الگاردينيا - مجلة ثقافية عامة - العادات والتقاليد وآليات احياءها

العادات والتقاليد وآليات احياءها

      

                العادات والتقاليد وآليات احياءها 

     

                          تقرير: رنا خالد

يتنوع التراث الثقافي من بلد لأخر باختلاف ما تحمله الجذور الى الشجرة من العادات، التقاليد، العلوم، الأدب والفنون والحضارات العريقة لها جذور تاريخية بمقدار ما تحمله من شواهد على رقيها الإنساني، ونحن اليوم نحضر حفل لأحياء التراث الشعبي الأردني في منتدى الرواد الكبار (أسس المنتدى قبل عشرة سنوات من أجل احتضان الأدباء والمفكرين الكبار في السن والمقام وتقديم نشاطاتهم بشكل يليق بهم وبما قدموه، وهذا من اهم اهداف المنتدى الحفل أقيم بالتعاون مع جمعية الأسرة البيضاء، وبحضور عدد كبير من سيدات المجتمع الأردني والعضوات في المنتدى والإعلامية منى الطراونة (عريفة الحفل)

       

وخلال الحفل انتهزنا الفرصة للتحدث مع السيدة هيفاء البشير مديرة المنتدى ومن اهم المؤسسين فيه التي ارتأت ان تقيم يوم في الشهر احياء لما يسمى عادة ((الاستقبال)) عند النساء في الماضي واليوم الاستقبال لنساء محافظة الكرك والتعرف على لباسهم الفلكلوري وطبيعة الأهازيج الوطنية وأيضا تقاليد العرس عندهم وماهي أشهر مأكولاتهم حيث قالت.. ارتأى منتدى الرواد الكبار ان يعيد ألق التراث الأردني بكل اصالته وجماله وضمن برنامجه الثقافي الاجتماعي فكرة إقامة (استقبال) شهري الذي كان طرازا في القرن الماضي يوم كانت السيدات يقبعن في بيوتهن ويدبرن شؤون الاسرة ولا مجال لخروج المرأة من بيتها الا للضرورة ولا يوجد وسائل للتواصل الاجتماعي الا الاستقبال المعلن عنه ،

      

وقد تضافرت جهود من يعمل في المنتدى بتطوير هذا الاستقبال وان يلوح كل حدث بأطياف مدينة من مدن الأردن وفلسطين فكان الاستقبال النابلسي والإربدي، والسلطي واليوم الكركي ،ونتشرف اليوم بهذا المساء المعطر بنسمات شهر تموز شهر الخصب العطاء حملته لنا رياح كركية بزيارة سيدات الكرك الماجدات.

                         

ثم انتقلنا بعدها للحديث مع القاصة د.سحر ملص مستشار ثقافي في المنتدى ،الغنية عن التعريف فهي صيدلانية وروائية ولها إصدارات متنوعة بين القصص القصيرة والروايات ذات الطابع الحالم الذي يسكن وجدانها منذ الصغر جاء من عشقها للطبيعة والحياة البرية حيث قالت ،، في محور حديثنا عن المنتدى "اليوم نحتفل بالاستقبال الرابع في المنتدى الثقافي الاجتماعي حيث النساء حضرن بالزي الأردني التقليدي الجميل وهناك الكثير من النساء يحتفظن بثياب الأمهات والجدات من اجل ارتدائها بمثل هذه المناسبات

   

وأيضا احضار بعض الأكلات التي يشتهر بها الأردن ومنها المنسف الأردني والمجدرة والفريك وبعض أصناف الحلوى والمنتدى وكذلك على مدار الأسبوع فيه نشاطات متنوعة من توقيع بعض النتاجات الأدبية او إقامة محاضرات أسبوعية ثقافية وفكرية كثيرة منها (قهوة وكتاب) ،(مبدع وتجربة)،(ام حفظي) هو اسم الاستقبال الذي اطلقت عليه هذا الاسم السيدة هيفاء البشير رئيسة المنتدى نسبة لما كانت تكنى به والدتها (ام حفظي )".

             

ومن بين الحاضرين الشاعرة زينب بني سلامة التي القت أحلى كلمات الشعر في الحفل البهيج حيث قالت ... "سعيدة بإقامة مثل هذه الاحتفالات التي تشجع على احياء التراث العربي بشكل عام والأردني على وجه الخصوص، والأردن يزخر بثقافات وتراث لأجدادنا ومن واجبنا احياءه والمحافظة عليه ...

    

اما منتدى الرواد الكبار فله الصدارة بمثل هذه المناسبات بأشراف السيدة هيفاء البشير والاستقبال هذا ليس الأول سبقه العرس الاربدي والسلطي ... لاسيما اننا نعيش زمن السرعة والتكنولوجيا وواجب علينا جذب هذا الجيل للتعرف على عاداتهم وتقاليدهم "

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

1067 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع