي في البلاد والإرشادات الرسمية الخاصة بالفيروس.

وكانت جامعة كامبردج اعتمدت نظام التعليم عن بعد وإجراء الامتحانات عبر تقنية الفيديو في مارس الماضي بعد أن طبقت الحكومة إجراءات العزل بالبلاد.

وقال نيكولا داندريدج، الرئيس التنفيذي لـمكتب الطلاب البريطاني "ينبغي إخطار الطلاب بتفاصيل عن الخبرات التي يحصل عليها الطلاب جراء التعليم عبر تقنية الفيديو قبل إتمام عمليات القبول والتسجيل".

ضحايا كورونا

وتعتبر بريطانيا الدولة الثانية عالميا من حيث حصيلة ضحايا فيروس كورونا بعد الولايات المتحدة حيث توفي ما لا يقل عن 35341 شخصا بسبب الفيروس حتى أمس وعلى الرغم من أن المؤشرات لا تزال مرتفعة نسبيا، بدأت سلطات البلاد في رفع القيود العامة بشكل تدريجي.

يذكر أن جامعة كامبريدج تعتبر من أكثر الجامعات تميزًا في العالم. وهي كانت تأسست عام 1209. كما أنها عضو في مجموعة راسل للجامعات وعضو في رابطة الجامعات البحثية الأوروبية ودائما ما يراوح ترتيبيها ما بين المركزين الأول والثاني بالتناوب مع جامعة أوكسفورد العريقة.

وتعتبر الجامعة الأعرق على مستوى العالم في مجال العلوم الطبيعية والرياضيات والفيزياء.

٨٩ نوبل

وخلال تاريخها، حصلت الجامعة على ٨٩ جائزة نوبل، وذلك أكثر من أيّ جامعة أخرى في العالم. وخرّجت الجامعة بعضا من أهم العلماء في القرون الماضية من بينهم: إسحاق نيوتن (نظرية الجاذبية)، تشارلز داروين (نظرية التطور)، ويليام هارفي، ديراك، جوزيف طومسون (مكتشف الإلكترون)، إرنست رذرفورد، جيمز ماكسويل، جيمس واطسون وفرنسيس كريك (تركيب الحمض النووي)، آلان تورنغ، جاكوب برونوفسكي وغيرهم.

ومن زمن إسحق نيوتن في القرن 17 في وقت لاحق حتى منتصف القرن 19، واصلت الجامعة تركيز قوي على الرياضيات التطبيقية والفيزياء الرياضية بشكل خاص. دراسة هذا الموضوع وكان إلزاميا للتخرج، وهناك حاجة لاتخاذ الطلاب لامتحان لشهادة بكالوريوس في الآداب، ودرجة الأولى الأساسية في جامعة كامبريدج في كل من الفنون والعلوم. ويعرف هذا الامتحان بـ Tripos.

وفي الأخير، فإنه على الرغم من التنوع في مجالات البحوث، ما زالت الجامعة حتى اليوم محافظة على قوتها في الرياضيات، هذا وقد فاز خريجوها بثمانية ميداليات وميدالية فيلدز، وتدير الجامعة أيضا شهادة خاصة في البرنامج الدراسي "الدراسات العليا" في الرياضيات والرياضيات البحتة.

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

606 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع