كتاب التنوير والإصلاح الإجتماعي بين الوردي وشريعتي - للدكتور نبيل الحيدري

         

كتاب التنوير والإصلاح الإجتماعي بين الوردي وشريعتي للدكتور نبيل الحيدري*

        

صدر حديثاً عن دار "ثقافة" للنشر كتاب "التنوير والإصلاح الإجتماعي بين علي الوردي في العراق وعلي شريعتي في إيران" للباحث العراقي د. نبيل الحيدري في المقارنة بين المجتمعين العراقي خاصة والعربي عامة من جهة والمجتمع الإيراني من جهة أخرى، من خلال أبرز عالمي إجتماع معاصرين هما علي الوردي وعلي شريعتى للدخول بعمق في التقارب والتباعد بينهما، مما جعل العليّين (الوردي وشريعتي) مفاتيح لمعرفة ذلك حيث قام كل منهما بدراسة مفصلة لمجتمعه وبيئته وتطورات المجتمع والعوامل المؤثرة فى حركته وتغيره.

يحوي الكتاب على 22 فصلا و230 صفخة وأكثر من 660 مصدرا، وقد بدأ الكاتب بمقارنة تمهيدية للمفكرين - العليين كما سماهما - من حيث النشأة والعائلة والدراسة وكذلك من حيث المجتمعين العراقي والإيراني. ثم تطرق الكاتب في فصول الكتاب إلى مختلف المواضيع المهمة التي تناولها المفكران في كتبهما ومقالاتهما ليقارن بين وجهتي نظرهما وآرائهما. ومن هذه المواضيع: نقد الخطاب الديني والنظرة إلى الغرب والنظرة إلى العرب والإسلام والعلمانية والسنة والشيعة وتجاوز الممنوع ووعاظ السلاطين والاستثمار الديني ونقد التشيع الصفوي.. وفي الأخير تناول أهم الانتقادات التي تعرض المفكران لها وواجهاها في حياتهما..
يعتبر الحيدري إنّ الوردي في بداية دراسته قد وجد المفارقة بين ما يدرسه من قيم ومبادئ آمن بها، وبين ما يشاهده في الخارج من ممارسات عجيبة وغريبة لا تتفق مع المبادئ التى درسها، وكان لبيئة الوردي أبلغ الأثر على تفكيره ودراسته وانطلاقه في المجتمع حيث تتلاقح حضارته بتاريخه مع شخصيته في أجواء كريمة من التعايش والحوار الهادئ الهادف، الذي لا يخلو من بعض التجاذبات هنا أو هناك. وكانت نظرة الوردي للمجتمع واقعية، لا طوباوية ولا مثالية. فهو يقول: "أن المشكلات لكل مجتمع هي حالة طبيعية، تحرّك الناسَ لدراستها وحلّها ولا يمكن لمجتمع يخلو من مشاكل، حيث الناس ينقسمون ويتصارعون فيكون الرأي والرأي الآخر ليشعر الإنسان أنه حي ينمو مع مرور الأزمان. كقول ابن خلدون: "ليس في الدنيا خير يخلو من شر"
أما علي شريعتي كما يذكر الحيدري درس على والده محمد تقي كرجل دين من الطبقة الوسطى، فإنّه لم يعانِ في طفولته معاناة الوردي لكن أثر والده الكبير وبيئته الدينية كما والظروف المحيطة آنذاك، أثر كبير في نفسه وحركته وانطلاقاته نحو المجتمع الإيراني المعقد أصلاً. وكان لدراسة شريعتي في فرنسا الفلسفة وعلم الإجتماع وتاريخ الأديان واختلاطه بحركات التحرر العالمية لا سيما الجزائر فضلا عن تعرفه على المدارس الفكرية الاوروبية، ومخالطته الشخصيات الفرنسية وغيرها، لها أبلغ الأثر على التغيرات الحاصلة عليه وأفكاره ونضجه وتقلباته وكتاباته، خصوصا بعد عودته للوطن وتدريسه في جامعاته في الأحواز ومشهد وطهران، ومحاضراته في مراكزه وحسينياته خصوصا ما أرساه في حسينية إرشاد. يقول شريعتي: "أحببت أن أفضي إليك بمكنون قلبي لأني أريد أن أشركك بتجربتي وفكري فهذا يتعلق بطبقتي ومجتمعي وبلادي وتاريخي".
يعتقد الوردي كما يذكر الحيدري أن إحدى مشاكل العراق المهمة هي وقوعه بين إيران وتركيا، أي بين صراع الإمبراطوريتين العثمانية والصفوية. حيث يقول الوردي: "توجهت الدولة العثمانية نحو العراق عند ظهور الدولة الصفوية في إيران، ومنذ ذلك الحين صار العراق موضع نزاع عنيف بين الدولتين العثمانية والصفوية واستمر لثلاثة قرون.
يعتقد شريعتي كما أكذ الحيدري أن مشكلة إيران هو الحلم في التاريخ الإمبراطوري، التى تريد إعادته واستنساخه من جديد بلباس التشيّع الصفوي وممارساته المختلفة، فمثلاً يقول شريعتي: "مشكلتنا في التشيع الصفوي الذى كانت له إمكانيات هائلة وقدرات سياسية وعسكرية كبيرة من المتاجرين بالدين ووعاظ السلاطين لنشر الشرك والخرافة والفرقة وجعله مذهبا رسميا للبلاد وفرضه بالقوة على الجميع وتهيئة أربعة آلاف تلميذ جندي للشاه الصفوي حلم الإمبراطورية الصفوية وهيمنتها".
لقد قارن الحيدري بين الرجلين العليين (الوردي وشريعتي) حيث المشتركات كثيرة تطلع عليها في أبواب الكتاب، مع دعوتهما كليهما لإعادة كتابة التاريخ ودراسته بعمق، إضافة إلى اختيارهما الوسطية والإعتدال، ورفضهما التعصب والجهل والسباب والشتم واللعن والتكفير، ومحاربة التقاليد القديمة والطقوس البالية والبدع المخدرة، وكذلك اتخاذهما الجانب العقلي الذى يجمعهما في طريقة التفكير والتقييم والدعوة إلى الإصلاح وتجديد الخطاب الديني ومواكبة العصر وتحدياته، واعتبار مشكلة المجتمع الجهل والعاطفة والتخدير والإستحمار بسبب عوامل يذكرها الكتاب.
ويوضخ الحيدري ما كابده العليان من محن قاسية جدا، لذا قال الوردي: "لقد عانيت وكابدت كثيراً من عشق المعاناة". فقد صدر ضد الوردي أكثر من ستة عشر كتاباً، ومئات المقالات، وأكثر من ذلك صدر ضد شريعتي.
لقد تنبأ رئيس جامعة تكساس بالأثر البالغ للوردي وقت تخرجه الوردي من الدراسات العليا قائلاً له: "أيها الدكتور الوردي ستكون الأول في مستقبل علم الإجتماع للشرق الأوسط وعلمائه ومفكريه".
ووصف المستشرق الفرنسي جاك بيرك الوردي بأنه "فولتير العرب".
وقال موسى الصدر أحد رفاق شريعتي في تأبينه: "كان لنا زميلاً قائداً كبيراً من قادة الفكر الإسلامي الذي نؤبنه اليوم. إنه الدكتور علي شريعتي، أديب شامخ ومفكر إسلامي ثوري منفتح. إسلاميته وطبقيته ومواقف رجال الدين لم تجعل دعوته محافظة رجعية يمينية كما هو المتعارف، بل دعوة تقدمية ثورية إصلاحية هادفة حركية لم تجعل الإسلام دكانا للمكاسب كما تفعل المؤسسات الدينية".
الكتاب يقدم لأول مرة دراسة مقارنة علمية بينهما ثم نقد لكليهما وتطوير نظرياتهما وآثارها ليحاكي الواقع المعاصر وتفسيره تفسيرا إجتماعيا ويتنبأ بمستقبله الذى ينتظره
*أكاديمي عراقي مقيم في بريطانيا
  

إذاعة وتلفزيون‏



الأبراج وتفسير الأحلام

المتواجدون حاليا

859 زائر، ولايوجد أعضاء داخل الموقع